قامت مجموعة كادبي الاستثمارية بعرض آخر آلياتها العسكرية من نوع “الوحش” بالإضافة إلى أحدث نسخة من البرج الرامي لتزويده على المركبات العسكرية الجديدة خلال معرض آيدكس 2017، حيث يتوقع أن يحصل الأمن الداخلي الأردني (قوات الدرك) على آلية الجواد النموذج الرابع (Mark 4) الجديدة التي حظيت – بنسخاتها الأقدم- بنجاح كبير في صفوف المستخدمين.

وكشف مدير دائرة التسويق والاتصال في مجموعة كادبي الاستثمارية، المهندس عبدالله السلمان، آلية الوحش الجديدة بالإضافة إلى الجيل الرابع من آلية الجواد من المتوقع أن يحلصوا على اهتمام كبير من قوات الأمن الأردنية وفي مختلف المناطق التي تركز عليها المجموعة في عملها.

وفسّر السلمان أن “آلية الوحش تأتي في ثلاث نسخ: الأولى خاصة بقوات الأمن الداخلي والتي تم عرضها خلال معرض آيدكس 2017، أما الطرازين الآخرين هما من فئة عسكرية – الأول يحمل قذائف الـRPG والثاني مدفع عيار 105 ملم”.

أما بالنسبة إلى الطراز الجديد من البرج الرامي الذي عُرض في معرض آيدكس أيضاً، قال السلمان إنه “يعدّ تطويراً للبرج الرامي السابق حيث تم تغطية الجهة الأمامية (Front) منه بشكل كامل ليُعطي حماية إضافية للرامي”، مشيراً إلى أن النظام الجديد يتمتع بـ13 نافذة زجاجية، الأمر الذي يُوفّر للرامي رؤية كاملة من 360 درجة بالإضافة إلى حماية أمامية وعلويّة. وأضاف أنه يتم تحريك النظام عن طريق البرج المحوري، وإن ما يميّز الطراز الجديد هو إضافة الحماية الأمامية.

وفي ما يخصّ مركبات “الجواد النموذج الرابع”، تأتي هذه المركبة استمرارية، للنماذج الأولى والثانية والثالثةلآليات الجواد، والتي حظيت بنجاح واسع وثقة كبيرة في صفوف قوات الدرك الأردنية وغيرها من المشغلين لنماذج الآلية القديمة. يُشار إلى أنه لا يوجد نسخة عسكرية من آلية الجواد.

واضاف السلمان أن “الأردن يعتبر الزبون الرئيس الأولي لكافة مشاريع المجموعة، وبما أن أغلب صناعاتنا دفاعية، نعمل قدر الإمكان على تلبية حاجات الوحدات الامنية”، مشدداً أن “المجموعة منفتحة أيضاً على كافة الدول العربية لتلبية احتياجاتها المطلوبة”.

وعن المشاريع المشتركة بين مجموعة كادبي الاستثمارية وشركات أخرى، أشار المدير إلى شراكات عدّة، من بينها مع شركة إنجليزية في مجال تصفيح السيارت، ومع شركة “أسيلسان” (Aselsan) التركية لإنتاج المناظير الليلية وأنظمة الرؤية الحرارية، ومع شركة ماليزية لتصنيع الوجبات الجاهزة من الطعام للجيش. وقال السلمان في هذا الإطار إن “هدف تلك الشراكات الأولي والرئيس هو توطين التكنولوجيا ونقلها إلى الأردن ليتمتع مهندسونا وخبراؤنا الأردنيون بالمعرفة والمهارات اللازمة (Know How) بهدف تطوير الأنظمة المحلية وتلبية احتياجاتنا.

وفي تقييم لصناعات المجموعة اليوم، قال المدير إن “سمعة الجيش الأردني وقوات الأمن الداخلي جيدة جداً في المنطقة وفي جميع أنحاء العالم. فعندما يكون الجيش يثق في استخدام صناعاتنا المحلية، يعني أن تلك الصناعات وصلت إلى مستوى عال جداً”، مشيراً إلى أن “صناعاتنا الدفاعية بمختلف أنواعها صُدّرت إلى 35 دولة في العالم (عربية وغير عربية) بما في ذلك منظمات كالأمم المتحدة التي تستخدم سيارات “تويوتا لاند كروزر” المصنّعة في الأردن”.

من ناحية أخرى عرضت المجموعة كذلك احدث ما توصلت اليه من منتجات الحماية الشخصية مثل الخوذ والسترات الواقية والصفائح الباليستية و التي طورتها المجموعة ليصبح وزنها أقل من 1 كلغ مما يجعلها من أخف الأوزان المنتجة في العالم بالإضافة إلى الأحذية الخاصة المصنعة بتقنية الحقن.

أحدث الأعمال والمنتجات لمجموعة كادبي الاستثمارية KADDB Investment Group:

أطلقت مجموعة كادبي خلال معرض آيدكس 2017 مجموعة من أحدث منتجاتها العسكرية للمرة الأولى؛ فبالإضافة إلى آلية “الوحش” الخاصة بالأمن الداخلي الأردني، عرضت نموذجاً عن آلية “الجواد Mark 4 والبرج الرامي الجديد، وتم تسليط الضوء على نموذج لسيارة إسعاف 4 RED قادرة على حمل أربع حالات حرجة في الوقت نفسه مع كافة تجهيزاتها، وهي لاستخدامات الدفاع المدني.

هذا، وتم عرض معدات الحماية الشخصية بما في ذلك الخوذ، السترات والصفائح الواقية للرصاص والأحذية الخاصة، التي تتميز بحماية عالية وأوزان خفيفة جداً. يُضاف إلى ذلك، عرض احدث ما توصلت اليها تكنولوجيا المناظير الليلية والحرارية، وعرض ذخائر من عيار خفيف: 9 ملم، 5.56 ملم و7.62 ملم تم إنتاجها من قبل مصنع الذخيرة الأردني مطابقة لمعايير الناتو، وبندقيات ومسدسات من عيار 9 ملم، بالإضافة الى الوجبات الجاهزة للاكل الصالحة لمدة عامين بدون أي مواد حافظة.

