إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كارثه ومصيبه : أول جسر بري بين إيران والخليج.. في زيارة روحاني إلى عُمان اليوم

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كارثه ومصيبه : أول جسر بري بين إيران والخليج.. في زيارة روحاني إلى عُمان اليوم


    يبدأ الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الأربعاء، زيارة لمسقط تستمر يومين بدعوة من السلطان قابوس بن سعيد، بهدف تعزيز علاقات الصداقة والتعاون المثمر بين السلطنة والجمهورية الإسلامية الإيرانية.وقالت مصادر عُمانية لـ"الحياة" في عددها الصادر اليوم الأربعاء إن الاتفاقات ستشمل إنشاء جسر بري بين السلطنة وإيران، عبر مضيق هرمز، ليكون الأول برًا بين الخليج والجارة على الضفة الأخرى للمضيق، كما يتوقع أن تمد إيران عُمان بالغاز.ويرافق الرئيس الإيراني خلال زيارته وفد يضم كلاً من: وزراء الشؤون الخارجية محمد جواد ظريف والنفط بيجن نامدار زنكنة، والطرق وإعمار المدن عباس أخوندي، والعمل والشؤون الاجتماعية علي ربيعي، ورئيس مكتب رئيس الجمهورية محمد نهاونديان، والمساعد الخاص لرئيس الجمهورية للشؤون التنفيذية حسين فريدون، ونائب رئيس الجمهورية رئيس منظمة السياحة مسعود سلطاني، ونائب رئيس الجمهورية رئيسة منظمة البيئة معصومة ابتكار، ورئيس البنك المركزي ولي الله سيف، وعددا آخر من المسؤولين.ويعكس الوفد الإيراني الأهمية التي توليها طهران للعلاقة مع عُمان، ويتوقع توقيع عدد من الاتفاقات لإقامة مشاريع مشتركة بين البلدين. يذكر أن السلطان قابوس زار إيران فور تولي روحاني الرئاسة، ولعب دور الوسيط بين طهران والغرب، وروحاني هو ثاني رئيس إيراني يزور السلطنة منذ الثورة الإسلامية عام 1979 بعد الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد عام 2007، وإضافة إلى الشؤون السياسية، يسعى البلدان إلى زيادة حجم التبادل التجاري الذي وصل إلى بليون دولار عام 2013. وأوضح السفير الإيراني في مسقط علي أكبر سيبويه، أن الزيارة "ستفتح الباب على مصراعيه للاستثمارات المشتركة"، مشيرًا إلى "ضخ 10 بلايين دولار حتى نهاية العام الحالي في هذه الاستثمارات".وقال: "ستضخ إيران 4 بلايين دولار للاستثمار في ميناء الدقم العُماني على بحر العرب، في مشاريع تشمل إنشاء 100 خزان كبير للنفط والغاز الإيراني تتم إعادة تصديرها".وتحدث السفير عن مشاريع في مينائي صلالة وصحار، وإنشاء مصنعين للأدوية الطبية ومستشفى بسعة 400 سرير، وتابع أن "الاستثمارات العُمانية في إيران ستشمل مشاريع في مجالات التعليم والبتروكيماويات واستخراج النفط، تصل كلفتها إلى 4 بلايين دولار"، لافتًا إلى "مشروع لمد أنبوب لنقل الغاز إلى عُمان سيتم إنجازه خلال عامين".
    http://www.burnews.com/news/2014/03/12/أول-جسر-بري-بين-إيران-والخليج-في-زيارة-روحاني-إلى-عُمان-اليوم
    قبل كنا نقول السعوديه تهتم بالسلاح الجوي اكثر من البري بسبب عدم وجود عدو بري
    الان وجدنا عدو بري

  • #2
    رد: كارثه ومصيبه : أول جسر بري بين إيران والخليج.. في زيارة روحاني إلى عُمان اليوم

    ينقل لقسم النقاش العسكري

    تعليق


    • #3
      رد: كارثه ومصيبه : أول جسر بري بين إيران والخليج.. في زيارة روحاني إلى عُمان اليوم

      المدينة العسكرية بالاحساء + الصفقة الضخمة للمدرعات + وصول دبابات الليوبارد + صفقة مروحيات للبريه + انشاء مصنع لذخيرة المدفيعة مايوفر رماية كثيفة ودعم غير منقطع وقت الحرب

