إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الصناعات الحربية والامنية السعودية

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رد: الصناعات الحربية والامنية السعودية

    أكَّد العمل على توطين الصناعة داخل المملكة.. رئيس المؤسسة العامة للصناعات العسكرية لـ«الجزيرة»:

    خطة شاملة لتدريب الشباب على التصنيع العسكري.. وقطعنا شوطاً كبيراً في تصنيع طائرات بدون طيار.. وقريباً ندشنها





    المهندس الماضي متحدثاً للزميل عوض القحطاني

    «الجزيرة» - عوض مانع القحطاني / تصوير - عبدالرحيم نعيم:
    قال معالي المهندس محمد بن حمد الماضي رئيس المؤسسة العامة للصناعات العسكرية: إن الصناعات العسكرية في المملكة سوف تشهد نقلة نوعية على ضوء ما وجه به ولي ولي العهد وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ووفقاً لرؤية المملكة 2030 بحيث نصنع ما لا يقل عن 50 % من الإنفاق العسكري داخل المملكة وأضاف الماضي خلال تصريحه لـ(الجزيرة): بأن سمو ولي ولي العهد وزير الدفاع حريص كل الحرص على توطين الصناعات العسكرية من خلال المؤسسة العامة للصناعات العسكرية من خلال التعاون مع القطاع الخاص وخاصة المصانع التي تمتلك قدرات عالية الجودة في مجال التصنيع.
    وأضاف معاليه: بأن الإنفاق العسكري يفوق 67 مليار دولار سنوياً بحيث لو تم توفير نصف هذا المبلغ لاستطعنا إقامة صناعات كبيرة ذات مستويات عالية ومتطورة في شتى المجالات سواء الذخيرة أو قطع الغيار للمعدات العسكرية.
    وأوضح معاليه: بأن استراتيجية المؤسسة العامة للصناعات العسكرية سوف ترى النور قريباً من خلال بناء شراكات مع شركات كبيرة داخل المملكة وخارجها ومن خلال جلب التقنية المتطورة.
    مشيراً معاليه إلى أن نقلة التقنية إلى المملكة حتى تصبح دولة صناعية لا بد من توفير المعدات وبناء الكوادر الوطنية والمدربة والمؤهلة تأهيلاً عالياً وهذا ما تسعى إليه المملكة من خلال رؤيتها القادمة.
    وبيَّن معاليه: بأنه يوجد في المصانع الحربية صناعات ثقيلة ومتطورة بالإضافة إلى وجود مصنع في الدمام سيتم توسعته عن طريق الاستثمار فيه لسدِّ احتياجات القطاعات العسكرية، بالإضافة إلى مصنع حديث تم تشييده في مدينة الرياض لإنتاج أجهزة الاتصالات (الراديو) وأشار معاليه بأن مستقبل الصناعات العسكرية في المملكة مستقبل واعد خاصة بأنه يوجد لدينا حالياً صناعة الطائرات بدون طيار وقد قطعنا شوطاً كبيراً فيها وقريباً ندشنها في خدمة قطاعاتنا العسكرية موضحاً بأن سمو الأمير محمد بن سلمان يطمح إلى صناعات متطورة جداً تخدم قواتنا المسلحة.. وليست صناعات تقليدية، بل توجه سموه في نقل التقنية من الخارج إلى الداخل وبعقول سعودية، وهذا العمل يتطلب جهداً وتخطيطاً استراتيجياً.
    وكشف معاليه بأن لدى المؤسسة خطة شاملة لتدريب الشباب السعودي على هذه التقنية وعلى التصنيع العسكري وهذه الصناعات تتطلب أعداداً كبيرة جداً من شتى الفئات التعليمية وخصوصاً الشهادات العليا في مجال الأبحاث والمهندسين في مجال تطوير الأسلحة وخريجي المعاهد المهنية في مجال صناعة قطع الغيار.
    كاشفاً معاليه إلى أن مثل هذه الصناعات الدقيقة يمكن أن تستفيد من المرأة السعودية المتعلمة هذا المجال وفتح آفاق جديدة أمامها.
    ورأى معاليه بأن الصناعات العسكرية في المملكة سوف تضاهي صناعة الطاقة من ناحية توظيف أعداد كبيرة من السعوديين.. وتوفير وظائف ذات قيمة عالية.
    وحول تصنيع الملبوسات العسكرية داخل المملكة قال معاليه: لدينا مصانع ولكن طموح الأمير محمد بن سلمان أكبر من ذلك يريد نقلة نوعية من الملبوسات العسكرية ومتطورة وحامية للأفراد من أي أخطار في مجالات الحروب الجرثومية والكيميائية وما تعمل عليه ومن خلال استخدام نسيج تقني متطور من خلال الدخول مع شركات لإنتاج تلك المادة.
    وحول عدد الشركات التي سوف تعمل في مجال التصنيع أوضح معاليه: بأن هناك أعداداً كبيرة تقدمت بطلباتها للعمل في مجال التصنيع وهي شركات لها خبرة.
    وأوضح بأن هناك علاقة قوية مع مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية وجامعات المملكة في مجال الأبحاث والتصنيع العسكري ولدينا اتفاقيات مع هذه القطاعات وسيتم تطوير هذا التعاون إلى الأفضل.



