شيء ما يثير الريبة في حادثة رينا – تركيا مميز

كما في أفلام الحركة يطالعنا الابطال مثل رامبو او غيره بقدرات خارقة على القتل المتواصل وهكذا يمكن توصيف الإرهابي الذي نفذ هجومه على ملهى رينا في تركيا وفقا لتوصيف احد الصحافيين الاتراك سيردار اينان في الملاحظات التي اوردها والتي تستحق التوقف عندها والتعمق في تحليلها:

يعرف ملهى رينا باجراءت الحماية المتشددة عند مداخله وللتحكم بكيفية دخول رواده، حيث يتمركز خارج الملهى اكثر من عشرة حراس شخصيين (بولدوزر) يتجاوز طولهم المترين إضافة الى عوائق من السلاسل المعدنية.

فور دخولك الملهى وتخطي الحراس الشخصيين يتوجب عليك اجتياز جهاز كاشف للمعادن وللاسلحة مثل تلك التي نراها في المطارات ويشغلها اثنين من الحراس الشخصيين الذن يقومون أيضا بالتفتيش للتاكد من عدم امتلاك رواد الملهى لاي سلاح.

داخل الملهى أيضا يتواجد عادة اكثر من 20 حارس شخصي يشبهون الغوريلا ويقومون بالتجول داخل الملهى للتاكد من عدم حصول اية تجاوزات من قبل الرواد.

وبطريقة غريبة تمكن الإرهابي من تخطي كافة هذه الحواجز والحراس الشخصيين لينفذ فعلته الشنيعة حيث قتل أربعين وجرح ستين شخص من رواد الملهى. وكل شخص من الضحايا او الجرحى أصيب بأكثر من ثلاث طلقات. بمعنى ان الإرهابي اطلق اكثر من 240 رصاصة.

بناء عليه كان على الإرهابي استبدال مخزن رشاشه لاكثر من ثمان مرات وبمعدل 15 ثانية لكل تبديل وبكل راحة وهدوء. ويقدر ان الهجوم الإرهابي استغرق اكثر من عشرة دقائق من دون ان يقدم احد على اعتراضه او يتجرا على رميه بالرصاص، فاين كان كل هؤلاء الحراس الشخصيين الأربعين؟ والاغرب من كل ذلك انه استطاع بكل بساطة ان يغادر الملهى وينجو بفعلته بعد العملية الإرهابية.

لا يمكن اعتبار ما حصل مجرد هجوم فردي إرهابي والتحقيق يجب ان يتعمق بكشف ملابسات الحادثة لانه لا يمكن لهذا الإرهابي ان ينجو بفعلته لولا وجود تواطؤ او مساعدة من داخل الملهى... وصولا الى التشكيك بدور القوى الأمنية والشرطة التي كانت متواجدة بكثافة في المنطقة لضبط الامن ليلة راس السنة خاصة بعد ورود تحذيرات بشان احتمال حصول هجمات ارهابية. والسؤال الذي يطرح كيف استطاع الإرهابي نقل هذه الكمية من الأسلحة والذخائر دون ان يتم اكتشافه وتوقيفه؟

كل هذا جرى في ظل علم المعنيين المسبق باحتمال حصول الهجوم وفي ظل اجراءات أمنية مشددة اتخذت خلال الايام العشرة الماضية بعد تقارير للمخابرات الاميركية عن هجوم محتمل.

وقد أعلنت السلطات التركية ان قوات الأمن التركية اعتقلت 8 أشخاص، على خلفية الهجوم الدامي وتزامن هذا الحدث مع اعلان تنظيم "داعش" مسؤوليته عن الهجوم.

الهجوم الإرهابي على القلعة المحصنة رينا لا يقف عن حدود اعلان داعش لمسؤوليته عن الهجوم بل يجب ان يذهب الى كشف الخيوط الغامضة والمريبة لتفاصيل الهجوم علها تستطيع كشف المتأمرين والمتواطئين والمتخاذلين في حماية الأبرياء الآمنين.

آخر تعديل على الإثنين, 02 كانون2/يناير 2017 15:48
قيم الموضوع
(0 أصوات)

البنود ذات الصلة (بواسطة علامة)

