إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الدعم الإيراني و قبوله من أخطر ما يهدد الأمة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الدعم الإيراني و قبوله من أخطر ما يهدد الأمة

    بات من المعروف التعاون و الدعم الايراني الكبير لجميع الأنظمة و التنظيمات الإخوانية و المتحالفة معهم مثل حماس و الجهاد الاسلامي و داعش و القاعدة و نظام أردوغان و البشير و نظام مرسي و حزب النهضة التونسي

    هذا الدعم الذي تقر به حماس و الجهاد الإسلامي و يشكرونها عليه و يهدونها الانتصارت المزعومة
    أما دعمها لداعش و القاعدة فلا تجاهر به خوفاً من لصق تهمة الارهاب بها و حتى لا تهتز ثقة الشيعة بها و لكن هناك اعترافات من قيادات في القاعدة و قيادات شيعية بالإضافة إلى دلائل أخرى بينتها في موضوع (الأدلة على دعم و اختراق إيران للقاعدة و داعش ) انظر في الروابط أدناه
    و بات من المعروف أن إيران أعدى أعداء الأمة اليوم و من أكبر تجار القضايا و الدين و بالتالي لا تعطي هذا العطاء إلا لغايات خبيثة و خاصة أنها في أزمة اقتصادية خانقة
    و هذه الأنظمة و التنظيمات التي تأخذ مساعدات من إيران لا يعتبرونها عدو و لا يشعرون بخطرها و يعتبرونها صديق و لذك تعطيهم و هي مطمئنة و هنا لب المشكلة
    لأن هذه الأنظمة و التنظيمات سوف تثق بإيران و تلمع صورتها أمام شعبها و تأخذ بمشورتها و نصائحها و تعليماتها و تفتح لها باب التعاون الثقافي و التغلغل في مؤسساتها أي نشر التشيع مطية إيران للسيطرة على المنطقة و تحقيق حلم الامبراطورية الفارسية

    و معظم دعم إيران عسكري و أمني و هذا من أخطر أنواع الدعم و من أخطر ما يهدد الأمة و يضر بمصالحها إذا كانت النوايا خبيثة و صادرة من عدو و خاصة إذا كان مجاني
    فلو كانت هذا الأسلحة تشترى منها فربما نجد عذر و تبرير
    فإيران عن طريق الدعم العسكري تتغلل في الجناح العسكري و الجيش لهذه الأنظمة و التنظيمات تحت غطاء التدريب و التخطيط و التنظيم و الأمن و تقوم بنشر ايدلوجيتها في الجيش و تنظمه وفق مصالحها و بما يخدم أهدافها و تصبح تتحكم بمفاصل هذا الجيش بعيدا عن رقابة القيادة السياسية تحت ذريعة الأسرار العسكرية و الضرورة الأمنية و العسكرية
    و تشتري الذمم و الولاءات و تهيمن على هذا الجيش وقوات الأمن بشكل كامل و توجههم كما تشاء و تصبح القيادة السياسية فاقدة الصلاحية على هذا الجيش و تسير وفق ما يريده الجيش
    اي تصبح القيادة السياسة عبارة عن ديكور فقط و واجهة أمام العالم و ليس من مصلحة القيادة السياسية التصادم مع القيادة العسكرية لأنها سوف تفقد مكانتها و يتم خلعها
    و سوف تبررذلك بأن العسكر أعلم بشأنهم و المجاهدون هم أصحاب القرار مخالفين بذلك العرف و العقل و النصوص الشرعية
    فمعروف في جميع دول العالم أن الجيش يتبع للقيادة السياسية و شرعا ولي الأمر هو المخول بإعلان الحرب و الجهاد و ولي الأمر هو القائد السياسي
    و هذا الكلام ينطبق على حماس و الجهاد الإسلام و حزب الله و الحوثي و النظام الأسدي و الحكومة العراقية الطائفية فالشعب الذي يخضع لسلطة هؤلاء يقبع تحت الاحتلال الإيراني بالوكالة لأن إيران تتحكم بالجناح العسكري تماما

