Announcement

Collapse
No announcement yet.

صناعة بزة عسكرية خفية عن الأعين عن طريق مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • صناعة بزة عسكرية خفية عن الأعين عن طريق مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية



    بزة خفية عن الأعين للمقاومة اليمنية والسورية

    صناعة بزة عسكرية خفية عن الأعين عن طريق مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية
    لمذا لانقوم بصناعة بزة عسكرية خفية عن الأعين عن طريق مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية بالتعاون مع كوريا الجنوبية وهي دولة لاتمانع بل تشجعنا!!! على نقل التقنيات وخاصة العسكرية فضلاً عن المدنية!!!؟؟؟ نعم هي كوريا الجنوبية حليفنا القادم أو حتى من جنوب أفريقيا أو بعض الدول الأوربية حتى،،،



    عندي اقتراااااااح قوي لمذا لا نصنع البزة التي تخفي الشخص(عباءة هاري بورتر)

    وتزويد المقاومة في كلٌ من اليمن المستضعف وسوريا الأبية وكذلك الثورة الإيرانية الديمقراطية التي. ستندلع قريباً بحول الله وقوته،،،

    اختراعات جديدة
    عدسة الإخفاء تنافس عباءة "هاري بوتر"


    إذا كنت من محبي سلسلة أفلام "هاري بوتر" الشهيرة، فإنك بالطبع تعرف ماهي عباءة الإخفاء، فقد ابتكر علماء بجامعة "روتشستر"، "عدسة إخفاء" تحجب الأجسام الكبيرة عن الرؤية بالعين المجردة، هذه التكنولوجيا التي قد تكون مستوحاة من عباء إخفاء "هاري بوتر".

    وبحسب ما جاء بصحيفة "رويترز"، فهذه العباءة التي ابتكرها العلماء، ليست حقيقية أو ملموسة، ولكنها تشبه المعدات التي يستخدمها أطباء العيون ، فعند وضع الأشياء أمام هذه العدسات تبدو غير مرئية.

    وقد تمكن العلماء من إخفاء يد، وجه، ومسطرة، بينما ظلت الصور بجانبهم ظاهرة، كما توقعوا أنه بواسطة هذه العدسة، يمكن إخفاء مقطورة تمشي وراء عربة صغيرة، فيتمكن السائق من رؤية الطريق خالي من خلفه، فهي تعتبر شبيهة "عباءة الأخفاء" في فيلم "هاري بوتر"، لا تحدث أي تشويش في رؤية الأشياء من خلفها.

    وفى الماضي كانت وسائل الإخفاء القديمة، باهظة الثمن ، و معقدة ، كما لا يمكنها إخفاء الأشياء ثلاثية الأبعاد، حيث يمكن رؤيتها بالنظر من زوايا مختلفة، بينما يؤكد أحد الطلاب المساعدين في هذا الاكتشاف، أن هذه العدسة هي الأولى من نوعها في الإخفاء متعدد الإتجاهات، كما أنها منخفضة السعر ومتاحة في الأسواق.

    وبالرغم من انتظار الحصول على براءة الاختراع، إلا أنه تم إصدار بعض الإرشادات البسيطة، لإنتاج عدسة الإخفاء بالمنزل، بتكلفة قدرها 10 دولار فقط.

    المصدر

    http://www.almydan.com/ar/content/18...ر#.VXEHxBi8aK0

    http://www.teqnyatoday.net/كلام-تكنو...l#.VXEH2Ri8aK0


  • #2
    رد: صناعة بزة عسكرية خفية عن الأعين عن طريق مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية



    ميتاماريال


    في الأشهر القليلة الماضية تسربت أخبار تفيد التوصل إلى إنجاز علمي غير مسبوق يمكن وصفه بأنه اختراع القرن الحادي والعشرين. وأفادت تلك التسريبات أن الذي توصل إلى هذا الاختراع هو فريق بحث علمي من جامعة ديوك في ولاية نورث كاروليناقيل إنه استطاع تصميم عباءة هي أقرب إلى قصص الخيال العلمي وما يرد في كتب على شاكلة «هاري بوتر» وأفلام مثل «حرب النجوم» منها إلى الحقيقة العلمية وما تتمخض عنه معامل البحث العلمي.

