لا سقوط جدار برلين أو انهيار بنك «ليمان براذرز» الذي تسبب في الأزمة المالية العالمية عام 2008، فإن فيروس كورونا المستجد، حدث مدمر للعالم لا يمكن أن نتخيل عواقبه.  فمثلما أدى هذا الفيروس إلى تغيير نمط الحياة وتعطيل الأسواق وكشف كفاءة الحكومات (أو عدم كفاءتها)، فإنه سيؤدي إلى تحولات دائمة في القوة السياسية والاقتصادية بطرق لن تظهر إلا لاحقًا.

ولمساعدتنا على فهم هذه الأزمة، طلبت مجلة «فورين بوليسي» الأميركية من 12 مفكراً بارزاً من جميع أنحاء العالم تقديم توقعاتهم لما سيحدث للنظام العالمي بعد الوباء.
 


1- ستيفن. م. والت:

ستيفن. م. والت، وهو أستاذ العلاقات الدولية في جامعة هارفارد الأميركية  للمزيد:

* الفيروس سيسرع من تحول السلطة والنفوذ من الغرب إلى الشرق

* الحكومات لن تتخلى عن قبضتها وسلطاتها الجديدة بعد انتهاء الفيروس

* سيخلق فيروس كورونا عالمًا أقل انفتاحًا وأقل ازدهارًا وأقل حرية

يقول ستيفن. م. والت، وهو أستاذ العلاقات الدولية في جامعة هارفارد الأميركية، «هذا الوباء سيقوي الدولة ويعزز القومية. ستتبنى الحكومات بجميع أنواعها إجراءات طارئة لإدارة الأزمة، وسيكره الكثيرون التخلي عن هذه السلطات الجديدة عند انتهاء الأزمة».

ويضيف: «سوف يسرع الفيروس أيضًا من تحول السلطة والنفوذ من الغرب إلى الشرق، وقد استجابت كوريا الجنوبية وسنغافورة بشكل أفضل، وكان رد فعل الصين جيدًا بعد أخطاءها المبكرة. كانت الاستجابة في أوروبا وأمريكا بطيئة وعشوائية بالمقارنة، مما زاد من تشويه النموذج الغربي». ويضيف: «ما لن يتغير هو الطبيعة المتضاربة بشكل أساسي للسياسة العالمية، إن الأوبئة السابقة - بما في ذلك وباء الإنفلونزا في 1918-1919 - لم تنهِ تنافس القوى العظمى ولم تبشر بعصر جديد من التعاون العالمي، وفيروس كورونا لن يفعل ذلك أيضاً».

وتابع: «سوف نشهد تراجعاً إضافياً عن العولمة، حيث يتطلع المواطنون إلى الحكومات الوطنية لحمايتهم، بينما تسعى الدول والشركات للحد من نقاط الضعف في المستقبل». وختم بالقول: «باختصار، سيخلق فيروس كورونا عالمًا أقل انفتاحًا وأقل ازدهارًا وأقل حرية، لم يكن الأمر كذلك بهذه الطريقة، لكن الجمع بين فيروس قاتل وتخطيط غير ملائم وقيادة غير كفؤة وضع البشرية على مسار جديد ومثير للقلق».


2- روبن نيبليت:

2
* فيروس كورونا هو القشة التي قصمت ظهر البعير.. بالنسبة للعولمة الاقتصادية

* الحكومات والشركات ستعزز مستقبلاً قدرتها على التعامل مع فترات طويلة من العزلة الاقتصادية الذاتية

* من فشلوا في إدارة الأزمة لن يتوانى على إلقاء اللوم على الآخرين

أما، روبن نيبليت، وهو المدير والرئيس التنفيذي لمعهد «تشاتام هاوس» في بريطانيا، فيقول: «يمكن أن يكون فيروس كورونا هو القشة التي قصمت ظهر البعير بالنسبة للعولمة الاقتصادية».

ويضيف: «وقد أثارت القوة الاقتصادية والعسكرية المتنامية للصين بالفعل عزمًا من الحزبين في الولايات المتحدة على فصل الصين عن التكنولوجيا العالية التي تمتلكها الولايات المتحدة والملكية الفكرية ومحاولة إجبار الحلفاء على أن تحذو حذوها..

إن الضغط العام والسياسي المتزايد لتحقيق أهداف خفض انبعاثات الكربون قد أثار بالفعل تساؤلات حول اعتماد العديد من الشركات على سلاسل الإمداد لمسافات طويلة..

الآن، يجبر فيروس كورونا الحكومات والشركات والمجتمعات على تعزيز قدرتها على التعامل مع فترات طويلة من العزلة الاقتصادية الذاتية». ويتابع: «يبدو من غير المحتمل إلى حد كبير في هذا السياق أن يعود العالم إلى فكرة العولمة المفيدة للطرفين التي حُددت أوائل القرن الحادي والعشرين، وبدون حافز لحماية المكاسب المشتركة من التكامل الاقتصادي العالمي، فإن بنية الحوكمة الاقتصادية العالمية التي تم إنشاؤها في القرن العشرين ستتدهور بسرعة، وسيتطلب الأمر عندئذٍ انضباطًا هائلاً للقادة السياسيين للحفاظ على التعاون الدولي وعدم التراجع إلى المنافسة الجيوسياسية العلنية».

وختم قائلاً: «إن إثبات الحكومات أنها قادرة على إدارة أزمة فيروس كورونا سيساعدها في شراء بعض رأس المال السياسي للقادة، ولكن أولئك الذين فشلوا سيجدون صعوبة في مقاومة إغراء إلقاء اللوم على الآخرين».


 3- كيشور محبوباني:

KishoreMahbubani 786276

* الفيروس سيسرع من الانتقال من العولمة التي تركز على الولايات المتحدة إلى التي تتمحور حول الصين

* حتى بدون ترامب.. الشعب الأمريكي لم يعد يثق في العولمة والتجارة الدولية

* إذا أرادت الولايات المتحدة تحسين رفاهية الشعب الأمريكي فعليها التعاون مع الصين..

