العناوين

        

بريطانيا تكشف أن هياكل دباباتها من نوع "أجاكس" ستصنّع في اسبانيا مميز

كشف وزير الدولة البريطاني لشؤون الدفاع فريدريك ريتشارد بن كرزون، أنه سيتم تصنيع هياكل دبابات أجاكس الجديدة في اسبانيا لصالح الجيش البريطاني.

وقال كرزون في بيان موجه إلى البرلمان البريطاني إن هياكل أكثر من 489 دبابة سيتم إنجازها في اسبانيا قبل نقلها إلى منشأة ميرثير تيدفيل في ويلز، حيث سيتم تصنيع الدبابة بالكامل.

وبحسب تقارير بريطانية ، منحت المملكة شركة "جنرال ديناميكس" عقد& تجهيز وبناء 589 دبابة "اجاكس" بقيمة تصل إلى حوالي 3.5 بليون جنيه استرليني، وسيتم تسليم هذه الدبابات بحلول العام 2017، على أن تنتهي عمليه التسليم في العام 2024، مع تسليم أخر دفعه من الدبابات.

التسليح: بندقية Gauss Rifle

مدفع آلي Ultra Autocannon/10

جهازي لايزر نبضي Medium Pulse Lasers

منصة اطلاق صواريخ Streak SRM-4

آخر تعديل على الثلاثاء, 17 أيار 2016 05:25
قيم الموضوع
(0 أصوات)

البنود ذات الصلة (بواسطة علامة)

  • إقبال كبير على المشاركة في معرض ومؤتمر البحرين الدولي للدفاع 2017

     استطاع معرض ومؤتمر البحرين الدولي للدفاع (بايدك) والمقرر عقده في شهر اكتوبر هذا العام أن يستقطب اهتماماً متزايداً من قبل معارض الدفاع الدولي الأخرى. حيث انطلقت الحملة الترويجية لهذا الحدث العالمي حيث شملت العديد من الزيارات الرسمية للمعارض الدولية المتخصصة في مجال الدفاع والأمن بهدف رفع مستوى الوعي بين العارضين والزوار والوفود الرفيعة المستوى.

    وحتى الآن، قام فريق العمل المختص بمعرض ومؤتمر البحرين الدولي للدفاع 2017 إلى جانب وفود من قوة دفاع البحرين بزيارة العديد من المعارض الدولية المتخصصة في هذا المجال ومن أبرزها معرض سوفكس للعمليات الخاصة في الأردن، ومعرض إندو للدفاع في اندونيسيا، ومعرض شوت في الولايات المتحدة الأمريكية، ومعرض آيدكس للدفاع الدولي في دولة الامارات العربية المتحدة، ومعرض ليما في ماليزيا، وآيدف في تركيا وغيرها. ولقد حققت المشاركة في هذه المعارض نجاحاً كبيراً حيث استطاعوا استقطاب اهتمام واسع إلى معرض ومؤتمر البحرين الدولي للدفاع 2017 مع التركيز على القدرات التي تتمتع بها البحرين كوجهة مثالية للمعارض والفعاليات العالمية.

    وبالإضافة إلى الدعم الكبير الذي تقدمه كل من قوة دفاع البحرين، وسلاح البحرية الملكية البحرينية، وسلاح الجو الملكي البحريني، لقد حظي المعرض بدعم العديد من الشركات الدولية التي أكدت مشاركتها في النسخة الأولى من هذا الحدث المرتقب. ونظراً للطلب المتزايد الذي شهده المعرض، تم زيادة مساحة معرض ومؤتمر البحرين الدولي للدفاع وذلك لتلبية الطلب المتزايد لمساحات أكبر.

    ويقام معرض ومؤتمر البحرين الدولي للدفاع 2017 تحت رعاية كريمة من عاهل البلاد حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وبدعم من قبل سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة قائد الحرس الملكي ورئيس مجلس ادارة المعرض. ومن المقرر أن يقام هذا الحدث خلال الفترة 16 إلى 18 أكتوبر 2017، ويعتبر أول معرض دفاعي شامل تحتضنه البحرين للوسائل الدفاعية الثلاثة حيث يغطي الدفاعات البرية والبحرية والجوية.

    وبهذه المناسبة، قال سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة "إننا نتطلع إلى إقامة معرضاً ومؤتمراً بمستوى عالمي ليسلط الضوء على تطلعات المملكة الرامية إلى تطوير قوات مسلحة حديثة ومتطورة. كما نتمنى أن تبادر المزيد من الشركات البحرينية للمشاركة في هذا الحدث المهم لإظهار دعمهم لهذه المبادرة التي تلعب دوراً مهماً في دعم قوة دفاع البحرين وتسهيل عقد الشراكات واستعراض أحدث التقنيات والابتكارات في هذا المجال الحساس والمهم".

