نائب رئيس الحرس الوطني الكويتي يوكد اهمية التكامل والتطوير النوعي للحرس الوطني

الإثنين، 28 كانون1/ديسمبر 2015 960

أكد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح نائب رئيس الحرس الوطني العمل على تحقيق التكامل والتطوير النوعي في الجوانب العسكرية والأمنية بالحرس الوطني للارتقاء بقدراته في تنفيذ مهمته التاريخية في إسناد الجيش والشرطة وسائر أجهزة الدولة ، وذلك وفق وثيقة الأهداف الاستراتيجية 2020 تحت شعار " الأمن أولا".

وشدد خلال استقباله في ديوانه بالرئاسة العامة للحرس الوطني المشاركين في تمرين صمود الفرسان 3 ، على أهمية الاستمرار في إقامة مثل هذه التمارين المهمة تنفيذاً لتوجيهات الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني بهدف تحقيق الجهوزية العالية لجميع المنتسبين وتطوير أدائهم العسكري والأمني وصقل مهاراتهم وإكسابهم المزيد من الخبرات.

وأشاد بما لمسه من مستوى متطور لجميع الوحدات وإتقان التعامل مع مختلف الأسلحة والنتائج الطيبة التي برزت خلال التمرين من تنفيذ متقن للتكتيك القتالي والخطط العسكرية.

من جانبه أوضح وكيل الحرس الوطني الفريق الركن مهندس هاشم عبدالرزاق الرفاعي أن التمرين الذي أقيم على مدار أسبوعين في ميدان الأديرع يُعد من أكبر التمارين خلال الموسم التدريبي في الحرس الوطني حيث انخرطت فيه جميع وحدات الحرس الوطني القتالية والفنية والإدارية باستخدام عدد ضخم من الآليات العسكرية والأسلحة النوعية .

 مشيرا إلى أن التمرين اشتمل على عدة فرضيات قتالية لمعركة شاملة بدءا من تشكيل مركز عمليات ووضع خطة وإجراء مهام الاستطلاع والدفاع والهجوم، وذلك باستخدام الذخيرة الحية حرصا على تحقيق أعلى درجات الاستعداد ورفع مستوى الكفاءة القتالية.

واستمع الشيخ مشعل الأحمد ، إلى إيجاز ألقاه آمر لواء التعزيز المقدم الركن راشد فهد سالم عن مراحل التمرين وجهود الإعداد والتنفيذ وأنواع الأسلحة المستخدمة في التمرين ومستوى الرماية للمشاركين ، وصولا إلى النتائج التي حققها .

حضر اللقاء قائد الحماية والتعزيز اللواء الركن فالح شجاع فالح ، ومدير ديوان نائب رئيس الحرس الوطني اللواء جمال محمد الذياب ، وعدد من ضباط وضباط الصف بلواء التعزيز في الحرس الوطني.

كونا

آخر تعديل على الإثنين, 28 كانون1/ديسمبر 2015 02:53