 ‏أصبحت المعارض العسكرية جزءاً لا يتجزأ من المفهوم الشامل للصناعات الدفاعية، ومعرض ومؤتمر الدفاع العربي أيدكس 2017 الذي استضافه مركز أبوظبي الوطني للمعارض، شكّل أحد أبرز محطاتها، واستطاع بفضل الرعاية والدعم المباشر من القيادات السياسية والعسكرية الإماراتية أن يحقق إنجازات غير مسبوقة، كما كان منصة لكبريات الشركات العالمية العارضة في مجال تكنولوجيا الصناعات الدفاعية، بالإضافة إلى استقباله لصناع القرار من وزراء دفاع ورؤساء أركان والخبراء والمهتمين بشؤون الدفاع من جميع أنحاء العالم.

وتماشياً مع رؤية المملكة 2030 شاركت المملكة العربية السعودية بفعالية في هذا المعرض خاصةً لجهة السعي لبناء شراكات استراتيجية تهدف إلى نقل وتوطين التقنية في مجال تكنولوجيا الصناعات الدفاعية والمتوقع بلوغه نسبة 50%، بالأضافة إلى توسيع دائرة الصناعات المتقدمة مثل صناعة الطيران العسكري، وإقامة المجمعات الصناعية المتخصصة في المجال العسكري، وتدريب المواطنين وتأهيلهم للعمل في مجال القطاعات العسكرية.

‏‏وشارك في المعرض كل من المؤسسة العامة للصناعات العسكرية، معهد الأمير سلطان لأبحاث التقنيات المتقدمة، مصنع المدرعات والمعدات الثقيلة، شركة الإلكترونيات المتقدمة،  شركة العربات المتقدمة للتجارة، مجموعة العربة / التدريع ، والشركة السعودية للصناعات الجلدية.

‏‏ وتميزت الصناعات الدفاعية بالحضور اللافت لعربة "الشبل" وعربة "سلمان الحزم" والطائرة من دون طيار "حارسة الأجواء" إضافة إلى مجموعة من حلول تكنولوجيا الدفاع والحرب الالكترونية والأنظمة العسكرية غير المأهولة من قبل شركة الالكترونيات المتقدمة.

‏إن تحقيق أهداف الرؤية 2030 بدأ يخطو خطى ثابتة من خلال عدة شراكات استراتيجية مع كبرى شركات الدفاع مثل بوينغ، لوكهيد مارتن، وانتونوف... وهنا لا بد من الإشادة بإنجازات مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، شركة الالكترونيات المتقدمة وشركة السلام لصناعة الطائرات في هذا المجال.

‏‏ لكن في الواقع بلوغ نسبة 50% وفقا لرؤية المملكة 2030 سيحتاج إلى جهود جبارة، إذ تعتبر المملكة العربية السعودية الثالثة على مستوى العالمي في الإنفاق العسكري، وبلغ هذا الانفاق خلال السنوات الخمس الماضية 70 مليار دولار، فيما يمثل دخل الصناعة الدفاعية الوطنية السعودية 2% من إجمالي الإنفاق الدفاعي العام.

‏‏وفي قراءة تحليلية للصفقات المعقودة خلال معرض أيدكس التي بلغت 90 صفقة وبقيمة اجمالية تجاوزت 19.3 مليار درهم إماراتي، نرى أن القوات المسلحة الاماراتية اعتمدت على استراتيجية متوازنة لدعم الصناعات الدفاعية الإماراتية ولدعم الشركات الامارتية الممثلة للشركات الأجنبية، وحصلت الشركات الإماراتية على نسبة 57.03 % من قيمة العقود فيما نالت الشركات الأجنبية على نسبة 42.87%.

واستطاعت الشركات التابعة لشركة الصناعات الدفاعية الإماراتية EDIC من الحصول على عقود بلغ مجموعها 3.93 مليار درهم 20.3% ، والتي كان ابرزها عقدي مركبتي آرما والنمر المصنعتين في الامارات، تلتها انترناشيونال غولدن غروب في عقد صفقات بلغت نسبتها 5.48%.. وحققت شركة توازن للعمليات ثالث اعلى نسبة من اجمالي العقود بتوقيعها عقد آليات آرما (8*8) الذي بلغت قيمته 2.4 مليار درهم (12.55%).

في المقابل حلت رايثيون الأولى بتوقيع عقود بقيمة 2.74 مليار درهم 14.14% كان ابرزها عقد تزويد البحرية الإماراتية وسفن البينونة بمنظومات الدفاع الصاروخي الدوار RAM BLOCK2. تلتها روسوبورن اكسبورت بتوقيعها عقدا لتزويد القوات المسلحة الإماراتية 5000 صاروخ مضاد للدروع من الجيل الحديث وبقيمة 2.6 مليار درهم 13.46%.

‏‏وبالطبع معظم الصفقات الموقعة مع الشركات المحلية الإماراتية هي في الحقيقة نتيجة لكونها الممثل التجاري للشركات الدفاعية الأجنبية. الا ان هذا لا يمنع من القول بان العديد من الشركات الأجنبية ستسعى مستقبلا للتعامل مع وكيل اماراتي بهدف زيادة نسبة حظوظها في توقيع اتفاقيات مع القوات المسلحة الاماراتية.

‏تجدر الاشارة إلى أن معظم العقود التي تم الاعلان عنها تم توقيعها في فترات سابقة للمعرض، وشملت كافة العقود الموقعة في المرحلة التي تلت معرض آيدكس 2015. ويعتبر الإعلان عن توقيع عقود بقيمة لامست العشرين مليار درهم  لصالح القوات المسلحة الإماراتية جزءا من الإعلام العسكري الذي يخدم الأهداف الاستراتيجية للدولة.

