أمير قطر والرئيس الروسي والعلاقات الثنائية وتطورات الأوضاع في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

الإثنين، 18 كانون2/يناير 2016 840

وصل أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني إلى العاصمة الروسية، أمس الأحد، في زيارة رسمية تستغرق ثلاثة أيام، يجري خلالها مباحثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حول العلاقات الثنائية وتطورات الأوضاع في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وستعطى خلال الاجتماع، الأولوية لزيادة التعاون الروسي — القطري الشامل في المجالات التجارية- الاقتصادية والاستثمار والطاقة والمجالات الإنسانية. ومن المتوقع  تبادل شامل لوجهات النظر حول القضايا الدولية الملحة، وخاصة الوضع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا".

كما عقد له لقاء مع رئيسي مجلسي البرلمان الروسي. وأعرب أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني عن أمله في أن تساعد روسيا في إيجاد حلول للمشاكل الحادة في المنطقة. وأشاد الأمير الذي يقوم بأول زيارة رسمية له إلى موسكو خلال اجتماعه برئيسة مجلس الاتحاد للبرلمان الروسي فالنتينا ماتفيينكو، اليوم الاثنين، بالتنسيق القائم بين قطر وروسيا في المجالين السياسي والاقتصادي.

ودعا الأمير إلى تفعيل العلاقات بين موسكو والدوحة في مختلف المجالات بما في ذلك إلى توثيق التفاعل بين مجلس الاتحاد للبرلمان الروسي والمجلس الاستشاري لدولة قطر.

من جانبها قيمت ماتفيينكو عاليا مستوى التعاون السياسي بين روسيا وقطر، وعلى وجه الخصوص فيما يتعلق بتسوية الأوضاع في الشرق الأوسط.

وأضافت قائلة: "هناك ضرورة ملحة لتبادل الآراء في القضايا الإقليمية وكذلك في مسائل محاربة الإرهاب الدولي وتسوية الأوضاع في سوريا والعراق وليبيا واليمن".

وقالت في هذا الصدد إن الجانب الروسي قلق من انجرار عدد من الدول في أزمة العلاقات بين السعودية وإيران.

وأعادت ماتفيينكو إلى الأذهان أن روسيا دانت الاعتداءات على البعثة الدبلوماسية السعودية في إيران، وحثت الطرفين على البحث عن سبل لتسوية الخلافات.

وبشأن التسوية السياسية في سوريا، قالت ماتفيينكو إنه من الضروري وضع قوائم موحدة للتنظيمات الإرهابية في إطار مفاوضات فيينا الخاصة بسوريا.

وتابعت أن الجانب الروسي يعول كثيرا على المحادثات المرتقبة بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وأمير قطر، معربة عن أملها في أن يساعد هذا اللقاء في تقريب مواقف البلدين.

من جانبه قال رئيس مجلس الدوما (النواب) للبرلمان الروسي، ، إن المشاورات السياسية الروسية القطرية من شأنها أن تساعد في تهدئة الوضع المتوتر الخطير في الشرق الأوسط.

وأعرب ناريشكين، خلال اللقاء مع أمير قطر، عن أمله في أن تصبح زيارة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إلى موسكو مرحلة هامة في تطوير العلاقات بين روسيا الاتحادية ودولة قطر، وفي تنسيق مواقف البلدين في إطار منتدى البلدان المصدرة للغاز، خاصة وكانت موسكو والدوحة من الأطراف الأساسية المشاركة في تأسيس هذه المنظمة الدولية، على حد قوله.

 

 

آخر تعديل على الإثنين, 18 كانون2/يناير 2016 15:45