    الاختراع، الذي خرجت بشأنه تقارير رسمية من الجامعة المعنيةوالمعمل الذي شهد التجارب التي سبقت التوصل إلى ما وصف بأنه إنجاز علمي، هو «عباءة إخفاء» صممها فريق علمي بقيادة العالم الأميركي دافيد سميث من شأنها أن تخفي الجسم عن الرؤية.

    حتى هذه النقطة يبدو الاختراع أقرب إلى الخيال ولا علاقة له بالبحث العلمي. غير أن الأمر الذي جعله يحظى بشيء من المصداقية هو ما ورد على لسان الباحثين من أن العباءة تستطيع أن تخفي الجسم المراد عن الرؤية فقط من خلال جهازكاشف يعمل بالموجات القصيرة وبتردد معين لهذه الموجات.

    كما أنها ليست عباءة تقليدية وإنما هي عبارة عن اسطوانة إخفاء صغيرة.
    وعلى الرغم من الشروط التي وضعها العلماء كي تقوم هذه العباءة بوظيفتها، إلاأن الاختراع لم يثر الاستهجان بعد الإعلان عنه وذلك لأن التوصل إلى أي جهاز يمكنهإخفاء أي شيء على الكون هو أمر يستحق الاهتمام.

    غير أن سميث وفريقه لم يتوقفوا عند تلك المرحلة، إذ يعملون حالياً،وفقاً لتقارير تناولتها وسائل الإعلام في الفترة الماضية، على تطوير نسخة مجسمة من اختراعه الذي تسبب في إعادة النقاش حول إمكانية تطوير ما يعرف باسم «الميتاماتريال» (وهي أجسام تكتسب خصائصها المادية والكهرومغناطيسية من طبيعة هيكلها وليس عن طريق وراثتها بشكل مباشر من المواد التي تتكون منها في الأساس) بشكل يسمح بتصميم عباءةإخفاء.

    فقد أجمع العلماء منذ فترة أن العمل في هذا الصدد تكتنفه صعوبات علمية لا حصر لها. ومصطلح «ميتاماتريال» يُطلق على أي مادة مصنعة تسمح تركيبتهاالداخلية لها بأداء وظائف لا تستطيع العدسات أو المرايا العادية القيام بها وذلك باستخدام الضوء أو باستخدام الأنواع الأخرى من الإشعاع الكهرومغناطيسي.

    والمواد المكونة للعباءة هي عبارة عن ملفات معدنية أو قضبان يمكن تطويعها وضبطها لتحيد عنها الموجات الكهرومغناطيسية الضوئية مما يجعلها تتمتع بسحرالإخفاء. ويتوقع أن يكون لها استخدامات غاية في الأهمية خاصة في المجالات العسكريةوالاستخبارية.

    ويعتقد الباحثون أنه يمكن لهذه التقنية أن تستخدم في إخفاءالطائرات أو السفن عن موجات الراديو التي تستخدمها الرادارات المعادية في رصد القطع الحربية. ويؤكد الباحثون أن فكرتهم لا تتناقض مع أية قوانين فيزيائية، بل ويمكن فينسخها اللاحقة أن ينتفع بها شخص ما ليختفي عن أعين الناظرين!.

    يقول سميث «إن العباءة سوف تعمل كما لو كنا فتحنا ثغرة في الفراغ. إن إخفاء شيء ما بالعباءة سوف يجعل الموجات الكهرومغناطيسية تحيد وتلتف حول الشيءكما تلتف المياه حول جسم ما إذا اعترض طريقها».
    ويضيف: «الضوء والموجات الكهرومغناطيسية وموجات الراديو سوف تحيد ببساطة وتلتف حول العباءة وتستمر في طريقها كما لو أن شيئًا ما لم يعترضها أصلاً،وهذا سيجعل الناظر ينظر عبرها كما لو لم تكن موجودة أصلاً».