‏‏اللافت أيضا في معرض ايدكس مشاركة 1200 شركة محلية واجنبية، واستطاع ايدكس تحقيق رقم قياسي لجهة عدد الزوار، حيث زاره اكثر من مئة ألف زائر من حول العالم. ويشكل ذلك ضعفي عدد زوار يوروساتوري في العام 2016. وتشكل هذه الأرقام وحدها رافعة اقتصادية لا يستهان بها، اذ ساهمت مشاركة الشركات وحضور الزوار في دفع العجلة الاقتصادية الإماراتية.

من جهة أخرى شكل معرض القوات المسلحة السعودية لتوطين صناعة قطع الغيار " أفِيد  AFED "- الذي أقيم في قاعة المعارض في الرياض العام الفائت - خطوة جادة في هذا الاتجاه، ويمكن القول أن أيدكس لم يحقق في نسخه الأولى الإنجازات التي تمكن من تحقيقها  معرض آفيد في انطلاقته الأولى. لكن ماذا لو استطاع معرض "افيد" بلوغ المستوى العالمي الذي حققه ايدكس 2017؟ وهل يمكن القول ان العام 2030 سيكون اللحظة التي ستبلغ فيها صناعة المعارض العسكرية في السعودية المستوى الذي ستبلغه الصناعات الدفاعية السعودية وفقا للرؤية 2030؟

إن الغد لناظره قريب

‏‏العميد الركن الطيار اندره بومعشر

‏المدير التنفيذي الامن الوطني العربي

أبوظبي - 24/2/2017 - - النسخة الثالثة عشر من معرض ومؤتمر الدفاع ايدكس 2017 والمعرض الرابع للدفاع البحري حققوا أرقاما قياسية في عدد الصفقات الدفاعية التي بلغت 90 صفقة وبقيمة اجمالية تجاوزت 19.3 مليار درهم اماراتي لصالح القوات المسلحة الإماراتية.
حققت شركة رايثيون الرقم القياسي في الصفقات الثلاث التي عقدتها وكان الرافعة فيها تزويد البحرية الإماراتية وسفن البينونة منظومات الدفاع الصاروخي الدوار RAM BLOCK2. وبلغ مجموع صفقات رايثيون قيمة 2.74 مليار درهم وما شكل نسبة 14.14% من اجمالي قيمة الصفقات، وجاءت هذه النسبة الأعلى من حيث قيمة الصفقات المعقودة مع شركة دفاعية.
في المرتبة الثانية حلت شركة روستيخ والتي وقعت بواسطة روسوبورن عقدا لتزويد القوات المسلحة الإماراتية 5000 صاروخ مضاد للدروع من الجيل الحديث وبقيمة 2.6 مليار درهم. واستطاعت روستيخ بهذه الصفقة من تحقيق المرتبة الأولى من حيث قيمة العقود الافرادية بالقارنة مع سائر العقود الموقعة.
في المرتبة الثالثة حلت شركة توازن للعمليات من خلال توقيع عقد لتزويد القوات المسلحة الإماراتية بآليات آرما (8*8) وبلغت قيمة العقد 2.4 مليار درهم (12.55%).
اما لجهة اضخم العقود غير الدفاعية فسجلته شركة مكسيموس الامارتية بقيمة 1.8 مليار درهم (9.3%) لتوفير طائرة مخصصة للنقل التجاري.
اعتمدت القوات المسلحة الامارتية على استراتيجية متوازنة لدعم الصناعات الدفاعية الإماراتية ولدعم الشركات الامارتية الممثلة للشركات الأجنبية. وحصلت الشركات الإماراتية على نسبة 57.03 % من قيمة العقود فيما نالت الشركة الأجنبية على نسبة 42.87 %.
حصة الأسد من العقود الوطنية حصلت عليها الشركات التابعة لشركة الصناعات الدفاعية الإماراتية EDIC واستطاعت هذه الشركات من الحصول على عقود بلغ مجموعها 3.93 مليار درهم، تلتها انترناشيونال غولدن غروب في عقد صفقات بلغت نسبتها 5.48%.
اما العقود الموقعة مع دول شرق أوسطية فكانت مع مؤسسة كادبي الأردنية لشراء ذخائر للقوات البرية ومع شركة اف ان اس اس التركية لتقديم الاسناد الفني للقوات البرية.
تجدر الإشارة المعرض لم يخلو من العقود الجوية فقد وقعت القوات الجوية الإماراتية عقدا مع شركة SAAB لشراء طائرة من طرازG6000 SRSS مخصصة للاستخدام العسكري ولتنفيذ مهام المراقبة بقيمة 8.65 مليون درهم اماراتي.
بالمقارنة مع معرض يوروساتوري، فقد شارك في معرض ايدكس 1200 شركة مقابل 1571 شركة في يوروساتوري, لكن في المقابل استطاع ايدكس تحقيق رقما قياسيا لجهة عدد الزوارـ اذ دخله اكثر من مئة الف زائر من حول العالم ويشكل ذلك ضعفي عدد الزوار الذين زاروا يوروساتوري في العام 2016.
في المحصلة استطاع القيمون على فعاليات معرض ومؤتمر الدفاع ايدكس من جعله احد اهم معارض الصناعات الدفاعية حول العالم.

للاطلاع على تفاصيل العقود

أعلن المتحدث الرسمي باسم معرض ومؤتمر الدفاع الدولي، أيدكس 2017 العميد الركن طيار راشد الشامسي، اليوم، عن إبرام 20 صفقة بقيمة بلغت 3 مليار و422 مليون و120 ألف و575 درهم في اليوم الرابع لفعاليات معرضي ومؤتمري الدفاع الدولي (أيدكس 2017) والدفاع البحري (نافدكس 2017)، وبذلك يبلغ قيمة إجمالي الصفقات التي وقعت حتى الآن 18.833 مليار درهم .

