رجحت مجموعة رائدة في رصد الإنفاق العسكري في العالم في تقرير لها اليوم الإثنين، ارتفاع زياد الإنفاق العالمي بنسبة 0.4 % ليصل إلى 1.7 تريليون دولار تقريبًا في عام 2016 وسط مخاوف من الإرهاب والصراعات.

وقال معهد ستوكهولم الدولي لبحوث السلام (سيبري) في تقريره، إن عدة دول مثل الولايات المتحدة والصين وروسيا، شهدت قفزات كبيرة في إنفاقها الدفاعي خلال العام الماضي، على الرغم من انخفاض عدد الصراعات في كل جزء من العالم تقريبًا، باستثناء شمال أفريقيا.

ولكن هذه النفقات الضخمة تعود في معظمها إلى الدول الكبرى في العالم. ولازالت الدول الصغيرة، التي شهد العديد منها أيضا زيادة في الإنفاق، تتخلف بفارق كبير عن أكبر المنفقين في العالم.

ويمكن أن يتحول ذلك إلى مشكلة دبلوماسية حيث تدعو معاهدة حلف شمال الأطلسي (ناتو) الدول الأعضاء إلى الوفاء بالتزاماتهم وإنفاق 2 % من الناتج المحلي الإجمالي على الإنفاق الدفاعي، لكن البيانات الجديدة الصادرة عن "سيبري" تؤكد ما يعرفه الجميع بالفعل أن معظم أعضاء حلف الأطلسي لا يلتزمون بهذا الهدف.

وفى الواقع، وفقًا للتقرير الصادر اليوم الإثنين، فإن الولايات المتحدة وإستونيا وفرنسا واليونان هم الأعضاء الوحيدون في التحالف المؤلف من 27 دولة الذين يلتزمون بهذه النسبة. ويعد هذا الشرط مصدرًا للتوتر، خاصة مع إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب علنًا عن عدم ارتياحه لميزانيات دفاع الدول الأخرى.

وكانت ألمانيا وبلجيكا وكندا والدنمارك وهولندا وإسبانيا من أكبر المتقاعسين عن الوفاء بالتزاماتهم. واحتلت ألمانيا المركز الأخير، حيث أنفقت 1.2 % فقط من الناتج المحلي الإجمالي على الدفاع.

ومن المتوقع أن يشغل موضوع الإنفاق الدفاعي حيزًا كبيرًا في قمة الناتو الشهر المقبل. وتقول دول مثل ألمانيا إن التركيز على الإنفاق الدفاعي أمر محدد جدًا، مشيرة إلى أن المعونات الخارجية والإنمائية ينبغي أن تؤخذ في الاعتبار أيضًا.

لكن هذه الحجج قد لا تفلح مع الولايات المتحدة، التي شهدت زيادة في الإنفاق العسكري بنسبة 1.7 % إلى 611 مليار دولار، في أول زيادة لها بعد سنوات من انخفاض الإنفاق.

ويبلغ حجم الانفاق العسكري للولايات المتحدة ثلاثة أضعاف حجم إنفاق الصين التي احتلت المركز الثاني في القائمة بإنفاق يقدر بــ 215 مليار دولار في عام 2016.

وجاءت روسيا في المركز الثالث، بفضل اندفاع غير متوقع نحو الإنفاق العسكري. وساعد ذلك روسيا على احتلال المركز الثالث بدلًا من المملكة العربية السعودية، التي شهدت انخفاضًا في الإنفاق وحلت في المركز الرابع.

واحتلت الهند المركز الخامس حيث بلغت نفقاتها 55.9 مليار دولار. وجاءت بعدها كل من فرنسا وبريطانيا.

وبلغ الرقم النهائي للإنفاق العام على الدفاع في عام 2016 ما قيمته 1686 مليار دولار، بحسب تقرير معهد سيبري.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

أوردت صحيفة الواشنطن بوست ان ادارة ترامب ستعطي الضوء الأخضر لانجاز صفقات القنابل الذكية ذات الدقة العالية التي سبق وطلبتها المملكة العربية السعودية.

