إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أسباب التقارب بين "أبومازن" وطهران

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أسباب التقارب بين "أبومازن" وطهران



    جاء إرسال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وفدا إلى طهران لترتيب زيارة قال إنها ستتم دون أن يحدد موعدها ليثير تساؤلات حول أسباب هذه الزيارة ودوافعها.

    ويأتي فتح خطوط العلاقة مع إيران بعد أسابيع قليلة من إعادة افتتاح مكاتب لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) -التي يرأسها عباس- في دمشق، وبعد أيام من زيارة وصفت بالناجحة قام بها إلى السعودية وفد من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي طالما اتهمت بنزع الدور الإقليمي من الأقطار العربية ووضعه في يد إيران.

    ونفي عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني، الذي ترأس الوفد الفلسطيني إلى إيران أنباء ترددت عن رفض إيران استقبال عباس. مؤكدا أن العلاقات مع إيران "مستمرة وتتطور، وأنه تم الاتفاق على موعد أولي لزيارة الرئيس خلال أكتوبر/تشرين الأول القادم.

    ولا يستبعد أستاذ العلوم السياسية في جامعة الأزهر في غزة "ناجي شراب" أن تلعب السلطة مستقبلا دورا بين إيران وبعض الدول المحيطة، مما يعطي طهران وزنا ودورا أكبر في صناعة القرار الإقليمي. لكنه مع ذلك يرى أن العلاقات معها ستكون بديلا للعلاقات مع السعودية والدول العربية والخليجية، خاصة أن لبعضها علاقات مع إيران.

    ويستبعد المحلل السياسي أن يكون الرئيس الفلسطيني أراد بزيارة إيران الرد على استقبال السعودية لقادة حماس، موضحا أن "صانع القرار تحكمه اعتبارات ومحددات.

    ويجزم المحلل السياسي ومدير مركز القدس للإعلام خالد العمايرة بأن التوجه إلى إيران جاء على خلفية زيارة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل "الموفقة" للسعودية، وما رآه عباس من بوادر قيام نوع من التحالف الإقليمي بين الرياض وحماس وتركيا وقطر وربما جهات أخرى، بحسب قوله.

    ويضيف أن "السلطة لم تكن تتوقع من السعودية استقبال قيادة حماس، وعليه بدأت تتصرف بالورقة الإيرانية"، موضحا أن التقارب سيظل محدودا "نكاية بحماس والسعودية" ولن يكون إستراتيجيا، والسبب أنه "ليس عند إيران ما تقدمه للسلطة، وليس بيدي السلطة ما تقدمه لإيران".

    وشدد العمايرة على أن خطوة عباس محفوفة بالمخاطر، إذ لا يمكن للمنظمة إقامة علاقات وثيقة بإيران دون تعريض علاقتها بالسعودية للخطر الشديد.

    وعن مدى هذه العلاقة، قال إنها علاقة محفوفة بالمخاطر و"مصيرها الفشل"، معللا ذلك بكون السعودية تعتبر "الركن الأساس للسنة في الشرق الأوسط"، في حين "تسعى إيران لاستغلال القضية لنشر النفوذ الشيعي في المنطقة".

    كما شدد على أن السلطة لا تستطيع الذهاب إلى شوط بعيد في علاقتها مع إيران دون مباركة إسرائيل والولايات المتحدة لهذه العلاقة، في حين أن وقوع السلطة تحت الاحتلال سيجعل من علاقةٍ قويةٍ مع إيران مصدر إحراج للنظام الإيراني.
    sigpic

  • #2
    رد: أسباب التقارب بين "أبومازن" وطهران

    ابو مازن يقضب الباب اازين له
    وهو يعرف التقارب الايراني وش راح يكون نتائجه!
    بعض العرب من حماقته الا يجعل نفسه ذليل ويضع طوق حول عنقه
    خصوصا بمن يتودد ايران ويتداخل معها ويساوم على العلاقات السياسيه معها

    تعليق

    ما الذي يحدث

    تقليص

    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

    أكبر تواجد بالمنتدى كان 170,244, 11-14-2014 الساعة 09:25.

    يعمل...
    X