الولايات المتحدة تراقب برنامج كوريا الشمالية للصواريخ

شباط/فبراير 04, 2016 2501

اعلن وزير الدفاع الامريكي أشتون كارتر ان القوات المسلحة الامريكية تراقب بعين يقظة برامج كوريا الشمالية الصاروخية والنووية وتواصل تحسين دفاعاتها ضد هجوم صاروخي محتمل من جانب بيونجيانج.

وأضاف كارتر أن الولايات المتحدة في طريقها لزيادة عدد الصواريخ الاعتراضية المتمركزة على الارض في آلاسكا وهاواي إلى 44 من 30 صاروخا لكن من غير المخطط اجراء زيادة اخرى في الصواريخ الاعتراضية.

من جهتها، قالت محطة تلفزيون (إن إتشكيه) اليابانية إن منصة الصواريخ المتنقلة لدى كوريا الشمالية، شوهدت وهي تتحرك حاملة صاروخا باليستيا قرب الساحل الشرقي للبلاد، وجرى أيضا رصد نشاط في موقع منصة لإطلاق الصواريخ البعيدة المدى على الساحل الغربي.

وأفاد التلفزيون الياباني بأن كوريا الشمالية تحضر على ما يبدو لإطلاق صاروخ بالستي من قاعدة عسكرية في شرق البلاد،  إضافة إلى الصاروخ الذي سبق وأن أعلنت أنها ستطلقه خلال فبراير من شمال غرب البلاد ويحمل قمرا اصطناعيا.

وأضافت القناة أن صاروخا بالستيا مثبت على منصة الإطلاق، مما يعني أن بيونغيانغ قد تكون بصدد التحضير لإجراء تجربة إطلاق من هذه المنطقة أيضا.

من جهتها انتقدت كوريا الشمالية الولايات المتحدة ابسبب تعزيز جهودها لنشر منظومة الدفاع الصاروخي المتقدمة (ثاد) في كوريا الجنوبية.

وتضغط واشنطن لنشر إحدى وحدات منظومة الدفاع الصاروخي في كوريا الجنوبية لردع التهديدات المتزايدة النووية والصاروخية لكوريا الشمالية.

ووصفت صحيفة رودونغ سينمون الناطقة بلسان حزب العمال الكوري الشمالي هذا التوجه بكونه "محاولة حمقاء" للضغط على روسيا والصين اللتين تخشيان أي زيادة في القوة العسكرية الأميركية في منطقة آسيا والمحيط الهادي باتجاه تحقيق التفوق الإستراتيجي ضدهما، وفق ما ذكرت وكالة الصحافة الألمانية.

وحذرت الصحيفة من أن أي انتشار للمنظومات الصاروخية سيعرض بصورة أكبر السلام والأمن في العالم للمخاطر.

وأحيت التجربة النووية الرابعة التي أجرتها كوريا الشمالية يوم 6 يناير/كانون الثاني الجاري من جديد المحادثات بشأن نشر مزيد من الصواريخ الدفاعية من بينها منظومة "ثاد" الصاروخية في كوريا الجنوبية.

وقالت رئيسة كوريا الجنوبية في وقت سابق من هذا الشهر إنها ستدرس الموضوع طبقا للمصالح الوطنية.

وكانت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية ذكرت الأسبوع الماضي أن منظومة "ثاد" ستكون مفيدة للتصدي لكوريا الشمالية.

واعتبر هذا التصريح خطوة إلى الأمام مقارنة بتصريحات سابقة ركزت على رفض إجراء أي مناقشات بين أميركا وكوريا الجنوبية بهذا الشأن.

يشار إلى أن نحو 28500 جندي أميركي ينتشرون في كوريا الجنوبية كرادع ضد الجارة الشمالية منذ الحرب الكورية (1953-1950) التي انتهت بهدنة وليس معاهدة سلام.

 

 

آخر تعديل على الخميس, 04 شباط/فبراير 2016 17:18