أعلن الجيش الإيراني، اليوم الاثنين، أن 19 شخصا قتلوا وأصيب 15 آخرين، بعد استهداف سفينة حربية إيرانية بنيران صديقة خلال تمرينات عسكرية قبالة ميناء بندر عباس جنوبي إيران في مياه الخليج.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا"، عن العلاقات العامة للمنطقة العسكرية البحرية الأولى في بندر عباس أن "19 شخصا قتلوا وأصيب 15 آخرين في الحادثة"، مضيفة أن "المصابين في حالة مستقرة"، وذلك بعد تعرض السفينة الحربية (كنارك) للاستهداف عن طريق الخطأ من قبل المدمرة (جماران) خلال التمرين يوم أمس الأحد.

ولم تشر البحرية في البيان إلى سبب الحادثة، وأضافت أن التحقيقات لا تزال جارية، مؤكدة على ضرورة تجنب أي تخمينات وأنباء غير مؤكدة في هذا الصدد.

​وكان رئيس جامعة العلوم الطبية في مدينة إيرانشهر جنوب شرق إيران، مهران أميني فرد، قال إنه تم إرسال 10 سيارات إسعاف إلى الرصيف السابع من تير البحري، حيث نقل المصابون إلى مشفى الإمام علي"، مضيفا أنه "تم نقل 16 شخصا إلى المشفى وقتيل واحد، وتم علاج 3 منهم في العيادة الخارجية، وإدخال شخصين إلى العناية المركزة".

وأشار إلى أنه تم إجراء عملية جراحية لأحد المصابين، فيما يعالج 12 آخرين في الأقسام الخاصة داخل المشفى.

وقالت البحرية الإيرانية، فجر اليوم، إن "العلاقات العامة للمنطقة البحرية الأولى في ميناء بندر عباس أفادت بتعرض البارجة الحربية الإيرانية "كنارك" لحادث قرب ميناء جاسك في بحر عمان".

وأضافت البيان، أن الحادث وقع بعد ظهر أمس الأحد في أثناء إجراء مناورات بحرية من قبل سفن القوة البحرية للجيش الإيراني، ما أدى إلى استشهاد شخص وإصابة عدد آخرين من خدمة البارجة "كنارك".

وتعتبر "كنارك " واحدة من سفن الدعم، ويبلغ طولها 37 مترا وعرضها 8.5 متر، وتزن 337 طنا وبإمكانها نقل القوات والحمولة، ومجهزة بمدفع 20 مليمترا وكذلك 3 منصات لإطلاق صواريخ كروز المضادة للسفن من طراز "نور".


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

بحثت الحكومة الأمنية الإسرائيلية المصغرة، هجوما سيبرانيا "خطيرا" على البنية التحتية، تعرضت له إسرائيل منذ أسبوعين.

ولم يتضح من كان وراء الهجوم الواسع، لكنه وفقا لتقارير إعلامية غربية، فإن إيران هي من نفذته.

وكشفت وسائل الإعلام الإسرائيلية، وبينها "يديعوت أحرونوت" والقناة 13 الإسرائيلية، أن اجتماع المجلس الأمني عقد بشكل سري يوم الخميس الماضي، وطلب من الوزراء المشاركين التوقيع على استمارات سرية.

ويقول مسؤولون إسرائيليون إن الهجوم لم يتسبب في أضرار كبيرة، واقتصر الخلل على المنشآت المائية في بعض المجالس المحلية.

لكن إسرائيل اعتبرت هذا الهجوم تصعيدا كبيرا من قبل الإيرانيين وعبورا للخط الأحمر حسب وسائل الإعلام المحلية، لأن الهجوم استهدف مرافق مدنية.

 وقال مسؤول إسرائيلي كبير لقناة 13: "لم نتوقع مثل هذا الهجوم من قبل الإيرانيين.. هذا هجوم لا ينبغي أن يحدث".