    وتنقل مجلة «نيوساينتست» عن أعضاء الفريق البحثي قولهم إن هذه العباءة لا تتناقض مع أية قوانين علمية، حيث يرون ان الأجسام تكون مرئية بسبب ارتداد الضوء من على سطحها، وإذا أمكن منع هذه العملية ولم تعد الأجسام تعكس أي ضوءفإنها ستصبح «خفية» أو غير مرئية.
    ويُذكر في هذا الصدد أنه سبق أن تم تطوير أنواع أخرى من «عباءةالإخفاء» معظمها يستخدم مبدأ التمويه، أي تلوين الأجسام بشكل يتناغم مع خلفيةمحيطها بحيث لا يستطيع الناظر تمييزها. واستخدم باحثون يابانيون هذا المبدأ بطريقةمتطورة أخيرا حيث طوروا نسيجا مموهاً يعرض صورة المشهد من وراء الجسم على خرزات باعثة للضوء مدمجة في النسيج بحيث يرى الناظر ما وراء الجسم وكأنه غير موجود.

    وتشير المجلة إلى أنه في ضوء الاختراع الأخير المثير للجدل فإنه لميعد مستغربا أن يتوقع المرء أن يرى قريبا في الأسواق وعلى صفحات الجرائد إعلانات عنطرح «عباءة هاري بوتر الخفية». غير أن المجلة تشير في الوقت ذاته إلى أن واقع الأمرأكثر تعقيدا بكثير من بساطة النظرية التي طرحها الفريق البحثي الأميركي.

    ففي الوقت الذي يُسجل فيه تقدم علمي حول تطوير ما يعرف بأجسامال«ميتاماتريال»، إلا أن هناك مشكلات عديدة تعوق تصميم عباءة تستطيع إخفاء الجسم عنالرؤية تماما.

    من ضمن تلك المشكلات أن العناصر الضرورية للأجسام المادية تمتص قدرا كبيرا من الضوء الذي من المفترض أنها تقوم بثنيه ببساطة بحسب نظريه الفريقالبحثي الأميركي. وعلى الرغم من أن مثل تلك المشكلات من الممكن حلها علميا، إلا أن العلماء حتى الآن لم يصلوا بعد إلى الحل. كما أنه من الثابت أن قوانين الفيزياءالطبيعية قد تمنع حدوث مثل هذا الشيء بالمرة.

    غير أنه من العدل أيضا القول في هذا الصدد إن عباءة الإخفاء هي آخرشيء ورد على ذهن كل من طرق هذا المجال لاسيما الباحثين الاختصاصيين في مجال موجاتالكريستال الفوتوني. فمعظم من خاض هذا المجال كانت أهدافه أقل بكثير من الوصول إلى عباءة تخفي.

    فعلى سبيل المثال نجد أن العالم إيجور سموليانينوف، من جامعةميريلاند كوليج بارك، قد نجح في تصميم عدسات كريستال فوتوني قادرة على التقاط صوربصرية من النوع نفسه الذي لا يمكن الحصول عليه إلا من خلال استخدام ميكروسكوبات الكترونية.

    والتحدي الذي قابل العالم في هذا الصدد هو التقاط التفاصيل الدقيقةللضوء الصادر من على مسافة تقل عن طول موجي واحد من على سطح جسم تريد النظر إليه،وهو ما يعرف علميا باسم المجال البصري القصير. وقد قام العالم باختبار العدسةلالتقاط صور للحمض النووي والفيروسات وكذلك البروتينات في جسم الإنسان.