لكني أعتقد أن ذلك لن يحدث بدوره يقول، كيشور محبوباني، وهو بروفيسور سنغافوري وعميد كلية «لي كوان يو» للسياسة العامة التابعة لجامعة سنغافورة الوطنية، كما شغل منصب وزير خارجية سنغفورة،: «لن يغير فيروس كورونا بشكل أساسي الاتجاهات الاقتصادية العالمية، سوف يسرع فقط من التغيير الذي بدأ بالفعل، وسيتم الانتقال من العولمة التي تركز على الولايات المتحدة إلى العولمة التي تتمحور حول الصين».

وتساءل قائلاً: «لماذا سيستمر هذا الاتجاه؟ لقد فقد الشعب الأمريكي ثقته بالعولمة والتجارة الدولية واتفاقيات التجارة مع أو بدون الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. في المقابل، لم تفقد الصين إيمانها. لما لا؟ هناك أسباب تاريخية أعمق. يعرف القادة الصينيون جيدًا الآن أن فترة قرن من الإذلال في الصين والممتدة من عام 1842 إلى عام 1949 كان نتيجة لتهاونها وجهودها غير المجدية من قبل قادتها لعزلها عن العالم، على النقيض من ذلك، كانت العقود القليلة الماضية من الانتعاش الاقتصادي نتيجة للمشاركة العالمية، كما شهد الشعب الصيني انفجار الثقة الثقافية، هم الآن (الصينيون) يعتقدون أنهم قادرون على المنافسة في أي مكان».

وتابع: «وبالتالي، كما وثقت في كتابي الجديد، أمام الولايات المتحدة خياران، إذا كان هدفها الأساسي هو الحفاظ على التفوق العالمي، فسيتعين عليها الانخراط في منافسة جيوسياسية صفرية محصلتها صفر، سياسيًا واقتصاديًا، مع الصين»، مضيفاً: «ومع ذلك، إذا كان هدف الولايات المتحدة هو تحسين رفاهية الشعب الأمريكي -الذي تدهورت حالته الاجتماعية- فعليه أن يتعاون مع الصين. ويقترح أن يكون التعاون هو الخيار الأفضل. ومع ذلك، بالنظر إلى البيئة السياسية الأمريكية السامة تجاه الصين، قد لا تسود المشورة الأكثر حكمة».


 4- جون إكنبيري:

4

* سوف تخرج الديمقراطيات من قوقعتها.. وتبحث عن نماذج أكثر أماناً للتعاون المشترك

* ستعطي الأزمة دفعة للقوميين ومناهضي العولمة وحتى الصينيين.. للإلحاح على وجهات نظرهم

من جهته يقول، جون إكنبيري، وهو أستاذ السياسة والشؤون الدولية في جامعة برينستون، ومؤلف كتاب «ما بعد النصر والليبرالي ليفياثان»، :«على المدى القصير، ستعطي الأزمة دفعة لجميع المعسكرات المختلفة في النقاش حول الإستراتيجية الصحيحة، حيث سوف يرى القوميون والمناهضون للعولمة، والصينيون، وحتى الأمميون الليبراليون، أدلة جديدة على الإلحاح على وجهات نظرهم، بالنظر إلى الضرر الاقتصادي والانهيار الاجتماعي الذي يتكشف،

من الصعب رؤية أي شيء آخر غير تعزيز الحركة نحو القومية، وتنافس القوى العظمى، والفصل الاستراتيجي، وما شابه». ويستردك الخبير قائلاً: «ولكن مثلما حدث في الثلاثينيات والأربعينيات من القرن الماضي، قد يكون هناك أيضًا تيار معاكس أبطأ، نوع من الأممية المتشددة المشابهة لتلك التي بدأها فرانكلين روزفلت وعدد قليل من رجال الدولة الآخرين قبل الحرب وأثناءها».

ويتابع قائلاً :«لذا، قد تسافر الولايات المتحدة والديمقراطيات الغربية الأخرى عبر نفس سلسلة ردود الفعل هذه مدفوعة بإحساس متسلسل بالضعف، وقد تكون الاستجابة أكثر وطنية في البداية، ولكن على المدى الطويل، ستخرج الديمقراطيات للعثور على نوع جديد من الأممية البراغماتية والحمائية».

 


 5- شانون ك. أونيل:

5

 

* فيروس كورونا يقوض المبادئ الأساسية للتصنيع العالمي

* ستقوم الشركات الآن بإعادة التفكير في تقليص سلاسل التوريد المرتبطة بعدة بلدان

* الحكومات ستتدخل لتوفير سلاسل توريد محلية

وتقول، شانون ك. أونيل، وهي أكاديمية متخصصة في دراسات أمريكا اللاتينية في مجلس العلاقات الخارجية، ومؤلفة كتاب «أمم غير قابلة للتجزئة: المكسيك والولايات المتحدة والطريق إلى الأمام»، :«إن فيروس كورونا يقوض المبادئ الأساسية للتصنيع العالمي..

ستقوم الشركات الآن بإعادة التفكير في وتقليص سلاسل التوريد متعددة الخطوات والمتعددة البلدان التي تهيمن على الإنتاج اليوم». وتعرضت سلاسل التوريد العالمية بالفعل لانتقادات اقتصادية، بسبب ارتفاع تكاليف العمالة الصينية، والحرب التجارية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والتقدم في مجال الروبوتات، والأتمتة، والطباعة ثلاثية الأبعاد، وكذلك انتقادات سياسية، بسبب فقدان الوظائف، خاصة في الاقتصادات الكبيرة.

وتضيف : «لقد كسرت جائحة كورونا، الآن العديد من هذه الروابط، فقد أغلقت المصانع، بالإضافة إلى أن المستشفيات والصيدليات ومحلات السوبر ماركت ومحلات البيع بالتجزئة أصبحت محرومة من المخزونات والمنتجات». وتتابع: «على الجانب الآخر من الوباء، ستطلب المزيد من الشركات معرفة المزيد عن مصدر إمداداتها، وستتدخل الحكومات كذلك، مما يجبر ما تعتبره الصناعات الاستراتيجية على خطط احتياطيات محلية واحتياطيات. الربحية ستنخفض، لكن استقرار العرض يجب أن يرتفع».