    ويحظى هذا الحدث بدعم كامل من قبل قوة دفاع البحرين كما تعمل على تنظيمه شركة كلاريون إيفنتس، التي تعتبر أكبر منظم لفعاليات الدفاع والأمن في العالم، حيث قامت بتنظيم أكثر من 200 فعالية أخرى في قطاعات مختلفة.

    وقال السيد تيم بورتر، المدير العام لدى كلاريون للدفاع والأمن "يقدم معرض ومؤتمر البحرين الدولي للدفاع فرصة كبيرة للشركات لاستعراض أحدث المعدات والتجهيزات والقدرات العسكرية حيث يعتبر حدثاً دولياً مهماً. كما سيقدم المؤتمر المصاحب منصة مثالية للالتقاء بأبرز صناع القرار في الحكومات والجيوش والصناعات الدفاعية، حيث سيتيح فرصة غير مسبوقة لمناقشة أبرز التحديات التي تواجهها هذه الصناعة ولتحديد الحلول الممكنة ولمناقشة مجالات التعاون".

    وسيشهد معرض ومؤتمر البحرين الدولي للدفاع 2017 مشاركة واسعة من قبل كبار الشخصيات العسكرية الدوليين الذي سيحتوي على ممثلين من جميع أنحاء العالم. ومن المتوقع أن يشارك فيه ما يزيد عن 100 شركة مصنعة دولية وموردون لأحدث المعدات العسكرية والتقنيات والأنظمة. ومن المتوقع أن يشارك فيه أكثر من 3000 زائر دولي، وسيحتوي على منطقة عرض ثابتة ضمن المعرض لاستعراض أحدث المركبات العسكرية وهياكل الطائرات.

    كما سيقام على هامش المعرض "مؤتمر التحالفات العسكرية في الشرق الأوسط" الذي سيتطرق لأبرز التحديات التي تواجهها المنطقة. كما سيتضمن المعرض أيضاً على عروض فريدة تشمل تنفيذ تمارين هبوط مظلية مباشرة، وتمارين رماية حرة، وعروض للسفن الحربية واستعراض المركبات العسكرية.

  • الامارات توقع اتفاق تعاون دفاعي جديد مع الولايات المتحدة الامريكية

    وقعت الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة اتفاقاً جديداً للتعاون الدفاعي قالت بشأنه وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، إنه اتفاق يحل محل اتفاق العام 1994.

    المتحدث باسم البنتاغون كريستوفر شيرود، قال إن الاتفاق "سيتيح للجيش الأميركي القدرة على الاستجابة بسلاسة أكبر لعدد من السيناريوهات داخل وحول الإمارات العربية المتحدة عند الضرورة".

    وكان الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة قد بحث، الاثنين، مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب في البيت الأبيض تعزيز العلاقات الاستراتيجية بين البلدين وعدداً من القضايا الإقليمية والدولية.

    كما اجتمع الشيخ محمد بن زايد بوزير الدفاع جيمس ماتيس في البيت الأبيض لمناقشة الشراكة الأمنية بين الولايات المتحدة والإمارات.

    وقد أشاد ماتيس والشيخ محمد بن زايد بإبرام اتفاق التعاون الدفاعي الثنائي الجديد، الذي سيحقق تعاوناً أقوى ضد مجموعة من التهديدات خلال الخمسة عشر عاما القادمة.

    كما تم خلال اللقاء استعراض مجمل القضايا الإقليمية والدولية والتطورات الراهنة في المنطقة خاصة فيما يتعلق بالجهود والتنسيق المشترك بين البلدين في محاربة التطرف والعنف والتنظيمات الإرهابية ودور البلدين في إرساء دعائم الأمن والاستقرار والتصدي لمصادر التهديدات التي تقوض السلام في المنطقة، بحسب ما ور في وكالة أنباء الإمارات "وام".

    كما تم خلال اللقاء استعراض أوجه التعاون وتنسيق العمليات العسكرية المشتركة لمحاربة التنظيمات الإرهابية في منطقة الشرق الأوسط، إضافة إلى بحث التدخلات الإقليمية في المنطقة، ودورها في زعزعة الأمن والاستقرار فيها، وتهديد ممرات الملاحة الدولية.

  • تعرف على غواصة "إتش إم إس أودايشوس" البريطانية النووية الجديدة

    تحدثت صحيفة الديلي ميل عن غواصة بريطانية نووية جديدة بقدرات فائقة، بإمكانها أن تجوب العالم دون أن تطفو على السطح، وأن تصيب أهدافها على بُعد 745 ميلاً بصواريخ كروز.