    www.al-jazirah.com






    تعليق


    • رد: الصناعات الحربية والامنية السعودية


      تأسيس شركة سعودية – أمريكية لتصنيع الأقمار الصناعية



      وقَّع عدد من الشركات التابعة للشركة السعودية للتنمية والاستثمار التقني “تقنية” المملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة خمس اتفاقيات مع عدد من الشركات العالمية الرائدة في مجال التقنية والصناعة.
      وتهدف هذه الاتفاقيات لتأسيس 5 شركات متخصصة في نقل وتوطين تقنيات وصناعات متقدمة في مجال الطائرات العسكرية والمدنية والأقمار الصناعية والرادارات والطاقة النظيفة، بالتعاون مع مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية.
      وحسبما نقل تلفزيون “الإخبارية”، جاء ذاك خلال حفل افتتاح معرض القوات المسلحة لدعم توطين صناعة المواد وقطع الغيار، وتضمنت تلك الاتفاقيات ما يلي:
      أولا: تأسيس شركة سعودية بالشراكة بين شركة تقنية للطيران وشركة سايكروسكي الأمريكية لغرض تطوير وتصنيع وإنتاج الطائرة العمودية متعددة الأغراض نوع بلاك هوك في المملكة.
      الغرض: نقل تقنية وصناعة الطائرات العمودية للمملكة وتدريب وتأهيل الكوادر الوطنية في تخصصات علوم وتقنية الطيران، والاستفادة من خبرات الشركة الأمريكية والشركات المصنعة لأجزاء الطائرات، وأيضا نقل التقنيات والمعرفة المصاحبة إلى الشركات السعودية المتخصصة.
      ثانيا: تأسيس شركة سعودية بالشراكة بين شركة تقنية للطيران وشركة أنتونوف الأوكرانية لغرض تطوير وتصنيع وإنتاج طائرات النقل المتوسط والثقيل متعددة الأغراض في المملكة وتسويقها عالميا.
      الغرض: تلبية احتياجات المملكة من طائرات النقل المتوسطة والثقيلة والمروحية التي يحتاجها القطاعان العسكري والمدني، بالإضافة إلى تسويقها عالميا وتطوير طائرات الشحن للقيام بعديد من المهام اللوجستية بما في ذلك نقل المعدات العسكرية والجنود ومهام الإخلاء الطبي والاستطلاع الجوي والبحري.
      ثالثا: تأسيس شركة سعودية بالشراكة بين شركة تقنية الفضائية وشركة ديجتال قلوب الأمريكية.
      الغرض: تصنيع وتسويق مجموعة من الأقمار الصناعية الصغيرة المخصصة للاستطلاع بالتصوير الفضائي وتهدف هذه الشركة إلى تسويق ما لا يقل عن 6 أقمار صناعية، وتعتزم مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية تطويرها وصناعتها بدقة تباين 80 سم، بحيث تمتلك المدينة 50% من سعة التصوير لتلك الأقمار داخل نطاق مجال الاتصال بالمحطات الأرضية التابعة للمدينة التي تغطي كامل مساحة المملكة والإقليم المحيط بها، بينما تمتلك شركة ديجيتال قلوب سعة 50% الأخرى داخل هذا الإقليم إضافة إلى امتلاك 100% من سعة تصوير تلك الأقمار خارج نطاق الاتصال بالمحطات الأرضية بالمملكة.
      رابعا: تأسيس شركة سعودية بالشراكة بين تقنية الدفاع والأمن وشركة أسلسان التركية.
      الغرض: تطوير وتصنيع وتسويق معدات وأنظمة الحرب الإلكترونية والرادارات والكهروبصريات في المملكة، وتهدف هذه الشركة إلى نقل هذه التقنيات من الشركة التركية إلى المملكة، وتأهيل الكوادر البشرية السعودية في هذا المجال، كما ستقوم هذه الشركة بتقديم خدمات الصيانة والتطوير المتعلقة بمجالاتها للقطاعات العسكرية والأمنية.
      خامسا: تأسيس شركة سعودية بالشراكة بين شركة تقنية للطاقة وشركة سورا الأمريكية لغرض تصنيع وتسويق مصابيح الإنارة المعتمدة على الصمام الثنائي الباعث للضوء وهي من أحدث تقنيات الإضاءة في العالم، وإنشاء مصنع داخل المملكة بهذا الخصوص.
      الغرض: نقل العديد من التقنيات والصناعة المتقدمة الإستراتيجية وتوطينها في المملكة وتلبية احتياجاتها في تلك المجالات، ودخول المملكة مجال تصنيع وتطوير وتسويق الطائرات والمعدات العسكرية والأقمار الصناعية ومنتجات الطاقة النظيفة بهدف تنويع مصادر الدخل في المملكة.


      تعليق


      • لماذا الصور غير موجودة ، لا تظهر عندي ما سبب هل لاني اتصفح من جوالي ، ارجوا المساعدة في ذلك لكي تظهر الصور لدي

        تعليق

        ما الذي يحدث

        تقليص

        الأعضاء المتواجدون الآن 2. الأعضاء 0 والزوار 2.

        أكبر تواجد بالمنتدى كان 170,244, 11-14-2014 الساعة 09:25.

        يعمل...
        X