الطائرات الصغيرة دون طيار … الخطر القادم

كشفت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” أن تنظيم داعش يعتمد على الطائرات دون طيار المزدوة بكاميرات تجسس. ويشير تقرير لصحيفة “الديلي تلغراف” : إن تنظيم داعش أصبح يشكل تهديدا على القوات الأمريكية والعراقية، من خلال نشر طائرات دون طيار من النوع التجاري، المزودة بقنابل بدائية، وكاميرات للتجسس، ولا يمكن التعرف عليها بسهولة.

ويشير التقرير، إلى أن هذا التهديد دفع مكتب وزارة الدفاع، المسؤول عن مراقبة الأسلحة البدائية، إلى الطلب من الكونغرس الموافقة على تحويل 20 مليون دولار، لتمويل جهود مكافحة الطائرات دون طيار.

وتورد الصحيفة نقلا عن وزارة الدفاع قولها عن القتال ضد تنظيم داعش ، إن “نظاما صغيرا وتكتيكيا من الطائرات دون طيار، مزودة بقنابل بدائية، تشكل تهديدا على الولايات المتحدة وقوى التحالف”.

وتختم “ديلي تلغراف” تقريرها بالإشارة إلى قول المتحدث باسم وحدة مكافحة المتفجرات البدائية ديفيد سمول، إن الوحدة تبحث عن طرق لمواجهة الطائرات دون طيار، التي يمكن أن تنتشر خلال عامين، إن لم يكن قبل ذلك.

تتمتع الطائرة دون طيار الصغيرة بمنافع تكتيكية واسعة، تتراوح بين الدوريات الجويه والامنيه في محيط القواعد، وبين العمل مع وحدات المشاة المقاتلة لتحديد المواقع المعادية والمساعدة علي تحديد  اماكن العبوان الناسفه غير النظامية. وهي مصممة ليحملها جنود دوريات المشاة او لوضعها داخل الاليات الصغيرة، تتالف مكوناتها الاساسية من الطائرة، ونظم تحكم  صغير بحجم الكمبيوتر المحمول.

يخشى خبراء في مجال الامن ومكافحة الارهاب، أن لاعبين أشرار قد يحصلون على هذه التكنولوجيا، بسب سهولة الحصول على نماذج تجارية من تلك الطائرات.

صحيح ان الطائرات دون طيار التجارية محدودة الامكانيات من حيث القدرة على حمل اوزان ثقيلة،غير ان تلك الاوزان الصغيرة من الحمولة يمكن ان تكون من المتفجرات وبذلك تتحول الى طائرة قاتلة، خصوصا بعد ان اظهر تنظيم داعش اهتماما واضحا بمثل تلك الطائرات

ففي عام 2014 ، نشر التنظيم شريط فيديو دعائياً صورته طائرة من دون طيار للقتال العنيف الذي كان يدور في مدينة كوباني الكردية على الحدود السورية-التركية.

وفي مارس عام 2015 قالت قوات التحالف الدولي إنها شاهدت داعش يستخدم طائرة من دون طيار من اجل عمليات الإستطلاع قرب الفلوجة في العراق.

وفي ديسمبر 2015 وزع المقاتلون الأكراد صوراً لحطام طائرة من دون طيار، وأعلن الأكراد أن الإرهابيين بدأوا بإجراء تجارب على تزويد الطائرات من دون طيار بالمتفجرات.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)

البنود ذات الصلة (بواسطة علامة)

  • خبير عسكري: مصنع الطائرات الصينية دون طيار في السعودية اتفاق بديل لصفقة صواريخ “دي إف-21 دي” الباليستية

    سلّطت صحيفة “ساوث تشينا مورنينج بوست” الصينية الضوءَ على الاتفاق الذي أُبرم خلال زيارة خادم الحرمين الملك سلمان بن عبد العزيز إلى الصين من أجل بناء أول مصنع للطائرات دون طيار الصينية المسلحة بالشرق الأوسط.

    وذكرت أن مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتكنولوجيا وقعت على اتفاق شراكة في 16 مارس الجاري مع شركة علوم الفضاء والتكنولوجيا الصينية التي تصنع طائرات “س إتش-4” دون طيار التي تتمتع بقدرات مشابهة لطائرة “إن كيو- 1بريداتور” دون طيار الأمريكية لكنها أرخص منها في السعر.