وقال العميد الركن طيار راشد الشامسي أن صفقات اليوم شملت 13 شركة محلية و7 شركات إقليمية وعالمية، إذ تم التعاقد مع انترناشيونال جولدن جروب المحلية لتجهيز البنية التحتية لمشروع تقنية المعلومات بمبلغ 46,900,000 درهم، والتعاقد مع شركةRheinmentall Air Defence السويسرية لتقديم المعاونة الفنية لصالح القوات الجوية والدفاع الجوي بمبلغ 6,836,400 درهم، وكذلك التعاقد مع شركة اي مارين المحلية لتمديد كابيلات بحرية بمبلغ 27,000,000 درهم.

كما أفاد الشامسي عن التعاقد مع الشركة المحلية كركال للذخائر الخفيفة لشراء وتوريد اسلحة بمبلغ 409,245,000 درهم، والتعاقد مع كوندور لمعالجة النفايات الطبية لتوفير خدمات نقل ومعالجة النفايات الطبية بقيمة 2,394,000 درهم.

وكذلك تم التعاقد مع احمد المزروعي للصناعات المعدنية المحلية لتصنيع وتركيب قواعد الاسلحة الخفيفة وصيانة الاهداف المتحركة لمياديين الرماية والمعادن والأجهزة بمبلغ 20,000,000 درهم.

وأشار إلى التعاقد مع شركة الفطيم للسيارات لتقديم الاسناد الفني (صيانة واصلاح آليات التويوتا واللكزس والهينو) بمبلغ 20,000,000 درهم إماراتي، والتعاقد مع ROYAL JET AIRCRAFT RENTAL المحلية لتوفير خدمات النقل الجوي لكبار الشخصيات بمبلغ 60,000,000 درهم إماراتي. وكذلك التعاقد مع شركة Thales Communications & Security الفرنسية لشراء قطع غيار منظومة اتصالات بمبلغ 26,693,876 درهم إماراتي
كما تم التعاقد مع الشركة الفرنسية Aviation Dassault لتقديم الاسناد الفني لطائرات القوات الجوية والدفاع الجوي بقيمية 51,000,000 درهم، وكذلك التعاقد مع شركة فرنسية أخرى وهي Thales Security Communication لشراء وتركيب محطات لنظام الاتصال الجوي بمبلغ 38,657,681 درهم إماراتي.

وأضاف أنه تم التعاقد مع شركة Agustawestaland Aviation Services الإيطالية لتحديث أثاث المقصورة الداخلية لطائرات كبار الشخصيات بمبلغ 8,980,242 درهم إماراتي، والتعاقد مع شركة Raytheon الأمريكية لشراء ذخائر لصالح القوات الجوية والدفاع الجوي بمبلغ 1,296,412,386 درهم إماراتي. وكذلك تم التعاقد مع شركة الامارات للسيارات المحلية لصيانة واصلاح وعمرة سيارات المرسيدس بمبلغ 30 مليون درهم إماراتي.


وأعلن الشامسي عن التعاقد مع الشركة المحلية بركان للذخيرة لشراء ذخائر لصالح القوات الجوية والدفاع الجوي بمبلغ 36,362,700 درهم، والتعاقد مع الامارات لتكنولوجيا الدفاع لشراء ذخائرلصالح القوات البرية بمبلغ 59,117,421 درهم إماراتي. وكذلك تم التعاقد مع شركة ترست المحلية لشراء معدات بقيمة 300,000,000 درهم إماراتي، إضافة إلى التعاقد مع الشركة المحلية ستار سات لايت للاتصالات لشراء محطات الاتصالات الفضائية بمبلغ 745,235,000 درهم إماراتي.

وكشف عن التعاقد مع شركة Satellite Imaging Technologies Gmbh الأمريكية لتقديم خدمات استئجار أقمار تصوير فضائي بمبلغ 96,967,200 درهم إماراتي، والتعاقد مع شركة أبوظبي الاستثمارية للأنظمة الذاتية لتوريد كاميرات حرارية ومحطات التحكم الأرضي بمبلغ 140,318,669 درهم.

وكان اليوم الأول من معرضي أيديكس ونافداكس قد شهد إبرام 21 صفقة بلغت قيمتها 4 مليار 416 مليون درهم، فيما شهد اليوم الثاني إبرام 10 صفقات بقيمة بلغت 6 مليار و919 مليون و623 ألف درهم، أما اليوم الثالث فقد شهد إبرام 31 صفقة بقيمة بلغت 4 مليار و75 مليون و627 ألف و554 درهم ليبلغ مجموع صفقات الأيام الأربعة 82 صفقة بملبغ يزيد عن 18 مليار و833 مليون درهم.

أبوظبي، 21 فبراير 2017: أعلن سعادة العميد الركن طيار راشد الشامسي، المتحدث الرسمي باسم معرض ومؤتمر الدفاع الدولي، أيدكس 2017 عن إبرام 31 صفقة بقيمة بلغت 4 مليار و75 مليون و627 ألف و554 درهم في اليوم الثالث لفعاليات معرضي ومؤتمر الدفاع الدولي (أيدكس 2017) ومعرض الدفاع البحري (نافدكس 2017).

وشملت الصفقات 19 شركات محلية 12 شركات إقليمية وعالمية، وجاء هذا الاعلان خلال مؤتمر صحفي بحضور العقيد الركن البحري فهد الذهلي، المتحدث الرسمي باسم معرض الدفاع البحري (نافدكس 2017).

وأعلن سعادة العميد الركن طيار راشد الشامسي عن التعاقد مع انترناشيونال جولدن جروب لتنفيذ البنية التحتية لأنظمة المعلومات والاتصالات بمبلغ 76,494,010 درهم، والتعاقد مع شركة Rheinmentall Air Defence   السويسرية للاسناد الفني وتوريد قطع غيار واعمال الصيانة والاصلاح لصالح القوات الجوية والدفاع الجوي بمبلغ 34,000,000 درهم.