وذكرت الصحيفة ان وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيليرسون اعطى موافقته انجاز هذه الصفقة، وستحتاج هذا الموافقة الى تبني البيت الأبيض لها. ومن جهته اعلن قائد المنطقة المركزية الوسطى في الجيش الأمريكي، الجنرال جوزيف فوتيل، أن الولايات المتحدة تدرس إمكانية توريد صواريخ باليستية وقنابل ذكية ذات دقة عالية إلى الدول الحليفة في الخليج العربي.

كما تزامن هذا التصريح مع منح البنتاغون الأميركي شركة بوينغ للدفاع عقدا بقيمة 3.2 ملياردولار أميركي لزيادة انتاج مجموعة ذيل القذائف الذكية JDAM بسبب التناقص الحاصل في المخزون الاستراتيجي للجيش الأميركي وحلفائه من القنابل الذكية الموجهة.

الجيدام بنوع خاص هي ذخائر الهجوم المباشر المشترك وهي قنابل تقليدية تم تطويرها من قبل شركة بوينغ عبر إضافة مجموعة ذيل موجه لزيادة دقة اصابتها وتحويلها الى أسلحة ذكية . تتميز الجيدام بمداها الذي يصل الى 15 ميلا بحريا وقدرة العصف والتدمير الذي تحدثه المواد المتفجرة التي تصل زنتها الى 429 كلغ عند استخدام الذيل الموجه على القنابل التقليديةGBU Mark 84. وتستخدم في القصف الجوي التكتي والمتوسط المدى ضد الأهداف المحصنة والاهداف المتحركة وفي مختلف الظروف الجوية.

تعتبر هذه القنابل من اهم المنظومات لتنفيذ مهام الدعم الجوي القريب لصالح الوحدات البرية كما تسمح دقة اصابتها ايضا بتحقيق الفعالية وخفض عدد الطلعات اللازمة لانجاز تدمير مجموع بنك الأهداف المحددة.

الصفقة كانت سبقت واعطت وزارة الخارجية الامريكية موافقتها عليها بتاريخ 16 نوفمبر 2015 وشملت تزويد المملكة العربية السعودية ذخائر جو-أرض وصواريخ موجهة للقوات الجوية السعودية. وتبلغ قيمة الصفقة 1,29 مليار دولار.

وتشمل الصفقة  حصول السعودية على آلاف من قنابل Paveway II الموجهة بالليزر، و 2300 قنبلة عمومية الغرض GP، و 4020 قنبلة 12 Paveway II LGBs، و 1500 رؤوس حربية مخترقة، مجموعات لذخائر الهجوم المباشر JDAM، وقنابل خارقة تخترق أهداف محصّنة أو تحت الأرض. هذا بالإضافة إلى المعدات التي تساعد السعودية في توجيه الصواريخ عبر الأقمار الإصطناعية.

وتشمل الصفقة العتاد التالي:

  • One thousand (1000) GBU-10 Paveway II Laser Guided Bombs (LGBs)
  • Two thousand, three hundred (2,300) BLU-117/MK-84 2000lb General Purpose (GP) Bombs
  • Four thousand twenty (4,020) GBU-12 Paveway II LGBs Eight thousand twenty (8,020) BLU-111/MK-82 500lb GP Bombs
  • One thousand, one hundred (1,100) GBU-24 Paveway III LGBs
  • One thousand, five hundred (1,500) BLU-109 2000lb Penetrator Warheads
  • Four hundred (400) GBU-31(V1) KMU-556 Joint Direct Attack Munitions (JDAM) tail kits
  • One thousand (1,000) GBU-31(V3) KMU-557 JDAM tail kits
  • Three thousand (3,000) GBU-38 KMU-572 JDAM tail kits
  • Two thousand (2,000) GBU-48 Enhanced Paveway II, dual mode Global Positioning System (GPS)/LGB with the MXU-667 Airfoil and the MAU-169L/B Computer Control Group (CCG) Dual mode
  • Two thousand (2,000) BLU-110/MK-83 1000lb GP Bombs Five hundred (500) GBU-54 KMU-572 Laser JDAM tail kits, dual mode GPS/LGB with the MXU-667 Airfoil and the MAU-169L/B CCG Dual mode
  • Three hundred (300) GBU-56 KMU 556 Laser JDAM tail kits, dual mode GPS/LGB with the MXU-667 Airfoil and the MAU-169L/B CCG Dual mode
  • Ten thousand two hundred (10,200) FMU-152 Fuzes

Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

أمر ملكي .. تعيين اللواء ركن أحمد بن حسن عسيري / نائباً لرئيس الاستخبارات العامة بالمرتبة الممتازة .

