إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عااااجل :المملكة تقطع العلاقات مع ايران .

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ازمة السعودية

    هناك تحرك باكستاني صيني لحل الازمة بين المملكة العربية السعودية ..وعهران
    و ستسفر النتائج خلال الساعات القادمة..

    تعليق


    • رد: ازمة السعودية

      المشاركة الأصلية بواسطة حمادي حلو مشاهدة المشاركة
      هناك تحرك باكستاني صيني لحل الازمة بين المملكة العربية السعودية ..وعهران
      و ستسفر النتائج خلال الساعات القادمة..
      ماودنا تنحل بيننا وبين ايران بيننا وبينهم خشم البندق

      تعليق


      • رد: عااااجل :المملكة تقطع العلاقات مع ايران .

        مقالي لهذا الاسبوع
        د. محمد السلمي
        الوطن السعودية

        الشيعة العرب واستعادة المرجعية من ايران:



        من المعلوم أن أصل المرجعية الشيعية وأساسها العراق، بغداد أولا ثم النجف، وقد استمر ذلك لقرون. أما قم فلم تظهر كمدينة دينية إلا في الربع الأول من القرن العشرين، ولم تبرز كمرجعية للشيعة إلا بعد الثورة الإيرانية عندما استولى الملالي على السلطة في إيران. بعبارة أخرى، على مر التاريخ كان العرب هم قادة المذهب الشيعي ومرجعيته وليس الفرس. بعد الثورة الإيرانية عملت إيران على استراتيجية تروج لزعامة الشيعة في العالم واحتضانهم وبخاصة في محيطها الجغرافي ونصبت نفسها مدافعا عنهم إلى درجة وضع مادة في الدستور الإيراني تنص على الدفاع على ما تطلق عليه طهران مصطلح "المستضعفين" وهي كلمة ترادف الشيعة والتشيع ولكن مع بعض مساحيق التجميل.
        لقد سعت إيران عبر ما يسمى بنظرية أم القرى إلى جعل قم عاصمة للعالم الإسلامي بدلا من مكة، الواقع يقول إنها فشلت في ذلك فشلا ذريعا، لذا فقد عملت على خط متواز بجعل مدينة قم عاصمة للمذهب الشيعي بدلا من النجف، وعملت على استقطاب بعض رجال الدين الشيعة العرب، ودعمت بقوة الحوزات العلمية التي تدرّس باللغة العربية في هذه المدينة الصغيرة، وقدمت المنح الدراسية لشباب الشيعة، حيث يتم تجنيد كثيرين منهم في إيران ليعودوا ويصبحوا خلايا إيران في المنطقة العربية، وبهذه الطريقة يتم تصدير أيديولوجيا ولاية الفقيه وأدبياتها ذات الصبغة الفارسية المتطرفة إلى المجتمعات الشيعية في الوطن العربي. لكن هدف إيران الرئيس لن يتحقق بالتركيز على قم وإبرازها فقط، بل إن الواقع يقول إن إيران وصلت إلى قناعة بأن هذا الهدف لن يحقق مبتغاها إلا من خلال تهميش المرجعية الشيعية العربية العروبية في المنطقة وإضعافها في الوقت ذاته، فعمدت إلى استخدام سلاح الترغيب والترهيب، الاغتيال والشيطنة وتلفيق التهم، والتحذير من بعض الشخصيات الشيعية المدركة جيدا للمشروع الإيراني الذي لا يهتم بالمذهب في حد ذاته بقدر اهتمامه بتهيئة كل الوسائل والسبل لإنجاح الهدف القومي والسياسي تجاه دول المنطقة، ‏ومن بين هذه الرموز الشيعية التي تم استهدافها أو تهميشها في العراق ولبنان، الحسني والوايلي والخوئي والصرخي والحسيني والأمين وغيرهم كثيرون.
        إن نقل المرجعية من العراق إلى إيران و"فرسنة المذهب" يعنيان أيضاً استيلاء طهران على أموال الخمس والنذورات ليتم استخدامها في دعم أجندتها السياسية والطائفية في المنطقة، حيث زرعت أذرعا عسكرية وميليشيات لها في كثير من الدول التي يوجد بها بعض الشيعة ليعملوا لحسابها ضد أبناء وطنهم وأرضهم وأرض أجدادهم. في هذا الصدد، هناك حاجة ماسّة لإصدار قرارات وتشريعات تجرم تصدير أموال الخمس والنذورات، ونحو ذلك إلى إيران أو خارج حدود أي دولة، بحيث يتم صرفها على الفقراء والمعوزين من أبناء المذهب في الداخل، حتى لا تعود تلك الأموال رصاصا وقنابل، كما أن الأقربين أولى بالمعروف.
        وبعد هذا كله نتساءل سويا هل يقع اللوم على إيران وحدها؟ بكل تجرد وحيادية، أرى أن ذلك ليس دقيقا، فقد أسهم بعضنا بشكل مباشر أو غير مباشر في رمي الشيعة في حضن إيران. عندما نجعل إيران والشيعة وجهان لعملة واحدة فهذا خطأ فادح. فليس كل الشيعة يقلدون الخامنئي أو يؤمنون بولاية الفقيه أو لديهم من التطرف المذهبي ما أقحمته إيران الصفوية في المذهب قبل ما يربو على خمسة قرون، وأعادت إيران ما بعد ثورة 1979 إحياءه وتكريسه والعمل على نشره. كنت ولا أزال أكرر أن إيران ليست الشيعة والشيعة ليسوا إيران. وبعبارة أخرى، ليست إيران شيعية خالصة 100 % بل إن السنة هناك يمثلون ما يربو على 25 % من المجتمع، كما أن هناك العديد من الملل والنحل والأديان المختلفة داخل جغرافية ما يسمى بإيران. أيضا، لا يفترض، عقلا ومنطقا، أن نعتبر جميع الشيعة تابعين لإيران، فهناك شيعة وطنيون ومخلصون لأوطانهم ويدركون الخطر الإيراني. نعم قد يكون كثيرون منهم لا يبرزون ذلك خشية بطش أتباع إيران بهم، أو مضايقتهم وإلصاق التهم بهم. لكن ذلك لا ينفي وجودهم، والواجب على الجميع تشجيع هذه الفئة والدفاع عنها وجعلها الأغلبية بين الشيعة في الأوطان العربية.
        إن إعادة الشيعة العرب المغرمين بإيران إلى الحضن العربي وإبعادهم عن إيران يتحقق من خلال عدة خطوات يقوم بها الشيعة العرب قبل غيرهم، كما أن إعادة المرجعية الشيعية إلى النجف بعد اختطافها ونقلها إلى قم الفارسية ضرورة قومية أيضا. فمن الأهمية بمكان أن يعمل الشيعة في دول الخليج العربي على إيجاد مرجعيات تقليد لهم في دولهم، يرتبطون بهم ويقدمون إليهم الخمس والنذورات، ويغلقون الباب الذي تتسرب من خلاله إيران إلى مجتمعاتهم ودولهم، ويتعظون من وضع الشيعة غير الفرس في إيران قبل غيرها، وكيف تُمارس طهران ضدهم أصناف العذاب والظلم والاضطهاد في الأحواز وأذربيجان وغيرهما. إن العرب والأذريين والأتراك في إيران لم يشفع لهم انتماؤهم المذهبي أمام السلطة الحاكمة في طهران فكيف سيكون موقف هذا النظام من الشيعة خارج حدوده؟ خلاصة القول أن الهدف الأكبر للنظام الإيراني من وراء مزاعم دعم الشيعة في المنطقة والدفاع عنهم لا يمكن إخراجه من سياق واحد وهو خدمة المشروع السياسي الإيراني تجاه المنطقة واستخدام الأقليات الشيعية لخدمة هذا المشروع ولا شيء غير ذلك، فهل يدرك من خدعته إيران هذه الحقيقة؟ والأهم هل يستعيد الشيعة العرب المذهب الشيعي ويحرروه من القبضة الفارسية؟ الإجابة لدى المعنيين بذلك!
        http://www.alwatan.com.sa/Articles/D...rticleId=29413