وأفاد سعادته عن التعاقد مع شركة Raytheon الأمريكية لشراء معدات وقطع غيار لصالح القوات الجوية والدفاع الجوي بمبلغ 828,261,500 درهم، وكذلك التعاقد مع شركة الجابر المحلية لتوريد قطع غيار لصالح القوات البرية بمبلغ 36,000,000  درهم.

كما أفاد سعادته عن التعاقد مع الشركة المحلية الأخرى نافال للحلول المتقدمة، لشراء منظومة تحديد دقة اصابة الطلقات بمبلغ 11,243,420 درهم، والتعاقد مع جلوبال لامداد الطيران – جال المحلية لتقديم الدعم الفني واللوجستي لجميع الطائرات بقيمة 50,000,000 درهم. وكذلك تم التعاقد مع المسعود للسيارات المحلية لصيانة واصلاح الآليات بمبلغ 40,000,000 درهم.

وأشار سعادته إلى التعاقد مع شركة BAE Systems، وهي شركة سويدية، لشراء أنظمة لصالح القوات البحرية بمبلغ 60,000,000 درهم إماراتي، والتعاقد مع Technology Chemring Solutions Limited، وهي شركة بريطانية، لشراء أنظمة استطلاع الاسلكي بمبلغ 8,934,619 درهم إماراتي. وكذلك التعاقد مع شركة بريطانية أخرى وهي HESCO Bastion Limited لشراء مواد وتجهيزات هندسية (HESCO) بمبلغ 67,168,671 درهم إماراتي.

وكشف سعادته عن التعاقد مع شركة Harris Corporation Communication Systems الأمريكية لشراء أجهزة راديو وملحقاته بمبلغ 77,129,077 درهم إماراتي، والتعاقد مع الشركة المحلية اعتماد القابضة لصيانة المنظومة الأمنية للحدود والمنشآت الجوية بقيمية 285,000,000 درهم،  . وكذلك التعاقد مع شركة The Boeing  الأمريكية لإدارة مشبهات طائرات النقل لصالح القوات الجوية والدفاع الجوي بمبلغ 68,685,100 درهم إماراتي.

وأضاف سعادته أنه تم التعاقد مع شركة Blucher GmbH الألمانية لشراء بدلات واقية وملحقاتها بمبلغ 164,916,311درهم إماراتي، والتعاقد مع DST Defence Service Tracks وهي شركة ألمانية أخرى، لتطوير ورفع كفاءة مدافع القوات البرية بمبلغ 87,000,000 درهم إماراتي. وكذلك تم التعاقد مع شركة Solutions Minewolf السويسرية لشراء معدات كسح الالغام وازالة المتفجرات بمبلغ 16,132,000 درهم إماراتي.

وأفاد سعادته عن التعاقد مع شركة Paramount  من جنوب أفريقية لشراء آليات X88 بمبلغ 10,120,000 درهم، والتعاقد مع مركز الملك عبدالله للتصميم والتطوير لشراء ذخائر لصالح القوات البرية بمبلغ 84,919,811 درهم إماراتي. وكذلك تم التعاقد مع شركة سهام الخليج المحلية لشراء وتوريد ذخائر بقيمة 226,533,512 درهم إماراتي.

كما أفاد سعادته عن التعاقد مع شركة أبوظبي الاستثمارية للأنظمة الذاتية، لتوفير الدعم المتكامل ILS للطائرات المسيرة بمبلغ 337,023,553 درهم، والتعاقد مع شركة المسعود المحلية لتقديم الإسناد الفني بقيمة 54,000,000 درهم. وكذلك تم التعاقد مع شركة درويش بن أحمد وأولاده، وهي شركة محلية، لشراء عدد من رؤوس تريلا نوع المأن وعدد من المقطورات لناقلات الدبابات بمبلغ  55,952,000 درهم إماراتي.

كما تم التعاقد مع جمعية القوات المسلحة، لتوريد اهداف للميادين بمبلغ 5,000,000 درهم، والتعاقد مع CAE Maritime Middle East المحلية لشراء وتركيب معدات مشبهات ومركز التدريب البحري بقيمة 275,475,000 درهم. وكذلك تم التعاقد مع شركة "بيانات" المحلية، وهي شركة محلية، لرخص البرمجيات وانتاج المعلومات المكانية بمبلغ 277,000,000 درهم.

ومن العقود الأخرى التي تم خلال اليوم الثالث من معرض أيدكس عقد مع شركة الشمال للحلول العسكرية لتدريب المرشحين الطيارين في كلية بيكر الاسترالية بقيمة 143,300,000 درهم. وكذلك تم التعاقد مع شركة بالمز الرياضية المحلية لتوفير مدربين بتخصيص مدربي رياضة الجوجيتسو والقتال العسكري بمبلغ 365,351,284 درهم.

وأشار سعادته إلى التعاقد مع شركة ماتريكس المحلية لشحن المواد من و إلى الدولة بموجب العقود التجارية والاتفاقيات الحكومية الأمريكية (FMS CASES) بمبلغ 114,964,900 درهم إماراتي، والتعاقد مع مجموعة الإمارات المتقدمة للاستثمارات لشراء قطع غيار الآليات العسكرية بمبلغ 96,952,222 درهم إماراتي. وكذلك التعاقد مع اكاديمية الطيران العالمية – هورايزن ولتأهيل وتطوير مهارات الطياريين بمبلغ 30,000,000 درهم إماراتي.  كما تم التعاقد مع مؤسسة اطلس للاتصالات لشراء وتركيب أجهزة طائرات بمبلغ 48,070,564 درهم إماراتي.

وكان اليوم الأول من معرضي (أيديكس ونافداكس) قد شهد إبرام 21 صفقة بلغت قيمتها 4 مليار 416 مليون درهم، وشهد اليوم الثاني إبرام 10 صفقات بقيمة بلغت 6 مليار و919 مليون و623 ألف درهم، ليبلغ مجموع صفقات الأيام الثلاث 62 صفقة بملبغ يزيد عن 15 مليار و410 مليون درهم.