من هو احمد حسن عسيري؟!

هو مستشار وزير الدفاع السعودي واحد ابرز القادة وتمثل بروزه خلال العامين الماضيين كمتحدث رسمي قوي باسم قوات التحالف العربي الذي تقوده المملكة لإعادة الشرعية إلى اليمن، وذلك بقدرته على التحاور، وتمثيله حائط صد لكل محاولات تزييف الحقائق دوليًّا بشأن عمليات التحالف على أرض المعركة.

وعسيري من مواليد محافظة محايل عسير، وتم تعيينه قائدًا لطابور العرض العسكري عام 2002، ثم مديرًا لمكتب الأمير خالد بن سلطان آل سعود عام 2010.

وفي عام 2014، رُقِّي عسيري لمنصب مستشار بمكتب وزير الدفاع، ثم سُمّي متحدثًا باسم القوات المشتركة لعملية "عاصفة الحزم" في 2015، إلى أن سُمّي متحدثًا باسم قوات التحالف العسكري الإسلامي ضد داعش في عام 2016.

ولم تكن المسيرة المهنية المميزة لنائب رئيس الاستخبارات من فراغ، فقد حصل على المرتبة الأولى على دفعته في كلية سان سير الفرنسية، ودرجة الماجستير في العلوم العسكرية من كلية القيادة والأركان للقوات المسلحة السعودية، وماجستير في دراسات الدفاع الوطني من فرنسا، إضافة إلى ماجستير في العلوم الاستراتيجية.

كما حصل عسيري على دورات عسكرية تدريبية وشهادات من معاهد وكليات أخرى شهيرة، كسانت هيرس البريطانية، وويست بوينت الأمريكية.

وتوج نائب رئيس الاستخبارات الجديد تاريخه الحافل بالمؤهلات بما استحقه من أنواط وأوسمة، قدمت الدليل على الثقة في أدائه، بدءًا من ميدالية تحرير الكويت، مرورًا بنوط الابتكار، ونوط الإتقان والميدالية الذهبية للدفاع الوطني الفرنسية، ووسام استحقاق من درجة فارس من المملكة المغربية، والوسام الوطني من درجة فارس من جمهورية النيجر، ووسام الأسد الوطني من درجة فارس من جمهورية السنغال، إضافة إلى حصوله على نوط الخدمة العسكرية عدة مرات.

ولعل ذلك ما جعل رجل العسكرية السعودية القوي في مرمى الاستهداف الإيراني، ليتعرض في 30 مارس 2017 إلى محاولة اعتداء من "متظاهرين مدفوعين" حاولوا تعطيل مشاركته في ندوة المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية في بريطانيا لبحث الأوضاع في اليمن.

لكن ثبات عسيري وحنكته أهلاه لتجاوز الموقف الصعب، ليلقى دعمًا وتأييدًا كبيرًا من قبل مختلف أطياف المجتمع السعودي، وهو ما عبروا عنه في مواقع التواصل الاجتماعي.

ومن هنا جاء صدور الأمر الملكي، السبت (22 إبريل 2017)، بتعيين عسيري نائبًا لرئيس الاستخبارات بالمرتبة الممتازة.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

عقد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في قصر اليمامة بالرياض اليوم، جلسة مباحثات رسمية مع الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية.

وجرى خلال جلسة المباحثات، استعراض العلاقات الأخوية الوثيقة ومجالات التعاون بين البلدين الشقيقين، إضافة إلى بحث مستجدات الأحداث في المنطقة.