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قال مسؤولون أمنيون إسرائيليون إن إيران تخفض قواتها في سوريا وتخلي قواعدها، للمرة الأولى منذ دخولها إلى هناك.

وأشاروا إلى أن تل أبيب تعتزم تكثيف الضغط على طهران حتى تغادر سوريا بشكل كامل، معتبرين أن "دمشق تدفع ثمنا متزايدا بسبب الوجود الإيراني على أراضيها، في حرب لا تخصها.. لقد تحولت إيران من رصيد إلى عبء على سوريا".

وفي العام الماضي، سجلت زيادة كبيرة في عدد الهجمات المنسوبة لإسرائيل عل سوريا، و

فقا للمعطيات الأجنبية.

هذه الهجمات ركزت على القوات الإيرانية في عمق الأراضي السورية، وتكبدت القوات السورية خسائر، حسب هذه المصادر.

كما أشارت القناة 13 الإسرائيلية، إلى أن وتيرة نقل الأسلحة من إيران إلى سوريا قد انخفضت في الأشهر الستة الماضية بشكل كبير.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

صرح قائد الحرس الثوري الإيراني بأن قوات بلاده سترد على أي تهديد أمريكي لأمن إيران في الخليج برد حاسم وفعال.

تصريحات قائد الحرس الثوري جاءت ردا على تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والتي قال فيها، بأن سفن البحرية الأمريكية، ستطلق النار على الزوارق الإيرانية من الماء إذا اقتربت من السفن الأمريكية.

وقال ترامب: "لن ندافع عن ذلك. إذا فعلوا ذلك فإن ذلك يعرض سفننا وأطقمنا وبحارتنا العظماء للخطر، لن أدع ذلك يحدث. سوف يطلقون النار عليهم من الماء".

وأضاف: "هذا تهديد. عندما يقتربون هكذا من سفننا وهم مسلحون ويضعون أسلحة لا يستهان بها على تلك السفن، فسننسفهم نسفا"، وفقا لـ"رويترز".

   وأضاف سلامي: " لقد أمرنا قواتنا البحرية بضرب السفن الحربية والوحدات العسكرية الأمريكية في حالة تهديدها لسلامة السفن المدنية أو العسكرية"، بحسب ما صرح في لقاء مع قناة IRINN الإيرانية.

كما أكد وزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي، اليوم الخميس، استعداد القوات المسلحة الإيرانية للرد على أي تهديد في المستقبل.

وأكد العميد حاتمي، خلال اجتماع المجلس الاستراتيجي بوزارة الدفاع الذي عقد لدراسة سبل تحقيق شعار العام الجاري "نهضة الإنتاج"، على دراسة سبل تحقيق هذا الشعار في الصناعة الدفاعية وضرورة الاستفادة اللازمة من جميع الآليات والطاقات المتاحة في البلاد والقوات المسلحة، وذلك حسب وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا".


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

قال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون السبت، إن واشنطن تعتزم تكثيف جهودها لردع إيران في سوريا واليمن، وهما دولتان تساند واشنطن، وطهران فيهما أطرافاً متحاربة.

وقال تيلرسون في مؤتمر صحافي مع نظيره السعودي عادل الجبير إن صفقة الأسلحة "تدعم الأمن في السعودية ومنطقة الخليج العربي بأكملها على المدى الطويل في مواجهة النفوذ الإيراني الخبيث، وفي مواجهة التهديدات الموجودة على حدود السعودية من كل الجهات".

وتابع إنه يأمل أن يستغل الرئيس الإيراني حسن روحاني ولايته الثانية لإنهاء برنامج الصواريخ الباليستية، وإنهاء ما وصفها بشبكة إرهابية.

وأضاف تيلرسون قائلاً "لن أعلق على توقعاتي. لكننا نأمل في أن روحاني إذا أراد أن يُغير علاقة إيران ببقية العالم فتلك هي القرارات التي يحتاج إلى اتخاذها".