        تعليق


        • رد: عااااجل :المملكة تقطع العلاقات مع ايران .






          تعليق


          • رد: عااااجل :المملكة تقطع العلاقات مع ايران .

            المشاركة الأصلية بواسطة 3z000z-24 مشاهدة المشاركة
            مقالي لهذا الاسبوع
            د. محمد السلمي
            الوطن السعودية

            الشيعة العرب واستعادة المرجعية من ايران:



            من المعلوم أن أصل المرجعية الشيعية وأساسها العراق، بغداد أولا ثم النجف، وقد استمر ذلك لقرون. أما قم فلم تظهر كمدينة دينية إلا في الربع الأول من القرن العشرين، ولم تبرز كمرجعية للشيعة إلا بعد الثورة الإيرانية عندما استولى الملالي على السلطة في إيران. بعبارة أخرى، على مر التاريخ كان العرب هم قادة المذهب الشيعي ومرجعيته وليس الفرس. بعد الثورة الإيرانية عملت إيران على استراتيجية تروج لزعامة الشيعة في العالم واحتضانهم وبخاصة في محيطها الجغرافي ونصبت نفسها مدافعا عنهم إلى درجة وضع مادة في الدستور الإيراني تنص على الدفاع على ما تطلق عليه طهران مصطلح "المستضعفين" وهي كلمة ترادف الشيعة والتشيع ولكن مع بعض مساحيق التجميل.
            لقد سعت إيران عبر ما يسمى بنظرية أم القرى إلى جعل قم عاصمة للعالم الإسلامي بدلا من مكة، الواقع يقول إنها فشلت في ذلك فشلا ذريعا، لذا فقد عملت على خط متواز بجعل مدينة قم عاصمة للمذهب الشيعي بدلا من النجف، وعملت على استقطاب بعض رجال الدين الشيعة العرب، ودعمت بقوة الحوزات العلمية التي تدرّس باللغة العربية في هذه المدينة الصغيرة، وقدمت المنح الدراسية لشباب الشيعة، حيث يتم تجنيد كثيرين منهم في إيران ليعودوا ويصبحوا خلايا إيران في المنطقة العربية، وبهذه الطريقة يتم تصدير أيديولوجيا ولاية الفقيه وأدبياتها ذات الصبغة الفارسية المتطرفة إلى المجتمعات الشيعية في الوطن العربي. لكن هدف إيران الرئيس لن يتحقق بالتركيز على قم وإبرازها فقط، بل إن الواقع يقول إن إيران وصلت إلى قناعة بأن هذا الهدف لن يحقق مبتغاها إلا من خلال تهميش المرجعية الشيعية العربية العروبية في المنطقة وإضعافها في الوقت ذاته، فعمدت إلى استخدام سلاح الترغيب والترهيب، الاغتيال والشيطنة وتلفيق التهم، والتحذير من بعض الشخصيات الشيعية المدركة جيدا للمشروع الإيراني الذي لا يهتم بالمذهب في حد ذاته بقدر اهتمامه بتهيئة كل الوسائل والسبل لإنجاح الهدف القومي والسياسي تجاه دول المنطقة، ‏ومن بين هذه الرموز الشيعية التي تم استهدافها أو تهميشها في العراق ولبنان، الحسني والوايلي والخوئي والصرخي والحسيني والأمين وغيرهم كثيرون.
            إن نقل المرجعية من العراق إلى إيران و"فرسنة المذهب" يعنيان أيضاً استيلاء طهران على أموال الخمس والنذورات ليتم استخدامها في دعم أجندتها السياسية والطائفية في المنطقة، حيث زرعت أذرعا عسكرية وميليشيات لها في كثير من الدول التي يوجد بها بعض الشيعة ليعملوا لحسابها ضد أبناء وطنهم وأرضهم وأرض أجدادهم. في هذا الصدد، هناك حاجة ماسّة لإصدار قرارات وتشريعات تجرم تصدير أموال الخمس والنذورات، ونحو ذلك إلى إيران أو خارج حدود أي دولة، بحيث يتم صرفها على الفقراء والمعوزين من أبناء المذهب في الداخل، حتى لا تعود تلك الأموال رصاصا وقنابل، كما أن الأقربين أولى بالمعروف.
