العناوين

        

د. تركي بن سعود : مدينة الملك عبدالعزيز صورت أكثر من 10 ملايين كيلومتر مربع عام 2015م 

الإثنين، 18 كانون2/يناير 2016 872

نظّمت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، بالتعاون مع أرامكو والهيئة العامة للمساحة كشريك بلاتيني والمعرض المصاحب اليوم الأحد، المؤتمر الدولي للاستشعار عن بعد، بحضور رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، الأمير تركي بن سعود بن محمد آل سعود، والدكتور سعد آل هملان، نيابة عن رئيس الهيئة العامة للمساحة.

وقال الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد آل سعود رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، أن حكومة خادم الحرمين الشريفين تعمل على تحويل اقتصاد المملكة إلى اقتصاد قائم على المعرفة عبر العديد من المبادرات الاستراتيجية منها تعزيز القدرات الوطنية في مجال البحث العلمي والتطوير التقني، وقد أثمرت تلك الجهود والدعم غير المحدود بعد توفيق الله على إيجاد بنية تقنية متطورة وكوادر وطنية مؤهلة في العديد من المجالات التقنية ومنها تقنيات الاستشعار عن بعد.

وبين الامير تركي  خلال افتتاحه اليوم فعاليات المؤتمر الدولي للاستشعار عن بعد، الذي تنظمه المدينة بالتعاون مع ارامكو السعودية بفندق الانتركونتننتال في الرياض، تحت رعاية الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.

ومن إنجازات المديتة انها قامت منذ مايقارب الثلاثين عاماً بتسخير تقنيات الاستشعار عن بعد لتلبية متطلبات التنمية في المملكة عبر تزويد العديد من الجهات المختصة بالصور الفضائية عالية الدقة، حيث تم تصوير أكثر من عشرة ملايين كيلومتر مربع من مختلف الأقمار الصناعية في عام 2015م.

كما واصلت المدينة تطوير قدراتها التقنية ومواردها البشرية في هذا المجال حيث تمكنت من بناء وإطلاق أول الأقمار السعودية للاستشعار عن بعد يحمل اسم "القمر الصناعي سعودي سات 3" بدقة تصوير تصل إلى مترين ونصف المتر وعمر افتراضي يبلغ خمس سنوات وعمر تشغيل حقيقي وصل إلى سبع سنوات.

واعلن تركي بن سعود أن المدينة تمتلك قدرات استقبال عبر محطاتها الأرضية من ستة أقمار صناعية عالية التباين، كما تمتلك طائرة مزودة بأجهزة رصد عن طريق الماسح الليزري (LIDAR) وكاميرات الأطياف المتعددة، موضحاً أن المملكة تعد أول دولة بعد الولايات المتحدة الأمريكية تمتلك قدرات استقبال بيانات القمر الصناعي wv3 الذي يعد الأعلى وضوحاً على مستوى التجاري في العالم بدقة تصل إلى واحد وثلاثين سنتيمتر.

كما أكد الأمير تركي بن سعود أن المدينة ستواصل تطوير إمكاناتها في مجال تقنيات أقمار الاستشعار عن بعد بأنواعها المختلفة بما في ذلك الاستشعار الكهروضوئي والرداري، كما تعتزم تطوير وإطلاق العديد من الأقمار الصناعية عالية الدقة في المستقبل لتلبية احتياجات المملكة الاستراتيجية في هذا المجال، وتعمل المدينة حالياً على إطلاق منصة إلكترونية بالتعاون مع شركات عالمية متخصصة تتيح للمختصين البحث في مكتبة الصور الفضائية والحصول على الصور المطلوبة آلياً.

من جانبه، تحدث أمين عام اللجنة الوطنية لنظم المعلومات الجغرافية بالهيئة العامة للمساحة الدكتور سعد بن محمد الهملان، عن اهتمام حكومة المملكة بالمعلومات الجغرافية المكانية في دعم صناعة القرار للخطط التنموية في الرعاية الصحية والتعليم وخدمات الكهرباء والماء والاتصالات وشبكات الطرق والتطور العمراني والصناعي والزراعي والاجتماعي وفي مجال الأمن والبيئة والسياحة.