وقعت شركة ’نمر للسيارات‘ وشركة VOP CZ اتفاقية تعاون استراتيجي جديدة، تقوم الشركة التشيكية بموجب هذه الاتفاقية بأعمال التسويق والتوزيع والإنتاج وتقديم الدعم اللازم لما بعد البيع لكافة منتجات شركة نمر للسيارات في دول فزيغراد الأربع وهي جمهورية التشيك والجمهورية البولندية وجمهورية سلوفاكيا وجمهورية هنغاريا.

وُقِعت الاتفاقية على هامش معرض ومؤتمر الدفاع الدولي (آيدكس) 2017 الذي تحتضنه العاصمة أبوظبي، وبحضور كبار مسؤولي وزارة الدفاع من دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية التشيك.

وتعليقاً على هذه الاتفاقية، قال الدكتور فهد سيف هرهرة، الرئيس التنفيذي لشركة نمر للسيارات: "تسهم هذه الشراكة في تعزيز فرص النمو أمام الشركة الى حد كبير في الأسواق الأوروبية التي تشهد زيادة في التوجه العسكري في الآونة الأخيرة لدعم المتطلبات العاجلة. وتتضمن هذه المتطلبات تحديث أسطول الآليات العسكرية الحالية لمواجهة بيئات التهديد المعقدة والمختلفة التي نشهدها اليوم".

تعد شركة نمر للسيارات، الشركة الإماراتية المتخصصة بتصنيع الآليات العسكرية، والتابعة لشركة الإمارات للصناعات العسكرية، مصنعاً رائداً للآليات العسكرية على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حيث تتميز آلياتها بالأداء المتميز في البيئات العملياتية الأكثر تعقيداً. وستقوم شركة نمر بالتعاون مع شركة CZ VOP بتجهيز الآليات بمعدات خاصة لتقدم أفضل أداء في البيئات الباردة في أوروبا.

وفي إطار تعليقه على توقيع هذه الاتفاقية والتي تعتبر الأولى من نوعها مع شركة مصنعة في منطقة الشرق الأوسط، قال السيد مارك سبوك، الرئيس التنفيذي لشركة CZ VOP: "إننا نثمن هذه الاتفاقية التي منحت شركتنا الفرصة لتقديم وتصنيع آليات نمر في أوروبا الشرقية والوسطى. وبفضل هذه الاتفاقية ومكان تواجد مرافق التصنيع لدينا في جمهورية التشيك ستزيد إمكانيات الشركتين في بيع وتسويق تلك الآليات. وسنعمل سوياً مع شركة نمر للسيارات على تطوير الآليات بحيث تستخدم في مختلف الظروف المناخية المحلية بما في ذلك المناطق شديدة البرودة".

وسيتم عرض آلية "عجبان 440A" لممثلي وزارة الدفاع لجمهورية التشيك والقوات المسلحة التشيكية في نهاية شهر فبراير خلال فعالية اليوم الصناعي الذي يقام في مدينة فيشكوف، والجدير بالذكر أن هذه الآلية هي آلية ذات دفع رباعي 4x4 تتميز بمرونة عالية في الحركة، ومجهزة بأحدث التقنيات في مجال الحماية ضد القذائف البالستية والمتفجرات. ويهدف هذا العرض إلى تسليط الضوء على الفوائد المجنيّة من الشراكة، وسيتم التركيز على الآليات الحديثة المدرعة التي تتمتع بميزات رائدة والتي يمكن استخدامها في الحروب الكيماوية وعمليات الاستطلاع والدعم اللوجستي وعمليات الإسعاف، وبالتالي توفير منصه مشتركة للمتطلبات العملياتية المتنوعة والتي تحمل بصمة لوجستية مشتركة مما يخفض وبشكل كبير من إجمالي تكلفة دورة حياة المنتج بعد التوريد.

تجمع شركة نمر وشركة CZ VOP علاقات وطيدة حيث تعتبر الأخيرة المصنع المورد لكابينة آلية "عجبان 440A" المدرعة لأكثر من عامين، وكان ذلك حافزاً كبيراً لتوسيع نطاق الشراكة وإيجاد آفاق جديدة لتسويق آليات نمر بكافة فئاتها على مستوى الإقليم وعلى رأسها دول مجموعة فيزغراد الأربع وهي جمهورية التشيك والجمهورية البولندية وجمهورية سلوفاكيا وجمهورية هنغاريا.
وتعليقاً على توقيع اتفاقية الشراكة الجديدة، قال السيد توماس كوشتا نائب وزير الدفاع لجمهورية التشيك: "تمثل هذه الاتفاقية نتاج 70 عاماً من خبرتنا في تصنيع الآليات العسكرية مع عمليات التصنيع المتطورة التي تنفذها شركة نمر للسيارات لنتمكن بذلك من توفير آليات عسكرية عالية الجودة في السوق الأوروبية والتي ستدعم إستدامة فرص العمل المحلية الاحترافية والقدرات الصناعية".

تعمل كل من الشركتين على مشروع انتاج أكثر من 1000 آلية في الأعوام الثلاثة الى الخمسة القادمة، وتبلغ قيمة هذا المشروع أكثر من 500 مليون دولار أمريكي.

وأضاف الدكتور فهد هرهرة قائلاً: "ستحظى شركة نمر بعد توقيع هذه الاتفاقية بفرصة مهمة لتجهيز آلياتها بشكل يلبي متطلبات السوق الأوروبية، وذلك من خلال عمليات التصنيع التي ستتم في مصنع شركة CZ VOP في جمهورية التشيك".

حضر فعالية توقيع اتفاقية الشراكة سعادة سفير جمهورية التشيك لدى دولة الامارات العربية المتحدة وعدد من كبار المسؤولين في القوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة وملحقين عسكريين من دول فيزيغراد الأربع وعدد من الدول الأوروبية الأخرى وممثلين من شركة VOP CZ وشركة نمر بالإضافة الى ممثلين من شركة الإمارات للصناعات العسكرية.

استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ــ كلا على حده ــ الفريق أول ركن عبد الرحمن بن صالح البنيان رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة في المملكة العربية السعودية والفريـق أحمد قايد صـالح نائب وزيـر الدفـاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الجزائري اللذين يزوران البلاد للمشاركة في معرض ومؤتمر الدفاع الدولي " آيدكس 2017 " الذي انطلقت فعالياته اليوم في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

34198106364620

حضر لقاء الوزير الجزائري .. سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة .

ورحب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بالضيفين وبحث معهما علاقات التعاون بين دولة الإمارات العربية المتحدة وبلديهما.

كما تم خلال اللقاءين استعراض مجالات التعاون والتنسيق في عدد من المجالات العسكرية والدفاعية في ظل الحرص المشترك على رفع مستوى التعاون إلى آفاق أوسع بما يحقق المصالح المشتركة.

وتناول اللقاءان التطورات والمستجدات في المنطقة والقضايا ذات الاهتمام المشترك .. إضافة إلى تبادل الأحاديث حول معرض ومؤتمر الدفاع الدولي " آيدكس 2017 " باعتباره منصة دولية هامة تعرض أحدت تقنيات الدفاع ومستجدات الصناعات العسكرية.

حضر اللقاءين .. معالي خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية وسعادة محمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي وسعادة الفريق الركن جمعة أحمد البواردي الفلاسي مستشار صاحب السمو نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

يشارك مركز أحمد المزروعي للابتكار في معرض أيدكس 2017 الذي انطلقت فعالياته اليوم في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، ويضم جناح الشركة مجموعة من أحدث المعدات التي يتم صنعها محلياً لتنتشر للعالمية من بوابة أيدكس.

وفي تصريح لموقع الأمن الوطني كشف المخترع أحمد المزروعي المدير العام في مركز أحمد المزروعي للابتكار أنه "في ظل الأوضاع الحالية تبرز حاجة الدول إلى امتلاك قوات أمنية ومعدات عسكرية محلية الصنع كفيلة بحماية أمنها الداخلي والخارجي.

وأضاف المزروعي " السرية في المجال العسكري اليوم مطلوبة أكثر من أي وقت مضى، ويجب أن تكون المعلومات المتعلقة بالقوة الأمنية لبلد ما من الأسرار التي لا ينبغي كشفها للبلدان الأخرى كي لا يتم استغلال هذه المعلومات بشكل قد يضر بأمن البلد."

وأكد المزروعي بأنه "يجب بناء القوة من الداخل، ونحن في مركز أحمد المزروعي للابتكار نضع نصب أعيننا في الدرجة الأولى خدمة الأمن في دولة الإمارات  ومن ثم التوجه لخدمة باقي الدول العربية، حيث نسعى من خلال شركتنا لتقديم أفضل ما يمكن تقديمه في المجال الأمني.

8ad748dc 2a88 4ba0 8058 b64cee71883d

وتابع المزروعي حديثه قائلاً "الفكرة التي تتبلور حولها رسالة الشركة تتجاوز مفهوم التسويق والأعمال، نحن نسعى لتحقيق الاكتفاء الذاتي بالمجال الأمني في دولة الامارات، وكل الدول يجب أن تتبنى فكرة التصنيع المحلي للمعدات والتقنيات الأمنية التي تخدم أمن وأمان البلد، وتقلل من استغلال الدول الأخرى لهذا الجانب، ومن ناحية أخرى رأينا أنه في الفترة الأخيرة كانت هناك  بعض القضايا السياسية التي أثرت على إمكانية استيراد المعدات الأمنية والأسلحة، وهذه الدول كان اعتمادها على الاستيراد كبير بنسبة تصل في بعض البلدان إلى 100%،  وهذا ما دفعنا إلى افتتاح مركز متخصص في تطوير الهندسة الإلكترونية في القطاع العسكري، يسعى لتعزيز الأمن في دولتنا".

8b4c1b17 c77d 4f51 a0ca 8c59dbc67290

ويعد أحمد سعيد المزروعي أحد أهم الشباب المخترعين في الإمارات، وهو حاصل على العديد من الجوائز المحلية والإقليمية لاختراعاته الفريدة من نوعها. واستطاع منذ عامين تأسيس شركة للصناعات المعدنية، وذلك ليتم من خلالها تطوير المفاهيم والأفكار الإبداعية والاختراعات، إلى أعمال خدمية مستدامة تساهم في الإنتاج التجاري، كما حصل على براءات اختراعات العديد من الأجهزة والروبوتات، مثل اختراع سيارة رباعية الدفع تستخدم في البر عام 2001، وتصنيع سيارة SBCفي 2003، وتصنيع أول روبوت لسباقات الهجن في عام 2005، وفي عام 2007 قام بتصنيع وتطوير جهاز سباق الهجن، الذي أصبح يضمر الهجن في السباقات المختلفة لمسافات بعيدة، ويذكر أن المزروعي باع نحو 400 روبوت في وقتها، حتى تعدت مبيعاته 3 ملايين نسخة فيما بعد، كما قام بتصنيع دراجة هوائية عبارة عن أربع عجلات بشكل كلاسيك تستخدمه العائلات والاطفال في الحدائق والمنتجعات عام 2009، وقام بالتعديل عليها في سنة 2010 لتستخدم بالطاقة الشمسية والكهربائية، وتصنيع جهاز لصيد الطيور في عام 2010، وتصنيع جهاز لتدريب الصقور على الصيد في عام 2011، كذلك تصنيع جهاز ليكون هدفا متحركا للرماية 2012. 

تشارك شركة " الإلكترونيات المتقدمة " السعودية في "آيدكس 2017" بجناح خاص يعكس إمكانياتها التقنية الدفاعية وقدراتها في مجال الأنظمة العسكرية المختلفة ويبرز ما وصلت إليه الكوادر السعودية من مستوى متقدم وتأهيل تقني رفيع.