 6- شيفشانكار مينون:

6

 

* الفيروس سيغير سياسات الدول.. سواء داخلياً أو فيما بينها

* الدول الديمقراطية كانت استجابتها أسرع في التعامل مع الوباء

* نحن متجهون بعد فيروس كورونا إلى عالم أكثر فقراً وبخلاً وأنانية

أما، شيفشانكار مينون، وهو زميل في معهد Brookings India، كما أنه مستشار سابق للأمن القومي لرئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ، فيقول :«رغم أن الوقت مازال مبكراً للحكم إلا أن هناك 3 أمور تبدو واضحة: أولاً: سيغير الفيروس سياساتنا، سواء داخل الدول أو فيما بينها، كما أن نجاح الحكومة النسبي في التغلب على الوباء وآثاره الاقتصادية سيؤدي إلى تفاقم أو تقليص القضايا الأمنية والاستقطاب الأخير داخل المجتمعات»،

مضيفاً: «في كلتا الحالتين، تظهر التجربة حتى الآن أن السلطويين أو الشعبويين ليسوا أفضل في التعامل مع الوباء، والواقع أن الدول التي استجابت في وقت مبكر وبنجاح، مثل كوريا وتايوان، كانت ديمقراطية، وليست تلك التي يديرها قادة شعبويون أو سلطويون». ثانياً: هذه ليست نهاية العالم المترابط ، أو الاعتماد الدولي، إن الوباء نفسه دليل على تكافلنا، لكن في جميع الأنظمة السياسية، هناك بالفعل اتجاه داخلي، بحث عن الاستقلال الذاتي والسيطرة على مصير المرء، نحن متجهون نحو عالم أكثر فقراً وبخلاً وأصغر.. بسبب الإنغلاق».

أخيرا: هناك علامات الأمل والحس السليم، أخذت الهند زمام المبادرة لعقد مؤتمر عبر الفيديو لجميع قادة جنوب آسيا لصياغة استجابة إقليمية مشتركة للتهديد، وإذا صدمنا الوباء في إدراك مصلحتنا الحقيقية في التعاون المتعدد الأطراف بشأن القضايا العالمية الكبرى التي تواجهنا، فسيكون قد حقق غرضًا مفيدًا».


 7- جوزيف س. ناي جونيور:

7

* الولايات المتحدة لا تستطيع حماية أمنها من خلال التصرف بمفردها

* الفيروس أثبت أن استراتيجية ترامب الجديدة للأمن القومي.. غير كافية

ويقول، جوزيف س. ناي جونيور، وهو أستاذ في جامعة هارفارد ومؤلف كتاب «هل الأخلاق مهمة؟ الرؤساء والسياسة الخارجية من روزفلت إلى ترامب»، «في عام 2017، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن استراتيجية جديدة للأمن القومي تركز على منافسة القوى العظمى، ويظهر فيروس كورونا أن هذه الاستراتيجية غير كافية، حتى لو سادت الولايات المتحدة كقوة عظمى، فإنها لا تستطيع حماية أمنها من خلال التصرف بمفردها».

ويتابع: «كما لخص ريتشارد دانزيج المشكلة في عام 2018 إن تقنيات القرن الحادي والعشرين عالمية ليس فقط في توزيعها، ولكن أيضًا في عواقبها. يمكن أن تصبح مسببات الأمراض وأنظمة الذكاء الاصطناعي وفيروسات الكمبيوتر والإشعاع التي قد يطلقها الآخرون بطريق الخطأ مشكلتنا مثل مشكلتهم، يجب متابعة أنظمة التقارير المتفق عليها، والضوابط المشتركة، وخطط الطوارئ المشتركة، والمعايير، والمعاهدات كوسيلة لإدارة مخاطرنا المشتركة العديدة».

ويضيف: «فيما يتعلق بالتهديدات العابرة للحدود مثل فيروس كورونا وتغير المناخ، لا يكفي التفكير في القوة الأمريكية على الدول الأخرى، مفتاح النجاح هو معرفة أهمية القوة مع الآخرين.. كل بلد يضع مصلحته الوطنية أولاً؛ السؤال المهم هو كيف يتم تحديد هذا الاهتمام على نطاق واسع أو ضيق، ويظهر الفيروس أننا فشلنا في تعديل استراتيجيتنا مع هذا العالم الجديد».


 8- جون ألين:

8

* هذه الأزمة ستقوم بتعديل هيكل القوى العالمية.. بطرق لا يمكننا أن نتخيلها

* المنتصرون على أزمة فيروس كورونا سيكتبون التاريخ

* سوف يستمر الفيروس في خفض النشاط الاقتصادي وزيادة التوتر بين البلدان على المدى الطويل

ويقول، جون ألين، هو رئيس معهد بروكنجز، وجنرال متقاعد من مشاة البحرية الأمريكية، والقائد السابق لقوة المساعدة الأمنية الدولية التابعة لحلف شمال الأطلسي والقوات الأمريكية في أفغانستان: «كما كان الحال دائمًا، سيكتب المنتصرون على أزمة فيروس كورونا التاريخ»،

مضيفاً: «تعاني كل دولة، وبشكل متزايد كل فرد، من الإجهاد المجتمعي لهذا المرض بطرق جديدة وقوية. حتمًا، ستدعي تلك الدول المثابرة -سواء من خلال أنظمتها السياسية والاقتصادية الفريدة، أو من منظور الصحة العامة- النجاح على أولئك الذين يعانون من نتائج مختلفة وأكثر تدميراً.. بالنسبة للبعض، سيظهر ذلك على أنه انتصار كبير ونهائي للديمقراطية والتعددية والرعاية الصحية الشاملة، وبالنسبة للآخرين، سوف يعرض الفوائد الواضحة للحكم الاستبدادي الحاسم».

ويتابع ألين قائلاً: «في كلتا الحالتين، ستقوم هذه الأزمة بتعديل هيكل القوة الدولية بطرق لا يمكننا أن نتخيلها.. سوف يستمر الفيروس في خفض النشاط الاقتصادي وزيادة التوتر بين البلدان. على المدى الطويل، من المرجح أن يقلل الوباء بشكل كبير من القدرة الإنتاجية للاقتصاد العالمي، خاصة إذا كانت الشركات قريبة وانفصل الأفراد عن القوة العاملة». ويضيف: «إن خطر التفكك هذا كبير بشكل خاص للدول النامية وغيرها التي لديها نسبة كبيرة من العمال المعرضين اقتصاديًا، وسيتعرض النظام الدولي بدوره لضغوط كبيرة، مما سيؤدي إلى عدم الاستقرار ونزاع واسع النطاق داخل البلدان وعبرها».