    عدد كبير من الباحثين في مختلف أرجاء العالم يرون أن تصميم أجسام «ميتاماتريال» وكريستالات فوتونية يمكنها ثني الضوء بطرق كان يُنظر إليها في الماضي باعتبارها ضربا من ضروب المستحيل هو أمر لا يتعدى كونه مشكلة هندسية وليس كما ينظرإليه البعض باعتباره تحدياً علمياً هائلاً.

    أما السؤال الخاص : هل يمكن أن يؤدي التوصل إلى كريستالات فوتونية بهذه المواصفات إلى تصميم سترة أو عباءة تخفي أم لا؟ فإن معظم العلماء يحجمون عن الإجابةعنه، تاركين الأمر إلى التاريخ ومدى نجاح الإنسان في التغلب على ما يقابله منتحديات علمية. غير أن الأمر الذي يعترف به معظم العلماء الآن هو أن حالة التشاؤم التي كانت سائدة منذ خمس سنوات فقط عندما كان يجري استبعاد إمكانية التوصل إلى مثل هذ الأمر، هي في سبيلها إلى التلاشي لتحل محلها حالة من التفاؤل الحذر..


    http://www.ibtesamh.com/showthread-t_102450.html


    Comment


    • #3
      رد: صناعة بزة عسكرية خفية عن الأعين عن طريق مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية



      تقنية النانو وبزة تخفي الجنود الإستراتيجية


      العلماء يقتربون من صنع قناع (عباءة) الإخفاء
      بقلم ميرا اوبرمان ترجمة د./ عبـاس محمد حسن .
      أخيراً توصل العلماء إلي تصميم عملي لجعل قناع غير مرئي ، فقد كان علماء الفيزياء العام الماضي قد توصلوا إلي المعادلات الرياضية المعقدة لجعل الأشياء تبدو غير مرئية وذلك عن طريق جعل الضوء ينحني حولها وقد قام لفيف من المهندسين في جامعة بوردو في أنديانا باستخدام تلك المعادلات لتصميم جهاز بسيط نسبياً يجعل أشياء في حجم طائرة غير مرئية .
      هذا التصميم يتطلب تركيب إبر معدنية بالغة الصغر علي شكل مخروطي يشبه فرشات الشعر بزوايا وأطوال ترغم الضوء علي الانحناء حول القناع ( المعطف ) وهذا سيجعل كل شئ داخل المخروط منحني لأن الضوء لن يتمكن من الإنعاس نحو العين حتى يمكن رؤيته .
      ويقول بروفيسور فلاديمير شالا ييف من جامعة بوردو ، إن ذلك قد يبدو كقصة علمية ولكنها تتوافق توافقاً تاماً مع قوانين الفيزياء وإذا استطعنا أن نكمل ذلك فسيبدو كمعطف هاري بوتر غير المرئي . ولن يكون المعطف ثقيلاً لأنه سيحتوي علي كمية قليلة جداً من المعدن.
      وسيتم نشر هذا التصميم النظري حتى الآن في مجلة (Nature Photonics) في شهر مايو أبريل / مايو .
      يقول بروفيسور شالاييف أنه يحتاج إلي التمويل اللازم لبناء هذا الجهاز ويتوقع أن يتم عمل نموذج ناجح خلال سنتين أو ثلاثة .
      أن القصور الرئيسي في التصميم الحالي أنه يسمح بانحناء طول واحد من موجات الضوء في وقت واحد ولا يعمل مع بقية موجات الطيف الضوئي .
      وسيكون التحدي التكنولوجي الكبير هو كيف نخلق تصميماً يتعامل مع جميع ألوان الطيف الضوئي المرئي ويؤكد شالاييف أن ذلك ممكن وقابل للتنفيذ ، ومع ذلك فأن ما تم التوصل إليه الآن وهو حجز رؤية تردد واحد يمكن الاستفادة منه في مجالات عديدة ، فالمعطف المخُفي يمكن أن يحمي الجنود ويخفيهم عن المناظير الليلية التي تستعمل طول موجي واحد من طيف الضوء . كما يمكن استخدامها لإخفاء الأشياء عن معدات الكشف الليزريه التي يستخدمها العسكريون لإضاءة الهدف المطلوب ( كما يقول شالارييف ) .
      لقد تمكن بعض الباحثين من إخفاء الأشياء من طيف المايكروويف ذو الطول الموجي الأكبر من الضوء المرئي ولكن التصميم الجديد هو الأول لإخفاء أي حجم من الأشياء عن مدى الضوء المرئي للإنسان وذلك باستعمال إبر معدنية بالغة الدقة (الصغر) لتعديل معامل انكسار الضوء حول المخروط .
      فلكل نوع من أنواع المعادن معامل انكسار ضوئي يحدد كيف ينحني الضوء خلال
      مروره من معدن إلي آخر وهو ما يظهر للناظر من انحناء عصا ( أو قضيب) عند وضعها في داخل كوب به ماء.. والمعادن الطبيعية لها معامل انكسار أكبر من الواحد ولكن الإبر المعدنية الموضوعة في طبقات داخل المخروطي تعمل لتغيير معامل الانكسار من صفر عند السطح الداخلي إلي واحد عند السطح الخارجي للمعطف ( أو القناع) .. وهذا التشكيل يوجه أو يحني الضوء حول الشئ المحجوب (المغطي) بهذا القناع.
      أن التقنية المستخدمة لعمل هذه الإبر المعدنية البالغة الصغر يستخدم حالياً لصنع أجهزة (النانوتك) بينما الإبر المستخدمة في التصميم النظري تبلغ حوالي 10( نانوميتر) أو جزء من بليون من المتر أو حتى قد تصل إلي مئات النانوميترات علماً بأن النانومتير الواحد يعادل تقريباً مقاس 20 ذرة هايدورجين صفت مع بعضها البعض في خط مستقيم .
      د./ عباس محمد حسن

