ناقش قادة الصناعة طرقاً جديدة لتمكين القوى العاملة من الحفاظ على أمنها وإنتاجيتها أثناء العمل عن بُعد

18 / مايو / 2020 ، دبي ، الإمارات العربية المتحدة-  استضافت اليوم مايكروسوفت بالتعاون مع IDC ندوة حصرية عبر الإنترنت تضم نخبة من خبراء الصناعة لمناقشة استمرارية الأعمال وتحدياتها في خضم مواصلة المنظمات في المنطقة وحول العالم اتباع نهج العمل عن بُعد ، حيث تناولت الجلسة التي حملت عنوان "Powering Through Together" الموجة الأخيرة للتوجه الكبير نحو التقنيات السحابية والأدوات التعاونية ، وحثت قادة الأعمال على اتباع نهج شامل للأمن السيبراني ، مع ضمان إنتاجية القوى العاملة لديهم.

وقد ألقى مارك ووكر نائب الرئيس المساعد للصناعات الرأسية لدى IDC الشرق الأوسط وأفريقيا ، الكلمة الافتتاحية وناقش التحديات التي يواجهها القادة خلال الأوقات الراهنة ، فضلاً عن التوقعات والآثار المترتبة على الشركات والأعمال.

والجدير بالذكر أن الأعمال تغيرت بشكل كبير من حيث الأولويات ، وتركيز العملاء ، وخطط التحول الرقمي عبر جميع القطاعات ،حيث يشير بحث IDC إلى أنه بعد الطفرة الأولية في الاستثمار بمجال تكنولوجيا المعلومات وعلى وجه الخصوص في حلول الاتصالات والتعاون ، ينصب التركيز الآن على تسريع التحول الرقمي باستخدام منصات سحابية عالية الأمان لتقديم حلول تستوعب العمل عن بُعد ، وتوفر إمكانية وصول موثوقة وآمنة.

كما شاركت آن جونسون نائبة رئيس مجموعة حلول الأمن السيبراني لدى مايكروسوفت وجهة نظرها بشأن استمرارية الأعمال ، وقدمت إرشادات للشركات حول كيفية تمكين خيارات العمل عن بُعد بطرق آمنة ومرنة من الناحية التشغيلية على المدى القصير والطويل.

وبهذا الصدد صرحت آن جونسون قائلة "يشكل الأمن السيبراني في ظل توجه المنظمات إلى تبني الخيارات الآمنة للعمل عن بُعد النواة الأساسية لتوفير الاستمرارية والمرونة التشغيلية للأعمال ، سواء كان ذلك على المدى القصير أو على المدى الطويل ، وأود التنويه بأن التقنيات السحابية والذكاء الاصطناعي تساعدان بشكل كبير في إطلاق العنان لقدرات جديدة عبر النقاط الطرفية والشبكات والبيانات والتطبيقات والبنية التحتية ، الشيء الذي بدوره يساعد تلقائياً في  تعزيز الميزات الإنتاجية والتعاونية ، كما يجب علينا أيضاً استشعار تجربة المستخدم النهائي خلال هذه الأوقات الصعبة."

وتجدر الإشارة أيضاً إلى أن شركة مايكروسوفت كانت ولا تزال رائدة في تمكين المؤسسات من تبني حلول العمل عن بُعد مع ضمان تنفيذ أفضل الإجراءات الأمنية الصحيحة ، حيث ترصد قدرات الذكاء الاصطناعي المدمجة في أدوات مايكروسوفت الأمنية 8 تريليون إشارة تهديد يومي مدعومة بإحصاءات من 3500 خبير أمني ، كما تقوم الخوارزميات المخصصة ونماذج التعلم الآلي بالاستفادة من مليارات علامات الاستفهام التي تنشئها وتتعلم منها في كل يوم ، وعلى إثر ذلك تساعد الحلول الأمنية من مايكروسوفت على تحديد التهديدات والاستجابة لها على نحو أسرع بنسبة 50٪ ، وكذلك أتمتة 97٪ من المهام الروتينية التي لطالما شغلت وقت المُدافعين.

