إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

إيران تستعد لمنح الجنسية لجواسيسها وعملائها

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إيران تستعد لمنح الجنسية لجواسيسها وعملائها

    طهران - بدأت طهران تتصرف وكأنها في حل من كل الالتزامات بعد أيام من توقيع الاتفاق النووي مع الغرب، في مسعى لطمأنة حلفائها وعملائها.وكشفت وسائل الإعلام الإيرانية أمس الأول عن سعي مجلس الشورى الإيراني إلى إدخال تعديل على القانون المدني للبلاد، ليسمح بمنح الجنسية الإيرانية لجواسيس وعملاء إيران والمرتزقة الذين قاتلوا ويقاتلون إلى جانبها.

    ويُتوقع أن تُثير هذه المسألة الكثير من الجدل على الصعيدين الإقليمي والدولي بالنظر إلى أبعادها الخطيرة، وتأثيراتها المباشرة على مستوى التوازنات الأمنية في المنطقة، لا سيما وأنها تستهدف بالأساس الجواسيس والمتعاونين استخباراتيا والمرتزقة من جنسيات أجنبية، الذين يقاتلون ويتجسسون لصالح مشاريع طهران في العالم، وخاصة الموالين لها في المناطق الساخنة
    وكان موقع مركز دراسات مجلس الشورى الإيراني قد نشر خبرا أمس الأول أشار فيه إلى أن مجلس الشورى رفع مذكرة لـ”إبداء الرأي التخصصي في تعديل المادة 980 من القانون المدني، لتسهيل منح التبعية للمقاتلين والمضحين والنخب من غير الإيرانيين”.
    وأوضح أن “هذا المشروع يهدف إلى تسهيل عملية منح الجنسية لمقاتلين ومجاهدين غير إيرانيين يساهمون في مسار معركة الحق ضد الباطل أو لنخب تخدم الجمهورية الإسلامية”، على حد زعمه.
    ووزع مركز الدراسات التابع للسلطة التشريعية الإيرانية للفئات التي من المقرر أن يشملها هذا التعديل القانوني إلى أربعة أصناف، هي
    المقاتلون والمجاهدون غير الإيرانيين” (ميليشيات أجنبية تابعة لإيران)، و”المعوقون غير الإيرانيين” (الذين أصيبوا بالإعاقة في معارك لصالح إيران)، و”عائلات الشهداء غير الإيرانيين” (أسر القتلى في معارك إيران)،
    ورابعا “النخب غير الإيرانية المتعاونة مع الأجهزة الثورية” (المتعاونون استخباراتيا مع إيران).

    ويُبرر المقربون من إيران هذه الخطوة بأنها مسألة “سيادية”، وأن إيران سبق لها أن منحت جنسيتها لعدد من الأجانب منهم القيادي في حزب الله اللبناني عماد مغنية الذي كان يحمل الجنسية الإيرانية قبل اغتياله في شهر فبراير من العام 2008 وسط العاصمة السورية.
    وتساءلت صحيفة “اعتماد” القريبة من المعارضة الإيرانية الإصلاحية قائلة “إن السؤال الملح الذي يُطرح في أعقاب نشر نص هذا المشروع هو هل يعد هذا الأمر بمثابة خطوة أولى لتجاوز قانون الجنسية الإيراني المبني على أساس الدم والتواجد على تراب البلد إلى منح التبعية لمقاتلين غير إيرانيين يحاربون في الخارج خدمة لأهداف إيران؟”.
    ويحمل هذا التساؤل أكثر من دلالة سياسية، خاصة وأن المراقبين لا يخفون خشيتهم من تبعات ذلك على الأوضاع الملتهبة في المنطقة، ولا يترددون في التحذير من تداعياته الخطيرة على مجمل التوازنات في عدد من الدول التي تعج بالآلاف من الأشخاص الذين تنطبق عليهم شروط الحصول على الجنسية الإيرانية وفقا لهذا المشروع
    ويتعلق الأمر هنا مباشرة بالعراق، حيث يوجد فيلق بدر وفيلق القدس، اللذان يضمان مقاتلين غير إيرانيين نظمهم ودربهم الحرس الثوري الإيراني، ولبنان حيث حزب الله الذي يُعتبر أفراد قواته ذراعا ضاربة لإيران، ثم سوريا التي ينتشر فيها الكثير من الموالين لطهران، واليمن الذي عرف تزايد نفوذ إيران من خلال ميليشيا الحوثي، بالإضافة إلى المئات من العناصر الأخرى من جنسيات عربية وأجنبية مختلفة تعمل مباشرة في دائرة الجهود الاستخباراتية التي تمد طهران بالمعلومات اللازمة في كافة المجالات.
    ويرى مراقبون أن مشروع هذا القرار لا يمكن النظر إليه بمعزل عن التطورات في المنطقة في أعقاب التوقيع على اتفاقية فيينا بشأن الملف النووي الإيراني وهو بذلك عبارة عن آلية جديدة ستمكن إيران من الحفاظ على دورها في المنطقة والتدخل فيها متى شاءت بحجة حماية مصالحها ورعاياها، وخاصة في الدول المذكورة.

