إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هل تحاول روسيا تحجيم نفوذ طهران فى العراق؟

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل تحاول روسيا تحجيم نفوذ طهران فى العراق؟

    قال الكاتب الصحفي هشام منور إن التدخل العسكري الروسي يحاول استعادة الهيمنة على سورية من خلال فرض الوصاية على نظام الأسد الذي استعان بالإيرانيين وحلفائهم في المنطقة كحزب الله اللبناني لتأمين بقائه قدر الإمكان في السلطة وقمع الثورة السورية، لكن هذا الأمر لم يعجب موسكو التي تحتفظ بعلاقات تاريخية مع سورية منذ نظام الأسد الأب، ف وأكد فى مقال بموقع أورينت بعنوان "هل تحاول روسيا الهيمنة على العراق بعد سورية؟" أن روسيا شعرت بضرورة لجم طهران أولاً والأسد "الصغير" تالياً عن المضي قدماً في مشروع هبة البلاد للمشروع الإيراني وجعل طهران المتنفذ الوحيد في البلاد.

    ورأي أن طموحات بوتين في الهيمنة على سورية واستعادة أمجاد روسيا القيصرية في الشرق الأوسط والمياه الدافئة "البحر المتوسط" لم تقف على سورية ومحاولات تقليم أظافر حلفاء طهران في سورية، بل تعداه مؤخراً إلى تقليم طموحات إيران وحزب الله اللبناني تحديداً في العراق أيضاً.

    وأضاف : تشير التسريبات الأخيرة الواردة من بغداد إلى انتهاء وجود حزب الله اللبناني في العراق رسمياً، على شاكلة مستشارين كانوا يقدّمون الدعم لمليشيا "الحشد الشعبي"، منذ مطلع الشهر الحالي، وفقاً لمصادر عراقية خاصة مقربة من "الحشد الشعبي" والجيش العراقي.

    وتابع الكاتب : ولا يزال السبب الحقيقي لسحب آخر مستشاري الحزب غامضاً في ظل روايتيْن؛ الأولى تُشدّد على انتفاء الحاجة إلى وجود ضباط الحزب اللبناني في العراق، والثانية ترجحّ أن تكون روسيا تقف خلف الطلب.

    وأشار إلي أن طائرة تابعة للخطوط الجوية العراقية أقلّت في رحلتها، يوم الأحد الماضي، إلى بيروت، المستشارين التسعة الذين كانوا موجودين في العراق بصفة شبه دائمة.

    ووفقاً لمعلومات مسربة من بغداد، فإنّ مستشاري الحزب، وهم قادة عسكريون كانوا يتواجدون في غرف العمليات الخاصة في قيادة معارك مليشيات "الحشد الشعبي" منذ أكثر من عام، ولم يكن لهم دور قتالي ميداني، باستثناء الوجود في بعض الأحيان في مناطق القتال وضمن الخطوط الخلفية، بشكل دعا عدداً من المراقبين إلى اعتبار تواجدهم سياسياً أكثر من كونه عسكرياً، وخصوصاً خلال الأشهر التسع الماضية.

    وأضاف أن هناك مصادر تؤكد أنّ "سحب المستشارين لا يعني قطع العلاقة بين الحزب والحشد الشعبي، لكن الأمر جاء من بيروت"، مرجّحة أن "تكون هناك علاقة بين الانسحاب من جهة، واجتماعات فيينا حول سورية من جهة ثانية".

    ورجح أن أن يكون سحب حزب الله اللبناني لمستشاريه من العراق قد جاء بطلب روسي. فحزب الله اللبناني حاول مع تشكيل التحالف الرباعي الانضمام إليه، لكن روسيا رفضت، كون لبنان لم ينضم إلى التحالف الرباعي.

    عناصر حزب الله اللبناني غير مرغوب بهم دولياً، وعلى الرغم من محاولة إيران إدخالهم ضمن التحالف الرباعي، إلّا أنّ روسيا تبقى دولة عظمى ولا يمكن لها التعاون والتنسيق المباشر مع مليشيات لا ترتبط بدولتها، كما يرى البعض.
    sigpic

  • #2
    رد: هل تحاول روسيا تحجيم نفوذ طهران فى العراق؟

    الفرس والرافضة مجرد مطايا
    الفرس يعرفون انهم لايستطعيون سيطرة على المسلمين بس من حقدهم يعتبرون انفسهم منتصرين اذا ساعدو على هدم ديار المسلمين وقتلهم

    تعليق

    ما الذي يحدث

    تقليص

    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

    أكبر تواجد بالمنتدى كان 170,244, 11-14-2014 الساعة 09:25.

    يعمل...
    X