علاوة على ذلك ، سلط خبراء مايكروسوفت من الشرق الأوسط وأفريقيا خلال الندوة الضوء على الاستراتيجيات الأمنية الرئيسية التي يمكن أن تساعد المؤسسات في تحسين وضعها الأمني ، حيث طرحت مينا ناجي المديرة الأمنية لمنصة أزور أفضل الممارسات المتبعة من قبل خبراء الأمن لتمكين أمان المؤسسات وإدارة القوى العاملة عن بُعد ، في حين ناقش محمد أونر رئيس الخدمات الاستراتيجية كيفية اتاحة الوصول الآمن إلى التطبيقات السحابية والمحلية مع ضمان سهولة تمكين الإدارة الحديثة لجميع الأجهزة.

وعلى هامش الحدث ، استضافت الجلسة حلقة نقاش مع المشاركين من قطاع الخدمات المالية ، كشف خلالها يوري ميسنيك الرئيس التكنولوجي للمجموعة في بنك أبوظبي الأول (FAB) المشهد المتعلق بالاستراتيجية المتبعة أثناء تنفيذ إجراءات العمل عن بُعد.

واختتم يوري ميسنيك حديثه قائلاً "يعتبر أمن عملائنا وبياناتهم أولوية قصوى لدينا ، ويهدف نهجنا الموحد إلى تحقيق التحسين المستمر عبر جميع وظائف المجموعة ، وهذا الانضباط يمنحنا الثقة بأننا سنبقى متقدمين بخطوة على الخصوم والتهديدات الناشئة".


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

4 / مايو / 2020 ، دبي ، الإمارات العربية المتحدة – تعاونت مايكروسوفت مع شركائها لمنح المؤسسات الأكاديمية في دولة الإمارات العربية المتحدة تدريباً مجانياً حول Microsoft Teams لمدة نصف يوم ، وذلك في إطار جهودها الرامية إلى تمكين الجهات التعليمية داخل الدولة من التعلم عن بُعد بسلاسة ، وكذلك مساعدتهم على استخدام التكنولوجيا بشكل فعال.

وتأتي هذه المبادرة في خضم توجه العديد من المؤسسات التعليمية إلى نُظُم التعلم عن بُعد ، وبالتالي قد يصعب على بعض المؤسسات التي لم تكن بحاجة في السابق إلى تبني هذا النهج ، القدرة على تحقيق الاستفادة القصوى من الأدوات التعاونية والإلمام بأكثر الطرق فعالية في التعلم ، لذلك تهدف هذه المبادرة إلى تسهيل عملية الانتقال على صعيد الأوساط الأكاديمية وإعطائهم السبق في اعتماد ونشر نُظم التعلم عن بُعد بكل ثقة تامة.

وتعليقاً على هذه المبادرة السامية ، صرح شريف توفيق الرئيس التنفيذي للشركاء التجاريين وتطوير نطاق الأعمال لدى مايكروسوفت الإمارات قائلاً "التعليم هو المفتاح الأساسي الذي يساعد الناس من خلال المعرفة واكتساب مهارات التفكير وحل المشكلات على بناء حياة أفضل تزيد من فرصهم في الحصول على وظائف عالية الجودة ، وكذلك تفتح أمامهم آفاق من الفرص الكبيرة التي لم تكن متاحة في السابق ، وحالياً أصبح التعليم في ظل انتقاله إلى نهج التعلم عن بُعد أكثر أهمية من أي وقت مضى. وأود التنويه بأن هذه المبادرة بالتعاون مع شركائنا تعد جزء من التزام مايكروسوفت الراسخ نحو تمكين كل طالب ومعلم من تحقيق المزيد من الإنجازات ، كما أنها تعكس التزام الشركة بوعودها تجاه تمكين وتطوير المنطقة."

والجدير بالذكر أن مايكروسوفت ستطلق هذه المبادرة بالتعاون مع 15 شريكاً تطوعوا جميعهم بوقتهم من أجل مساعدة المدارس والمعلمين في التدريب على نشر Teams والبنية التحتية الخاصة به ، بالإضافة إلى تدريب المستخدمين ، وتقديم خدمات الدعم ، ومشاركة أفضل الممارسات المتبعة في هذا المجال ، حيث تضمَّن الشركاء كلا من : Agile Cloud Solutions ؛ Alef Education ؛ Alpha Data ؛ Cloud for Work ؛ Cobweb ؛ Crayon Group Holding ASA ؛ Creative Technology Solutions ؛ CX Unicorn ؛ Delphi Consulting ؛ Exquitech ؛ GamaLearn ؛ SoftwareOne ؛ Sulava ؛ Technomax ؛ إضافة إلى VaporVM.

