إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مؤشّرات هامة على تراجع دور إيران الخبيث في المنطقة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مؤشّرات هامة على تراجع دور إيران الخبيث في المنطقة

    أشار الباحث والمفكر الإسلامي العراقي، الدكتور محمد عياش الكبيسي، إلى المؤشرات العديدة والهامة على تراجع الدور الإيراني في المنطقة والتضييق عليه في أكثر من جبهة من بث سمومه الخبيثة، مشيرا إلى أن الساحة اليمنية خير دليل.

    وأوضح الكبيسي، في مقال له بصحيفة "العرب" القطرية، أن إيران كانت تخطط لتحويل الجيش اليمني إلى ذراع ضاربة لها في عمق الجزيرة، وتحويل اليمن إلى ترسانة من الأسلحة المتفوقة والقادرة على تهديد أمن المملكة، بل والوصول إلى مكة كما صرّح غير واحد من المسؤولين الإيرانيين!


    وأشار الكاتب إلى أن القيادة الجديدة للمملكة العربية السعودية كأنها جاءت على قدر مرسوم مع هذا التحدّي المصيري، فانطلقت عاصفة الحزم بخطى مدروسة، فضربت مخازن الأسلحة التي كانت تهدد أمن المملكة ودول الخليج، ثم قامت بتحصين الموانئ والسيطرة على الأجواء التي يمكن أن تكون ممراً للأسلحة الإيرانية، ثم جاءت الخطوة الأخيرة بتقوية المقاومة اليمنية على الأرض ودعم الحكومة الشرعية.


    ولفت الكبيسي إلى ملف آخر ضعفت به القبضة الإيرانية وعجزت عن القيام بالخطط المرسومة لها، قائلا: "في جبهة أخرى كان استلام روسيا للملف السوري مؤشّراً آخر على ضعف القبضة الإيرانية وعجزها عن القيام بواجبها كما ينبغي! مع تسريبات تؤكّد وجود خلاف روسي إيراني لم يتمكن الطرفان من حلّه لحد الآن، وربما يكون هذا الخلاف سبباً مباشراً في التدخل الروسي، إضافة إلى عدد الضباط والجنود الذين تخسرهم إيران يومياً على صخرة الصمود الأسطوري للثوار السوريين".


    وتابع الكاتب: "في العراق هناك أكثر من مؤشّر على تراجع الدور الإيراني، من بينها التدخل العسكري التركي في الموصل، حتى لو كان تدخلاً رمزياً أو شكلياً، إلا أن إيران تدرك أن هذه خطوة قد تتبعها خطوات، خاصة أنها جاءت متزامنة أيضاً مع تنامي قوة كردية صاعدة (البيشمركة) ، مشير إلى أن ذلك "قد جاءا متزامناً أيضاً مع انتفاضة شعبية في بغداد والمحافظات الجنوبية أخذت طابع التمرّد على تجربة (العمائم) في إدارة الحكم، وهذه سابقة خطيرة بالنسبة للمشروع الإيراني كله".


    وأضاف الكبيسي، في مقاله أنه بعد كل هذا جاءت اللكمة السعودية الأخيرة بإعدام أكثر من أربعين رأساً من رؤوس الفتنة ممن كانوا يتحركون لصالح إيران سواء كانوا تحت اسم (النمر) أو اسم (داعش) وبغض النظر عن الدوافع والنوايا، أو نوع العلاقة التي تربطهما، فما يقوم به الطرفان داخل المملكة لا يخدم إلا جهة واحدة، هي إيران.


    وأوضح الكاتب أن السعودية ردّت على هذا الصلف السياسي والانحدار الأخلاقي بمنظومة من الإجراءات المحسوبة والمدروسة بعناية، وجعلت سهم العدوان يرتدّ على أصحابه؛ ما اضطر الساسة الإيرانيين إلى إدانة (العدوان) بأنفسهم عبر رسائلهم إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن، بل راح روحاني يطالب بمعاقبة المجرمين الذين قاموا بالاعتداء! وهذا التراجع أو الاعتذار (الضمني) غريب -بلا شك- على السياسة الإيرانية الحالية، ومن المؤسف أن يأتي هذا التراجع تحت ظل الضغط وليس تعبيراً عن مراجعة أخلاقية صادقة.


    واختتم الكبيسي مقاله بالقول "بكل المقاييس إيران اليوم ليست إيران الأمس، وقد آن للنظام الحاكم في إيران أن يقتنع أنه ليس من مصلحته ولا من مصلحة الشعوب الإيرانية الاستمرار في تحدّي الأمة واستفزازها في دينها وهويتها وكرامتها، وأنه حينما يفعل ذلك فإنه كمن يلف الحبل على رقبته، ويشنق نفسه بيديه".
    sigpic

  • #2
    رد: مؤشّرات هامة على تراجع دور إيران الخبيث في المنطقة

    ايران دون الدعم الغربي.. والضوء الاخضر الامريكي.. والاستخبارات الغربية ..فهي نمر على ورقلكنها تحاول المناوشة .. يصعب على ايران محاربة المملكة .. لكنها تجيد حرب الوكالة..ان شاء الله .. ستقع ايران وستدمر يوما لان الغرب ليس لديه صديق .. متى انتهت المصالح .. الغرب سيبيعايران ..بثمن رخيص

    تعليق

    ما الذي يحدث

    تقليص

    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

    أكبر تواجد بالمنتدى كان 170,244, 11-14-2014 الساعة 09:25.

    يعمل...
    X