 9 - لوري غاريت:

9

* لن يكون لوباء كورونا آثار اقتصادية طويلة الأمد فحسب.. بل سيؤدي إلى تغييرات أكثر جوهرية

* سيتم تقريب سلاسل التوريد للحماية من الاضطرابات في المستقبل

* ستكون هناك بعد الفيروس مرحلة دراماتيكية جديدة في الرأسمالية العالمية

وتقول، لوري غاريت، زميلة سابقة للصحة العالمية في مجلس العلاقات الخارجية وكاتبة علمية حائز على جائزة «بوليتزر» :«الصدمة الأساسية للنظام المالي والاقتصادي العالمي هي الاعتراف بأن سلاسل التوريد وشبكات التوزيع العالمية معرضة بشدة للخلل، وبالتالي، لن يكون لوباء كورونا آثار اقتصادية طويلة الأمد فحسب، بل سيؤدي إلى تغيير أكثر جوهرية».

وتضيف: «سمحت العولمة للشركات باستغلال التصنيع في جميع أنحاء العالم وتسليم منتجاتها إلى الأسواق في الوقت المناسب، متجاوزة تكاليف التخزين. واعتبرت المخزونات التي بقيت على الرفوف لأكثر من بضعة أيام إخفاقات للأسواق، كان لا بد من الحصول على الإمدادات وشحنها على مستوى عالمي وبتنسيق بعناية، وقد أثبت كورونا أن مسببات الأمراض لا يمكن أن تصيب الناس فحسب، بل تسمم النظام الاقتصادي».

وتتابع: «وبالنظر إلى حجم الخسائر في السوق المالية التي عانى منها العالم منذ فبراير، فمن المرجح أن تخرج الشركات من هذا الوباء بلا ريب حول النموذج الذي تم إنتاجه في الوقت المناسب والإنتاج المنتشر عالميًا، يمكن أن تكون النتيجة مرحلة جديدة دراماتيكية في الرأسمالية العالمية، حيث يتم تقريب سلاسل التوريد للحماية من الاضطرابات في المستقبل. قد يقلل ذلك من أرباح الشركات على المدى القريب ولكنه يجعل النظام بأكمله أكثر مرونة».


 10- ريتشارد هاس:

10

*سيدفع الفيروس الحكومات إلى الانكفاء الذاتي والاهتمام بما يحدث في داخل الدولة وليس خارجها

* ستصبح الدول الفاشلة أكثر ضعفاً وستواجه العديد من البلدان صعوبة في التعافي من الأزمة

* من المرجح أن تساهم الأزمة في استمرار تدهور العلاقات الصينية الأمريكية.. وإضعاف التكامل الأوروبي

ويقول، ريتشارد هاس، هو رئيس مجلس العلاقات الخارجية الأميركية ومؤلف كتاب «عالم في حالة فوضى: السياسة الخارجية الأمريكية وأزمة النظام القديم» :«أعتقد أن أزمة الفيروس ستؤدي على الأقل لبضع سنوات على الأقل إلى تحول معظم الحكومات إلى الداخل، مع التركيز على ما يحدث داخل حدودها بدلاً من على ما يحدث بعدهم».

ويضيف: «أتوقع تحركات أكبر نحو الاكتفاء الذاتي الانتقائي (ونتيجة لذلك، الفصل) بالنظر إلى ضعف سلسلة التوريد؛ معارضة أكبر للهجرة على نطاق واسع؛ انخفاض الرغبة أو الالتزام في معالجة المشكلات الإقليمية أو العالمية (بما في ذلك تغير المناخ) نظرًا للحاجة المتصورة لتكريس الموارد لإعادة البناء والتعامل مع العواقب الاقتصادية للأزمة».

ويتابع: «أتوقع أن تجد العديد من البلدان صعوبة في التعافي من الأزمة، مع ضعف الدولة وأصبحت الدول الفاشلة سمة أكثر انتشارًا في العالم، من المرجح أن تساهم الأزمة في التدهور المستمر للعلاقات الصينية الأمريكية وإضعاف التكامل الأوروبي». ويضيف: «على الجانب الإيجابي، يجب أن نرى بعض التعزيز المتواضع لإدارة الصحة العامة العالمية، ولكن بشكل عام، فإن الأزمة المتأصلة في العولمة ستضعف بدلاً من أن تزيد من رغبة العالم وقدرته على التعامل معها».


 11- كوري شاك:

11

* بعد أزمة فيروس كورونا.. لن يُنظر إلى الولايات المتحدة على أنها زعيم دولي

* الفيروس كشف أن الولايات المتحدة فشلت في اختبار القيادة

* كان من الممكن تخفيف الآثار العالمية لهذا الوباء إلى حد كبير من خلال قيام المنظمات الدولية بتقديم المزيد من المعلومات المسبقة

أما، كوري شاك، وهي نائب المدير العام للمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في الولايات المتحدة، فتقول: «لن يُنظر إلى الولايات المتحدة بعد الآن على أنها رائدة دولية بسبب المصلحة الذاتية الضيقة لحكومتها وعدم الكفاءة الفادحة، كان من الممكن تخفيف الآثار العالمية لهذا الوباء إلى حد كبير من خلال قيام المنظمات الدولية بتقديم المزيد والمزيد من المعلومات المسبقة، الأمر الذي كان سيعطي الحكومات الوقت لإعداد وتوجيه الموارد إلى حيث تشتد الحاجة إليها»،

وتضيف: «هذا شيء كان يمكن للولايات المتحدة تنظيمه، لكنها كان تهتم فقط في ذاتها، لقد فشلت واشنطن في اختبار القيادة».