      ^
      كل هذا يدل ان السعودية مهتمه بالجانب البري ولاكن تواجه مشاكل مثل تعطيل الصفقات خلافة

      لاكن الامور مبشرة بعد اعلان عن المدينة العسكرية بالاحساء ويتضح ايضا ان صفقة الكبيرة للمدرعات عقدت من اجل تسليح الالوية التي سوف تكون بهذه المدينة وكذلك التسليح سوف يشمل دبابات وطائرات مروحية وطائرات بدون طيار

      المملكة العربية السعودية
      "عــمـــلاق الــــشــــرق الاوســــــط"







      سامحوني فالدنيا لاتستاهل ان نكره بعض من اجل وجهات نظر
      ووداعاً





      تعليق


      • #4
        رد: كارثه ومصيبه : أول جسر بري بين إيران والخليج.. في زيارة روحاني إلى عُمان اليوم

        المشاركة الأصلية بواسطة LAV-25 مشاهدة المشاركة
        المدينة العسكرية بالاحساء + الصفقة الضخمة للمدرعات + وصول دبابات الليوبارد + صفقة مروحيات للبريه + انشاء مصنع لذخيرة المدفيعة مايوفر رماية كثيفة ودعم غير منقطع وقت الحرب

        ^
        كل هذا يدل ان السعودية مهتمه بالجانب البري ولاكن تواجه مشاكل مثل تعطيل الصفقات خلافة

        لاكن الامور مبشرة بعد اعلان عن المدينة العسكرية بالاحساء ويتضح ايضا ان صفقة الكبيرة للمدرعات عقدت من اجل تسليح الالوية التي سوف تكون بهذه المدينة وكذلك التسليح سوف يشمل دبابات وطائرات مروحية وطائرات بدون طيار
        ليه وافقت عمان على هالطلب
        تبي تضغط عل السعوديه مثلا او ايش
        اتوقع اذا استمرت الحكومه العمانيه على هالوضع
        راح يجي يوم ونشوف بعمان

        تعليق


        • #5
          رد: كارثه ومصيبه : أول جسر بري بين إيران والخليج.. في زيارة روحاني إلى عُمان اليوم

          ولا كارثة ولا شيء ..لما الجسر يصير بالمنتصف اقصفة بليلة ما فيها ضو قمر بدون ما تعلن عن شيء وخلهم يبداؤ من جديد وهكذا ....

          تعليق


          • #6
            رد: كارثه ومصيبه : أول جسر بري بين إيران والخليج.. في زيارة روحاني إلى عُمان اليوم

            المشاركة الأصلية بواسطة berkut_su مشاهدة المشاركة
            ولا كارثة ولا شيء ..لما الجسر يصير بالمنتصف اقصفة بليلة ما فيها ضو قمر بدون ما تعلن عن شيء وخلهم يبداؤ من جديد وهكذا ....
            ..لما الجسر يصير بالمنتصف اقصفة بليلة
            ايران رفع عنها حظر الاسلحه اي سوف تتعاقد على صفقات قويه
            نفرض استلمت ايران الاس300 الي شرتها من روسيا قبل سنوات
            وراح يكون الجسر تحت حماية الاس300



            كيف بتدمره

            تعليق


            • #7
              رد: كارثه ومصيبه : أول جسر بري بين إيران والخليج.. في زيارة روحاني إلى عُمان اليوم

              عمان مهي مضبوطة يبي لها قرصة اذن

              تعليق


              • #8
                رد: كارثه ومصيبه : أول جسر بري بين إيران والخليج.. في زيارة روحاني إلى عُمان اليوم

                المشاركة الأصلية بواسطة F15as مشاهدة المشاركة
                ..لما الجسر يصير بالمنتصف اقصفة بليلة
                ايران رفع عنها حظر الاسلحه اي سوف تتعاقد على صفقات قويه
                نفرض استلمت ايران الاس300 الي شرتها من روسيا قبل سنوات
                وراح يكون الجسر تحت حماية الاس300



                كيف بتدمره
                كل شيء اله حل ...جسر كبير وثابت يمكن ضربه بعدة طرق

                تعليق


                • #9
                  رد: كارثه ومصيبه : أول جسر بري بين إيران والخليج.. في زيارة روحاني إلى عُمان اليوم

                  بين عمان وايران علاقات قديمة تاريخية ، وكانت ايران تمد عمان بالمعونات والاسلحة والجيوش للدفاع عنها

                  بينما تاريخالعلاقة بين السعودية وعمان شابه مصادمات مسلحة في عهد توسع الملك عبدالعزيز ولم ينقذ عمان من ضمها الى السعودية الا بريطانيا ...