            وبعد هذا كله نتساءل سويا هل يقع اللوم على إيران وحدها؟ بكل تجرد وحيادية، أرى أن ذلك ليس دقيقا، فقد أسهم بعضنا بشكل مباشر أو غير مباشر في رمي الشيعة في حضن إيران. عندما نجعل إيران والشيعة وجهان لعملة واحدة فهذا خطأ فادح. فليس كل الشيعة يقلدون الخامنئي أو يؤمنون بولاية الفقيه أو لديهم من التطرف المذهبي ما أقحمته إيران الصفوية في المذهب قبل ما يربو على خمسة قرون، وأعادت إيران ما بعد ثورة 1979 إحياءه وتكريسه والعمل على نشره. كنت ولا أزال أكرر أن إيران ليست الشيعة والشيعة ليسوا إيران. وبعبارة أخرى، ليست إيران شيعية خالصة 100 % بل إن السنة هناك يمثلون ما يربو على 25 % من المجتمع، كما أن هناك العديد من الملل والنحل والأديان المختلفة داخل جغرافية ما يسمى بإيران. أيضا، لا يفترض، عقلا ومنطقا، أن نعتبر جميع الشيعة تابعين لإيران، فهناك شيعة وطنيون ومخلصون لأوطانهم ويدركون الخطر الإيراني. نعم قد يكون كثيرون منهم لا يبرزون ذلك خشية بطش أتباع إيران بهم، أو مضايقتهم وإلصاق التهم بهم. لكن ذلك لا ينفي وجودهم، والواجب على الجميع تشجيع هذه الفئة والدفاع عنها وجعلها الأغلبية بين الشيعة في الأوطان العربية.
            إن إعادة الشيعة العرب المغرمين بإيران إلى الحضن العربي وإبعادهم عن إيران يتحقق من خلال عدة خطوات يقوم بها الشيعة العرب قبل غيرهم، كما أن إعادة المرجعية الشيعية إلى النجف بعد اختطافها ونقلها إلى قم الفارسية ضرورة قومية أيضا. فمن الأهمية بمكان أن يعمل الشيعة في دول الخليج العربي على إيجاد مرجعيات تقليد لهم في دولهم، يرتبطون بهم ويقدمون إليهم الخمس والنذورات، ويغلقون الباب الذي تتسرب من خلاله إيران إلى مجتمعاتهم ودولهم، ويتعظون من وضع الشيعة غير الفرس في إيران قبل غيرها، وكيف تُمارس طهران ضدهم أصناف العذاب والظلم والاضطهاد في الأحواز وأذربيجان وغيرهما. إن العرب والأذريين والأتراك في إيران لم يشفع لهم انتماؤهم المذهبي أمام السلطة الحاكمة في طهران فكيف سيكون موقف هذا النظام من الشيعة خارج حدوده؟ خلاصة القول أن الهدف الأكبر للنظام الإيراني من وراء مزاعم دعم الشيعة في المنطقة والدفاع عنهم لا يمكن إخراجه من سياق واحد وهو خدمة المشروع السياسي الإيراني تجاه المنطقة واستخدام الأقليات الشيعية لخدمة هذا المشروع ولا شيء غير ذلك، فهل يدرك من خدعته إيران هذه الحقيقة؟ والأهم هل يستعيد الشيعة العرب المذهب الشيعي ويحرروه من القبضة الفارسية؟ الإجابة لدى المعنيين بذلك!
            http://www.alwatan.com.sa/Articles/D...rticleId=29413
            إيران من وجهة نظري تنحو ناحية المذهب اليهودي في جعل التشيع تشيع مغلق على الجنس الفارسي كما جعل اليهود الديانة اليهودية ديانة مغلقة على اليهود وجعل المتهودين أذناب لهم ويعتبرونهم يهود من الدرجات الثانية والثالثة وهكذا ، وهذا ما يفعله الروافض في إيران فهم يستخدمون الشيعة الغير فارسيين استخدام السيد لعبده فيمتطون ظهورهم لتحقيق مآربهم فإذا انتهوا منهم رموهم إلى المزبلة ..