    ونقلت الصحيفة عن “زهو تشنمينج” الذي عمل في السابق مع شركة تصنيع الطائرات دون طيار الصينية أن مصنع طائرات “سي إتش-4” في المملكة هو ثالث مصنع في العالم خارج الصين بجانب مصنعين في باكستان وميانمار، ومن شأن هذا المصنع تجميع المعدات المرتبطة بالطائرة من أجل تحسين خدمات ما بعد البيع للعملاء في الشرق الأوسط، مضيفاً أن الاتفاق سيساعد في إرضاء رغبة المملكة لشراء مزيد من تلك الطائرات.

    وتتمتع تلك الطائرات بقدرات استطلاع وعمليات مكافحة الإرهاب وتستخدم حالياً من قبل مصر والمملكة والعراق والأردن ودول أخرى، ويصل سعرها إلى 4 ملايين دولار.

    ورأى الخبير العسكري “أنتوني ونج دونج” أن مشروع الطائرات دون طيار الصينية قدم كاتفاق بديل بعد فشل صفقة صواريخ “دي إف-21 دي” الباليستية التي أرادت المملكة شرائها في 2014م.

    وأشار أن اتفاق الصواريخ الباليستية الصينية فشل نتيجة المعارضة القوية في المجتمع الدولي بالتزامن مع الأزمة النووية الإيرانية في المنطقة، وربما تريد بكين استخدام الطائرات دون طيار كمشروع بديل في مسعى منها لإرضاء صديق قديم.

    وذكر أنه ونظراً لأن صواريخ “دي إف-3” الصينية التي اشترتها المملكة من بكين قبل نحو 3 عقود تتجه لعملية وقف التشغيل، فإن الصين عليها أن تعطي المملكة أسلحة أخرى كبديل.

    وكشفت الصحيفة عن أن بكين باعت أكثر من 36 من الصواريخ القادرة على حمل رؤوس نووية متوسطة المدى للمملكة من نوع “دي إف-3 أيه” في 1988م بتكلفة بلغت حينها 3.5 مليار دولار، وهو مبلغ يزيد عن نصف الميزانية الدفاعية للصين ذلك العام.

    وتحدث “زهو” عن أن الصين باعت طائرات دون طيار من نوع آخر للمملكة في 2014م، لكنها لم تؤد دورها بشكل جيد في الصحراء العربية، في حين أن الطائرات دون طيار في الاتفاق الجديد من نوع “سي إتش-4” سجلت أداء ممتاز في عمليات مكافحة الإرهاب في العراق واليمن والسودان وإثيوبيا وباكستان، وهو ما يجعل المملكة مهتمة بمشروع التعاون في هذا النوع من الطائرات.

    أما البروفيسور “جوناثان هولسلاج” رئيس قسم الأبحاث بمعهد بروكسل للدراسات الصينية المعاصرة، فأشار إلى أن انخفاض أسعار النفط قاد بعض الدول المصدرة للنفط ومن بينها المملكة والعراق لاستخدام الأسلحة الصينية الأرخص، مضيفا أن المملكة مثلها كمثل كثير من القوى الإقليمية تتحوط بشأن رهاناتها، فعلى الرغم من أن التعاون مع الولايات المتحدة مازال مهما جدا، إلا أن الحكومة السعودية تقوم بشكل نشط بتنويع تعاونها الأمني بهدف تحقيق أقصى قدر من المرونة في الرد على التهديدات.

    وتحدث عن أن الولايات المتحدة مازالت مهيمنة في مبيعات الأسلحة، لكن تردد الرئيس الأمريكي السابق “باراك أوباما” في التدخل بالشرق الأوسط وانتخاب الرئيس “دونالد ترامب” الانعزالي قاد كثير من الدول في المنطقة للتساؤل بشأن مدى موثوقية أمريكا كمصدر للسلاح.

  • "بوينغ" تفاوض دولاً في المنطقة لبيع طائرات حربية دون طيار

    قال مسؤول في شركة "بوينغ" الأميركية لصناعة الطائرات، الأحد، إن شركته تجري مفاوضات مع عدد من دول المنطقة لبيعها طائرات حربية من دون طيار.

    وأوضح رئيس الشركة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا، برنارد دن لـقناة "سكاي نيوز عربية"، إن الشركة باعت عددا من هذه الطائرات لعدد من دول المنطقة.

    وتابع دن "نتطلع لإيجاد طرق لإرضاء عملائنا وهذه الحاجات تتغير مع الوقت طبقا للتهديدات التي تواجههم".