                  تعليق


                  • #10
                    رد: كارثه ومصيبه : أول جسر بري بين إيران والخليج.. في زيارة روحاني إلى عُمان اليوم

                    بكيفهم
                    اهم شئ ما يأثر على الملاحة في المضيق
                    اذا يأثر فمن رابع المستحيلات انشاءه
                    سواء برضاهم او غصبا عنهم


                    تعليق


                    • #11
                      رد: كارثه ومصيبه : أول جسر بري بين إيران والخليج.. في زيارة روحاني إلى عُمان اليوم

                      هذا مقطع من مقال في جريدة عماية

                      العلاقات الإيرانية ـ العُمانية


                      تناولت زيارة خاتمي إلى سلطنة عمان ـ التي تعد الأولى من نوعها لرئيس إيراني منذ 34 عاماً ـ التعاون الثنائي ومستجدات الوضع في المنطقة، خصوصاً التطورات المتعلقة بالمسألة العراقية والقضية الفلسطينية، بالإضافة إلى موضوع الإرهاب الدولي وإخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل.

                      وتنظر عمان إلى إيران والدور الإيراني في الخليج بوصفه إحدى الحقائق التي لا يمكن التصرف بدون أخذها في الاعتبار. فإيران ليست دولة مصنوعة أو مستحدثة أو مقامة على أنقاض حقوق الآخرين، مثل دول كثيرة أقيمت في أعقاب الحرب العالمية الثانية، لكنها بلد ذو تاريخ وحضارة.

                      وتنظر عمان إلى إيران بوصفها دولة مسلمة تشارك عمان في الجزء الأعظم من روافدها الثقافية والحضارية، فالإسلام انتقل من الجزيرة العربية إلى إيران عبر عمان، وبالتحديد عبر مضيق هرمز حيث الروابط المباشرة بين شرق عمان وجنوب غربي إيران. كما تنظر عمان إلى إيران بوصفها إحدى القوى التي لعبت دوراً هاماً في التاريخ العماني. ففي القدم شاركت القبائل الفارسية في استيطان الأجزاء الشمالية من عمان مع القبائل العربية التي نزحت من الجنوب (القحطانيون)، أو من نجد والشمال (العدنانيون). وفي العقود الأخيرة شهدت العلاقات الإيرانية العمانية ازدهاراً ملحوظاً، خصوصاً حينما استعانت عمان بإيران لتصفية التمرد في ظفار وإعادة الاستقرار إلى البلاد.

                      ومن ثم فإن عمان تنظر إلى العلاقات مع إيران على هذا الأساس بوصفها "علاقات تاريخية قديمة ووطيدة تحكمها سياسة الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية". وفي هذا السياق فإن سقوط الشاه وتغير النظام السياسي في إيران لم يؤثر سلبياً على هذه العلاقات.

                      وقد شهدت العلاقات الإيرانية العمانية على مر التاريخ فترات من الصراعات أو التعاون المشترك. ودخل كل منهما في تحالفات متنوعة إما لضمان التفوق في مواجهة الآخر أو للتخلص من سيطرته. وتتجاوز الروابط التاريخية بين عمان وإيران، خصوصاً المناطق الجنوبية الغربية من إيران مجرد صراعات المنافسة أو التعاون للسيطرة على الخليج، وتمتد إلى علاقات نسب ودم على جانبي مضيق هرمز حيث اختلطت القبائل على الجانبين بعلاقات المصاهرة التي تعززت خصوصاً بعد مجئ الإسلام واعتناق الإيرانيين له.

                      كما ترتبط إيران وعمان بروابط الدين الإسلامي وتقارب الحضارتين العربية والفارسية عبر مضيق هرمز، إلى جانب روابط المصاهرة التاريخية على جانبي المضيق. وتعتبر هذه الأسس هي مرتكزات السياسة العمانية تجاه إيران، سواء فيما يتعلق بالموقف من التحولات الداخلية في عمان أو بالموقف من الدور الإقليمي لإيران، أو فيما يتعلق بالحرب العراقية ـ الإيرانية.