 12- نيكولاس بيرنز:

12

* الاتحاد الأوروبي قد يتفكك إن لم ينجح في تقديم المزيد من المساعدة لمواطني دوله

* إذا لم تستطع الولايات المتحدة والصين التوقف عن توجيه الاتهامات لبعضهما.. فستتضاءل مصداقية البلدين بشكل كبير

* قوة الروح الإنسانية أعطت مثالاً قوياً خلال هذه الأزمة

ويقول، نيكولاس بيرنز، أستاذ بكلية هارفارد كينيدي الحكومية، ونائب وزير الشؤون السياسية السابق بوزارة الخارجية الأمريكية، إن «فيروس كورونا هو أكبر أزمة عالمية في هذا القرن. عمقها وحجمها هائل، وتهدد أزمة الصحة العامة 7.8 مليار شخص على وجه الأرض، يمكن للأزمة المالية والاقتصادية أن تتجاوز في تأثيرها الركود الكبير 2008-2009. كل أزمة بمفردها يمكن أن تشكل صدمة زلزالية تغير بشكل دائم النظام الدولي وتوازن القوى كما نعرفه».

ويضيف: «حتى الآن، كان التعاون الدولي غير كاف على الإطلاق، إذا لم تستطع الولايات المتحدة والصين، أقوى دول العالم، أن تنحيا جانبا حربهما الكلامية حول أيهما مسؤول عن الأزمة وتؤدي بشكل أكثر فعالية، فقد تتضاءل مصداقية البلدين بشكل كبير، وإذا لم يتمكن الاتحاد الأوروبي من تقديم المزيد من المساعدة الموجهة إلى 500 مليون مواطن، فقد تستعيد الحكومات الوطنية المزيد من السلطة من بروكسل في المستقبل، أما في الولايات المتحدة، فإن أكثر ما هو على المحك هو قدرة الحكومة الفيدرالية على توفير تدابير فعالة لوقف الأزمة».

ويتابع: «مع ذلك، في كل بلد، هناك العديد من الأمثلة على قوة الروح الإنسانية - للأطباء والممرضات والقادة السياسيين والمواطنين العاديين الذين يظهرون المرونة والفعالية والقيادة، وهذا يوفر الأمل في أن الرجال والنساء في جميع أنحاء العالم يمكن أن يسودوا استجابة لهذا التحدي الاستثنائي».

بقلم  محمد مراح

نقلا عن موقع القبس الالكتروني

 


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

اعلنت اليابان الجمعة انها ارسلت طائرات مقاتلة الى محيط ارخبيل متنازع عليه مع الصين ويشمله الحلف العسكري بين طوكيو والولايات المتحدة، بعد اقلاع طائرة بدون طيار من سفينة صينية في هذه المنطقة.

وتسيطر طوكيو على هذه الجزر الواقعة في بحر الصين الشرقي وتطلق عليها اسم "سينكاكو" بينما تطالب بكين بالسيادة عليها وتسميها جزر "دياويو".

وكانت العلاقات بين القوتين الآسيويتين تدهورت منذ 2012 عندما قامت الدولة اليابانية "بتأميم" بعض هذه الجزر. وعبر الرئيس الاميركي دونالد ترامب عن دعمه الواضح لليابان في هذا الخلاف الثنائي.

واوضح المتحدث باسم الحكومة اليابانية يوشيهيدي سوغا في لقاء مع صحافيين ان حادث اقلاع الطائرة المسيرة وقع الخميس، مؤكدا ان اليابان "احتجت بحزم". واتهم الصين "بتأجيج احادي الجانب" للتوتر.

وارسلت اليابان اربع طائرات بينها مقاتلات من طراز "اف-15" ومنظومة "اواكس" للرصد والنقل المحمولة جوا. وتقوم دوريات لخفر السواحل من البلدين بالتجول في المنطقة الغنية بالسمك وموارد الطاقة المحتملة.

ووقع الحادث بينما تحدث خفر السواحل الياباني عن وجود اربع سفن صينية في المياه الاقليمية اليابانية الخميس. وقال سوغا "انها المرة الاولى التي نرى فيها ما يبدو انه طائرة مسيرة من قبل الصين".

واضاف "انها شكل جديد من اشكال التحرك من قبل الصين".

وارسلت طوكيو طائراتها العسكرية 1168 مرة خلال السنة المالية التي انتهت في نهاية آذار/مارس. وكانت 73 بالمئة من هذه الطلعات تهدف الى التصدي لطائرات صينية او يشتبه بانها قادمة من الصين.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

اتفقت دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) والصين على مشروع إطار لمدونة قواعد سلوك تهدف إلى منع اندلاع اشتباكات مسلحة في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه، وفقاً لما ذكرته الفلبين اليوم الجمعة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفلبينية، روبسيرى بوليفار "إن الاتفاق تم التوصل إليه خلال اجتماع بين كبار مسؤولي رابطة آسيان والصين في مدينة جويانغ جنوبي الصين".

وقال بوليفار إن "مشروع الإطار، الذى تم إنجازه قبل منتصف عام 2017 وهو الموعد الذى حدده قادة الآسيان والصين، يتضمن العناصر التي اتفقت عليها الأطراف".

وأضاف أن المشروع سيقدم إلى وزراء الخارجية خلال اجتماع في العاصمة الفلبينية مانيلا في أغسطس (آب) المقبل.

وبينما لم يتم الإعلان عن المشروع، قالت مصادر دبلوماسية إنه يتضمن أحكاماً حول "إدارة الحوادث" و"آليات المراقبة والتعاون".

وقد أعربت الفلبين، التى ترأس الآسيان المكونة من 10 أعضاء هذا العام، عن أملها فى استكمال مثل هذا الاتفاق خلال قيادتها.

وقال بوليفار "إن الفلبين تؤكد مجدداً التزامها بالعمل على وضع مدونة سلوك فعالة لبحر الصين الجنوبي".

وتدعي الصين ملكية بحر الصين الجنوبي بأكمله تقريباً، وهو ممر رئيسي للشحن يعتقد أنه غني بالموارد المعدنية والبحرية.

ومن بين الدول الأخرى الأعضاء في الآسيان الفلبين وماليزيا واندونيسيا وفيتنام.

وفي قضية رفعتها الفلبين، حكمت محكمة دولية في العام الماضى بأن بكين ليس لديها أساساً تاريخياً أو قانونياً يدعم مطالبها، ولم تعترف الصين بالحكم.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

تتجه الإمارات والصين، إلى تعزيز التعاون العسكري القائم بينهما.