وفي سياق متصل ، تعمل الحلول التعليمية من مايكروسوفت مثل منصة Teamsعلى تمكين الطلاب من التعلم أينما كانوا ومتى احتاجوا لذلك ، حيث لا تتوقف حدود الطلبة حول القدرة على الوصول إلى المحتوى والواجبات عبر الإنترنت ، بل يمكن للطلاب والمعلمين التفاعل في الوقت الفعلي عن طريق استخدام هذه الأدوات.

علاوة على ذلك ، ستكون أي مؤسسة أكاديمية قادرة على التسجيل للحصول على التدريب المجاني عبر الإنترنت ، كما ستكون وفقاً لهذه الخطوة قادرة على اختيار الشريك الذي ترغب في تلقي التدريب منه بالتحديد ، ومن ثم سيتم إرسال التفاصيل الخاصة بهم إلى الشريك الذي سيقوم بتنسيق التاريخ والوقت الخاص للبدء في جلسة التدريب ، بالإضافة إلى ذلك سيتمكن أي شريك لـ مايكروسوفت من التطوع عبر الموقع الإلكتروني أو عن طريق التواصل مع مايكروسوفت للمساعدة في عملية التدريب.

وأضاف توفيق قائلاً "يحتاج كل من المعلمين والطلاب إلى الدعم اللازم الذي يمكنهم من خلاله امتلاك بيئة تعليمية عصرية تتسم في كونها جذابة ومتصلة خلال تواجد هم في المنزل ، ونهدف بالتعاون مع شركائنا إلى ضمان حصول المعلمين والطلاب على جميع الأدوات والموارد المناسبة لإنشاء فصول دراسية تعاونية أثناء التعلم عن بُعد من شأنها تشجيع التنمية والتطور.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

تجري شركة "سبايس إكس" الأمريكية غداً الأحد أول عملية إطلاق عسكرية لها مع مهمة شحن مصنفة أسرار دفاع لحساب "ناشونال ريكونيسانس أوفيس"، وهي وكالة استخبارات أمريكية متخصصة باقمار التجسس الاصطناعية.

ولم يرشح أي تفصيل عن الحمولة المعروفة فقط باسم "إن آر أو إل-76"، والتي ستطلق بواسطة الصاروخ "فالكون 9"، وسينطلق الصاروخ من كيب كنافيرال في فلوريدا الأحد مبدئياً.

وكانت شركة "سبايس اكس" الخاصة التي أسسها الملياردير إلون ماسك، رفعت دعوى العام 2014 على الجيش الأمريكي احتجاجاً على احتكار شركة "يونايتد لونش الاينس" وهي مشروع مشترك لشركتي "بوينغ" و"لوكهيد مارتن" لصناعة الطيران، إطلاق الاقمار الاصطناعية المندرجة في إطار الأمن القومي.

وأبرمت "سبايس إكس" عقدين أيضاً مع سلاح الجو الأمريكي لوضع أقمار اصطناعية في إطار نظام" جي بي إس" في المدار.

وفي حال تأجلت عملية الإطلاق الأحد فإن الفرصة الأولى المتاحة ستكون الإثنين.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

في ديسمبر الماضي أطلقت الولايات المتحدة سفينة حربية ذاتية القيادة في عرض البحر، بهدف إجراء عدد من الاختبارات عليها، بما في ذلك التحقق من إمكانية امتثالها لمعايير السلامة الدولية للعمل في البحر، وضمان أن السفينة قادرة على استخدام رادار وكاميرات لتفادي الاصطدام بالسفن الأخرى.

ومنذ ذلك الوقت تجري تلك السفينة التي يطلق عليها تسمية "سي هانتر"، اختبارات ستستمر على مدى عامين بالقرب من سواحل سان دييغو، حيث تختبر السفينة حاليا أجهزة الاستشعار وبرمجيات القيادة الذاتية في البحر، للتأكد من القدرة على الامتثال للوائح الاصطدام البحري، ولإثبات المفهوم في مجموعة متنوعة من المهام البحرية.

