إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

"المونيتور": إيران تخشى التدخل الروسي في سوريا

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • "المونيتور": إيران تخشى التدخل الروسي في سوريا




    المحتملة لإيران من التدخل الروسي في سوريا، وأنه ربما لا يصب في مصلحتها كما يبدو في ظاهر الأمر.
    ووفقا للمقال، فقد أصحبت الأوضاع المعقدة بالفعل في سوريا والعراق أكثر تعقيدا الآن بعد الإعلان عن قاعدة قيادة لتبادل المعلومات الاستخباراتية قد تشكلت من قبل إيران وروسيا وسوريا والعراق. من المقرر أن تقام القاعدة في بغداد، وتهدف إلى تعزيز التعاون في مكافحة تنظيم «الدولة».
    وأشار المقال إلى التقارير الأولية حول هذه المبادرة في الأصل من قبل وكالة الأنباء الروسية «سبوتنيك»، ونقلت الصحيفة عن مصدر دبلوماسي روسي قوله: «سيتم تشكيل هذه القاعدة للاستخبارات المشتركة من ممثلي رؤساء الأركان العسكرية المشتركة لكل من هذه الدول الأربع.. الهدف الأول للقاعدة هو جمع المعلومات الاستخباراتية بشأن المنطقة في إطار محاربة المجموعة الإرهابية».
    وأضاف المصدر الروسي أنه «بعد جمع البيانات، سيتم تحليلها وسوف يتم في نهاية المطاف إرسالها إلى المنظمات ذات الصلة في القوات المسلحة من كل من هذه البلدان. ستنتقل قيادة القاعدة بالتناوب بين الدول الأعضاء كل ثلاثة أشهر وسوف يكون العراق هو الرئيس الدوري الأول». وذكر الممثل الرسمي لروسيا في القاعدة «سيرجي كيورالنكو» كذلك أن «البلدان الأربعة سيكون لها مسؤوليات متساوية في تنسيق مكافحة الدولة الإسلامية وسيتم تحديد مسؤوليات كل جانب عبر ميثاق خاص سيتم اعتماده قريبا».
    على الرغم من أن وسائل الإعلام الروسية والمسؤولين الروس كانوا واضحين جدا وتفصيليين بشأن الحديث حول هذه القاعدة، يبدو أن المسؤولين الإيرانيين لا يزال لديهم شكوكهم. على سبيل المثال، السفير الإيراني لدى العراق «حسن دانيفار» قد قام بالرد على هذه الأنباء بالقول: «هذه مجرد شائعات .. ليس الأمر خطيرا كما يبدو. إيران لديها خططها الخاصة لمكافحة "الدولة" في العراق وسوريا وتشمل هذه الخطط اللوجستيات التشاور والتدريب ونحن نواصل بجد العمل عليها».

    وعدد المقال مجموعة من العوامل التي تتسبب في تعميق المخاوف الإيرانية من التواجد الروسي في سوريا:
    أولا هذه العوامل، وفقا للصحيفة، هو أن التعاون الاستخباراتي ومشاركة البيانات العسكرية يمكن أن يؤدي إلى إكساب موسكو المزيد من المعلومات حول القدرات العسكرية لحزب الله. وبالنظر إلى صمت رئيس الوزراء الإسرائيلي «بنيامين نتنياهو» وموافقته الضمنية بخصوص التدخل الروسي في سوريا فمن الممكن مستقبلا أن (إسرائيل) سوف تحظى بميزة الحصول على معلومات سرية بشأن إيران وقدرات حزب الله العسكرية عبر روسيا.
    ثاني هذه العوامل هو أن كلا من إيران وحزب الله قد دفعا إلى الآن الثمن الأكبر عسكريا وأمنيا في سوريا. وجود روسيا قوية في البلاد يمكن أن يضعف بسهولة المواقف القوية لإيران وحزب الله. وبالتالي إضعاف موقف طهران في أي مفاوضات سياسية مقبلة حول مستقبل سوريا.
    وثالثا، قامت إيران بالفعل بتقديم الدعم الاستخباراتي لكل من العراق وسوريا، وقد تم تقديم الاستخبارات البشرية وأشارات الاستخبارات لهذه البلدان باستخدام طائرات بدون طيار وفرق استخباراتية.
    في الواقع، لا ينبغي أن يغيب عن البال أن هناك تاريخ من التعاون الأمني والاستخباراتي بين روسيا وإيران والعراق وسوريا، هذه الدول لديها بالفعل، بشكل منفصل عن بعضها البعض، اتفاقات للتعاون العسكري والأمني.
    وأخيرا، فإن طمأنة روسيا لـ(إسرائيل) بشأن التطورات الجديدة في ساحات القتال في العراق وسوريا يجعل الوضع أكثر تعقيدا.
    وهكذا، وفقا للمونيتور، يبدو أن إيران تعتقد أن العيوب والعقبات المحتملة للتدخل الروسي أكبر بكثير من مزاياه. وبناء على هذه الخفية فقد أشارت تقارير أن «المئات من القوات العسكرية الإيرانية دخلوا سوريا من أجل تنفيذ عمليات برية داخل هذا البلد».
    وختمت الصحيفة مقالها بالقول إنه، واستنادا إلى البيانات المتاحة، يبدو أن إيران بطبيعة الحال لا ترغب في التنازل عن المناصب العليا في العراق وسوريا إلى بلد آخر، ومع ذلك، فإن طهران ترحب وتدعم رغبة روسيا في محاربة الإرهاب في المنطقة.
    sigpic

ما الذي يحدث

تقليص

المتواجدون الآن 0. الأعضاء 0 والزوار 0.

أكبر تواجد بالمنتدى كان 170,244, 11-14-2014 الساعة 09:25.

يعمل...
X