جاء ذلك على لسان وزيرا الدفاع الإماراتي «محمد البواردي»، والصيني «تشانغ وان تشيوان»، عقبل لقاء جمعهما الخميس، ببكين، بحسب وكالة «شينخوا» الصينية.

وقال «البواردي»: «أجريت محادثات مع مسؤولي الصين، حول كيفية تعزيز العلاقات العسكرية، وأكّدت لهم رغبتنا فى تعزيز وتعميق علاقات التعاون العسكري بين أبو ظبي وبكين».

فيما أشاد وزير الدفاع الصيني بالعلاقات العسكرية القائمة، مشيرًا إلى أنّ الطرفين حققا توازناً في علاقاتهما العسكرية.

كما أعرب «فان جانغ لونغ» مساعد رئيس اللجنة العسكرية المركزية في الصين، عن رغبة بلاده في تعزيز التعاون العسكري القائم بين بلاده والإمارات.

ومطلع الشهر الجاري، أكد وزير الخارجية الصيني، «وانغ يي»، أن بلاده ستواصل التعاون مع الإمارات العربية المتحدة وغيرها من الدول في مجال مكافحة الإرهاب، مشيرا إلى أن بكين تؤيد الاستقرار والتقدم في منطقة الشرق الأوسط.

وقال وزير الخارجية الصيني، حينها، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإماراتي الشيخ «عبدالله بن زايد ال نهيان»: «نحن ننظر أيضا إلى الإمارات العربية المتحدة كشريك استراتيجي هام للحفاظ على الاستقرار في منطقة الخليج»، لافتا إلى أن بلاده «ستعمل جنبا إلى جنب مع دولة الإمارات العربية المتحدة، لإيجاد حل سياسي للقضايا الإقليمية الهامة».


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

أطلقت الصين أول حاملة طائراتها طراز تايب 001A محلية الصنع، وذكر مسؤولون عسكريون صينيون أن بكين تتطلع إلى إقامة أربع مجموعات ضاربة على الأقل لتدعيم قوتها البحرية.

وكانت السفينة التي تم اطلاقها يوم الأربعاء هي السفينة الثانية من طراز 001 ايه التي يتم بناؤها، ولكنها أول سفينة تُنتج من الصفر في الصين نفسها، وتبلغ مساحتها 315 مترا وعرضها 75 مترا وتم بناؤها فى ميناء داليان لبناء السفن بمقاطعة لياونينغ بشمال الصين.

وتعليقاً على الدور المحتمل لحاملة الطائرات الجديدة في البحرية الصينية، أوضح المراقب العسكرى الروسي "فاسيلى كاشين" أن السفينة الجديدة هي جزء من المرحلة الأولى فقط من خطط تطوير ناقلات قوات البحرية الصينية.

وأضاف الخبير "إن برنامج الناقلات الصينية سوف يتطور على مرحلتين"، "في المرحلة الأولى، تسعى الصين لبناء ثلاث حاملات طائرات (بما في ذلك لياونينغ التي بنيت بالفعل).

وتشير تقديرات كاشين إلى أن أول ناقلة من طراز تايب 001A صينية الصنع، أطلقت يوم الأربعاء، سيتم تدخل الخدمة بحلول عام 2020. "ويتم حاليا بناء حاملة الطائرات الثانية الصينية بالكامل في شانغهاي، وعند الانتهاء منها ستكون الصين قادرة على تزويد أساطيلها الثلاثة، أسطول بحر الشمال، أسطول بحر الشرق وأسطول بحر الجنوب، بحاملات طائرات ".

أما في المرحلة الثانية، ستنتقل الصين إلى بناء حاملة طائرات تعمل بالطاقة النووية على الطراز الأميركي، على الرغم من أن أول سفينة من هذا القبيل ستنضم على الأرجح إلى الاسطول في منتصف 2020.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن من المحتمل أن يندلع "صراع كبير جدا" مع كوريا الشمالية بسبب برامجها النووية والصاروخية فيما حذرت الصين من أن الوضع في شبه الجزيرة الكورية قد يتصاعد أو يخرج عن السيطرة.

وقال ترامب في مقابلة مع رويترز يوم الخميس إنه يريد حل الأزمة سلميا ربما من خلال فرض عقوبات اقتصادية جديدة لكن الخيار العسكري غير مستبعد.

وأضاف ترامب خلال المقابلة التي جرت في المكتب البيضاوي "هناك احتمال أن ينتهي بنا الأمر إلى صراع كبير جدا مع كوريا الشمالية".

وتابع "نود حل المسائل دبلوماسيا لكن الأمر شديد الصعوبة" واصفا كوريا الشمالية بأنها أكبر تحد عالمي بالنسبة له.

ونقلت وزارة الخارجية الصينية عن الوزير وانغ يي تحذيره من خطر تصعيد الوضع في شبه الجزيرة الكورية أو خروجه عن نطاق السيطرة.

وذكرت الوزارة في بيان أن وانغ أدلى بالتصريحات خلال اجتماع مع دبلوماسي روسي يوم الخميس في الأمم المتحدة.

وخلال الشهور الماضية زاد انزعاج الصين، الحليف الرئيسي الوحيد لكوريا الشمالية، من مواصلة جارتها لبرامجها النووية والصاروخية طويلة المدى في انتهاك لقرارات الأمم المتحدة.

ودعت الولايات المتحدة الصين إلى أن تفعل المزيد لكبح جماح بيونغ يانغ وأغدق ترامب الثناء على الرئيس الصيني شي جين بينغ لجهوده ووصفه بأنه "رجل صالح".

وقال ترامب "أعتقد أنه يحاول بجد شديد. أعلم أنه يرغب في أن يتمكن من فعل شيء. وربما لا يستطيع لكني أظن أنه يود أن يكون قادرا على أن يفعل شيئا".


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

في ظل تزايد التوتر في شبه الجزيرة الكورية ونشر الولايات المتحدة نظام "ثاد" الصاروخي المضاد للصواريخ في كوريا الجنوبية، صرح الناطق باسم وزارة الدفاع الصينية يانغ يو جون أمس، بأن الصين ستواصل إجراء تدريبات بالذخيرة الحية واختبار أسلحة جديدة لحماية أمنها الوطني.