ويحتوي جناح الشركة على العديد من الأنظمة الإلكترونية العسكرية والحلول التقنية التي قامت الشركة بتصميمها وتطويرها كما يعكس قدراتها الواسعة في مجال فحص وإصلاح الأنظمة والأجهزة المتنوعة.

ويحظى جناح الشركة المميز في هذا المعرض بإقبال واسع من الزوار وكبار المسؤولين العالميين وينال إعجاب الكثيرين منهم وتعرض الشركة من خلال مشاركاتها العديد من التقنيات المتطورة من الأنظمة الحديثة التي تقوم بتطويرها بمواصفات عالمية وجودة رفيعة بهدف إبراز ميزات وتطور المنتج السعودي الذي وفر الكثير من المتطلبات على المستوى المحلي وبات ينافس إقليميا ودوليا ويعكس القدرات التي وصلت إليها الصناعة السعودية في هذا المجال.

واكد خالد بن محمد الخويطر الرئيس التنفيذي لـ "الإلكترونيات المتقدمة" حرص لشركة الدائم على المشاركة الفاعلة في هذا المعرض العالمي و تتطلع الشركة من خلال المشاركة في الدورة الحالية للمعرض إلى إبراز مدى ما توصلت إليه الصناعة السعودية من مستويات عالمية وإعطاء فكرة شاملة عن المملكة العربية السعودية كونها دولة منتجة لكثير من الأنظمة الإلكترونية المتقدمة وليست مستهلكة فقط وكذلك ما تمتلكه الشركة من قدرات متميزة في هذا المجال تقودها كوادر وطنية مؤهلة تأهيلا رفيعا.

ولفت إلى أن المشاركة الفاعلة لشركة الإلكترونيات المتقدمة في هذا المعرض للمرة الثانية عشرة على التوالي تؤكد اهتمامها بالمعرض الدولي الكبير ..منوها ان محتوى جناح الشركة يجسد مضامين الرؤية السعودية 2030 في مجال التقنية الدفاعية والأنظمة العسكرية المتطورة.

 

تستعرض ’نمر للسيارات‘ جميع منتجاتها المتطورة خلال معرض ’أيدكس 2017‘، جنباً إلى جنب مع 12 شركة أخرى تابعة لشركة الإمارات للصناعات العسكرية، من خلال المنصة الأكبر في المعرض. تمثل هذه المنصة خلاصة التقدم الذي أنجزته دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال الصناعات العسكرية.

ومن المقرر أن تكشف ’نمر للسيارات‘ عن عدد من الآليات الحديثة الأخرى خلال ’أيدكس 2017‘، المعرض العسكري المتخصص الذي يستقطب اهتماماً كبيراً وأعداداً واسعة من الزوار والذي تحتضنه العاصمة أبوظبي كل عامين.

وتلتزم ’نمر للسيارات‘ بصفتها عضو في شركة الإمارات للصناعات العسكرية بالعمل على تحقيق رؤية أبوظبي لعام 2030، من خلال تعزيز الاكتفاء الذاتي في القطاع العسكري، وبناء قاعدة صناعية متنامية، وتنويع مصادر الدخل الوطني وبناء اقتصاد قائم على المعرفة والمهارات التقنية.

وكشفت ’نمر للسيارات‘، الشركة الإماراتية المتخصصة بتصنيع الآليات العسكرية، والتابعة لشركة الإمارات للصناعات العسكرية، عن أحدث آلياتها العسكرية "جيس". وعرضت الشركة الآلية الجديدة ذات الدفع السداسي والتي يبلغ وزنها 27 طناً خلال معرض ومؤتمر الدفاع الدولي بأبوظبي ’أيدكس‘، في تأكيد جديد على القدرات المتنامية للإمارة في مجالات التصنيع وخصوصاً في قطاع الصناعات العسكرية.

وتعليقاً على مواصفات الآلية الجديدة، قال الدكتور فهد هرهرة، الرئيس التنفيذي لـ ’نمر للسيارات‘: "تمثل فئة جيس محطة هامة في مسيرة ’نمر للسيارات‘، حيث تأتي في مرحلة نعمل فيها على توسيع قدرتنا الإنتاجية وتنويع آلياتنا، والوصول إلى أسواق جديدة في مختلف أرجاء الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا وآسيا".

وأضاف الدكتور فهد: "تعد آلية "جيس" أضخم آلياتنا، حيث تتميز بالمرونة العالية في الحركة ومستويات عالية من الحماية بحيث تلبي متطلبات الميادين العسكرية. وتتميز ’جيس‘ أيضاً كباقي آلياتنا الأخرى باستخدام أحدث التقنيات وأرفع المعايير العسكرية العالمية، وهو ما ينسجم مع تطلعاتنا بأن نصبح الشركة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في تصنيع الآليات العسكرية".

وحققت ’نمر للسيارات‘ نمواً ملموساً منذ آخر مشاركة لها في معرض ’أيدكس‘ في عام 2015، حيث نجحت في توسيع قدراتها الإنتاجية وتنويع منتجاتها، إلى جانب توقيع اتفاقيات شراكة استراتيجية عالمية.

وقد توّجت هذه الجهود بتقديم آلية "جيس" الجديدة، فهي تتمتع بأعلى مستويات الحماية بين جميع آليات ’نمر‘، ويتم تصنيعها في مجمع الشركة الجديد في أبوظبي، الذي يعد الأكبر والأحدث على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتتميز آلية ’جيس 6x6‘ ذات الدفع السداسي (والتي كانت تُعرف سابقاً باسم N35) بمرونتها العالية في الحركة، وملاءمتها لمختلف أنواع المهام، بالإضافة إلى مستويات حماية عالمية عالية ضد الألغام والمتفجرات والتهديدات البالستية، وهو ما يمنحها توازناً فريداً بين القوة النارية والحماية والمرونة في الحركة ممّا يتيح لها تلبية المتطلبات العسكرية الحديثة.

الصفحة 1 من 3