    والتُقطت صورة للغواصة البريطانية "إتش إم إس أودايشوس" النووية، وهي تتحرك من حوضها الجاف بمدينة بارو في فورنيس، شمال غربي إنجلترا.

    وتجري حالياً استعدادات لتجهيز أحدث غواصات البحرية الملكية في المياه قبل أول رحلةٍ لها في البحر.

    ويشير تقرير الصحيفة البريطانية إلى أن عمليات تصنيع الغواصة بدأت منذ 10 سنوات، ولكن الآن ستبدأ غوَّاصة "إتش إم إس أودايشوس" النووية، التي يصل طولها إلى 318 قدماً وتزن 7.4 ألف طن، أولى رحلاتها في المياه لأول مرة السبت 29 أبريل الحالي، في أثناء حفل تدشين في مقاطعة كمبريا البريطانية.

    وكجزءٍ من مشروعٍ يقدر بمليار جنيه إسترليني "ما يقدر بـ1.29 مليار دولار"، تُعد "غواصة إتش إم إس أودايشوس" هي الرابعة من أصل 10 غواصات بتكليف من الحكومة البريطانية لوضع معيار جديد للأسلحة البريطانية.

    وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع لصحيفة "ديلي ميل"، إن هذا الإجراء "مجرد جزء من جدولها وليس أمراً عشوائياً. إنَّها تستغرق ما يقرب من 10 سنواتٍ لبنائها، لذلك فإنَّ نزولها إلى المياه هو مجرد إطلاقٍ تدريجيٍ كان مُخطَّطاً له منذ بعض الوقت".

    ومن المتوقع أن تقوم البحرية البريطانية ببعض التجارب عليها، إلا أن المتحدث رفض التعليق على أنشطة الغواصة.

    وتُعد غوَاصة "إتش إم إس أودايشوس" هي الرابعة في فئة "أستوت"، وكذلك أكبر وأكثر غوَّاصة هجومية تقدّماً في الخدمة مع البحرية الملكية.

  • هل مولت "لندن" نووي كوريا الشمالية؟

    كشفت صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية، الأحد، أن شركة تأمين تتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقرا لها، كانت تعد من أبرز مصادر التمويل لبرنامج كوريا الشمالية النووي والصاروخي، بالإضافة إلى الحياة الباذخة لزعيم البلاد كيم جونغ أون.

    وقالت الصحيفة إنها حصلت على معلومات تفيد بأن شركة تأمين كورية شمالية كان الاتحاد الأوروبي قد أدرجها العام الماضي على لائحة العقوبات الاقتصادية، اتخذت من مبنى في منطقة بلاكهيث الواقعة جنوب شرقي لندن مقرا لها.

    وأضافت أن "شركة كوريا الوطنية للتأمين (كي.أن.آي.سي)" أدارت عملياتها لأكثر من عقدين في لندن، حيث استثمرت في قطاع العقارات وأسواق التداول، وقد نجحت في تحقيق عشرات ملايين الجنيهات الإسترلينية.

    وحسب لائحة العقوبات الأوروبية التي تشير إلى أن مقر الشركة يقع في بلاكهيث، فإن "كي.أن.آي.سي" ساهمت في تمويل التجارب النووية والصاروخية التي تجريها كوريا الشمالية في تحد للمجتمع الدولي.

    كما ذكرت "صنداي تايمز"، التي نشرت التقرير وسط تصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية، أن الشركة كانت تمول أيضا الحياة الباذخة والصاخبة لزعيم كوريا الشمالية، وذلك عبر نشاطات غير مشروعة، أبرزها تجارة المخدرات والسلاح.

    وعمدت السلطات البريطانية أخيرا إلى تجميد أصول الشركة في لندن بما فيها المبنى الواقع في بلاكهيث، حسب الصحيفة التي أشارت إلى أن سفارة كوريا الشمالية في بريطانيا وصفت المعلومات الواردة في التقرير بأن "لا أساس لها".

الامن الوطني العربي نافذة تطل على كل ما يتعلق بالعالم العربي من تطورات واحداث لها ارتباط مباشر بالمخاطر التي تتهددنا امنيا، ثقافيا، اجتماعيا واقتصاديا... 

           

للتواصل معنا

للتواصل مع ادارة موقع الامن الوطني العربي

editor@nsaforum.com

لاعلاناتكم

لاعلاناتكم على موقع الامن الوطني نرجو التواصل مع شركة كايلين ميديا الوكيل الحصري لموقعنا

editor@nsaforum.com