وقال الجبير إن الانتخابات الرئاسية الإيرانية شأن داخلي، ودعا طهران إلى الالتزام بقرارات الأمم المتحدة بشأن صواريخها الباليستية ووقف دعم "الإرهاب".

وقال تيلرسون الذي يرافق الرئيس دونالد ترامب في أولى جولاته الخارجية، إن شركات أمريكية وقعت اتفاقات تبلغ قيمتها 350 مليار دولار مع السعودية، في اليوم الأول للرئيس في الرياض.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

أثار مرشحو الانتخابات الرئاسية الإيرانية خلال مناظرة تلفزيونية جمعتهم مساء الجمعة، قضية اقتحام السفارة السعودية في طهران العام الماضي، من قبل جهات متشددة وميليشيات الباسيج والحرس الثوري.

وكشف «إسحاق جهانغيري»، نائب الرئيس الإيراني حسن روحاني، أن مقتحمي السفارة ينشطون في الحملة الانتخابية للمرشح الرئاسي عن التيار المحافظ «محمد باقر قاليباف»، عمدة طهران الحالي.

وجاءت إشارة «جهانغيري» إلى رجل الدين المتشدد «حسن كرد ميهن»، العقل المدبر لاقتحام السفارة السعودية، والذي يعتبر من المقربين لقاليباف وناشطا في حملته الانتخابية.

وكانت مجموعة من الإيرانيين قد اقتحموا السفارة في 2 أبريل/نيسان 2016 بأمر من كرد ميهن وأضرموا النار فيها ودمروا ممتلكاتها.

وفي أول مناظرة انتخابية، بُثت مباشرة على القناة الأولى للتلفزيون الإيراني، وتمحورت حول الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية، سأل نائب الرئيس الإيراني المرشحين المحافظين قائلا: «من الذي اقتحم السفارة السعودية وأبعد السياح عن إيران؟».

وتابع موجها كلامه لقاليباف: «إن مقتحمي السفارة السعودية يعملون في حملة مرشح للانتخابات وأنت تعرف من موّل الجماعات التي هاجمت السفارة السعودية في طهران».

وخلال المناظرة تبادل المرشحون الاتهامات وكشفوا إحصائيات عن الفساد والاختلاس والسرقات والبطالة والأزمات الاجتماعية والاقتصادية في إيران.

وتحدث «مصطفى ميرسليم عن العشوائيات والهجرة إلى أطراف المدن، كما تحدث إبراهيم رئيسي عن آلية تنمية العدالة الاجتماعية والحد من التفاوت الطبقي، فيما ركز مصطفى هاشمي على أزمة السكن.

أما «حسن روحاني» فتطرق لأزمة زواج الشباب، بينما تكلم جهانغيري عن القضايا الاجتماعية ومحمد باقر قاليباف عن المشاكل البيئية في ايران.

وهاجم «قاليباف» بشدة أداء حكومة روحاني الاقتصادية والاجتماعية وقال إن إيران دولة غنية وثرواتها كفيلة بحل مشاكل البلاد.

مرشح خامنئي يحذر من أزمات
من جهته، حذّر «إبراهيم رئيسي»، المرشح القوي للتيار المحافظ والمقرب من خامنئي والذي يشتهر بعضويته في لجنة الموت الرباعية التي أعدمت آلاف السجناء السياسيين في صيف 1988، من أزمات اجتماعية، وكشف أن هناك 16 مليون ساكن في العشوائيات في إيران، موضحاً أن عدد هؤلاء في عام 2013 لدى وصول روحاني للسلطة كان فقط 11 مليون نسمة.

وقال «رئيسي»، الذي يتولى حاليا ثلاثة مناصب عليا بأمر مباشر من خامنئي، وهي عضويته في مجلس الخبراء، ونائب عام بمحكمة رجال الدين الخاصة، وسادن ضريح الإمام الرضا في مشهد، إن هناك بطالة واسعة لدى الشباب، ولا يمكن لمواطن أن يعيش بدخل 455 ألف تومان (ما يعادل 13 دولارا) شهريا.

