العناوين

        

تقنيات جديدة لقوات الرد السريع تزيد شعاع انتشارها العملياتي مميز

وسط جهود متواصلة لتسريع قوة الرد السريع في البلاد، تقوم الفرقة 82 المحمولة جوا باختبار تقنية جديدة يمكن أن تمد مروحيات الجيش لمئات الأميال.

إن "نقاط التموين المتقدمة المحمولة جوا " (FARP Forward Armind and Refueling Point)  والتي يجري اختبارها من قبل اللواء 82 للطيران المقاتل يمكن أن تساعد مروحيات الجيش على إيصال القوات البرية التي تتدرب على الهبوط بالمظلة إلى أراضي العدو تحت جنح الظلام.

إن FARP، أي وحدة التموين الأمامي والتزود بالوقود، توفر الوقود والذخيرة لطواقم طائرات الهليكوبتر.

في كثير من الأحيان، فهي تقع في قواعد العمليات الأمامية أو المطارات في المناطق التي يوجد فيها أمن عسكري قائم.

إن طائرات ال 82 المحمولة جوا تريد أن تكون قادرة على وضعها بشكل جيد بعيدا عن متناول تلك القواعد وأقرب إلى الخطوط الأمامية للمعركة. وللقيام بذلك، فإن 82 تعمل على تطوير إجراءات لاسقاط مكونات FARP جوا مع الجنود الذين يستطيعون تشغيلها.

ومن شأن ذلك أن يمد نطاق وصول طائرات الهليكوبتر والتي على عكس الكثير من معدات 82 المحمولة جوا لا يمكن إسقاطها من طائرة.

وقال الكولونيل اريك جيلبرت، قائد اللواء 82 للطيران المقاتل أن FARP المحمولة جوا تساعد على جلب القوة الجوية للقسيم إلى المعركة، كما وتعطي خيارات إضافية لقادة التخطيط لقوة الرد العالمية، والتي تتمثل مهمتها في تنفيذ النشر في أي مكان في العالم بأقل وقت إشعار.

من دون FARP، سوف تحتاج طائرات الهليكوبتر للانتظار حتى يتم نقلها بالطائرة الى الاراضي التي يسيطر عليها المظليون. أما مع FARP، فإن مدى انتشارها سيتم توسيعه حتى مئات الأميال.

وقال الملازم كولونيل ستيفن أوين، قائد الكتيبة 122 لدعم الطيران أن القدرة على اسقاط FARP من الطائرة لم تكن جديدة كليا على 82 المحمولة جوا، ولكن لم يكن قد تم تنفيذها لمدة أكثر من عقد من الزمان.

لقد مضى كل هذا الوقت الطويل منذ أن كان لواء الطيران القتالي 82 فعالا بوضع القفز. حيث قام قادة الجيش لواء بسحب اللواء من وضع القفز وذلك للسماح بنمو لواء المشاة الرابع داخل القسم.

وبعد عقد من الزمان، تم إبطال هذا اللواء. حيث أن مسؤولي اللواء 82 المحمول جوا يبحثون مرة أخرى في خيار توسيع مواقع المظليين المدفوعة في لواء الطيران.

في هذه الأثناء، فإن المظليين من وحدة أخرى من اللواء 82 للفرقة المجوقلة تقوم بالقفز بعد إمدادات FARP. ويصل جنود الطيران إلى منطقة الهبوط بعدهم.

في نهاية المطاف، قال أوين أن الهدف كان أن يقفز جنود الطيران بعد المعدات كجزء من عملية الاكتفاء الذاتي، موفرين أمنهم الخاص حيث في نهاية المطاف يحافظون على استمرار العمليات على مدار 24 ساعة إذا تطلبت المهمات ذلك.

"انها قدرة جديدة في الوقت الراهن"، قال أوين.

وقال مسؤولون ان اللواء كان يعمل على تطوير القدرات المحمولة ل FARP منذ مدة 15 شهرا.

وكان الهدف من ممارسة تمرين فورت ستيوارت هو توضيح كيف يستطيع جنود العمليات المحمولة ب FARP أن يساعدوا في تسهيل السفر لمسافات كبيرة، من خلال تزويد طائرات الهليكوبتر بالوقود جوا في طريقها إلى مركز تدريب الاستعدادات المشتركة في فورت بولك بولاية لويزيانا.