  • الذئاب المنفردة..وحوش تتحرك في الظل خارج دائرة الرصد الأمنية

    الذئاب المنفردة هم أشخاص يقومون بهجمات بشكل منفرد دون أن تربطهم علاقة واضحة بتنظيم ما، وبات هذا الوصف يطلق أيضا على هجمات فردية تنفذها مجموعات صغيرة من شخصين أو ثلاثة كحد أقصى، وهي إستراتيجية جديدة تعتمدها الجماعات الجهادية وخصوصا تنظيم داعش، وتتعدد الأشكال التي يمكن أن تقوم بها "الذئاب المنفردة" بعملياتها، حيث يمكن أن تقوم بزرع قنابل ذاتية الصنع في أماكن مختلفة، أو شن هجوم فردي بالسلاح.
    هذه الجماعات الصغيرة جداً أو الأفراد يتبنون فكر «القاعدة وداعش»، لكنهم لا يتبعون التنظيم الأم من الناحية التنظيمية، وأغلبهم تعلم صناعة القنابل اليدوية واستخدام السلاح من متابعة بعض المنتديات التكفيرية والمواقع الإرهابية على شبكة الإنترنت، فضلاً عن اتباع نظريات «القاعدة وداعش» لتشتيت الأجهزة الأمنية، بتقسيم المجموعة الإرهابية التكفيرية إلى خلايا عنقودية صغيرة عدة لتنفيذ ضربات، تحت مسميات مختلفة، ما يصعب من عملية رصدها أو اختراقها أمنياً.
    و لا يمتلك الذئب المنفرد أي تواصل شخصي مع المجموعة التي تشرب أفكارها عن بعد ، ما يجعل من تعقبه، من قبل مسؤولي مكافحة الإرهاب، أمراً بالغ الصعوبة، فالذئب المنفرد لا يملك تنظيماً ينتسب إليه ويسيّره ويعطيه الأوامر ويرشده ويزوّده بالسلاح والمال، هو شخص يخطط بمفرده وينسق وينفذ، وكل خطوات العملية تتم بيده من غير معرفة أحد، ولا علم لأحد بها.
    الاستخبارات التقليدية تستطيع أحياناً التعامل مع خلايا الإرهاب التقليدية، ولكن من الصعب السيطرة على الأشخاص الذين يعملون من تلقاء أنفسهم بعد أن يصبحوا متشددين وهم يشكلون تحدياً لأجهزة الأمن لأنهم خلايا غير هرمية وغير تقليدية يمكن التوصل إليها من خلال تورط أحد عناصرها. 
    ويجمع الباحثون بأن الخطب والمنشورات والصور المروعة التي تتداولها شبكة الإنترنت عن الضحايا أو انتهاكات حقوق الإنسان تمثل مادة جيدة لشحن مثل هذه الخلايا، باتجاه تنفيذ عمليات انتقامية وانتحارية فردية في مجتمعاتهم، حيث أن متابعة هؤلاء الأفراد للخطب والمنشورات التكفيرية على الإنترنت, فغالب المنفذين ليس لهم أي سجل أمني، ومن طبقات متعلمة ميسورة، وينتمون للجيل الثالث من القاعدة وداعش، أي أن مظهرهم لا يدل على تطرف، يلبسون الجينز، و بعضهم تعلم في الغرب، ويتكلم عدة لغات، والأهم من كل ذلك أنهم يجيدون استخدام تقنيات متقدمة.

    وعلى الرغم من حداثة تكوين هذه الجماعات وبدائيتها، إلا أنها أخطر على الأجهزة الأمنية من الجماعات الكبيرة؛ نظراً لصعوبة تتبعها أو القبض عليها، وسهولة تخفّيها خاصة إن مواجهة تلك الجماعات التي تعمل بصورة لا مركزية أصعب على الجهات الأمنية من مواجهة كيانات تنظيمية تعمل بشكل مركزي ومن ثم منع مثل هذه الهجمات أمر شديد الصعوبة ما لم تكن لدى السلطات معرفة بتكتيكات وإستراتيجيات وطرق تعامل مع هذه الخلايا والمنظمات الإرهابية.

    إن غالبية هؤلاء الذين يقومون بمثل هذه المهمات الإرهابية الفردية تم تحويلهم من قبل الجماعات الإرهابية إلى مصدر لا ينضب من الإبداع والابتكار في مجال الإرهاب والإجرام، بأبشع صوره وأشكاله كالحرق أو الإغراق أو النحر أو الخنق، وطالما بقي هذا الفكر المتطرف سيكون هناك دوماً شباب مستعد لارتكاب تلك الأعمال البشعة التي لاتمت للإنسانية بصلة.

  • كيف ردَّت تركيا على تظاهرةٍ بسويسرا دعت إلى قتل أردوغان؟

    دعا المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، السلطات السويسرية، إلى التخلي عن دعم الإرهاب، عقب سماحها لأنصار منظمة “بي كا كا” الإرهابية التظاهر في العاصمة بيرن والدعوة لقتل الرئيس رجب طيب أردوغان.

    وقال قالن في بيان صادر عنه، مساء السبت 25 مارس/آذار 2017 “ندعو الحكومة السويسرية للتخلي عن دعم الإرهاب”، مبيناً أنها “سمحت لأنصار بي كا كا بتنظيم فعالية بحجة أنها سلمية، والتي شهدت دعوة مباشرة لقتل الرئيس التركي”.