وأضاف «رئيسي» أن السنوات الأخيرة شهدت ازدياد الشرخ الطبقي بين شرائح المجتمع الإيراني، مؤكدا ضرورة تدخل الحكومة في هذه القضية للقضاء على الفرق الطبقي”، وحذّر من أزمات اجتماعية تتبع ذلك، على حد تعبيره.

روحاني يدافع عن أداء حكومته
أما «روحاني»، مرشح التيار المعتدل والإصلاحيين، فركز خلال المناظرة على الدفاع عن أداء حكومته خلال السنوات الأربع الماضية، ووجه انتقادات لاذعة إلى أداء المرشح قاليباف في إدارة بلدية طهران، قائلاً إن قاليباف قد منح التراخيص للأغنياء لبناء ناطحات السحاب.

أما المرشح «مصطفى مير سليم»، وهو وزير الثقافة الإيراني الأسبق، فكشف عن وجود 10 ملايين أمّي لا يعرفون القراءة ولا الكتابة على الإطلاق في إيران.

ومن المقرر أن تجرى الانتخابات الرئاسية في إيران يوم 19 مايو/أيار المقبل.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105
أكد وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي الأسبق، إيهود باراك، أنه خطط مع رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، إلى شن هجوم عسكري ضد إيران، بزعم أنها تطور برنامجا نوويا عسكريا إلا أن تردد نتنياهو حال دون ذلك. 

وأضاف في مقابلة نشرتها صحيفة "يديعوت أحرونوت" اليوم، الجمعة، أن هدف الهجوم هو دفع الأمريكان إلى تشديد العقوبات ضد إيران وتنفيذ العملية العسكرية أيضا. 

وتابع: "أنا كنت متشددًا أكثر من نتنياهو وتحدثت وقتها مع الرئيس الأمريكي، جورج بوش، وبعد ذلك مع الرئيس باراك أوباما، وأوضحت لهما أنه عندما تتعلق الأمور بمسئولية إسرائيل عن أمنها، فنحن سنتخذ القرار وليس هم.

ونوه إلى أن الرئيسين الأمريكيين لم يرحبا بالخطة، لكنهما احترما حقنا باتخاذ القرار.

Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

نقلت وسائل إعلام إيرانية عن رئيس شركة الطيران الوطنية إيران إير قوله، إن الشركة تخلت عن خطط لتسلم طائرة من طراز بوينغ ‭777-300ER‬ قبل الموعد المقرر لأن طائرة الركاب لم تعد متاحة.

وكان من المنتظر أن تتسلم إيران أول طائرة من بين 80 طائرة طلبتها من الشركة الأمريكية في أبريل (نيسان) أو مايو (أيار) 2018. لكن وسائل إعلام إيرانية ومصادر في القطاع قالوا هذا الشهر إنها قد تتسلم الطائرة الأولى من طراز بوينغ قبل الموعد المنتظر بعام بموجب مقترح لتبادل التسليم مع الخطوط الجوية التركية.

ونقل تلفزيون "برس تي.في" الإيراني الناطق بالإنجليزية عن رئيس مجلس إدارة إيران إير فرهاد برورش قوله: "اقترحت بوينغ تسليم طائرة 777-300ER بحلول الصيف بعدما سحبت الخطوط الجوية التركية طلبيتها الخاصة بها. رحبنا بذلك.. بيد أننا عندما صرنا شبه متأكدين من أننا بحاجة للطائرة لم تعد متاحة".

وكانت مصادر في القطاع، قالت إن بوينغ تجري مفاوضات لتسليم ما لا يقل عن طائرة من طراز 777-300ER جرى إنتاجها في الأصل لصالح الخطوط الجوية التركية التي أجلت التسلم بسبب ضعف حركة الركاب بعد محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت العام الماضي في تركيا.

ونقل الإعلام عن برورش قوله: "أوقفنا حالياً مفاوضاتنا في ظل عدم وجود الطائرة".