  • التفوق الجوي الاماراتي ما بين خيار الرافال او الاف 35

    تدرس القوات الجوية الامارتية خيار تحقيق مقاتلات جديدة تدعم بها سلاحها الجوي، كون أسراب الميراج المؤلفة من 36 طائرة 2000-9 المجددة، دخلت الخدمة الفعلية بتاريخ عام 1986 وأصبحت على الحدود القصوى لخدمتها العملياتية على الرغم من التحديثات التي أدخلت عليها، وتحتاج الإمارات إلى استبدالها بمقاتلات من الجيل الرابع أو الخامس، لتتمكن من المحافظة على التفوق الجوي النوعي، وامتلاك مقاتلات قادرة على تقديم الدعم الجوي القريب وضمان السيطرة الجوية فوق حقل المعركة .

    ومع تزايد الحديث عن صفقة محتملة لاقتناء دولة الامارات العربية المتحدة لستين طائرة رافال F4 يكثر الحديث حول سبب عدم اختيار دولة الامارات لمقاتلة الجيل الخامس الشبحية F-35. في الحقيقة لم تغفل الامارات دراسة وتقييم خيار التعاقد على الاف 35 بالمقارنة مع خيارات أخرى محتملة مثل الرافال، الغريبين، واليوروفايتر تايفون.

    خيار الاف 35 مرتبط بالدرجة الأولى بمفهوم التفوق الجوي النوعي الذي تسعى الولايات المتحدة للمحافظة عليه في مقابل سعي دولة الامارات العربية المتحدة لتحقيقه. فمعظم الصفقات الجوية التي حققتها الامارات سابقا تمحورت حول تحقيق هذا التفوق. ولطالما اشترطت القوات الجوية الاماراتية توافر مواصفات ، تسليح وتجهيزات محددة لطائراتها قبل الموافقة على التعاقد عليها مما جعل هذه المنصات الأفضل والاقوى بالمقارنة مع مثيلاتها وخير مثال على ذلك الاف 16 بلوك 60.

    ويبدو ان الولايات المتحدة غير جاهزة لتلبية هذه الشروط. اذ سبق واعلنت الإدارة الامريكية اثناء انعقاد قمة الخليج في كامب دايفيد ان الدول العربية ليست بحاجة لطائرات ال F35  وهذا رد دبلوماسي مبطن يشير بصراحة الى عدم رغبة اميركا ببيع هذه الطائرة لاي دولة عربية، اقله في المدى المنظور. وذلك على الرغم من التعثر المالي لبرنامج الاف 35 وحاجة الشركة المصنعة الى ضمان تحقيق عقود جديدة تسهم في خفض التكلفة الاجمالية الباهظة لهذه الطائرة.

    حتى ولو وافقت الولايات المتحدة على الشروط الإماراتية فان انجاز الصفقة لن يتم الا بعد ان تكون اسرائيل امتلكتها لخمس سنوات على الأقل. اي من المتوقع ان يبدا التفاوض بشان بيع هذه الطائرات للدول العربية الحليفة للولايات المتحدة بنهاية العام 2023 على ان يبدا التسليم في العام 2025 كحد ادنى للاف 35.

    الاف 35 ما لها وما عليها

    الاف 35 هي الطائرة التي انفق عليها البنتاغون الأمريكي مليارات الدولارات لتكون المقاتلة الشبحية من الجيل الخامس والتي ستضمن لقواته حتى العام 2035 السيطرة والتفوق الجوي فوق بيئة عمليات معادية وأكثرها تعقيدا. المفهوم الهندسي للتصميم تمحور حول إيجاد منصة واحدة تمتلك احدث ما توصلت اليه التكنولوجيا الدفاعية من منظومات قتالية وحرب الكترونية وتكون قادرة على تلبية مختلف متطلبات افرع القوات المسلحة الامركية الجوية ، البحرية ومشاة البحرية المارينز وتكون قادرة على تنفيذ مختلف مهام القتال الجوي من اعتراض، مطاردة... وصولا الى تنفيذ مهام الدعم الجوي القريب لصالح القوات البرية.

    من هنا يكمن العيب الأساسي في هذه الطائرة وبشكل مبسط يمكن القول ان الاف 35 تستطيع تنفيذ جميع مهام القتال الجوي لكنها بالتأكيد ليست الأفضل في تنفيذ أي منها. إذ لا يمكن لطائرة واحدة ان تمتلك مختلف الميزات التي تجعلها الافضل في كل شيء، كون قدرات المناورة الجوية ترتبط بوزن الطائرة، قوة محركاتها، شكل اجنحتها، وحمولتها القصوى، ولطالما اعتمد مهندسو الطائرات الجوية على الموازنة بين هذه العايير لتحديد التصميم الملائم لطبيعة مهام المنصة الجوية والذي سيوفر لها هامش المناورة الجوية المطلوب.