الى ذلك، قال وزير الخارجية الصيني وانغ يي إن بيجينغ في حاجة الى تعزيز قدراتها العسكرية لحماية مصالحها المتنامية في الخارج وذلك عقب تدشين حاملة طائرات أولى محلية الصنع.

ودشنت الصين حاملة الطائرات الأربعاء وسط تصاعد التوتر في شأن كوريا الشمالية والمخاوف الإقليمية من مساعي بيجينغ لتأكيد نفوذها في بحر الصين الجنوبي ومن برنامجها لتحديث الجيش.

وأفاد وانغ خلال زيارة لألمانيا أن الشركات والمواطنين الصينيين ينتشرون في أنحاء العالم، إذ يعيش ملايين الرعايا الصينيين في الخارج كما أن هناك نحو 30 ألف شركة صينية مسجلة في دول أجنبية.

ونقل عنه بيان في موقع وزارة الخارجية: "في ظل هذه الظروف الجديدة... لدى الصين ما يكفي من الأسباب لرفع قدرتها الدفاعية من أجل توفير حماية فعالة لحقوقها العادلة التي تتزايد اتساعا في الخارج" وذلك رداً على سؤال عن الحاملة الجديدة.

وأضاف أن زيادة القوة العسكرية للصين ستساعد في "حماية السلام الدولي والإقليمي".

وشدّد على أن بيجينغ ستبقي سياسة عسكرية "دفاعية" وليست "لديها نية للانخراط في أي شكل من أشكال التوسع".

نشر "ثاد" بسلاسة

ووقت تتصاعد المواجهة بسبب الأسلحة النووية لكوريا الشمالية وصواريخها الباليستية البعيدة المدى، أعلنت كوريا الجنوبية أن نشر نظام الدفاع الأميركي المضاد للصواريخ "ثاد" مستمر غداة احتجاجات غاضبة عليه ومعارضة الصين الشديدة له.

وقال مكتب الرئاسة في كوريا الجنوبية بعد اتصال هاتفي بين مستشار الأمن القومي الكوري الجنوبي كيم كوان-جين ونظيره الأميركي إتش. آر. ماكماستر: "تعهد الجانبان في حال حصول استفزاز استراتيجي جديد من جانب الشمال ان يتخذا سريعاً إجراءات عقابية لن تتحملها كوريا الشمالية منها استصدار قرار جديد من مجلس الأمن".

وكثفت الولايات المتحدة وكوريا الشمالية التحذيرات المتبادلة طوال الأسابيع الاخيرة بسبب تطوير كوريا الشمالية أسلحة نووية وصواريخ في تحد لقرارات الأمم المتحدة.

وربما كان التهديد الكوري الشمالي أكبر تحد يواجه الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي كان قد تعهد منع كوريا الشمالية من امتلاك القدرة على ضرب الولايات المتحدة بصاروخ نووي. وأكد نائبه مايك بنس الأسبوع الماضي أن "عصر الصبر الاستراتيجي" انتهى.

وعلى رغم تحذير الولايات المتحدة من أن "كل الخيارات مطروحة على الطاولة"، أوضحت إدارة ترامب الأربعاء إنها تهدف الى دفع كوريا الشمالية إلى تفكيك برامج أسلحتها من خلال تشديد العقوبات والضغوط الديبلوماسية وإنها لا تزال مستعدة لإجراء محادثات.

ووصف وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون ووزير الدفاع جيم ماتيس ومدير الاستخبارات الوطنية دان كوتس كوريا الشمالية بأنها "تهديد وطني وشيك وأولوية قصوى في السياسية الخارجية".

وجاءت الإشارة الأميركية إلى الاستعداد لخوض سبل غير عسكرية مع كوريا الشمالية وقت تقترب حاملة الطائرات الأميركية "يو اس اس كارل فنسن" ومجموعتها القتالية نحو المياه الكورية حيث تنضم إلى الغواصة النووية الأميركية "يو اس اس ميتشيغن".

احتجاجات

ونقلت كوريا الجنوبية الأربعاء أجزاء من نظام "ثاد" إلى الموقع المقرر نشر النظام فيه على مساحة من الأرض كانت ملعبا للغولف على مسافة نحو 250 كيلومتراً جنوب العاصمة سيول مما يعكس تعجيلاً في تركيب المنظومة. وقرب الموقع، احتج مئات من السكان برشق المركبات التي كانت تنقل أجزاء "ثاد" بزجاجات المياه.

وقالت وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية، في معرض الرد على سؤال عما إذا كانت ستختبر نظام "ثاد"، إن عملية النشر تجري بأسرع مما كانت قد أعلنته هي أو الولايات المتحدة.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

تتركز سياسة إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حيال كوريا الشمالية، بالتأكيد على أن صبر أمريكا قد نفذ، وترفض التفاوض، وتلوح بشن حرب وقائية، وتأمل من الصين إنقاذها من مأزقها. إذن كيف يمكن لترامب كسب دعم الصين؟


ويقول بيتر بيينارت، محرر في صحيفة ذا أتلانتيك، وأستاذ مساعد للصحافة والعلوم السياسية في جامعة نيويورك، لن تضغط بكين على بيونغيانغ لمجرد أن ترامب يطالبها بذلك.

معاملة لائقة
يلفت الكاتب لما أعلنه ترامب في يناير( كانون الثاني)، وهي حقيقة يعلمها الجميع، من أن "للصين سيطرة تامة على كوريا الشمالية". ولكن الرئيس الأمريكي عاد في الشهر الجاري، وعقب لقائه مع الزعيم الصيني، للتصريح بأنه "ليس من السهل على بكين أن تكره بيونغيانغ على تفكيك برنامجها النووي". ورغم ذلك كتب ترامب على تويتر: "ما زال عندي ثقة كبيرة بأن الصين ستتعامل بصورة لائقة مع كوريا الشمالية".

