سفير السعودية بالعراق يباشر اعماله ويدعو "المغرر بهم" لتسليم أنفسهم

كانون2/يناير 01, 2016 648

باشر السفير السعودي في بغداد مهام عمله في سفارة المملكة لدى العراق أخيراً لتعود العلاقات الدبلوماسية بين المملكة والعراق التي انقطعت منذ 25 عاماً تقريباً.

ووصل السفير السعودي ثامر السبهان إلى مطار بغداد الدولي واستقبله مدير الدائرة العربية بوزارة الخارجية العراقية وعدد من السفراء العرب لدى بغداد.

وفي حديث مع "العربية.نت" اكد السبهان أن دعوة السعوديين المتورطين بالقتال إلى جانب الجماعات المتطرفة بالأراضي العراقية كتنظيم "داعش" و"جبهة النصرة" لتسليم أنفسهم، هي دعوة لا تزال قائمة حتى اليوم، مشيرا إلى أن ذلك يؤخذ بعين الاعتبار في إجراءات التقاضي والمحاكمات".

 تلازمت هذه التصريحات مع بدء عمليات الجيش العراقي في تطهير عدد من المدن العراقية من سيطرة تنظيم" داعش" أبرزها مدينة ديالى، والرمادي إحدى محافظات الأنبار ذات الأغلبية السنية، وفرار مقاتلي "داعش" ومحاصرتهم بعد قطع الإمداد عنهم وعن أسرهم.

وقال السبهان أن الدعوة لا تزال موجودة وقائمة منذ سنوات، مضيفا بوجود إجراءات خاصة بهدف استقبال الشباب الراغبين بتسليم أنفسهم، قائلا: "السعودية تتعامل مع من بادر إلى تسليم نفسه معاملة تختلف عن من تم القبض عليه، وتراعي ذلك في تخفيف الأحكام عنهم خلال محاكمتهم"، مضيفا: "لا تزال السعودية تفتح ذراعيها لكل من يرغب بالعودة إلى الوطن والسفارة السعودية بالعراق تعرض كافة خدماتها لاستقبالهم وإخراجهم من مناطق الصراع ومن قبضة داعش".

وأضاف السبهان الذي يوجد اليوم برفقة فريقه الدبلوماسي بالعراق قائلا: "نحن متواجدون بالعراق اليوم وأرقامنا معلنة إلا أنه وحتى اللحظة لم تصلنا أية طلبات سواء أكان بالتواصل المباشر مع الراغبين بالعودة إلى أرض الوطن أو كان من خلال الحكومة العراقية"، مشيرا إلى منع تنظيم داعش مقاتليه من تسليم أنفسهم "بنحرهم".

وفيما يتعلق بقرار مشاركة العراق الانضمام إلى التحالف الإسلامي العسكري الذي كانت قد أعلنت عن تشكيله السعودية مؤخرا، أوضح السبهان أنه "حتى اليوم لم يتم بحث الأمر مع الجانب العراقي من خلال السفارة"، مضيفا: "نعلم جيدا أن العراقيين يعانون من الإرهاب لسنوات طويلة وبإذن الله نتعاون مع الجانب العراقي في مجال مكافحة الإرهاب".

ويشار إلى استجابة 17 دولة عربية، إلى جانب 17 دولة إسلامية للانضمام إلى تحالف إسلامي عسكري كانت الرياض، قد أعلنت إطلاقه وتشكيل تحالف عسكري لمحاربة الإرهاب بقيادة السعودية.

تجدر الإشارة إلى أن وفدا من وزارة الخارجية السعودية زار العاصمة العراقية بغداد قبل عدة أشهر لبحث افتتاح سفارة للمملكة في بغداد وقنصلية في مدينة أربيل.

 

 

آخر تعديل على الجمعة, 01 كانون2/يناير 2016 13:30