وقالت بوينغ إنها لا تعلق على عمليات تسليم محددة.

وقال متحدث باسم الشركة: "بوينغ وإيران اير تواصلان العمل على تنفيذ عقد البيع الخاص بطائرات ركاب تجارية والذي جرى توقيعه في ديسمبر (كانون الأول) 2016 وأعلنا وقتئد أن عمليات التسليم الأولى ستبدأ في 2018".


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

كشفت البحرية الأميركية أن مدمرة صاروخية وجهت طلقات تحذيرية مضيئة باتجاه سفينة تابعة للحرس الثوري الإيراني في مواجهة متوترة بالخليج العربي، حسب فرانس برس.

وقال اللفتنانت إيان ماكونوى، من الأسطول الخامس المتمركز في البحرين، إن الحادث وقع يوم الاثنين الماضي.

وأضاف أن السفينة الإيرانية كانت على بعد ألف متر من المدمرة "يو إس إس ماهان".

وأضاف ماكونوي أن المدمرة "قامت بعدة محاولات للاتصال بالسفينة الإيرانية عبر الأثير وبثت رسائل تحذيرية وإشارات قبل أن تطلق خمسة طلقات تحذيرية - وهو إجراء معترف به دوليا- لتحديد نوايا السفينة الإيرانية".

وابتعدت السفينة الإيرانية في وقت لاحق. ولم تعلق السلطات الإيرانية على الحادث اليوم الأربعاء.

وتقع حوادث مشابهة بين القوات البحرية الأميركية والإيرانية في مياه الخليج العربي.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

أشارت صحيفة إيزفيستيا الروسية إلى أن إدارة ترامب تدرس إمكانية إعادة النظر في الاتفاقية النووية مع إيران، ما يجهض جهود سنوات عديدة من المفاوضات المضنية مع طهران.

هناك احتمال كبير بأن تنسحب الولايات المتحدة من خطة العمل المشتركة - الشاملة
وقال التقرير الذي ترجمه موقع روسيا اليوم إن إدارة دونالد ترامب تنوي إعادة النظر في نهج الولايات المتحدة السابق إزاء إيران. وسوف تبدأ واشنطن مسار إجهاض الاتفاقات التي وقعها الوسطاء الدوليون الستة مع طهران، ومن المرجح أن تفرض عقوبات جديدة ضد إيران.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في الحزب الجمهوري قولهم إن الصفقة النووية بين إيران وسداسية الوسطاء الدوليين هي على وشك الانهيار، ولكن سيكون صعباً على الولايات المتحدة، فسخ الاتفاقات كافة من جانب واحد، لأنها تعبر عن موقف موحد لكل من الاتحاد الأوروبي وروسيا والصين.

النهج السياسي حيال إيران
وأكد صحة هذه المعلومات المتحدث الصحافي باسم البيت الابيض شون سبايسر، معلنا أن مناقشات حثيثة تدور الآن في واشنطن حول النهج السياسي الأمريكي تجاه إيران. وسارع وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون لتسجيل حضوره في التصريحات المعادية لإيران. في حين أن وزير الدفاع جيمس ماتيس ذهب أبعد من ذلك باتهامه طهران في واقع الأمر بدعم الإرهاب.

أما مصادر الصحيفة في الحزب الجمهوري، فأكدت أن البيت الأبيض يفكر بجدية في إعادة النظر في "الاتجاه الإيراني"، وأن توصيات بتنفيذ سياسة البلد في هذا الاتجاه وحول برنامج الجمهورية الإسلامية النووي ستتخذ خلال فترة الأشهر الثلاثة المقبلة.

ويقول أحد هذه المصادر إن "مناقشة سياسة الإدارة الحالية إزاء إيران تدور حالياً على أعلى المستويات. وكثيرون غير راضين عن الاتفاقية، التي وقعها أوباما في عام 2015، ويعتقدون أنها غير مربحة لأمريكا. وعلى أي حال، أياً كان القرار الذي سيتخذ، فإن سياسة الولايات المتحدة ستصبح أكثر تشدداً. وفي الوقت الراهن تدرس واشنطن رزمة جديدة من العقوبات بما في ذلك ضد البنوك الإيرانية".