      Comment


      • #4
        رد: صناعة بزة عسكرية خفية عن الأعين عن طريق مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية




        اكتشاف تقنية تخفي الاجسام عن العين
        – SEPTEMBER 29, 2014
        Print Friendly
        اكتشاف تقنية تخفي الاجسام عن العين
        علماء ينجحون في تمكين جرذ مشلول من الركض
        نيويورك جنيف الزمان
        نجح فريق من العلماء في سويسرا بتمكين جرذ مشلول من الركض بفعل بتأثير إشارات كهربائية فقط، وذلك قبل تطبيق هذه الطريقة على أشخاص يعانون من الشلل نتيجة لإصابات النخاع الشوكي.
        ويعتزم العلماء تطبيق هذه الطريقة على هؤلاء الاشخاص بحلول العام 2015.
        ويعتبر توقف انتقال الإشارات الكهربائية من خلية إلى أخرى، أحد أسباب حدوث الشلل والأمراض الأخرى التي تصيب الجهاز العصبي. ولكن الكهرباء أعادت إمكانية الحركة مجددا للحيوانات المشلولة. وعالج علماء الأعصاب السويسريون الجرذ الذي انقطع حبل النخاع الشوكي لديه من منطقة المنتصف، وذلك بزراعة أقطاب كهربائية في ذلك المكان.
        وأثناء البحث، اكتشف العلماء وجود علاقة واضحة بين مقادير ارتفاع الأرجل الخلفية للجرذ وتردد جهد التنشيط المطبق، ثم بعد دراسة طريقة مشي الجرذ، نظم الباحثون النبضات الكهربائية بشكل يسمح لأرجل الحيوان من اجتياز العوائق التي واجهها في طريقه مثل السلالم والحفر. وينوي العلماء اختبار هذه الطريقة على عدد من الأشخاص في العام 2015 بواسطة قاعدة خاصة تتضمن مضمارا متحركا ومنظومة للتعليق والاستناد و14 كاميرا حرارية وكاميرتين للتصوير.
        على صعيد آخر اكتشف العلماء في جامعة روتشستر في نيويورك بالولايات المتحدة وسيلة لإخفاء الأجسام الكبيرة عن البصر باستخدام عدسات رخيصة الثمن ومتوفرة بسهولة.
        ويبدو أن هذه التكنولوجيا قد انتقلت من صفحات سلسلة الخيال هاري بوتر رولينج، وهي تعتمد على اخفاء جسم عن الأنظار البشرية، بينما كل شيء حول هذا الجسم مرئيا للعين المجردة بشكل تام.
        وقال جون هاول، أستاذ الفيزياء في مدرسة شمال ولاية نيويورك هناك الكثير من العلماء قدموا في السابق أفكارا كثيرة عن جوانب مختلفة من الإخفاء البصري لسنوات طويلة، وكانت عمليات الإخفاء السابقة أكثر تعقيدا، وأيضا مكلفة، وغير قادرة على إخفاء الأجسام في الأبعاد الثلاثة، عند النظر إليها من زوايا مختلفة، إلا أن الجهاز الجديد قادر على إخفاء الأجسام في الأبعاد الثلاثة، عند النظر إليها من أية زاوية عندما تقع خلف عدسات الجهاز . وطريقة جامعة روتشستر الجديدة تعتمد على استخدام جهاز يبدو مثل