مواصفاتها:

يبلغ طول السفينة 132 قدما(40 مترا)، وهي غير مسلحة، لكن النماذج المستقبلية عنها سيتم تجهيزها بأسلحة وفقاً للمسؤولين.

وتعد هذه السفينة المعادل البحري لسيارة غوغل ذاتية القيادة. يبلغ سعرها 20 مليون دولار وبكلفة تشغيل يومية تصل إلى 20 الف دولار، مما يجعلها غير مكلفة نسبيا على سلاح البحرية.

يجري تشغيلها بمحركين على الديزل، كما يمكنها الوصول إلى سرعة 27 عقدة في الساعة. وخلال الاختبار الأولي لقدراتها الذاتية المستقلة، قامت السفينة بتنفيذ مهمات متعددة مع التوقف عند نقاط عدة، من دون أي شخص يوجه مسارها أو يزيد من سرعتها.

وقد أنجزت شركة»لايدو«اختبارا لمحطة المراقبة التي تشرف من بعيد والتي تسمح بالتحكم عن بعد بالسفينة، وتمكنها من القيام بمهام جديدة من مواقع بعيدة، سواء أكانت عائمة أو على الشاطئ.

ومن المقرر أن يستمر اختبار نظام التشغيل الذاتي للسفينة في إطار مجموعة متنوعة من السيناريوهات خلال خريف 2017 كجزء من برنامج الاختبار الساري لعامين والممول بشكل مشترك من قبل وكالة مشاريع البحوث المتقدمة الدفاعية (داربا)، ومكتب البحوث البحرية (أو إن أر).

ويقول مايك تشاغنون، رئيس مجموعة ليدوس للحلول المتطورة، إن:»سي هانتر«هي في طليعة تكنولوجيا التحكم الذاتي الجديدة للجيش الأميركي» مضيفا: «الاختبار التشغيلي هدفه تسليط الضوء على القدرات غير المسبوقة التي يمكن أن يقدمها هذا النوع من السفن الموجهة عن بعد لقواتنا المسلحة».

ويقول الخبراء إن للسفينة إمكانية إحداث تغيير جذري في سلاح البحرية، ليس هذا فحسب، وإنما أيضا في عملية الشحن التجاري.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

استعرض المخترع البريطاني "ريتشارد براوننج" بذلة الطيران التي ابتكرها مؤخرًا على غرار أسطورة الفيلم الأمريكي "الرجل الحديدي"، خلال مؤتمر "تيد" للتكنولوجيا والترفيه والتصميم في فانكوفر.

ومنذ نشر "براوننج" مقطع فيديو لتجربة الطيران الأولى باستخدام البذلة في المملكة المتحدة، حصل على اهتمام كبير من عدة جهات، لكنه يصر أن مشروعه كان للمرح ومن غير المرجح أن يصبح وسيلة سائدة للنقل.

وقال "براوننج" لـ"بي بي سي" إنه استوحى ابتكاره من والده مهندس الطيران والمخترع، الذي كان دائم الشغف لتحقيق الإنجاز وخوض التحديات.

وأضاف "برواننج" وهو جندي احتياط بالبحرية الملكية، أن بذلة التحليق مزودة بستة محركات نفاثة صغيرة وتصميم خارجي خاص، مشيرًا إلى أنها قادرة على الطيران بسرعة 321 كيلومترا في الساعة وعلى ارتفاع بضعة آلاف من الأقدام.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

جمعت مايكروسوفت اليوم خبراء الصناعة وصناع القرار البارزين في مجال التكنولوجيا في حدث إعلامي بمدينة دبي، وذلك بهدف إظهار كيف يمكن للمنظمات داخل منطقة الخليج استخدام الخدمات السحابية لحماية منظماتهم من التهديدات الإلكترونية "السيبرانية".

لقد أصبحت منطقة مجلس التعاون الخليجي على مدى العقد الماضي اقليم مكشوف للهجمات الإلكترونية ، وذلك بسبب تسارع انتشار الإنترنت وكثرة اختراقات الأجهزة المحمولة ، ومن المتوقع أن تزيد شعبية تقنيات انترنت الأشياء في عام 2017 لتزيد معها نسبة الانتهاكات والهجمات الإلكترونية على المناطق الحساسة والضعيفة في عالم تكنولوجيا المعلومات.