    التكلفة لا تبرر الفعالية

    ستبلغ تكلفة برنامج الاف 35 اكثر من 1.5 تريليون دأ خلال مدة خدمتها، ما يجعل منها البرنامج الاغلى في تاريخ الصناعات الدفاعية. ووحدها اميركا يمكنها تحمل هذه التكلفة الباهظة. اذ تامل اميركا من ان التكلفة التشغيلية للاف 35 ستنخفض مستقبلا كون هناك ثلاث افرع للقوات المسلحة ستستعملها. بمعنى ان تكلفة التدريب والصيانة وقطع البدل ستكون واحدة عوضا عن ان تكون موزعة على عدة انواع من الطائرات الاعتراضية، المقاتلة وطائرات الدعم الجوي القريب. وهذا الامر غير مجدي بالنسبة للقوات الجوية الاماراتية التي ستتكلف ثمن الطائرة الواحدة دون ان يكون هناك مردود مستقبلي لجهة خفض التكلفة التشغيلية.  حتى وزارة الدفاع الأمريكي تجري الان تقييما حول التكلفة وهناك توجه لتفعيل برنامجي الرابتور F22 إضافة الى تأخير توقيت اخراج  الA10  الثندربولت من الخدمة.

    الشبحية والمفهوم الملتبس

    لا يمكن التعويل كثيرا على قدرات التخفي لهذه الطائرة اذ ان من جهة العمليات الهجومية فان القدرات الصاروخية والنارية لاسلحة الاشتباك البعيدة المدى لا تحوج الطيار على التخفي لانه يكون اصلا خارج مدى الاشتباك للاسلحة التقليدية المعادية. ثانيا من جهة العمليات الدفاعية فان مفهوم التخفي وان اثبت تقدما تكنولوجيا اليوم، فانه وبعد خمس سنوات ستستطيع الشركات المصنعة لنظم الدفاع الجوي من ابتكار تكنولوجيا تستطيع كشف اي جسم ولو كان اليوم يتحلى بقدرات تخفي. وفي هذا الموضوع يقول طيار التجارب لطائرة ال F35  ان طائرته لا يمكن وصفها بغير المرئية لكن الصحيح هو انه لا يمكن كشفها بتكنولوجيا الرادارت المستخدمة حاليا.

    النضوج العملياتي

    يحتاج كل برنامج جديد  الى فترة زمنية قبل بلوغه مرحلة النضوج العملياتي، ولم تتمكن الاف 35 لغاية تاريخه من بلوغ الجاهزية العملياتية الكاملة لتنفيذ مختلف المهام المصممة لتنفيذها. مع العلم ان البنتاغون الأمريكي اعلن في أغسطس الماضي ان الاف 35 أصبحت جاهزة عملياتيا. كما لا زالت اميركا تعوّل على طائرة الثندربولت لتنفيذ مهام الجوي القريب.

    من ناحية الجهوزية العملياتية فان الاف 35 تواجه عدة مشاكل فنية اذ سبق وتعرض احد محركاتها للانفجار، كما هناك ثغرات في معظم برمجيات منظوماتها، إضافة الى مشاكل في المقعد القاذف الذي يمكن ان يؤدي الى شلل الطيارين خفيفي الوزن في حال اضطرارهم لاستخدامه.

    لا تمتلك الاف 35 لغاية تاريخه أي خبرة قتالية مستفادة من معركة جوية حقيقية. لكن الملفت في هذا الموضوع هو ما تم الإعلان عنه خلال الاختبارات التي نفذت في قاعدة هوم الجوية في ايداهو العام الماضي لاجراء محاكاة لنشر سرب من طائرات الاف 35 بالاشتراك مع طائرات الجيل الرابع السترايك ايغل F-15E Strike Eagles التابعة للسرب 336 الجوي المقاتل، في محيط عملياتي معزز بالدفاعات الجوية المعادية المتطورة.

    وتبين بنتيجة التمرين ان سرب الاف 35 استطاع تنفيذ 88 طلعة جوية من اصل 88 طلعة مخططة. كما استطاع تحقيق 94 % نسبة إصابة اهداف، إضافة الى إصابة  15 قنبلة من اصل 16 أهدافها المحددة. كما استطاعت الاف 35 تحقيق نتائج تقييم ممتازة عند عملها من ضمن فريق مؤلف من منصات جوية أخرى حيث اثبتت الاختبارات فعالية أداء الاف 35 بالتناغم والتوالف مع السترايك ايغل.