تاتي هذه الزيارة في مؤشر إلى تحسن في العلاقات بين البلدين، وتناولت سبل تعزيز العلاقات الإستراتيجية التي تجمع بين البلدين والتشاور حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وعلى رأسها مكافحة الإرهاب الذي بات يمثل تهديداً لأمن واستقرار الأمة العربية بل والمجتمع الدولي بأكمله.

جائت زيارة السيسي للرياض تلبية لدعوة من الملك سلمان وجهها له أثناء لقاء عقد بينهما على هامش القمة العربية التي عقدت في منتجع على البحر الميت بالأردن أواخر مارس/آذار الماضي.

وشهدت العلاقات بين البلدين حالة من الفتور لأسباب رجح مراقبون أنها ناجمة عن اختلاف مواقفهما بشأن الصراع في كل من سوريا واليمن وعقبات قانونية وقضائية أمام تنفيذ اتفاقية بين البلدين تنقل تبعية جزيرتين في البحر الأحمر إلى السعودية. ويعتبر المراقبون ان ما يجمع ما بين المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية من قضايا تتهدد امنهما الوطني تجعل من السهل التعالي على الخلافات التي تتسم بالخلافات التكتية او الخلاف على الأسلوب وتسمح بإعادة توحيد الجهود لمواجهة المخاطر المحدقة المشتركة.

وفي هذا الاطار وصف وزير الخارجية عادل الجبير لقاءه مع معالي وزير الخارجية المصري الأستاذ سامح شكري بالإيجابي والبناء، مؤكداً تطابق الرؤى واتفاق المواقف بين البلدين الشقيقين المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية حول القضايا الإقليمية باختلاف جوانبها، مشدداً على عمق العلاقات الأخوية بين السعودية ومصر.
وشدد على ان العلاقات الثنائية المتينة بين البلدين الشقيقين، وآليات دعمها في الفترة القادمة في جميع الجوانب اقتصادياً وثقافياً وطبياً، وتعليمياً، وتنموياً. وأوضح أن اللقاء تناول الأوضاع في المنطقة خاصة في سوريا والعراق واليمن وليبيا وأهمية إيجاد الحلول لها، لاسيما مع اتفاق الرؤى والتوجهات بين بلدينا، مؤكداً أن مصر والمملكة يمثلان جناحا المنطقة العربية، مشيراً إلى أهمية دوام التنسيق بينهما لتحقيق أفضل النتائج الممكنة لما يصب في مصلحة شعبي البلدين الشقيقين ومصلحة منطقتنا العربية والإسلامية.

وأكد الجبير أن العلاقات السعودية المصرية علاقات عميقة وقوية وتاريخية واستراتيجية، لا تشوبها شائبة ولله الحمد، وستظل كذلك دوماً، بل وتزداد متانة وقوة وصلبة في المستقبل بعون الله، متطلعاً معاليه إلى مزيدٍ من الاجتماعات البناءة مع أخيه معالي وزير الخارجية المصري الأستاذ سامح شكري.

من جهته أشاد الأستاذ سامح شكري وزير الخارجية المصري باللقاء الذي جمعه بمعالي وير الخارجية الأستاذ عادل الجبير، الذي قال وحدة الأهداف والعمل بين مصر والمملكة، مع التأكيد على أهمية التنسيق الدائم بينهما، كاشفاً عن اتفاقهما على دورية الاجتماعات بينهما، للتنسيق والاتفاق على مواقف تصب في مصلحة البلدين الشقيقين وشعبيهما المتلاحمين، عادّاً اجتماع اليوم فرصة للتأكيد على الثقة المطلقة التي تحظى بها المملكة العربية السعودية لدى جمهورية مصر العربية، إزاء احتضان العلاقة الثنائية بين البلدين دائماً، والعمل المشترك للتعامل مع كافة التحديات.