ومع استمرار مؤسسات المنطقة والهيئات العامة في اعتماد الحوسبة السحابية كإستثمار يعمل على توفير التكاليف وتعزيز الإنتاجية في نفس الوقت، تؤمن مايكروسوفت بأن مقدمي الخدمات وعملائهم عليهم تلبية الاحتياجات والإجراءات الجديدة التي من شأنها حمايتهم من التهديدات الأمنية المتطورة.

تعتبر الهجمات الإلكترونية مسؤولة سنوياً عن اضطرابات واسعة النطاق وخسائر كبيرة في الإنتاجية والنمو ، وعلى الرغم من اختلاف التقديرات العالمية في احصاء تلك الخسائر ولكن الأرقام التي يتم الإبلاغ عنها بصورة روتينية في حدود مئات المليارات من الدولارات ، وتتوقع احدى التقديرات أن يصل سوق الأمن السيبراني العالمي أكثر من 120 مليار دولار في عام 2017 ، أي بزيادة قدرها 35 ضعفاً على مدى السنوات الـ 13 الماضية ، وستصل إلى أكثر من 1 تريليون دولار تراكميا على مدى السنوات الخمس المقبلة.

وقال محمد عارف مدير مجموعة ويندوز 10 لقطاع الأعمال لدى مايكروسوفت الخليج "مع تطور شكل التهديدات الإلكترونية المعاصرة تبقى ضرورة الأمن السيبراني أولوية لابد منها لمواكبة كل هذه التحديات ، وبما أن التركيز ينصب على تقنيات انترنت الأشياء القائمة على الحوسبة السحابية في السنوات القادمة ، يجب أن نتوقع وجود زيادة تلقائية في عدد محاولات الجرائم الإلكترونية مع هذا التطور ، وتوفر سحابة أزور بدورها مستويات عالية من الأمان سواء في مرحلة السكون أو العبور إلى مراكز البيانات لدينا ، وبغض النظر عن مستوى حجم مؤسستك أو طبيعتها يمكننا تصميم حلول أمنية من شأنها المحافظة عليها والسماح لها بمواصلة العمل والنمو دون الوقوع في عوائق الانتهاكات الإلكترونية.

وحضر خلال الحدث خبراء مايكروسوفت المختصين بالأمن الإلكتروني من مختلف أنحاء الخليج لمناقشة آخر الحلول الأمنية والتهديدات الإلكترونية في المنطقة ، بالإضافة إلى ذلك شارك كبار مدراء الأمن التقنيين من بنك أبوظبي الوطني وخطوط طيران الإمارات وعيادة كليفلاند أبوظبي في حلقة نقاش حول التحديات التي تواجهها الشركات في منطقة الخليج وكيفية معالجتها.

وتوفر مايكروسوفت لعملائها في منطقة الخليج أفضل وأحدث الحلول الأمنية التي تشمل تطبيقات الحماية السحابية التي تتمثل بويندوز ديفندر أدفانسد ثريت بروتكشون (WDATP) و أوفيس 365 أدفانسد سيكوريتي ماناجيمنت ، كل هذه العناصر تساعد في حماية جميع النقاط الحساسة من أجهزة الاستشعار ومراكز البيانات وتطبيقات إدارة العلاقات ، والتحرك بشكل أسرع للكشف عن التهديدات من خلال إستخدام مقياس الذكاء السحابي ، والتعلم الآلي ومراقبة السلوك ، فضلاً عن تمكين العملاء من الحصول على رؤى قابلة للتنفيذ وسرعة الاستجابة.