            تعليق


            • رد: عااااجل :المملكة تقطع العلاقات مع ايران .

              المشاركة الأصلية بواسطة الفاروق مشاهدة المشاركة
              ماكين: أوباما وكيري يروجان لإيران


              اتهم رئيس لجنة مجلس الشيوخ الأميركي لشؤون القوات المسلحة، جون ماكين، الرئيس الأميركي، باراك أوباما، ووزير خارجيته، جون كيري، بالترويج للإيرانيين رغم الانتهاكات التي يقومون بها.




              http://www.skynewsarabia.com/web/vid...B1%D8%A7%D9%86

              القهر ان البول كويحا فاز عليه بالانتخابات

              تعليق


              • رد: عااااجل :المملكة تقطع العلاقات مع ايران .



                السعودية و البحرين

                تمنع السفن الرافعه علم دولة المجوس

                من دخول مياههما الاقليمية

                تعليق


                • رد: عااااجل :المملكة تقطع العلاقات مع ايران .






                  تعليق


                  • رد: عااااجل :المملكة تقطع العلاقات مع ايران .

                    عمان تضاعف نسبة الطيران المدني

                    مع دولة المجوسي 90% ابتداء من شهر

                    اغسطس


                    تعليق


                    • رد: عااااجل :المملكة تقطع العلاقات مع ايران .

                      الله يكفينا شر من هم اصدقئنا

                      تعليق


                      • رد: عااااجل :المملكة تقطع العلاقات مع ايران .

                        صرح مصدر أمني بأن السفارة السعودية في الفلبين أخطرت إدارة الشؤون الخارجية بأن استخبارات بلادها تسلمت معلومات مفادها بأن الحرس الثوري الإيراني يدعي أنه يرتب لتنفيذ هجوم مخطط إرهابي لخطف أو تفجير طائرة ركاب من أسطول الخطوط السعودية بحسب مصدر موثوق بمطار مانيلا.

