إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تفاصيل تعذيب جندي مسلم على يدر مدرب من "المارينز"

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تفاصيل تعذيب جندي مسلم على يدر مدرب من "المارينز"





    قال جندي مسلم من قوات المارينز الأميركية في مركز تدريبهم بباريس آيلند بولاية كارولينا الجنوبية إن مدرباً ألصق به لفظة "إرهابي" وأمره بأن يدخل عدة مرات إلى آلة تجفيف ملابس، ثم عمد المدرب إلى تشغيل الآلة ليحرق بها الجندي المسلم.

    وكشفت وثائق تحقيقات نشرتها الواشنطن بوست في 13 سبتمبر الجاري أن المدرب صرخ في المجند مزمجراً: "ستقتلنا في أول فرصة تسنح لك، أليس كذلك أيها الإرهابي؟ ما خططك؟ ألست إرهابياً؟".


    وأكد هذا الجندي السابق أنه احتجز داخل النشافة طويلاً حتى بدأت رقبته وذراعه تحترقان لدرجة البكاء وفق الوثائق.


    وكانت قضية إساءة معاملة المجندين في مركز باريس آيلند التدريبي وتعرضهم هناك للإذلال والإيذاء قد تكشفت معالمها في 18 مارس من هذا العام حينما توفي مجند من أصول باكستانية في الـ20 من العمر (هو رحيل صِدّيقي من بلدة تايلور بولاية ميشيغان) بعدما قفز من أعلى مهبط درج ارتفاعه 12 متراً بينما كان يهرب من المدرّب إياه أبوالنشافة، حيث كان هذا الأخير قد صفع صدّيقي قبل أن يقدم على القفز.

    أما المدرب المتورّط في قصة مجففة الملابس فهو عريف لم تحدد هويته، وقد سُمح له الاستمرار في تدريب المجندين بعد توجيه تهم الإيذاء والإساءة له، والسبب في ذلك جزئياً يعود إلى أن مسؤولي المارينز حينها لم يحملوا تلك الاتهامات على محمل الجد حسب ما كشف أحد التحقيقات.


    الحادثة حصلت عام 2015 وسجلها في نوفمبر الماضي جندي المارينز الذي تعرّض للإساءة هو وزميلان آخران مسجلان في المارينز كانا حين تسجيل الشكوى قد انتقلا إلى وحدة التدريب الأولي على الطيران في بينساكولا بفلوريدا.

    كذلك قال جندي المارينز إنه تلقى اتهامات بالمشاركة في هجوم 11 سبتمبر 2001 الشهير.


    هذا وكشفت الوثائق أيضاً أنه جرى تهديد المجندين وتحذيرهم من أن "الوشاة سيلقون ضرباً مبرحاً وقطب جراح كثيرة"، وجاء فيها أيضاً أن المدربين كانوا يرشون المجندين بألواح البروتين وغيرها من الأطعمة لإسكاتهم.


    هوية الضابط المدرب صاحب الفضيحة لم تذكر في الوثائق بشكل واضح صريح، إلا أن مسؤولين من المارينز قالوا إن اسمه المقدم يوشع كيسون والذي أعفي من منصبه في مارس/آذار، وقد وصفته الوثائق بأنه "قائد سام له أسلوب في تحقير ضباط صفه ومجنديه ومعروف عنه حبه للمصلحة الشخصية لدرجة أفقدت ضباطه الثقة بقيادته".


    وكان رؤساء كيسون، وهم الكولونيل بول كوتشينوتا وكبير مستشاريه من المارينز الرائد العريف نيكولاس ديبرو قد سرحا من منصبيهما في قيادة فوج تدريب المجندين بباريس آيلند شهر يونيو/حزيران الماضي عقب ما وجد تحقيق أنهما لم يبذلا ما في وسعهما لوقف إساءة معاملة المجندين.
    sigpic

ما الذي يحدث

تقليص

المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

أكبر تواجد بالمنتدى كان 170,244, 11-14-2014 الساعة 09:25.

يعمل...
X