    فإيران تعطي هذه العطاءات لمصلحة أكبر من ذلك بكثير وهو خدمة مشروعها الفارسي في المنطقة و حل مشاكلها و أزماتها و إثبات وجودها كلاعب أساسي في المنطقة.
    فلكلما وقعت إيران بأزمة نتيجة الحصار الإقتصادي عليها أو تعثر مفاوضاتها مع الغرب أو تريد مبادلة مواقف في مناطق أخرى توعز للجناح العسكري لحماس و مثيلاتها بإثارة حرب عبثية لكي توصل رسالة للغرب بأنني أستطيع أن ازعجكم و أؤذيكم من أجل دفع الغرب لتقديم تنازلات لإيران و الشعب الفلسطيني و الشعوب الإسلامية تدفع الثمن من دمها و مالها و عرضها و دينها.
    إسرائيل مشروعها فلسطين و الدليل انها انسحبت من بعض الأراضي التي احتلتها و الدول العربية اليوم بأضعف أحوالها و لم تحتلها .
    أما إيران هدفها تدمير جميع بلاد المسلمين و التسلط عليهم و هدفها الاستراتيجي قبلة المسلمين بلاد الحرمين لقد دمرت و احتلت حتى الآن ستة دول إسلامية و البقية في الطريق – لا سمح الله - إذا لم تصحوا الأمة و للأسف أدواتها المنفذة من أهل السنة الإخوان و حماس و الجهاد الإسلامي و القاعدة و داعش و أنصار الشريعة و غيرهم
    و من الظلم الشنيع أن هذه التنظيمات تنفذ مشروع إيران في المنطقة و يرمون بسوء أعمالهم على أعدى أعداء إيران و الشوكة في حلوقهم السعودية و آل سعود .
    و الاحتلال الايراني من أقسى و أخطر انواع الاحتلال في العالم لأنه يمس العقيدة و ما قتله اتباع إيران و ما ارتكبوه من فظائع في العراق و سوريا والأحواز العربية خلال عدة سنوات يفوق بعشرات الاضعاف ما ارتكبته إسرائيل في جميع حروبها مع العرب و خير شاهد ما يجري في سوريا و العراق
    و شعب غزة تحت وطأة حكم حماس القائم بأعمال الاحتلال الإيراني بالوكالة من أكثر الشعوب العربية معاناة بعد سوريا و لا أحد يتنبه لهم فهو يعاني أقسى أنواع الظلم و الاستبداد و القهر و الحرمان و يوجد تعتيم إعلامي لم يبقى مثيلا له في العالم الاسلامي سوى مناطق سيطرة داعش
    إذا إيران أعدى أعداء الأمة اليوم و قبول دعمها من أخطر ما يهدد الأمة
    لذلك أدعوا كل من يقر بأن إيران أعدى أعداء الأمة بأن يبادر بكشف و تعرية هؤلاء المتعاونين معها و الذين يأخذون مساعدات منها و خاصة العسكرية
    و إلا هو مدعي أو هو عبارة عن آلة تردد ما يلقى إليها و لا يعي كلامه و مدلولاته

    أما من يبرر أخذ المساعدات للمصلحة فهذا عذر أقبح من ذنب فهو يبرر الخيانة من أجل المصلحة و الحاجة فالخائن لا يخون لوجه الله و سؤالي له ما تعريف الخيانة من وجهة نظرك .
    فهل صرحت حماس بأنها تعتبر إيران عدو و تأخذ منها المساعدات للضرورة حتى تبرر لها أم تعتبرها حليف و صديق و شريك في النصر و تفتح لها باب التشيع و تزور أضرحتها ؟؟
    كل من يأخذ المساعدات منها لا يعتبرها عدو و هنا لب المشكلة
    و القول بأنه لا يوجد من يدعمها من أهل السنة غير صحيح فعلى الأقل تدعمها الحكومات الإخوانية قطر و تركيا صاحبة الاقتصاد العملاق و السودان و ماليزيا صاحبة الحضارة و الإخوان من أغنى المنظمات في العالم يقال أن ميزانيتهم تعادل ميزانية دول يجمعونها من التبرعات و هذه أحد أسباب إثارة الحروب العبثية
    و الرابط أدناه يبين مقدار دعم السعودية لغزة و فلسطين و رغم ذلك يعتبرونها خائنة و عميلة و لا تعطيهم لأن إيران تريد ذلك .

    أدعوا الشعوب العربية و الإسلامية أن تنزع ثقتها بالإخوان و حماس و القاعدة و داعش أذرع إيران بيننا و التشهير بهم حتى يعودوا إلى رشدهم قبل فوات الأوان
    و من لديه إشكالات على صحة كلامي أتمنى أن يراجع موضوع (حماس في الميزان ) في الرابط أدناه
    ففيه إجابة على أغلب التساؤلات و إزالة لأغلب الشبهات

    عبدالحق صادق


    الشواهد :
    دعم السعودية لفلسطين و غزة
    http://abdulhaksadek.blogspot.com/20...g-post_27.html
    حماس في الميزان
    http://abdulhaksadek.blogspot.com/20...g-post_18.html
    الشعب العربي الذي يعاني من احتلالين
    http://abdulhaksadek.blogspot.com/20...g-post_62.html

  • #2
    رد: الدعم الإيراني و قبوله من أخطر ما يهدد الأمة

    احفاد كسرى المجوسي وابن سبأ اليهودي عائدون للإنتقام

    ولديهم استعداد للتحالف مع الشيطان لإجل هدم الاسلام والعروبه .
    اللهم اجعل تدميرهم في تدبيرهم ورد كيدهم في نحرهم فإنهم لا يعجزوك

    تعليق


    • #3
      رد: الدعم الإيراني و قبوله من أخطر ما يهدد الأمة

      اللهم آمييييييييييييييييييييييين

      تعليق


      • #4
        رد: الدعم الإيراني و قبوله من أخطر ما يهدد الأمة

        ما أجمل من المقالة الا كاتب المقالة
        صدقت في كل كلمة قلتها عنهم
        الله يمحقهم

        تعليق


        • #5
          رد: الدعم الإيراني و قبوله من أخطر ما يهدد الأمة

          ذوقك هو الجميل و سمو فكرك جعلك تتقبل هذا الكلام
          مع اجمل تحية

          تعليق

          ما الذي يحدث

          تقليص

          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

          أكبر تواجد بالمنتدى كان 170,244, 11-14-2014 الساعة 09:25.

          يعمل...
          X