                      وفيما يتعلق بالحرب العراقية ـ الإيرانية على وجه الخصوص فإن الموقف العماني من هذه الحرب ينطلق من القناعات المشتركة لمجلس التعاون الدول الخليج والتي تقوم على أساس الحياد ورفض الحرب والمطالبة بوقفها والدخول في مفاوضات سلمية لحلها، وذلك عن طريق الحرص على استمرار الحوار وتكثيفه مع جميع الأطرف وعلى رأسهم الطرفان المعنيان.

                      وفي إطار هذه القناعات انتهجت عمان سياسة ثابتة قامت على المحددات الآتية:

                      (*) تنمية العلاقات العمانية مع كل من العراق وإيران وعدم إهمال الحوار مع أي منهما في أي وقت من الأوقات.

                      (*) رفض كل الدعوات المتشددة لقطع العلاقات مع إيران أو فرض عقوبات حادة عليها أو اتخاذ إجراءات إقليمية أو عربية ضدها.

                      (*) محاولة إنهاء حدة الحرب وتخفيف المضاعفات الناتجة عنها في إطار قبول إقليمي ودولي واضح لمثل هذا الدور.

                      وبناء على ذلك، يمكن تفسير موقف سلطنة عمان الرافض للدعوة إلى مقاطعة إيران وعزلها دبلوماسياً واقتصادياً خلال اجتماعات المجلس الوزاري لجامعة الدول العربية في أغسطس وسبتمبر عام 1987 وكذلك رفض مسقط قبل ذلك إصدار بيان تنديد بإيران بسبب أحداث المسجد الحرام خلال موسم الحج في العام نفسه، ورفض عمان السماح للعراق باستخدام أراضيها أو تسهيلاتها العسكرية في شن هجمات على الجزر العربية التي تحتلها إيران في مدخل الخليج (أبو موسى وطنب الكبرى والصغرى) أو المشاركة في التخطيط لمثل هذه الهجمات.

                      ورغم تصاعد حدة الحرب في الخليج وامتداد رذاذها إلى بعض الدول المجاورة فإن السلطان قابوس أعاد التأكيد على أهمية الحوار حيث قال في هذا الصدد: "لا أظن أن هناك بديلاً آخر عن ضرورة التمسك بفكرة الحوار. ومهما بدا لنا الآن أن الطرف الآخر لا يريد الإصغاء. فلاشك أن هناك في طهران من يتوقون أيضاً إلى السلام".

                      وقد لعبت سلطنة عمان دوراً مهما لحفظ التوازن في منطقة الخليج،وتوفير قناة للحوار بين دول الخليج وإيران. وكان للدبلوماسية العمانية دور حيوي في استمرار الحوار المباشر وغير المباشر بين مصر وإيران خلال فترة انقطاع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين منذ العام 1979 وحتى استئناف هذه العلاقات في 26 مارس 1991 وساهمت عمان بنجاح في العمل على إطلاق سراح البحارة والصيادين المصريين الذين كانت إيران قد احتجزتهم خلال سنوات الحرب العراقية ـ الإيرانية، كما ساهمت كذلك بنجاح في العمل على إطلاق سراح الأسرى المصريين الذين احتجزتهم إيران خلال الحرب مع العراق. فقد كان موضوع الإفراج عن الأسرى المصريين في مقدمة الموضوعات التي بحثها يوسف بن علوي عبد الله وزير الدولة العماني للشئون الخارجية مع المسئولين الإيرانيين في أغسطس 1988، لاسيما وان هؤلاء الأسرى غير عسكريين وإنما هم مدنيون من المصريين العاملين في العراق، كما أسهمت عمان في إعادة العلاقات بين إيران والسعودية التي استؤنفت بالفعل عام 1991.