وأكد ضرورة عمل البلدين الشقيقين جنباً إلى جنب لمصلحة الأمن القومي العربي، لاسيما وأنه لمس الاهتمام الكبير في هذا الجانب من قبل نظيره معالي الأستاذ الجبير خلال جميع اللقاءات السابقة ولقاء اليوم، مؤكداً أن الأمن القومي العربي مسؤولية مشتركة، يجب الاضطلاع بها وعدم التهاون حيالها، لأن المساس بجزءٍ منه هو مساس بذلك الأمن كاملاً، لذا لابد من الوقوف صفاً واحداً في هذا الأمر المهم، على غرار أمور أخرى كثيرة في جميع شؤوننا، مؤكداً أن التضامن والتواصل بين البلدين الشقيقين أمر استراتيجي لجمهورية مصر العربية، مثلها مثل المملكة العربية السعودية.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

منح البنتاغون الأمريكي شركة رايثيون عقدا بقيمة 78.7 مليون دولار امريكي لتقديم الدعم والادامة لمستخدمي الصواريخ التكتية سايدواندر بلوك 2 AIM-9X Sidewinder Block II حول العالم، وابرز هذه الدول في الشرق الأوسط هي كل من السعودية، الكويت، المغرب، عمان، تركيا و إسرائيل.

يشمل العقد تنفذ اعمال الصيانة للصواريخ التكتية ولصواريخ التدريب والرماية التدريبية الخاصة، إضافة الى تقديم خدمات الدمج والدعم الفني، التدريب، وتطوير برمجيات الصواريخ، والدعم الفني اللازم لخزن وإدارة حياة هذه الصواريخ. ويتوقع ان يتم الانتهاء من تنفيذ هذا العقد بحلول مايو 2019.

صاروخ السايد ويندر هو صاروخ جو-جو قصير المدى، مهمته تدميرالأهداف الجوية المعادية. ويتميز بقدرته على تعقب اهدافه بواسطة الاشعة ما دون الحمراء وبقدرات على المناورة الجوية العالية لتعقبها اثناء مناورتها. ويعتبر الصاروخ النموذجي للاشتباك وتدمير الأهداف الجوية من وضعية الاشتباك القريب المدى ويساعد في تحقيق التفوق الجوي فوق حقل المعركة. وقد تم تحديثه مؤخرا ليتم اطلاقه من منصات أرضية بحيث يصبح صاروخ ارض – جو.

تجدر الإشارة الى ان المملكة العربية السعودية سبق وطلبت تزويدها بثلاثمائة صاروخ سايدوايندر AIM-9X بلوك 2 ، وسبق وأجرت القوات الجوية الأميركية طلعاتها التجريبية للتاكد من حسن اشتغال السايدويندر على طائرة الاف 15 السعودية المتقدمة  F-15 SA وبنتيجة التعديلات على هذه الطائرة اصبح بامكانها التسلح بصاروخي سايدوايندر ، صاروخ واحد على جهة من اجنحة الطائرة.

اما ابرز تحديثات البلوك 2 فشملت إضافة صاعق محدث، جهازية رقمية لامان التشغيل وتهدف الى زيادة الحيطة اثناء النقل الأرضي او اثناء التحليق.

سمح تحديث اجهزته الالكترونية بتوفير قدرات اعلى لتحقيق إصابات ذات دقة عالية من خلال الالتصاق بالهدف في مرحلة ما بعد الاطلاق ووفقا لخاصية اطلق وانسى، بحيث تسمح له الحساسات وأجهزة التعقب والرصد  العاملة على الموجات ما دون الحمراء من تحقيق إصابات تتجاوز 98% عند تعقبه لاهدافه الجوية.

كما شملت التحديثات زيادة مدى اشتباك الصاروخ من خلال تضمينه قاعدة بث وتلقي البيانات Data Link  مما وفر للصاروخ القدرة على الاشتباك مع الأهداف من خارج مدى الرؤية.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، مساء السبت، سلسلة أوامر ملكية شملت عدة تغييرات سياسية واقتصادية وعسكرية وأمنية ومناصب حكومية.

