العناوين

        

حماية الطيران المدني، صراع لا ينتهي بين تطور التكنولوجيا وتفاقم الحقد والكراهية 

الأحد، 08 تشرين2/نوفمبر 2015 1509

بعد اعلان رئيس لجنة التحقيق في حادث تحطم الطائرة الروسية ان اللجنة تعمل على تحليل صوت مفاجئ قبيل انقطاع التسجيل تزايدت الشكوك حول احتمال اسقاط الطائرة بواسطة عبوة ناسفة. هذه المعلومات تقاطعت مع ما اعلنه الرئيس اوباما ورئيس الوزراء البريطاني دايفيد كاميرون حول ترجيح اسقاط الطائرة بواسطة عبوة ناسفة. وقد استند كلاهما على معلومات استخباراتية تفيد عن رصد اتصالات بين مجموعات من داعش نهلل اسقوط الطائرة.

في التحليل العلمي فان المعطيات تشير الى انتشار حطام الطائرة علة مساحة 12 كلم وتواجد ذيل الطائرة منعزلا عن مجموعة الحطام. مما يؤكد انشطار الذيل عن جسك الطائرة في الجو. ويعتقد ان العبوة وضعت في حقائب المسافرين حيث توضع هذه الحقائي ببدن الطائرة وعلى مقربة من الذيل. وبالتالي فان هناك تساؤل حول اسباب عدم كشف هذه المتفجرات اثناء عملية مسح الحقائب من قبل الاجهزة الامنية في مطار شرم الشيخ.

لغاية تاريخه تنفي السلطات المصرية والروسية تعرض الطائرة لعمل ارهابي لكن السيناريوهات مفتوجة على كل الاحتمالات.  وستساعد المعلومات المتوافرة من الصندوق الاسود واثار انتشار الحطام في موقع الحادث والتحقيقات على كشف حقيقة ما حصل.

وفي مراجعة لحالات مشابهة يتبين ان عملية كشف المتفجرات في المطارات تعتبر عملا شاقا، هو صراع يدور بين تطوير اجهزة الكشف على المتفجرات، وإرهابيين يطورون اساليب جديدة لخداع تلك الاجهزة. لقد تمكن عدد من المنظمات الارهابية من تمرير عبوات متفجرة بنجاح عبر أجهزة الكشف عن المتفجرات المستعملة في المطارات دون رصدها أو كشفها واليكم بعض الامثلة

سنة 1988 انفجرت طائرة بوينغ 747، تابعة لشركة بان أمريكان أثناء تحليقها فوق قرية لوكربي الأسكتلندية ، فقد تمكنت احدى التنظيمات الارهابية من تفجير عبوة ناسفة من مادة السمتكس موضوعة داخل مسجلة توشيبا، فيما بات يعرف بحادثة لوكربي. دفع هذا الحادث اجهزة الامن الى تطوير شامل لاجهزة كشف المتفجرات المستعملة في المطارات، كما تم ممارسة ضغوط دولية على يوغوسلافيا (سابقا) لاجبار المصنع اكسبلوزيا على اضافة مواد تصدر ابخرة معينة لتمكين الكاشفات (السكانر) المستخدمة في المطارات من اكتشاف المتفجرات.

 

في السنوات القليلة الماضية تمكن تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية من تهريب عدد من العبوات الناسفة عبر أهم المطارات في العالم، العملية الاولى في عيد الميلاد 25 ديسمبر 2009 يوم تمكن النجيري عمر الفاروق من تهريب عبوة مطورة إلى داخل طائرة أمريكية متوجهة إلى مطار ديترويت. لقد تمكن عمر الفاروق من اختراق أجهزة كشف المتفجرات في ثلاثة مطارات دولية وفي دول مختلفة وهي " اليمن وهولندا وأمريكا "وقبل هبوط الطائرة في مطار ديترويت قام "عمر الفاروق" بتفجير العبوة داخل الطائرة " وذلك بمزج مواد كيميائية مختلفة " غير انه وبسبب خطأ تقني اشتعلت العبوة ولم تنفجر .

وفي سبتمبر 2010 أرسل تنظيم القاعدة طرد ملغوم عبر طائرة شحن أمريكية تابعة لشركة UPS  الأمريكية، العبوة كانت تجربة لمواد كيميائية جديدة لا يمكن كشفها عبر السكانر وخالية من المعادن، وبينما كانت الطائرة تحلق فوق مدينة دبي ، قام التنظيم بتفجيرها عن بعد بتاريخ 3 سبتمبر 2010 . أعلنت دولة الإمارات عن سقوط طائرة شحن أمريكية دون معرفة الأسباب. وبما أن أسباب الانفجار لم تكتشف فقد أخفى التنظيم مسئوليته عنها، وقام بتكرار العملية عبر تجهيز طابعتين بالمتفجرات المطورة وذلك عن طريق حشو علبة الأحبار بالمواد المتفجرة وإغلاقها بإحكام ثم إرسالها للمكان المستهدف ، نجحت القاعدة بشحن طابعتين بعبوتين إحداهما مرسلة عبر شركة (UPS) والأخرى عبر شركة (FedEx) الأمريكيتين ومتوجهتان إلى مركز يهودي في شيكاغو ، واستطاعت  العبوات تجاوز عدد من المطارات ومنها مطار هيثرو الدولي ولم يتم كشفها الا بعد عدة ايام وعبر مصادر مخابرات بشرية.

 وبعد أكثر من خمس سنوات على اللغز الذي حير خبراء المتفجرات قررت القاعدة نشر "براءة اختراعها" لتضع تفاصيل  عبوتها المخفية في متناول "الذئاب المنفردة". وفي يوم 25 ديسمبر 2014 نشر تنظيم القاعدة ( طريقة تصنيع هذه العبوة ) عبر مجلته أنسباير Inspire_13 . وفي نشر طريقة تصنيع "العبوة المخفية" رسالة للولايات المتحدة الأمريكية مفادها أن هذه العبوة قد أصبحت من الماضي وأن القادم سيكون أكثر تعقيدا .

تادي عواد

{jcomments on}

 

الامن الوطني العربي نافذة تطل على كل ما يتعلق بالعالم العربي من تطورات واحداث لها ارتباط مباشر بالمخاطر التي تتهددنا امنيا، ثقافيا، اجتماعيا واقتصاديا... 

           

للتواصل معنا

للتواصل مع ادارة موقع الامن الوطني العربي

editor@nsaforum.com

لاعلاناتكم

لاعلاناتكم على موقع الامن الوطني نرجو التواصل مع شركة كايلين ميديا الوكيل الحصري لموقعنا

editor@nsaforum.com