وأوضح الدكتور الهملان في الكلمة التي ألقاها نيابة عن معالي رئيس الهيئة العامة للمساحة الدكتور عبد العزيز بن إبراهيم الصعب، أن اللجنة الوطنية لنظم المعلومات الجغرافية قامت برسم السياسات الوطنية للمعلومات الجغرافية المكانية من أجل تطوير البنية التحتية الوطنية للمعلومات الجغرافية المكانية وتطبيقاتها، وتوحيد مصادرها من أعمال المسح الأرضي والبحري والتصوير الجوي والفضائي وإنتاج الخرائط وذلك لمواكبة التوجه الاقتصادي والتنموي للمملكة .

وأشار إلى أن تحديد الأولويات تأتي من خلال تطوير استراتيجية وطنية لتوجيه الجهود حول البنية التحتية الوطنية للمعلومات الجغرافية المكانية وفق أحدث المعايير والمواصفات الوطنية والدولية متكاملة مع البنية التحتية لبرنامج التعاملات الإلكترونية الحكومية وتوفر آليات النقل والتبادل والتسويق والبيع لمنتجاتها وخدماتها. وأكد الدكتور الهملان أن جميع الجهات وممثليها يعملون في اللجنة الوطنية لنظم المعلومات الجغرافية على تطوير أوجه التعاون والتنسيق بين الجهات الحكومية والقطاع الخاص من خلال الزيارات والتواصل لجمع المعلومات المتعلقة برسم السياسات الوطنية في مجال بناء وإدارة ونشر المعلومات الجغرافية.

 بدوره بين رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر مدير المركز الوطني لتقنية الاستشعار عن بعد بالمدينة الدكتور محمد بن سعود الفرحان، أن المؤتمر يهدف إلى التعريف بأحدث التطورات العلمية والتقنيات الحديثة في مجال الاستشعار عن بعد، مشيراً إلى أنه سيتم خلال أيام المؤتمر طرح أكثر من 44 ورقة علمية تناقش التطبيقات والنظم التحليلية في مجال الاستشعار عن بعد يقدمها نخبة من الخبراء والمختصين في هذا المجال . 

وأفاد الدكتور الفرحان أن المؤتمر يصاحبه معرض متخصص يضم أكثر من 30 جهة من القطاعين الحكومي والخاص وجهات دولية يعرضون آخر ما توصلت إليه التقنيات في مجال الاستشعار عن بعد بالإضافة إلى الخدمات والحلول التقنية لكثير من التطبيقات المدينة والعسكرية. بعدها كرم سمو رئيس المدينة عدد من الباحثين الذين اسهموا في نقل وتوطين تقنيات الاستشعار عن بعد بالمملكة العربية السعودية كما كرم رعاة المؤتمر. 

عقب ذلك افتتح الأمير تركي بن سعود المعرض المصاحب الذي يشارك به أكثر من ثلاثين شركة عالمية ، وتجول سموه في أروقة المعرض مطلعاً على أحدث ما توصلت إليه التقنية بمجالات الرصد والرادار والاستشعار عن بعد. إثر ذلك بدأت فعاليات المؤتمر بورقة عمل للدكتور سلطان المورقي من مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية تحت عنوان (القدرة المحلية لتقنية الرادار في حماية الحدود), تلاه الدكتور عبدالله ماه من ارامكو السعودية بورقة بعنوان (تفسير الصدع الجيولوجي للبحر الأحمر باستخدام تقنية لاندسات ثيماتك مابر و نموذج الارتفاع الرقمي.)

الامن الوطني العربي نافذة تطل على كل ما يتعلق بالعالم العربي من تطورات واحداث لها ارتباط مباشر بالمخاطر التي تتهددنا امنيا، ثقافيا، اجتماعيا واقتصاديا... 

           

للتواصل معنا

للتواصل مع ادارة موقع الامن الوطني العربي

editor@nsaforum.com

لاعلاناتكم

لاعلاناتكم على موقع الامن الوطني نرجو التواصل مع شركة كايلين ميديا الوكيل الحصري لموقعنا

editor@nsaforum.com