    وأكد المتحدث الرئاسي، أن تركيا تدين بأشد العبارات سماح السلطات السويسرية لأنصار المنظمة الإرهابية بتنظيم الفعالية.

    وفي وقت سابق أعرب الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن استيائه من رفع أنصار منظمة “بي كا كا” لافتة تحرّض على قتله.

    وتساءل خلال كلمة ختامية أمام منتدى “اللسان العذب” البريطاني التركي بنسخته السادسة المنعقد حالياً في ولاية أنطاليا جنوب غربي البلاد، مساء السبت “هل هناك منطق أو إدراك لحدوث أمر كهذا أمام برلمان بلد كسويسرا”، مضيفاً: “رأينا أحداثاً مشابهة لذلك في ألمانيا وهولندا وبلجيكا أيضاً، وسنستمر في رؤيتها”.

    ومساء السبت، رفع أنصار منظمة “بي كا كا” أمام البرلمان الفدرالي السويسري في بيرن، لافتة تحرّض على قتل الرئيس أردوغان.

    وعلّق المشاركون في التجمع، صورة للرئيس أردوغان، وفيها مسدس موجه إلى رأسه، ومكتوب عليها “اقتلوا أردوغان”.

    وتم تنظيم التجمع بإذن من السلطات السويسرية، وبدعم من حزب الخضر والحزب الاشتراكي السويسريين، وألقى خلال التجمع برلمانيون من الحزبين السابقين كلمات، إضافة إلى رئيس اتحاد النقابات السويسرية.

    ورفع أنصار “بي كا كا” الإرهابية، مساء اليوم السبت، أمام البرلمان الفدرالي السويسري في العاصمة بيرن، لافتة تحرّض على قتل أردوغان، وسط صمت وتجاهل الشرطة السويسرية.

  • ثلاثة مخاطر مخيفة تهددالأمن القومي الأميركي والمصدر تركيا

    كتب كريستوفر ديكي، محرر الأخبار الدولية في موقع ديلي بيست، عن مخاطر ثلاثة يتعرض لها الأمن القومي الأمريكي، مصدرها تركيا.

    بالنظر لسلوك الحكومة التركية، وحالة اللااستقرار الظاهرة في البلاد، يثير وجود ما يقدر بـما بين 50 و 90 من الأسلحة النووية في إنجرليك، قلقاً كبيراً
    ويقول ديكي إذا كان الأمر يتعلق بمستوى الإنفاق العسكري لحلفاء تركيا، فقد تعد تركيا متقدمة على سواها، كون جيشها يعد ثاني أكبر قوة عسكرية في حلف الأطلسي، وهي واحدة من أعضاء قلة يتجاوز حجم إنفاقها العسكري 2% من إجمالي الدخل القومي.

    دولة خطيرة
    ولكن، بحسب الكاتب، لا يجب أن يغيب عن الأذهان أن تركيا باتت أشد حلفاء أمريكا خطورة. ويوماً بعد آخر، تشير عناوين الصحف إلى تركيا بوصفها تهديداً لوحدة الناتو. ويسعى رئيسها، رجب طيب أردوغان لكسب ما يعتبر سلطة مستبدة عبر استفتاء على تعديلات دستورية مقررة الشهر المقبل. وللأسف، وصف أردوغان "بالنازيين" أعضاء أخرين في الحلف، كالألمان والهولنديين، الذين تجرؤوا على تحدي طموحه.

    ويرى الكاتب أن أردوغان يمثل خطراً محدداً على الولايات المتحدة لأنه يثير عواطف شعبوية من أجل بناء سلطته الشخصية، وقد اتهم واشنطن بدعم محاولة انقلابية دموية في يوليو( تموز) الأخير. وينبع غضب أردوغان على أمريكا من أن فتح الله غولن، حليفه السابق، والذي يتهمه بتدبير الانقلاب، يقيم في ولاية بنسلفانيا.

    ولكن، برأي ديكي، لا يشن أردوغان خطاباً معادياً لأمريكا وحسب، بل قام بسجن عشرات الآلاف من الأمريكيين من أصل تركي بتهم باطلة بأنهم يعملون مع سي آي أي.

    إجراء فوري
    ويلفت ديكي إلى ما جرى عقب الانقلاب مباشرة، مع اعتقال ضباط من القوة الجوية التركية، وتطويق قاعدة إنجرليك الجوية التي استخدمتها الولايات المتحدة في حربها ضد داعش، وإغلاق القاعدة عدة أيام. ويقول الكاتب أنه بالنظر لسلوك الحكومة التركية، وحالة اللااستقرار الظاهرة في البلاد، يثير وجود ما يقدر بـما بين 50 و 90 من الأسلحة النووية في إنجرليك، قلقاً كبيراً.

