البغدادي يقر باشتداد "البلاء" على داعش ويراهن على "حرب دابق" ويتوعد بغزو العالم

السبت، 26 كانون1/ديسمبر 2015 841

أقر "أبو بكر البغدادي" زعيم تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) بالضغط العسكري الكبير على تنظيمه في العراق وسوريا، متوعداً بأن مقاتليه سيغزون كل أرجاء العالم.

"البغدادي" وفي كلمة صوتية له حملت عنوان "فتربصوا أن معنا متربصون"، و بثتها مؤسسة "الفرقان" الإعلامية التاعبة لداعش، هاجم "التحالف الإسلامي العسكري" ضد الإرهاب بقيادة السعودية، مشيراً إلى أن "هذا التحالف لو كان إسلامياً لنصر أهل الشام ، وحارب إيران وقوات البيشمركة الكردية في العراق، وأنقذ فلسطين"، التي توعد فيها "اليهود" بعمليات قريبة.

وحاول البغدادي بلكنة هادئة أن يظهر أمام العالم بأن تنظيمه مايزال "بخير"، وذلك رغم كل الحملات العسكرية التي يتعرض لها التنظيم، في حين اعتبر أن التحالف الدولي لا يهدف إلى محاربة "داعش" بل محاربة  الأمة الإسلامية، لافتاً إلى أن كل مازادت الحملة العسكرية على "داعش"، ذات التنظيم قوة وصلابة وتماسكاً.

 ووصف "البغدادي" العمليات العسكرية ضد تنظيمه بأنها "الحرب الأخيرة"، متوعداً بأن مقاتليه سيغزون الدول الغربية، وسيسود الإسلام في كل أرجاء العالم.

واستخف "البغدادي" بامتناع الدول عن إرسال قواتها البرية لمحاربة "داعش"، مشيراً إلى أن الدول الغربية تعلمت من الدروس السابقة في أفغانستان والعراق.

يشار أن في شهر يونيو من عام 2014 أعلن الناطق الرسمي باسم التنظيم "أبومحمد العدناني الشامي" بشكل رسمي قيام ما يسمى "الخلافة الإسلامية" وتنصيب "أبوبكر البغدادي" كـ"خليفة للمسلمين"، حيث تم إلغاء اسمي العراق والشام من مسمى الدولة ويقتصر على الدولة الإسلامية.

آخر تعديل على السبت, 26 كانون1/ديسمبر 2015 21:03