اما ابرز الاوامر الملكية ذات الطابع العسكري والأمني جائت كما يلي:

إنشاء مركز باسم "الأمن الوطني" يرتبط تنظيمياً بالديوان الملكي، وإحداث وظيفة في الديوان الملكي باسم مستشار الأمن الوطني لرئاسة المركز

تعيين محمد الغفيلي مستشارا للأمن الوطني بالمرتبة الممتازة

إحالة الفريق الأول ركن يوسف الإدريسي نائب رئيس الاستخبارات للتقاعد

تعيين أحمد بن حسن عسيري نائبا لرئيس الاستخبارات بالدرجة الممتازة

إعفاء قائد القوات البرية من منصبه ويعين مستشاراً بمكتب وزير الدفاع

تعيين الفريق ركن الأمير فهد بن تركي قائدا للقوات البرية

اعتماد صرف مكافأة شهرين للمشاركين الفعليين في الصفوف الأمامية لعمليتي عاصفة الحزم وإعادة الأمل


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

نفذت القوات البحرية العمانية والسعودية تمرينا عسكريا في بحر عُمان ضمن البرامج التدريبية المشتركة بين قوات البلدين، بهدف رفع كفاءة القدرات البحرية لتأمين الملاحة في المياه الإقليمية لبلدان مجلس التعاون الخليجي.

وشاركت في التمرين -الذي أطلق عليه اسم "العبور"- سفن وزوارق حربية بإسناد جوي ركز على رفع كفاءة القدرات لدى أفراد البحرية، لرفع الروح القتالية والانسجام وتبادل المعلومات في حالات السلم والحرب.

وأكد المشاركون على ضرورة تعزيز التعاون والتنسيق بين القوات البحرية في دول مجلس التعاون الخليجي، وتكثيف التدريب والمناورات لتمكين هذه القوات من أداء واجبها لتأمين المياه الإقليمية، وتعلم الأساليب والمناهج الحديثة في السفن الحربية خاصة مع إدخال منظومات متطورة.

وتنفذ القوات البحرية في السلطنة عددا من التمارين والمناورات العسكرية مع قوات دول المجلس بشكل مستمر في بحر العرب والخليج العربي وبحر عُمان، لزيادة مستوى التنسيق والتعاون ورفع الكفاءة لدى الجنود والضباط.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

صناعة الأمل

نيسان/أبريل 22, 2017
بقلم الكاتب عبدالله الجنيد

71f2fcc1 412a 44f9 8af3 765365c012fd

عبدالله الجنيد

الحزم يُوجب اليمن الوفاء لأهل اليمن وشهداء الحزم بإطلاق برنامج انتقال سياسي يعتمد مخرجات الحوار الوطني، وأول ذلك تأكيد الفدرالية. فالعمليات العسكرية دخلت شوطها الأخير في تخليص اليمن من طغمة المخلوع والحوثي، لكن السؤال ما هو مصير اليمن في حال تأخرت استحقاقات الحوار الوطني؟

اتفق اليمنيون على مخرجات حوارهم الوطني الضامن لمشروعهم السياسي والكفيل بإنجاز عملية الانتقال السياسي. فدون ذلك هو عودة اليمن لسابق عهده، أي إرث نظام علي عبدالله صالح الذي اعتمد الولاءات القبلية والدولة الفاشلة في استدامة نظامه وتأمين سيطرته المطلقة، و ذلك هو التحدي الحقيقي ليمن الغد.

اتقن علي صالح التوظيف المزدوج لكل التناقضات بما في ذلك جلب بقايا القاعدة في صفقة مشبوهة مع أطراف دولية بل وتأمين مناطق نفوذ لها في الجنوب ليستطيع ابتزاز محيطه و حلفاءه .

فهل سنقبل من جديد بالمراهنة على سلطة الدولة المركزية بعد الانتهاء من العمليات العسكرية لتنجز عملية الانتقال السياسي المطلوبة؟

على القيادة السياسية اليمنية وضع هذا السؤال نصب عينيها الآن كأول قرارا سياسي قبل إطلاق عملية إعادة الاستقرار أو حتى التفكير في إعادة  الإعمار.

فالحوار الوطني خلص إلى الاتفاق على كل التفاصيل والمبادرة الخليجية تدعم و تؤكد ذلك. ويجب التفريق بين المركزية السياسية والمركزية الوطنية في إدارة الشأن الوطني، لأن التنمية الإقليمية تستوجب أن يكون ذلك خالصا للإدارات الإقليمية بشكل غير منقوص إن أراد اليمن تجاوز إرث نظام علي عبدالله صالح.