العديد من الشركات في منطقة الشرق الأوسط غير مجهزة للدفاع ضد الهجمات السيبرانية الكبرى ، وأشارت الدراسة وفقاً لبحث أجرته "سيمانتيك و للأبحاث في تقريرهم أن أكثر من ثلثي المنظمات في المنطقة تفتقر إلى القدرات الداخلية لحماية أنفسهم من طرق التسلل المتطورة ، إضافة إلی ذلك یعترف 70٪ من صناع القرار في مجال تکنولوجیا المعلومات داخل منطقة الشرق الأوسط بأنھم لايمتلكون ثقة كاملة في السیاسات الأمن السیبراني المتبعة داخل شركتھم، لكن في نفس الوقت تعي شركات الشرق الأوسط بالتحديات المتزايدة جراء الخطر الذي تفرضه الهجمات الإلكترونية ، لذلك تسعى إلى توسيع إدارات تكنولوجيا المعلومات وتعزيز الوعي لدى الموظفين وأصحاب الأعمال ، علماً أن التقديرات الحالية لقطاع الأمن السيبراني في منطقة الشرق الأوسط سيصل إلى 25 مليار دولار على مدى السنوات العشر المقبلة ، ومن هذا المنطلق تقوم مايكروسوفت بالاستجابة إلى تلبية تلك الاحتياجات من خلال بناء نظام قوي من الشركاء الأمنيين في المنطقة .


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

قال مسؤول بارز من حلف شمال الأطلسي إن الحلف يعتزم إنفاق 3 مليارات يورو (3.24 مليار دولار) على تحديث تكنولوجيا الأقمار الصناعية والكمبيوتر في الأعوام الثلاثة المقبلة في إطار سعيه لزيادة قدرته على مواجهة الأخطار الجديدة.


وتلقي هذه الاستثمارات الضوء على اعتراف الحلف بأن الصراعات تدار عن طريق شبكات الكمبيوتر بقدر ما تدار في الجو والبر والبحر، ويسعى الحلف لردع المتسللين إلى جانب تهديدات أخرى منها الصواريخ الإيرانية.

وقال مسؤول بارز بهيئة المعلومات والاتصالات بالحلف إن "الخطة تشمل استثماراً قدره 1.7 مليار يورو على الاتصالات عبر الأقمار الصناعية لتحسين دعم الجنود والسفن المنشورة في أرجاء المحيط الأطلسي فضلاً عن مساعدة استخدام الطائرات بدون طيار".

ولم يتضح على الفور ما إذا كانت الدول الأعضاء في الحلف ستمول قمراً صناعياً جديداً للاتصالات يطلق في الفضاء أم ستزيد من سعة النطاق العريض من الأقمار الصناعية القائمة الأمريكية والتابعة لحلفاء آخرين.

وأطلقت اليابان وهي ليست من أعضاء الحلف أول قمر اتصالات عسكري في يناير(كانون الثاني) الماضي.

وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه إن "الاستثمار المقترح، والذي ما زالت أجزاء من تمويله تنتظر موافقة الدول الأعضاء بالحلف، يتضمن كذلك إنفاق 800 مليون يورو على أنظمة كومبيوتر تساعد في التحكم في الدفاعات الجوية والصاروخية، وسيوجه مبلغ 71 مليون يورو لتحسين حماية 32 موقعاً رئيسياً للحلف من هجمات المتسللين على الإنترنت".

ويقول الحلف إنه شهد زيادة الأحداث المريبة على شبكاته إلى خمسة أمثالها في السنوات الثلاث المنصرمة وتلقى أجهزة المخابرات الغربية باللوم على المجموعة الروسية (إيه.بي.تي28) في التسلل على البريد الالكتروني للحزب الديمقراطي الأمريكي أثناء انتخابات الرئاسة العام الماضي.

وقال مسؤولون من الحلف إنهم يشتبهون في أن روسيا رعت هجمات على شبكات الحلف قبل اجتماعات قمة مهمة، وسينفق مبلغ 180 مليون يورو على تأمين اتصالات الهواتف المحمولة لجنود الحلف في الميدان.

وسيعرض الحلف احتياجاته بالتفصيل في مؤتمر في أوتاوا في أبريل(نيسان) ثم يبدأ في طرح العطاءات.

وقال المسؤول إن العطاءات من المتوقع أن تجتذب شركات دفاعية غربية كبرى منها إيرباص وريثيون ولوكهيد مارتن لأنه لا يسمح بدخول مكونات لا تأتي من الدول الأعضاء في الحلف، وتمنع قواعد الحلف التعامل مع موردين روس أو صينيين ما لم يكن هناك احتياج محدد لا يمكن لدول الحلف توفيره.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

يشارك مركز أحمد المزروعي للابتكار في معرض أيدكس 2017 الذي انطلقت فعالياته اليوم في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، ويضم جناح الشركة مجموعة من أحدث المعدات التي يتم صنعها محلياً لتنتشر للعالمية من بوابة أيدكس.