أسباب وجيهة
لكن بيينارت يعتقد أن بكين لن تلبي رغبة ترامب، لأنه بالرغم من شعور الصين بالحرج والغضب حيال كوريا الشمالية، فهي لديها أسبابها الوجيهة.
وترغب الصين بتحقيق الاستقرار عند حدودها، وتدرك سعي أمريكا الجامح للقضاء على طغاة في النصف الآخر من العالم، ولكن عندما تتحول تلك الديكتاتوريات إلى دول فاشلة، يصبح جيرانها أكثر من يعانون من نتائجها الكارثية. ولا ترغب بكين بأن تختبر ما عانت منه الأردن بعد سقوط صدام حسين.

انفجار سياسي
ويلفت الكاتب لمطالبة ترامب للصين بقطع معونات غذائية ونفطية عن كوريا الشمالية إلى أن يضطر كيم جونغ أون لتفكيك برنامجه النووي. ولكن الصين لا تخشى من انفجار نووي مصدره كوريا الشمالية، بل من انفجار سياسي في ذلك البلد، ما قد يرسل موجات من اللاجئين نحو حدودها. كما تخشى الصين من أن يؤدي انهيار كوريا الشمالية لعودة توحيد شبه الجزيرة الكورية وفقاً لشروط أمريكية. في تلك الحالة ستقف قوات أمريكية عند حدود الصين لأول مرة منذ عام 1950، عندما دخلت بكين في حرب من أجل إبعادهم .

وعود
ويقول بيينارت إن الصينيين ليسوا مخادعين. إنهم لن يخنقوا حليفاً لمجرد وعد من ترامب بالامتناع عن شن حرب تجارية ستؤذي أمريكا بقدر ما تؤذيهم. وقد تكون الجزرة الأكثر جاذبية التي قد يلوح بها ترامب تتلخص في وعده بأنه، في حال إعادة توحيد كوريا، فإن أمريكا لن تحرك قواتها نحو أراضي كوريا الشمالية.
وقد لا يثق الصينيون بمثل تلك الوعود، كما يعتقد الروس بأن أمريكا وعدت بعدم نقل قواتها إلى ألمانيا الشرقية بعد إعادة توحيد ألمانيا.

رفع مخاوف
ولكن، وبحسب الكاتب، بوسع إدارة ترامب أن تستهل، على الأقل، محادثات حول كيفية تبديد مخاوف صينية بشأن توحيد الكوريتين. وقد تدعم إقامة علاقات أكثر وداً بين سيئول وبكين. وكجزء من صفقة، قد تسحب أمريكا نظام ثاد المضاد للصواريخ الباليستية الذي بدأت بنشره في كوريا الجنوبية في الربيع الجاري، وهو نظام يخشى الصينيون أن يستهدفهم كما هو موجه ضد بيونغيانغ.

إرث الحرب الباردة
ويعتقد بيينارت أن المشكلة تكمن في كون ذلك النوع من التفكير يتناقض مباشرة مع العقلية الجمهورية الموروثة من الحرب الباردة، والتي يبدو أن إدارة ترامب قد تبنتها.
في هذا السياق، تصر الإدارة الأمريكية على رفض التفاوض مع بيونغ يانغ، وتهدد بشن ضربة عسكرية. وفي الأسبوع الماضي زار وزير الدفاع الأمريكي مايك بنس، والذي يقارن دوماً ترامب بريغان، المنطقة المنزوعة السلاح في آسيا متذكراً زيارة قام بها في شبابه إلى جدار برلين.

جهل تاريخي
ولكن يعتقد الكاتب أن تلك السياسة تستند لجهل تاريخي. فقد خفف ريغان من لهجته حيال الاتحاد السوفييتي، وقال في خطاب ألقاه، قبل 15 شهراً من انهياره: "لدينا مصالح مشتركة ومن أهمها تجنب الحروب، والحد من التسلح".

كما لم يُكره ريغان غورباتشوف على التخلي عن قبضة موسكو على أوروبا الشرقية، عبر رفض التفاوض والتهديد بالحرب. ويختم الكاتب رأيه بأنه إذا أرادت أمريكا تغيير حسابات الصين فإنها بحاجة لتبديد مخاوفها بشأن مستقبل شبه الجزيرة الكورية في غياب كيم جونغ أون. وذلك يعني الحد من التهديدات الأمريكية، لا مضاعفتها.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

أطلقت الصين رسمياً الأربعاء حاملة طائرات ثانية تابعة لها، وذلك في احتفال لمناسبة نقل الحاملة إلى المياه، حسبما ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا".

وهذه السفينة الأولى التي يتم صنعها بالكامل في الصين. وتملك بكين حاملة طائرات أخرى هي "لياونينغ" التي بُنيت في الاتحاد السوفياتي.

إلا أنّ وكالة الأنباء لم تُحدّد موعداً لدخول حاملة الطائرات في الخدمة.

وصُنعت حاملة الطائرات هذه، في أحواض بناء السفن في داليان بشمال شرق البلاد، ولم يتم الكشف عن اسمها.

ويأتي إطلاقها في ظل تصاعد التوتر الدولي حيال كوريا الشمالية وبرنامجها النووي والصاروخي.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

ذكرت أنباء أن القيادة الصينية نشرت على خلفية تصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية المزيد من قواتها على الحدود مع كوريا الشمالية، وأرسلت إلى هناك 100 ألف جندي إضافيين.

وذكرت صحيفة "Yomiuri" استنادا إلى مصادر صينية بما في ذلك مصادر عسكرية، أن بكين علاوة على ذلك رفعت درجة جاهزية قواتها المسلحة، وأن تعزيز القوات الصينية على الحدود مع الشطر الكوري الشمالي بدأ منذ منتصف أبريل/نيسان الجاري.

وصدرت عن الولايات المتحدة في الفترة الأخيرة مرارا تصريحات بعدم استثناء أي خيار مع كوريا الشمالية التي سرعت من وتيرة تطوير برنامجها الصاروخي النووي، حيث أجرت العام الماضي تجربتين نوويتين وقامت بأكثر من 20 عملية إطلاق لصواريخ بالستية من مختلف الطرز، وهي الآن، بحسب معلومات المراقبة من الفضاء قد أكملت استعداداتها لإجراء تفجيرها النووي السادس في الموقع الخاص بهذا الشأن شمال شرق البلاد.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105
الصفحة 1 من 14