فاليمن لا تنقصه الموارد بما في ذلك رؤوس الأموال لبناء يمن جديد وسعيد بشرط أن تكون هناك منظومة حوكمة حقيقية تستطيع أن تكون محفّزا لبيئة مستقطبة للخبرات ورؤوس الأموال اليمنية أولا.

من هنا يأتي شكل الدور المحتمل لدول مثل المملكة العربية السعودية وأشقائها الخليجيين في الاضطلاع بدور إشرافي للتحقق من مكونات العملية الانتقالية وقياس الأداء تحفيزا للتدفقات المالية.

ربما أحد أهم نتائج الأزمة اليمنية هو خلخلة بنى النظام السياسي قبلي التركيبة ولو بشكل نسبي، لذلك على اليمنيين البناء على ذلك للانتقال من ثابت الولاء القبلي إلى الانتماء الوطني .

مخاض الانتقال السياسي في دولة تقدر مساحتها بما يتجاوز 450 ألف كيلومتر مربع ، وبكثافة سكانية (26.8 مليون نسمة حسب تقرير للبنك الدولي جرى آخر تحديث له أبريل 2017) هو الأعلى في شبه الجزيرة العربية، ويعاني 60% منه انعدام الأمن الغذائي ومتوسط نصيب الفرد من الدخل القومي (حسب تقرير البنك الدولي 2015) هو 1.140$ أمر يجب أن يشغلنا جميعا ليس لخطورته على اليمن فحسب، بل على عموم دول شبه الجزيرة العربية.

ما تقدم هو جزء يسير من جملة معطيات هي فقط لتوضيح حجم التحديات إن هي أكبر من أن تترك لليمن منفردة شأن إدارتها دون عون. فتلك الظروف قد تستثمر من قبل أطراف أخرى في عرقلة تحقيق الاستقرار أو حتى إطلاق عملية الانتقال السياسي .

الحال هو كذلك عندما يأتي الحديث عن مشاريع إعادة إعمار اليمن. فيجب أن يوكل ذلك الأمر للشركات الخليجية أسوة بكل الدول المانحة، فالقطاعات الخليجية هي الشريك الأمثل لإخوانهم اليمنيين  في نقل الخبرات وللاستفادة من هذه التجربة بكل تفاصيلها.

ومن المستحسن إنشاء لجنة عليا تشرف على استراتيجية إعادة الإعمار وتأهيل اليمن في المرحلة الانتقالية مهمتها ضمان الشفافية والحوكمة.

أما فيما يخص برامج الإغاثية و التنمية، فإن الهلال الاحمر الإماراتي يملك من التجارب ما هو كفيل بإنجاح دعم عملية الانتقال السياسي.

الوضع الإنساني في اليمن لم يكن ليصل إلى ما هو عليه لو لا استثمار صالح والحوثي في رفع مستوى المعاناة الإنسانية فقط لابتزاز مواقف سياسية و لتحقيق مصالح شخصية.

لذلك، من المهم أن يدرك اليمن أنه في حاجة ماسة لشركائه في الحزم لإدارة كافة مكونات الأزمة شريطة تخليه عن مركزية الدولة إداريا.

أما أمنيا، فإن ذلك قابل للإدراك فور رؤية  26.8 مليون يمني الضوء في آخر النفق كشركاء في صناعة يمن الأمل .

المصدر: سكاي نيوز

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

aj_jobs


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

قال ولي ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، إن بلاده تستهدف إنشاء صناعة محلية لتصنيع السلاح وتوفير ما قدره 60-80 مليار دولار مما تنفقه المملكة، على شراء الأسلحة من الخارج.

وكان تقرير أجرته منظمة “آي إتش إس”، للمراقبة والتحليل الاقتصادي، العام الماضي، أظهر أن واردات المملكة العربية السعودية من الأسلحة دفعت مبيعات الأسلحة العالمية للزيادة حوالي 10% خلال العام الماضي.