الموقف الروسي
أما في ما يتعلق بالموقف الروسي في هذه المسألة فهو يتلخص بأن خطة العمل المشتركة الشاملة هي الاتفاقية المثلى، التي تعكس مصالح جميع الأطراف. ولقد صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مراراً بأن موسكو ستبذل كل ما في وسعها للحفاظ على استمرار هذه الخطة.

وقال النائب الاول لرئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي فلاديمير جباروف للصحيفة إن هناك احتمالاً كبيراً بأن تنسحب الولايات المتحدة من خطة العمل المشتركة - الشاملة، وأضاف أن للاتفاق مع ايران أهمية استثنائية. وما دامت الاتفاقية نافذة، فيجب على جميع الأطراف الامتثال لشروطها وتنفيذها، والامتناع عن التصريحات العدائية عديمة الفائدة. وعلى العموم، إن خروج الولايات المتحدة من هذه الاتفاقات ممكن، ولا سيما أن سلوك إدارة الرئيس ترامب غير عادي".

تحليل الاتفاقات
ولا يخفى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم يتعاطف أبداً مع إيران. وكانت كل حملته الانتخابية زاخرة بالتصريحات المعادية للجمهورية الإسلامية. وتم تحميل طهران من دون أي أساس المسؤولية عن مصائب المنطقة كافة. ورئيس البنتاغون أو "الكلب المسعور" كما تسميه وسائل الإعلام الأمريكية جيمس ماتيس، ورئيس وكالة الاستخبارات المركزية مايك بومبيو وكذلك وزير الخارجية ريكس تيلرسون - جميعهم يكنون مشاعر العداء لإيران. وأخذ سيد المكتب الأبيض أمس على إيران عدم رغبتها بتنفيذ اتفاقية البرنامج النووي، مؤكداً أن الولايات المتحدة تقوم بتحليل الاتفاقات مع طهران و "ستعلن عن رأيها حيال هذا الأمر في المستقبل القريب".
وأضاف ترامب إن "الصفقة مهولة، ولا يمكنكم أن تتصوروا كم هي سيئة".

أما وزير الدفاع فأدلى، أثناء وجوده في السعودية، بعدة تصريحات معادية لإيران، واتهمها بأنها تلعب دوراً في زعزعة الاستقرار في المنطقة. بدوره، وصف وزير الخارجية ريكس تيلرسون إيران بأنها تشكل تهديداً كبيرا للأمن والسلام العالمي، وأن المعاهدة مع إيران لم تحقق الأهداف المرجوة ، ولكنها أبطأت فقط في عملية تحول ايران إلى دولة نووية.

وأبدى المحلل العسكري فلاديمير يفسييف ثقته باستحالة إلغاء الاتفاقية المتعددة الأطراف والمدعومة من قبل الاتحاد الاوروبي والصين وروسيا. بيد أن "الولايات المتحدة تستطيع إحباط الاتفاقية عبر فرض عقوبات جديدة ضد إيران".


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

قال المتحدث باسم الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأربعاء 19 أبريل/نيسان 2017، إن ترامب اتخذ خطوة “حصيفة” عندما وجه الوكالات بمراجعة تستمر 90 يوماً بشأن ما إذا كان رفع العقوبات من خلال الاتفاق النووي مع إيران سيصبّ في صالح الأمن القومي الأميركي.

وعندما سئل إن كان ترامب يشعر بالقلق من أن إيران ربما لا تفي بالتزاماتها طبقاً للاتفاق، قال شون سبايسر للصحفيين خلال إفادة صحفية يومية: “إنه يقوم بالتصرف الحصيف عندما يطلب مراجعة الاتفاق الراهن”.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105
الصفحة 1 من 15