وفي تصريح لموقع الأمن الوطني كشف المخترع أحمد المزروعي المدير العام في مركز أحمد المزروعي للابتكار أنه "في ظل الأوضاع الحالية تبرز حاجة الدول إلى امتلاك قوات أمنية ومعدات عسكرية محلية الصنع كفيلة بحماية أمنها الداخلي والخارجي.

وأضاف المزروعي " السرية في المجال العسكري اليوم مطلوبة أكثر من أي وقت مضى، ويجب أن تكون المعلومات المتعلقة بالقوة الأمنية لبلد ما من الأسرار التي لا ينبغي كشفها للبلدان الأخرى كي لا يتم استغلال هذه المعلومات بشكل قد يضر بأمن البلد."

وأكد المزروعي بأنه "يجب بناء القوة من الداخل، ونحن في مركز أحمد المزروعي للابتكار نضع نصب أعيننا في الدرجة الأولى خدمة الأمن في دولة الإمارات  ومن ثم التوجه لخدمة باقي الدول العربية، حيث نسعى من خلال شركتنا لتقديم أفضل ما يمكن تقديمه في المجال الأمني.

8ad748dc 2a88 4ba0 8058 b64cee71883d

وتابع المزروعي حديثه قائلاً "الفكرة التي تتبلور حولها رسالة الشركة تتجاوز مفهوم التسويق والأعمال، نحن نسعى لتحقيق الاكتفاء الذاتي بالمجال الأمني في دولة الامارات، وكل الدول يجب أن تتبنى فكرة التصنيع المحلي للمعدات والتقنيات الأمنية التي تخدم أمن وأمان البلد، وتقلل من استغلال الدول الأخرى لهذا الجانب، ومن ناحية أخرى رأينا أنه في الفترة الأخيرة كانت هناك  بعض القضايا السياسية التي أثرت على إمكانية استيراد المعدات الأمنية والأسلحة، وهذه الدول كان اعتمادها على الاستيراد كبير بنسبة تصل في بعض البلدان إلى 100%،  وهذا ما دفعنا إلى افتتاح مركز متخصص في تطوير الهندسة الإلكترونية في القطاع العسكري، يسعى لتعزيز الأمن في دولتنا".

8b4c1b17 c77d 4f51 a0ca 8c59dbc67290

ويعد أحمد سعيد المزروعي أحد أهم الشباب المخترعين في الإمارات، وهو حاصل على العديد من الجوائز المحلية والإقليمية لاختراعاته الفريدة من نوعها. واستطاع منذ عامين تأسيس شركة للصناعات المعدنية، وذلك ليتم من خلالها تطوير المفاهيم والأفكار الإبداعية والاختراعات، إلى أعمال خدمية مستدامة تساهم في الإنتاج التجاري، كما حصل على براءات اختراعات العديد من الأجهزة والروبوتات، مثل اختراع سيارة رباعية الدفع تستخدم في البر عام 2001، وتصنيع سيارة SBCفي 2003، وتصنيع أول روبوت لسباقات الهجن في عام 2005، وفي عام 2007 قام بتصنيع وتطوير جهاز سباق الهجن، الذي أصبح يضمر الهجن في السباقات المختلفة لمسافات بعيدة، ويذكر أن المزروعي باع نحو 400 روبوت في وقتها، حتى تعدت مبيعاته 3 ملايين نسخة فيما بعد، كما قام بتصنيع دراجة هوائية عبارة عن أربع عجلات بشكل كلاسيك تستخدمه العائلات والاطفال في الحدائق والمنتجعات عام 2009، وقام بالتعديل عليها في سنة 2010 لتستخدم بالطاقة الشمسية والكهربائية، وتصنيع جهاز لصيد الطيور في عام 2010، وتصنيع جهاز لتدريب الصقور على الصيد في عام 2011، كذلك تصنيع جهاز ليكون هدفا متحركا للرماية 2012. 


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

أعلنت الإمارات، اليوم الأربعاء، إطلاقها “بنجاح”، أول قمر اصطناعي “نانومتري ” إلى الفضاء الخارج يحمل اسم ” نايف -1 “. من مركز الفضاء “ساتيش داوان” بقاعدة إطلاق المركبات الفضائية “سريهاريكوتا” بالهند.

ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية عن كل من “مركز محمد بن راشد للفضاء، و”الجامعة الأمريكية في الشارقة” نجاح إطلاق القمر عند الساعة السابعة و58 دقيقة صباحا حسب التوقيت المحلي للبلاد ( 3:58 تغ).

ويتمتع القمر بعدة مميزات، حيث يعد القمر الصناعي النانومتري الأول من فئته المبرمج على بث رسائل باللغة العربية، ويحتوي على نظام تحكم وتوجيه نشط Active خلافًا للأقمار الصناعية التي يستخدم فيها نظام التحكم غير النشط Passive لصغر حجمها.
ويأتي إطلاق ” نايف ـ 11 ” بعد يوم من إعلان محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ومحمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي مشروع ” المريخ 2117 ” في ختام أعمال القمة العالمية للحكومات.

بدورها، ذكرت المهندسة فاطمة لوتاه، نائب مدير مشروع “نايف -1” أن مهمة القمر “تتضمن العديد من الأهداف العلمية التي سيتم تحديدها ودراستها، من بينها تحديد خصائص النموذج الحراري للقمر الاصطناعي والتحقق من دقته ومدى موافقته لبيئة الفضاء، ودراسة تطور أداء الخلايا الشمسية في الفضاء خلال مرحلة حياة القمر”.

واستغرق إنجاز جميع مراحل المشروع، عاما ونصف العام، وتضمنت مراحل التصميم والتصنيع والاختبار، حيث أُنجزت معظمها في “مركز محمد بن راشد للفضاء” .

وتم تنفيذ المشروع وبرنامج نقل المعرفة بالتعاون مع “Innovative Solutions in Space”، إحدى الشركات الرائدة عالمياً في مجال تطوير المعدات الفضائية بالإضافة إلى نظم الأقمار الاصطناعية النانومترية.

وأُطلق القمر الاصطناعي من مركز الفضاء “ساتيش داوان” في قاعدة إطلاق المركبات الفضائية “سريهاريكوتا” في الهند على متن الصاروخ ” C37–PSLV “، الذي أطلق من على متنه أكبر عدد من الأقمار بلغ عددها 104 أقمار.

وعقب 18 دقيقة و32 ثانية من عملية الإطلاق ووصوله إلى مداره الفضائي على بعد حوالي 512 كلم عن سطح الأرض، تلقَّت المحطة الأرضية في الجامعة الأمريكية في الشارقة أول اشارة منه.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

كشف خبير أمن المعلومات الفلسطيني أحمد بطو، عن وجود ثغرة في تطبيق "سناب شات" للتواصل الفوري، تتيح لأي شخص إضافة آخر على التطبيق والاطلاع على جميع بياناته دون علمه.

واعتبر بطو أن الثغرة تتيح للقراصنة إضافة أي شخص واقتحام خصوصيته، وقد يصل الأمر إلى حد الابتزاز والتهديد، وفق ما أوردت البوابة العربية للأخبار التقنية.

وأشار إلى أن المشكلة الأساسية في الثغرة تكمن في كثرة التحديثات، التي وصفها بالمجنونة في الفترة الأخيرة من دون الالتفات إلى الناحية الأمنية.

وأضاف أن سعي سناب شات لمنع تطبيق إنستغرام من التفوق عليه بعد التحديثات الأخيرة، يشكل خطورة كبيرة على التطبيق ويجعل القراصنة يستهدف قائمة مستخدمي سناب شات الذين تسربت معلوماتهم.

وبحسب الخبير، فإن مطوري تطبيق سناب شات لم ينجحوا حتى الآن في سد تلك الثغرة، مشيرا إلى حاول التواصل مع الفريق الأمني للتطبيق إلا أنه فوجئ بإغلاق حسابات اختبار تعود له.

وبطو ليس الخبير الأمني الأول الذي انتقد طريقة تعامل سناب شات مع المبلغين عن الثغرات، إذ تحدثت شركة أمنية  عن وجود ثغرتين خطيرتين في التطبيق بعد تجاهل الأخير للبلاغات التي قدمتها عن هاتين الثغرتين.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105
الصفحة 1 من 5