ولفت التقرير الى أن واردات السعودية من الأسلحة قفزت بنسبة 50%، لتصل إلى 9.3 مليار دولار في 2016، النمو الذي يعتبر الأكبر في الشرق الأوسط، وجنوب شرق آسيا.

ولم يُحدد ولي ولي العهد السعودي في مقابلته الفترة الزمنية التي ستمكن المملكة من توفير قيمة وارداتها من الأسلحة.

وأضاف سلمان، الذي يشغل أيضاً منصب وزير الدفاع، في مقابلة مع صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، أمس الجمعة، أن بلاده تخطط لإنتاج سيارات محلياً كي تحل محل ما تنفقه الحكومة سنوياً على واردات قيمتها تقريباً 14 مليار دولار.

وتسعى السعودية إلى خفض النفقات، بتعزيز الصناعات المحلية عبر تنفيذ شراكات وتحالفات مع شركات عالمية، ووفقاً لسلمان، تستهدف السعودية إنشاء قطاعات محلية للترفيه السياحي؛ وذلك للحصول على جزءٍ مما ينفقه السعوديون سنوياً حينما يسافرون للخارج، حيث تُقدر تلك الأموال بـ22 مليار دولار.

وقال الأمير محمد بن سلمان، الذي يشغل أيضاً رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية في البلاد، إن الحجم الدقيق لطرح شركة أرامكو السعودية سيعتمد على طلب سوق المال وتوفر الخيارات الجيدة لاستثمار الإيرادات التي يتم جنيها.

وذكر أن الفكرة الأساسية خلف بيع حصة من هذا الكنز النفطي للمملكة العربية السعودية، هو جني الأموال لتنويع الاقتصاد بعيداً عن الاعتماد على الطاقة.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

أعلنت شركة DCD الجنوب افريقية، عن بيعها 20 مركبة من طراز "هاسكي 2 جي" لكشف العبوات الناسفة والسيارات الملغومة ل‍وزارة الدفاع الأميركية، ضمن عقد بلغت قيمته 132 مليون دولار، فيما لفتت الى أن هذه العربات ستتوجه في نهاية المطاف إلى كل من المملكة العربية السعودية ومصر والأردن.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية في إعلانها عن عقد البيع العسكري الخارجي في 30 آذار / مارس، إن هذه المركبات من الجيل الثاني وإن العقد يشمل أيضا أنظمة فرعية جديدة لإنتاج قطع الغيار وتخزينها وأدواتها ، وممثلي الخدمة الميدانية، والتدريب.

وقال بيان وزارة الدفاع "سيتم تحديد مواقع العمل والتمويل مع تاريخ الانتهاء المتوقع من 30 مارس 2021.

ووفقا لمدير عام الشركة "كورنيليوس غروندلينغ" إنه بسبب التهديد المتغير في بيئة الحرب غير المتماثلة، تطورت عملية إزالة الألغام من الطرق التقليدية إلى نهج ميكانيكي لأداء وظيفة الكشف والتحييد بطريقة أكثر أمانا.

والمركبات من طراز (هاسكي 2 جي) هي مركبات غير مأهولة مخصصة لكشف العبوات الناسفة والسيارات الملغومة وتسهم بشكل حاسم في تعزيز مهمة تطهير طرق وتمتلك القدرة على إدامة حرية المناورة ومجابهة المخاطر، كما أنها مزودة بذراع الكشف (فاسكان) المستخدم لكشف العبوات الناسفة والألغام وتم تجهيزها أيضا بقدرات يمكن لها أن تتقبل التحديثات في المستقبل، فضلا عن تقنية الكشف بالرادار تحت الأرض".

وهي مجهزة بعدد من أجهزة الاستشعار، ومناسبة بشكل مثالي لعمليات إزالة الألغام، بما في ذلك الكشف عن الأجهزة المتفجرة اوالألغام الأرضية والمواد المتفجرة الأخرى وتحديد هويتها وتدميرها.

وتعمل هاسكي 2G حاليا مع القوات البرية العراقية والجيش الإسباني، ويجري تسويقها من خلال شراكة بين الشركة الجنوب أفريقية والولايات المتحدة الأميركية.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105