                        وقد نشرت صحيفة مانيلا تايمز صورة من الاتصالات السرية التي كتبها أدميرال متقاعد نيابة عن وزير الخارجية بتاريخ يناير من العام المنصرم تشير إلى أن الخطة وصلت إلى مرحلة متقدمة.

                        وأوضحت الرسالة أن الفريق المخطط والمنفذ للعمل الإرهابي مكون من 10 أشخاص ستة منهم يمنيون وقد تم الكشف عن هوية بعضهم.

                        تعليق


                        • رد: عااااجل :المملكة تقطع العلاقات مع ايران .

                          مصادر خليجية: ملف شامل حول تدخلات طهران سيعرض عربيًا ودوليًا

                          وزير خارجية الإمارات: على إيران إظهار قابلية للحوار مع جيرانها مثلما فعلت مع «5+1»

                          القاهرة: سوسن أبو حسين
                          قال مصدر دبلوماسي خليجي لـ«الشرق الأوسط» إن اجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي المقرر عقده في الرياض غدا (الأربعاء) سوف يناقش ملفات حيوية تتعلق بحماية الأمن القومي العربي وإعداد ملف شامل حول التدخلات الإيرانية في الشأن العربي وتورط «حزب الله» مع إيران في القيام بعمليات إرهابية بالمنطقة، مؤكدا أن هذا الملف سوف يطرح على الساحة الدولية والعربية.

                          وأشار المصدر إلى أن تلك القضية أصبحت خطيرة وأنه يجب التعامل معها بكل جدية واتخاذ إجراءات عاجلة لوقف تمدد الإرهاب الإيراني.

                          وكانت جامعة الدول العربية أدرجت ملف التدخل الإيراني في الشأن العربي كبند دائم على كل اجتماعاتها. ومن المقرر أن تناقش الدورة 145 لمجلس وزراء الخارجية العرب بعد غد (الخميس) هذا الموضوع وما استجد من تطورات على خلفية تقديم عدد من الدول مذكرات رسمية بوقائع التدخلات الإيرانية في بعض الدول العربية.

                          ويناقش مجلس الجامعة على مستوى المندوبين اليوم (الثلاثاء) الموضوعات المدرجة على جدول أعمال الدورة 145 لوزراء الخارجية العرب وإعداد مشاريع قرارات حول الموضوعات المتفق عليها وترك البنود التي تحتاج للحوار بين وزراء الخارجية العرب خلال الجلسة المغلقة التي تعقد بعد غد (الخميس)، كما يستمع الاجتماع الوزاري لتقرير تقدمه اللجنة الوزارية المعنية برصد التدخلات الخارجية والتي تتكون من مصر - السعودية - الإمارات البحرين، حيث سيتم تحديد كيفية التعامل مع التدخلات الإيرانية المتكررة.

                          على صعيد ذي صلة، دعا الدكتور نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية، إلى العمل على تغيير المناهج العربية، وتنقيتها من كل عناصر هدم القيم، مضيفا خلال كلمته في الدورة الـ19 للمجلس المركزي لاتحاد المعلمين العرب والذي عقد أمس بمقر الجامعة في القاهرة، أن الإسلام يولي أهمية بالغة للتعليم، فهو يسهم بشكل أساسي في تعزيز الرخاء والتقدم للشعوب.

                          وتابع «الأمة العربية تواجه تحديا كبيرا في القضاء على الأمية»، لافتا إلى ضرورة إتقان المهارات الأساسية للتعليم والتكنولوجيا لكي نستطيع العيش في العالم المعاصر، مؤكدا سعي الجامعة العربية للتخلص من ظاهرة الأمية خلال الـ10 سنوات المقبلة، من خلال اعتماد برنامج عمل يهدف للتخلص من هذه الظاهرة.

                          وقال العربي إن الجامعة وإيمانًا منها بأن تطوير التعليم العربي، قضية أساسية في عملية التنمية من الضروري أن تتمتع بأولوية خاصة، واقتناعا بدور التعليم في إحداث التقدم، تبذل الجامعة جهودًا متواصلة لإصلاح وتطوير وتحديث برامج التعليم على المستوى العربي، وكان من أهمها، اعتماد «خطة تطوير التعليم في العالم العربي»، التي أقرتها قمة دمشق في (مارس 2008).

                          http://m.aawsat.com/home/article/586...84%D9%87%C2%BB






                          تعليق


                          • رد: عااااجل :المملكة تقطع العلاقات مع ايران .

                            والحكم الامم المتحده هههههههههههههههههههههههههههههههههه

                            تعليق

                            ما الذي يحدث

                            تقليص

                            المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                            أكبر تواجد بالمنتدى كان 170,244, 11-14-2014 الساعة 09:25.

                            يعمل...
                            X