أجهزة طبيب العيون، وعندما يتم وضع جسم وراء عدساته، يختفي تماما من أمام العين البشرية، بينما تبقى جميع الأجسام الأخرى حوله مرئية. وخلال التجارب استطاع الباحثون إخفاء يد بشرية ووجه بشري ومسطرة، كانت كلها غير مرئية وراء العدسة، في حين ظلت جميع الأجسام الأخرى في الخلفية واضحة للعين المجردة. ويقول العلماء إن التطبيقات المترتبة على الاكتشاف لا حصر لها، منها إخفاء نصف الشاحنة الخلفي من نظر سائقها، حتى يمكنه رؤية الطريق خلفه بمنتهى الوضوح، بدون أي عائق، ويمكن استخدامها في الجراحة والمعدات العسكرية وتصميمات المنازل والأعمال الفنية، وغيرها.
        يذكر أن جهاز روتشستر لم يكلف الباحثين أكثر من 1000 دولار فقط، وهم يعتقدون أنهم يمكنهم أيضا تنفيذه بأقل من هذا المبلغ، وعلى الرغم من أن الفريق في انتظار براءة الاختراع، إلا أنهم أصدروا فيديو يوضح كيفية عمله، وكيفية الحصول على التقنية بأقل من 100 دولار










        Comment


        • #5
          رد: صناعة بزة عسكرية خفية عن الأعين عن طريق مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية

          انتهيت من الموضوع يمكنكم التعليق

          Comment


          • #6
            رد: صناعة بزة عسكرية خفية عن الأعين عن طريق مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية

            لاتنسى دفني بوحدة منها

            Comment


            • #7
              رد: صناعة بزة عسكرية خفية عن الأعين عن طريق مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية


              ليش البزة عملية جداً يا ابو سحر وممكن يحدث إختلال لصالحنا في توازن رعب،،،
              Last edited by أرب الحرب; 06-08-2015, 04:28.

              Comment

              ما الذي يحدث

              Collapse

              There is currently 1 user online. 0 members and 1 guests.

              Most users ever online was 170,244 at 09:25 on 11-14-2014.

              الامن الوطني العربي نافذة تطل على كل ما يتعلق بالعالم العربي من تطورات واحداث لها ارتباط مباشر بالمخاطر التي تتهددنا امنيا، ثقافيا، اجتماعيا واقتصاديا... 

              تواصل معنا

              للتواصل مع ادارة موقع الامن الوطني العربي

              editor@nsaforum.com

              لاعلاناتكم

              لاعلاناتكم على موقع الامن الوطني نرجو التواصل مع شركة كايلين ميديا الوكيل الحصري لموقعنا

              editor@nsaforum.com

              Working...
              X