                      كما عملت إيران على تدعيم علاقتها بسلطنة عمان وخاصة في مجال استثمارات الطاقة ويذكر في هذا الإطار إن شركة إدارة مشروعات الكهرباء التابعة لوزارة الطاقة الإيرانية قد فازت في أغسطس 1998 بعقد بناء محطة كهرباء "صلالة" بجنوب عمان بمبلغ 15 مليون دولار يتضمن أعمال التخطيط والإنشاء والتجهيز والصيانة وإنشاء المباني وتشغيل محطة الكهرباء، كما تم إبرام عقد قيمته 150 مليون دولار لاستيراد وتركيب وتشغيل وحدة طاقتها 30 ميجاوات بمحطة كهرباء قرب صلالة.

                      وتمثل اجتماعات اللجنة العمانية الإيرانية المشتركة تتويجا لجهود البلدين لتكوين الرؤية المشتركة لدعم مختلف مستويات التعاون الثنائي سواء في المجال الاقتصادي أو السياسي أو الثقافي أو الأمني (مكافحة المخدرات والتهريب بكافة أنواعه) وإن كان الحوار يتسع أيضاً ليشمل التنسيق في إطارات أوسع مثل منظمة المؤتمر الإسلامي الذي تنضوي كل من عمان وإيران في عضويتها.

                      وعلى مستوى اللجان المشتركة بين عمان وإيران فإنه إلى جانب لجنة الصداقة العسكرية العمانية الإيرانية المشتركة واللجنة السياسية بين وزارتي الخارجية في البلدين والتي تجتمع سنوياً بالتناوب في كل من مسقط وطهران هناك اللجنة الاقتصادية العمانية الإيرانية المشتركة. وقد أدت أنشطة هذه اللجان إلى إبرام عدة اتفاقات منها على سبيل المثال اتفاقية تبادل الاستثمارات واتفاقية تجنب الازدواج الضريبي واتفاقية التعاون العلمي والفني والبحثي بين البلدين. وفي الثامن من يوليو عام 2003 تم في مسقط التوقيع على الاتفاقية التجارية بين البلدين، وتعمل هذه الاتفاقية من أجل إزالة المعوقات غير الجمركية وتنظيم المعارض المشتركة وتطوير التعاون بين القطاع الخاص وغرف التجارة الصناعية في البلدين لتطوير التبادل التجاري فيما بينهما, مع الأخذ في الاعتبار أن حجم التبادل التجاري بين البلدين لا يزال يقل عن طموحاتهم في هذا المجال فضلاً عن أنه لا يتواكب مع الإمكانات الكبيرة المتوافرة على صعيد التعاون والتبادل التجاري ومجالات الاستثمار وغيرها حيث بلغت المبادلات التجارية بين البلدين 208 ملايين ريال عماني (543 مليون دولار) في عام 2003 مقابل 192 مليون ريال (500 مليون دولار) في عام 2002.

                      تعليق


                      • #12
                        رد: كارثه ومصيبه : أول جسر بري بين إيران والخليج.. في زيارة روحاني إلى عُمان اليوم

                        قطر ايضا تريد بناء مدينة حره مع ايران وكله كلام فاضي لايستطيعون فعل ذالك لا قطر ولاعمان تاكد من ذالك

                        تعليق


                        • #13
                          رد: كارثه ومصيبه : أول جسر بري بين إيران والخليج.. في زيارة روحاني إلى عُمان اليوم

                          طيب مو المفروض يكون مرتفع عشان السفن تمر من تحته ؟؟ كيف راح يبنونه وكم المسافه الفاصلة بينهم ؟

                          تعليق


                          • #14
                            رد: كارثه ومصيبه : أول جسر بري بين إيران والخليج.. في زيارة روحاني إلى عُمان اليوم

                            لكن مضيق هرمز مضيق دولي هل يمكن لعمان وايران ان يقومو بإنشاء جسر عليه بدون اخذ اي موافقة مسبقة ؟

                            تعليق


                            • #15
                              رد: كارثه ومصيبه : أول جسر بري بين إيران والخليج.. في زيارة روحاني إلى عُمان اليوم

                              بدعم صيني امريكي روسي نعم

                              سوف تقوم الصين ببناء الجسر تحت حماية البطاريات الروسية و تبادل منافع امريكي

                              الصين تبي خط قطارات من الصين حتى اوروبا .. باكستان ايران سلطنة عمان

                              تعليق

                              ما الذي يحدث

                              تقليص

                              المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                              أكبر تواجد بالمنتدى كان 170,244, 11-14-2014 الساعة 09:25.

                              يعمل...
                              X