    ويشير الكاتب إلى تقارير نشرتها مواقع روسية عقب المحاولة الانقلابية مباشرة، عن نقل تلك الأسلحة النووية من إنجرليك إلى قاعدة أخرى في رومانيا. ولكن، بحسب ديكي، لم يحدث شيء من هذا القبيل، ولكن محللين أمنيين يتابعون بقلق ما يجري في تركيا، ويقولون إن تلك الأسلحة يجب أن تنقل إلى مكان آكثر أمناً.

    وتحدث تقرير صادر عن مركز أبحاث في الكونغرس، عن مخاوف من "حالة اللا استقرار السياسية في تركيا، ومنها العلاقات الأمريكية ـ التركية، ووجود قاعدة إنجرليك قريباً من الحدود مع منطقة يسيطر عليها داعش". ولا تبعد الحدود السورية أكثر من ساعتين ونصف ساعة بالسيارة عن إنجرليك. والقاعدة قريبة أيضاً من مدينتي دابق والباب، التي حررت أخيراً من داعش.

    تهديد روسي
    ويلفت ديكي إلى أن إبقاء تلك الأسلحة النووية في تركيا كان من أجل إعادة طمأنة أنقرة ضد أي تهديد روسي. ولكن نظراً إلى التقارب الظاهر والمتنامي بين إردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، وعدائية أردوغان المتزايدة تجاه حلفائه في الناتو، فإن ترك تلك الأسلحة داخل قاعدة إنجرليك يبدو سلوكاً خطراً وبلا جدوى.

    المصدر: موقع 24

  • مشروع قرار في القمة العربية حول تدخلات إيران وتركيا بالمنطقة

    يناقش المندوبون الدائمون في جامعة الدول العربية، مشروع قرار حول احتلال إيران للجزر التابعة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتدخلات طهران في الدول العربية.

    وانطلق اجتماع المندوبين الدائمين التحضيري لاجتماع وزراء الخارجية العرب للقمة العربية الـ28 المنعقدة في منطقة البحر الميت بالأردن، صباح السبت.

    ومن المتوقع أن يدرج القرار المتعلق بالتدخلات الإيرانية واحتلالها لجزر طنب الكبرى وطنب الصغرى اللتان تتبعان إمارة رأس الخيمة وأبو موسى التي تتبع إمارة الشارقة، على جدول أعمال القمة بإجماع مندوبي الدول العربية، وفق ما قال مصدر، والذي أكد أن البيان الختامي للقمة سيهاجم هذه التدخلات ويدعو إلى وقفها مباشرة.

    ومن المتوقع أيضاً أن يدرج بند يتعلق بالانتهاكات التركية للأراضي العراقية.

    وسترفع هذه البنود إلى اجتماع وزراء الخارجية العرب الذي سيعقد الإثنين القادم، تمهيداً لرفعها إلى القمة العربية التي ستنعقد الأربعاء المقبل بحضور كبير للقادة العرب.

    بدوره، قال سفير الأردن لدى مصر ومندوبها الدائم بالجامعة العربية، علي العايد، عقب تسلمه رئاسة الاجتماع من نظيره الموريتاني ودادي ولد سيدي هيبة، إن قمة عمّان تستدعي من الدول المشاركة اقتراح الأفكار البناءة للوقوف في ظل ما تواجهه الأمة العربية.

    وأشار العايد إلى ثبات موقف المملكة من القضية الفلسطينية، ودعوتها لاستئناف المفاوضات الجادة، مع استمرار التصدي لكل الانتهاكات الإسرائيلية.

    وشدد رفض الأردن للتدخل في شؤون اليمن الداخلية، ووقوفه إلى جانب العراق في حربها ضد الإرهاب، كما جدد الموقف الأردني من أن الحل السياسي هو الوحيد لها بما يحقق آمال الشعب السوري.

    وفي ملف الإرهاب، قال إن الجماعات الإرهابية تشكل تهديداً كبيراً للأمن القومي العربي كافة، مشدداً على أن الحرب على الإرهاب أولوية بالنسبة للأردن.

من نحن

الامن الوطني العربي نافذة تطل على كل ما يتعلق بالعالم العربي من تطورات واحداث لها ارتباط مباشر بالمخاطر التي تتهددنا امنيا، ثقافيا، اجتماعيا واقتصاديا... 

           

للتواصل معنا

للتواصل مع ادارة موقع الامن الوطني العربي

editor@nsaforum.com

 971544220075+

 966538244233+

 96131356789+

لاعلاناتكم

لاعلاناتكم على موقع الامن الوطني نرجو التواصل مع شركة كايلين ميديا الوكيل الحصري لموقعنا

sales@kaylinmedia.com

www.kaylinmedia.com

 971544220075+