العناوين

        

بوتين الى مصر لتوقيع العقد النهائي لمشروع محطة "الضبعة" النووي

01 كانون1 2015
1095 مرات

من المتوقع ان يصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى القاهرة خلال الأسابيع القليلة المقبلة، لتوقيع العقد النهائي لمشروع محطة "الضبعة" النووية، الذي ستنفذه شركة "روساتوم"، وجرى الأسبوع الماضي توقيعه بين الوزراء المعنيين في البلدين وبحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وبموجب الاتفاق ستحصل مصر على قرض بمقدار 25 مليار دولار وبفائدة 3%، على أن يبدأ تسديد القرض اعتباراً من نهاية 2029 بعد تشغيل المشروع، فيما ستسدد الحكومة أقساط القرض على دفعتين سنوياً لنظيرتها الروسية، على أن يكون التسديد من عائدات المشروع، وذلك مع احتساب الفوائد من وقت بداية استغلال الأموال المخصصة لتنفيذ المشروع بما يضمن سرعة الإنجاز من الجانب الروسي وتجنّب تحميل المصريين فوائد قروض لم تستغل.

كما انه من المتوقع أن تتزامن زيارة بوتين، التي تعتبر الثانية في أقل من عام، مع قرار روسي منتظر برفع حظر السفر إلى مصر، فيما يجري تحديد الموعد النهائي للزيارة بالتوافق بين الطرفين، وكذلك يتوقع أن تجري في الزيارة مفاوضات على صفقات أسلحة جديدة يرتب لها وزيرا الدفاع في البلدين، علمًا بأن تفاصيل الصفقات وقيمتها لم يكشف عنها بعد.

وفي وقت سايق أعلنت شركة روساتوم النووية المملوكة للحكومة الروسية، أن الحكومتين المصرية والروسية وقعتا اتفاقا لبناء محطة للطاقة النووية في مصر. وسيكتمل تشييد المحطة -التي ستقام في الضبعة على الساحل الشمالي لمصر بحلول عام 2022.

وفي فبراير الماضي، وقعت مصر وروسيا، مذكرة تفاهم لإقامة أول محطة نووية في منطقة "الضبعة" لتوليد الطاقة الكهربائية، خلال زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للقاهرة، وذلك ضمن عدد من الاتفاقيات الأخرى.

وقدر مستشار وزير الكهرباء المصري لشؤون البرنامج النووي، إبراهيم العسيري، أن خسائر بلاده من تأخر تنفيذ المشروع النووي لمدة 30 عاما بـ200 مليار دولار أميركي، بحسب تصريحات صحافية مؤخرا.

وفي مطلع أغطس الماضي، وافقت الحكومة المصرية على طلب هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء، والمتعلق باختيار مستشار قانوني دولي، وذلك في ضوء التوجه الاستراتيجي لمصر لإنشاء عدد من المحطات النووية لتوليد الكهرباء.

تشمل الاتفاقية النواحي الفنية المتعلقة بأحدث التكنولوجيات التي تشمل أعلى معايير الأمان النووي، كما يتضمن العرض الروسي، أفضل الأسعار التمويلية الخاصة بأفضل تمويل وفترة سماح أو فائدة، ولا تضع الاتفاقية شروط سياسية على مصر وبمقتضاها توفر روسيا حوالي 80% من المكون الأجنبي، وتوفّر مصر حوالي 20%، على أن تقوم مصر بسداد قيمة المحطة النووية بعد الانتهاء من إنشائها وتشغيلها.

وستضم المحطة النووية، وفقًا للاتفاقية، في المرحلة الأولى 4 وحدات قدرة كل منها حوالي 1200 ميجا وات، بتكلفة حوالي 10 مليارات دولار. كما تم توقيع اتفاقية أخرى لتمويل مشروع إنشاء المحطة النووية، ووقع هاني قدري دميان وزير المالية، ممثلًا عن مصر، وسرجيا أناتولي ممثلاً عن روسيا الاتحادية، وتم توقيع مذكرة تفاهم بين هيئة الرقابة النووية والإشعاعية المصرية والجهاز الفيدرالي للرقابة البيئة والنووية والتكنولوجية الروسية في مجال التعاون في المجال السلمي للطاقة النووية، ووقع عن مصر في مذكرة التفاهم الدكتور وليد إبراهيم زيدان نائب رئيس هيئة الرقابة النووية والإشعاعية، وإليكسي فونترافو، نائب رئيس الجهاز الفيدرالي للرقابة البيئية والنووية والتكنولوجية.

كذلك أكد اللواء أركان حرب كامل الوزير، رئيس أركان الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، أن محطة الضبعة النووية من مشروعات التنمية العملاقة التى ستعمل على نقل مصر نقلة كبرى، مشيرا إلى أن المشروع على مساحة 55 كيلو متر مربع، وبدأت الهيئة فى العمل به من خلال إنشاء الأسوار والبوابات والمنشآت الإدارية وإسكان العاملين فى المحطة، بالإضافة إلى 1500 منزل بدوى للأهالى من سكان الضبعة الذين كانوا يقيمون فى تلك المنطقة.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

الامن الوطني العربي نافذة تطل على كل ما يتعلق بالعالم العربي من تطورات واحداث لها ارتباط مباشر بالمخاطر التي تتهددنا امنيا، ثقافيا، اجتماعيا واقتصاديا... 

           

للتواصل معنا

للتواصل مع ادارة موقع الامن الوطني العربي

editor@nsaforum.com

لاعلاناتكم

لاعلاناتكم على موقع الامن الوطني نرجو التواصل مع شركة كايلين ميديا الوكيل الحصري لموقعنا

editor@nsaforum.com