    كما أظهرت الطلعات الجوية القتالية ان طائرات السترايك ايغل لم تستطع تحقيق أي إصابة قاتلة للاف 35. في المقابل تم الإيحاء بالبيانات المعممة ان الاف 35 استطاعت تحقيق نسبة اصابة وصلت الى  8:0 ضد السترايك ايغلز اثناء تنفيذ مهام القتال الجوي المتقارب، مع العلم أن السترايك ايغلز كانت مجهزة برادار المسح الرقمي AN/APG-82 AESA ومنصة التصويب المتقدمthe Sniper ATP (Advanced Targeting Pod) .

    الرافال خيار مقبول

    تركزت المفاوضات الإماراتية مع شركة داسو حول ثلاث نقاط أساسية القدرات القتالية، التكلفة وبت مصير أسراب الميراج 2000-9، قبل الموافقة على شراء 60 طائرة رافال جديدة. ويبدو ان حزمة التحديثات RAFALE F4 التي تم الإعلان عنها  ستمكن الرافال من امتلاك قدرات أعلى على المناورة الجوية، والقتال الجوي وسوف تكون قادرة على تنفيذ أنواع مختلفة من المهام خلال طلعة جوية واحدة، وفي وقت متزامن.

    وسيشمل المعيار Rafale F4 إضافة إلى زيادة قوة محركاتها الذي يشكل أحد أهم الشروط التي وضعتها الامارات، تحسينات شاملة على أنماط العمل الشبكي للمقاتلة للعمل الجماعي مع باقي المنصات القتالية المختلفة، بالاضافة إلى تطوير المستشعرات الرادارية، والكهروبصرية وحزمة الحماية الإلكترونية، كما ستحصل على حزمة مُطوّرة ومُحسّنة من الصواريخ والذخائر، مع دمج قدرات قتالية جديدة للمقاتلة .

    اما لجهة التكلفة فقد أصبح باستطاعة داسو خفض تكلفة إنتاج الرافال بعد توقيعها لعقود تزويد كل من مصر و قطر بعدد 24 مقاتلة رافال لكل منهما و36 طائرة أخرى إلى الهند، بالإضافة إلى ذلك فإن عقود التحديث التي سيتحمل تكلفتها الجيش الفرنسي، ستساعد شركة داسو على تأمين إيرادات تشغيلية لغاية العام 2025 .

    عامل الوقت يفرض شروطه

    لن تنتظر الامارات طويلا قبل ان تحسم خيار التعاقد على مقاتلتها للعقود القادمة، كما وهي لن تتخلى عن أي من الشروط التي تعتبرها محورية لتمكين قواتها الجوية من مواجهة التحديات والمخاطر وفرض تفوقها الجوي فوق حقل المعركة. ولن تقبل الا وان تكون شريكا استراتيجيا في نقل وتوطين تكنولوجيا الصناعات الدفاعية الجوية. وإن هي بدات باستشراف آفاق تصنيعها لمقاتلة الجيل الخامس بالتعاون مع روسيا، فمن المرجح ان تكون الرافال الحل المرحلي لحين انجاز المقاتلة الاماراتية الصنع.

    العميد الركن الطيار اندره بومعشر

    الامن الوطني العربي 

     

  • روسيا...توريد مروحيات "كا 52" إلى مصر في مرحلة التنفيذ

    أعلن رئيس الشركة القابضة "مروحيات روسيا"، أندري بوغينسكي، اليوم الجمعة 24 مارس/آذار، أنه سيتم توريد مروحيات "كا 52" (أليغاتور) إلى مصر في النصف الثاني من عام 2017 الجاري.

    وقال بوغينسكي، ردا على سؤال عما إذا كان التسليم قد بدأ: "لا…في النصف الثاني من العام الجاري".

    وكانت مصر قد أبرمت اتفاقية على ضم تلك المروحيات لتدعم سلاح البحرية المصري، الذي أبرم صفقة شراء حاملات الطائرات المروحية "ميسترال"، التي وصف بأنه مروحيات "كا 52" هي الأنسب لها.

    وتعد مروحية "التمساح" طائرة استطلاع قتالية مصممة لتدمير الدبابات والعربات المدرعة وغير المدرعة، وطائرات الهليكوبتر الأخرى.

من نحن

الامن الوطني العربي نافذة تطل على كل ما يتعلق بالعالم العربي من تطورات واحداث لها ارتباط مباشر بالمخاطر التي تتهددنا امنيا، ثقافيا، اجتماعيا واقتصاديا... 

           

للتواصل معنا

للتواصل مع ادارة موقع الامن الوطني العربي

editor@nsaforum.com

 971544220075+

 966538244233+

 96131356789+

لاعلاناتكم

لاعلاناتكم على موقع الامن الوطني نرجو التواصل مع شركة كايلين ميديا الوكيل الحصري لموقعنا

sales@kaylinmedia.com

www.kaylinmedia.com

 971544220075+