تم تصميم تدريب فورت براج بناءا على ذلك التمرين، لإضافة المزيد من المعدات والظروف الأكثر تعقيدا، بوجود المطر والبرق في الأفق.

وقال أوين أن التدريب سوف يصبح أكثر تعقيدا. كما قال ان الكتيبة بدأت بإرسال بعض الجنود إلى مدرسة الجيش المحمولة جوا في فورت بينينج، جورجيا.

كما أرسلت أيضا جنودا إلى ولاية كنتاكي للعمل مع فوج الطيران ال 160 للعمليات الخاصة في فورت كامبل.

حاليا، إن الفوج 160 فقط يحافظ على القدرات المحمولة جوا ل FARP، وبالتالي فإن جنود ال 82 المحمولة جوا كانوا قد تعلكوا من تلك الوحدة، على الرغم من أنهم يقومون بتطوير إجراءات التشغيل الخاصة بهم لتوجيه البعثات المستقبلية.

وقال مونيكو "نحن رائدون في هذه القدرة لل 82."

التدريب المستمر

وقال جيلبرت أن FARP المحمولة جوا كانت واحدة من عدة جهود جارية من قبل اللواء لتسريع عمليات النشر والإعداد للعمل في بيئات متقشفة.

وكان اللواء قد ركز على عمليات تدريب الحملات، وقد وضع خطط لتحميل طائرات الأباتشي بسرعة أكبر.

إن الأباتشي الآن تعتبر من بين المعدات الأولى التي يتم تفريغها من طائرات سلاح الجو بعد أن تستولي قوة المظليين على مطار. حيث اعتمدت قوة الرد العالمية في السابق على OH-58 Kiowa Warriors ليقوموا بالانتشار بسرعة بعد الاستيلاء على مطار، موفرين الرؤية والدعم القتالي لقوات المظليين.

ومع فصل الجيش ل Kiowa على مراحل من الخدمة، فقد قال جيلبرت أن المقصود من تدريب التحميل هو مساعدة الأباتشي والأنظمة الجوية بدون طيار لتحل محل المروحية القديمة.

وحتى الآن، قال: ان ذلك كان ناجحا.

وقال جيلبرت أن أباتشي هي مروحية أكثر حداثة وفتكا. وأن الطواقم تستمر بالعمل لتطوير سبل نشرها بشكل أسرع.

وقال الكولونيل مايكل ر. فينزل، نائب القائد العام لدعم ال 82 المحمولة جوا أنه ليس فقط لواء الطيران يركز على السرعة.

يجب أن تكون قوة الرد العالمية قادرة على الاستجابة بسرعة للوصول إلى أي ساحة في أي مكان في العالم. وللتحضير لهذه المهمة، فإن القسم يتطلع باستمرار إلى توسيع نطاق قدراته.

وقال ان FARP المحمولة جوا، تحميل الاباتشي واستخدام تكتيكية مركبات جميع التضاريس الخفيفة للغاية، مثل MRZR وDAGOR، هي عدد قليل من الجهود المبذولة لتسريع 82 المحمولة جوا.

"إنهم أجزاء وتفاصيل من استراتيجية أكبر ستجعلنا أكثر استطلاعا" قال فينزل. "انهم يقدمون لنا قدرات إضافية وخيارات إضافية."

ومن بين تلك الخيارات، قال فينزل، هو أنه يمكن للقوات الآن للخروج من منطقة الهبوط بشكل أسرع باستخدام مركبات جميع التضاريس. ومع FARP المحمولة جوا، فإنه يمكنهم أيضا أن حصلوا على دعم هليكوبتر أسرع من ذي قبل.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

الامن الوطني العربي نافذة تطل على كل ما يتعلق بالعالم العربي من تطورات واحداث لها ارتباط مباشر بالمخاطر التي تتهددنا امنيا، ثقافيا، اجتماعيا واقتصاديا... 

           

للتواصل معنا

للتواصل مع ادارة موقع الامن الوطني العربي

editor@nsaforum.com

لاعلاناتكم

لاعلاناتكم على موقع الامن الوطني نرجو التواصل مع شركة كايلين ميديا الوكيل الحصري لموقعنا

editor@nsaforum.com