    لذلك، تبدو هذه الخشية مشروعة، حيث يذهب البعض من المحللين إلى القول إن مشروع هذا القرار يبدو في ظاهره “سياديا وشأنا داخليا إيرانيا”، وعدم التمعن في توقيته، وفي حقيقة أهدافه الخفية، يدفع إلى وصفه بأنه “تكتيك بأبعاد استراتيجية” يندرج في سياق إيجاد المبررات والذرائع التي تُمكن إيران من الاستمرار في تدخلها في عدد من دول المنطقة على أمل تكريس نفوذها


    http://www.alarab.co.uk/?id=57870


  • #2
    رد: إيران تستعد لمنح الجنسية لجواسيسها وعملائها

    هي سرقة الاوطان بطريقة تجنيس الشعوب

    الهدف الاول و الاساسي منه هو مكافاة اذنابها واتباعها وطمأنتهم بانها لا تتخلي عنهم خاصه بعد ان تخلت عنهم بل عجزت عن الدفاع عنهم عسكريا في اليمن

    وكذلك جذب اتباع واذناب اخرين

    والهدف الثاني هو تجنيس ثلة كبيره من شعوب الدول العربيه وبكذا تكون جنست نصف الدوله واصبحو تابعين لها وهم طبعا لهم املاك ومزارع وبيوت وبكذا يكونون عمق استراتيجي لها

    يعني مثلا لو حنا جنسنا سكان ولايه من ولايات الولايات المريكيه لاصبحو تابعين لنا وبكذا كل الولايه راح تصير تابعه لنا سياسيا واقتصاديا

    يعني سرقة الارض بطريقة التجنيس

    ومفروض الدول العربيه اي مواطن ياخذ الجنسيه الايرانيه يتم سحب منه منزله ومزرعته ومصادرة كل املاكه وتسفيره لايران حتى لا يقدم احد غيره علي فعل نفس فعلته


    عشت يا فاروق هذه الامـــــــــه
    ----------------------------------------------------------
    سلمان سلمان السعد عاش سلمان xx سلمان يسلم سلم الله يمينه
    سلمان راعي المجد والمجد سلمان xx سلمان عز لكل من يستعينه

    تعليق


    • #3
      رد: إيران تستعد لمنح الجنسية لجواسيسها وعملائها

      السعوديه تمنع ازدواج الجنسية .... الكارثه البحرين ... لا ادري الى متى سيستمر هذا المسلسل الهزيل ... اقضوا على هذا النظام العفن ... افتحوا جبهات قتال داخل ارضهم ..!!!!!!






      sigpic

      تعليق


      • #4
        رد: إيران تستعد لمنح الجنسية لجواسيسها وعملائها

        المشاركة الأصلية بواسطة الذات العام مشاهدة المشاركة
        طهران - بدأت طهران تتصرف وكأنها في حل من كل الالتزامات بعد أيام من توقيع الاتفاق النووي مع الغرب، في مسعى لطمأنة حلفائها وعملائها.وكشفت وسائل الإعلام الإيرانية أمس الأول عن سعي مجلس الشورى الإيراني إلى إدخال تعديل على القانون المدني للبلاد، ليسمح بمنح الجنسية الإيرانية لجواسيس وعملاء إيران والمرتزقة الذين قاتلوا ويقاتلون إلى جانبها.

        ويُتوقع أن تُثير هذه المسألة الكثير من الجدل على الصعيدين الإقليمي والدولي بالنظر إلى أبعادها الخطيرة، وتأثيراتها المباشرة على مستوى التوازنات الأمنية في المنطقة، لا سيما وأنها تستهدف بالأساس الجواسيس والمتعاونين استخباراتيا والمرتزقة من جنسيات أجنبية، الذين يقاتلون ويتجسسون لصالح مشاريع طهران في العالم، وخاصة الموالين لها في المناطق الساخنة
        وكان موقع مركز دراسات مجلس الشورى الإيراني قد نشر خبرا أمس الأول أشار فيه إلى أن مجلس الشورى رفع مذكرة لـ”إبداء الرأي التخصصي في تعديل المادة 980 من القانون المدني، لتسهيل منح التبعية للمقاتلين والمضحين والنخب من غير الإيرانيين”.
        وأوضح أن “هذا المشروع يهدف إلى تسهيل عملية منح الجنسية لمقاتلين ومجاهدين غير إيرانيين يساهمون في مسار معركة الحق ضد الباطل أو لنخب تخدم الجمهورية الإسلامية”، على حد زعمه.
        ووزع مركز الدراسات التابع للسلطة التشريعية الإيرانية للفئات التي من المقرر أن يشملها هذا التعديل القانوني إلى أربعة أصناف، هي
        المقاتلون والمجاهدون غير الإيرانيين” (ميليشيات أجنبية تابعة لإيران)، و”المعوقون غير الإيرانيين” (الذين أصيبوا بالإعاقة في معارك لصالح إيران)، و”عائلات الشهداء غير الإيرانيين” (أسر القتلى في معارك إيران)،
        ورابعا “النخب غير الإيرانية المتعاونة مع الأجهزة الثورية” (المتعاونون استخباراتيا مع إيران).

        ويُبرر المقربون من إيران هذه الخطوة بأنها مسألة “سيادية”، وأن إيران سبق لها أن منحت جنسيتها لعدد من الأجانب منهم القيادي في حزب الله اللبناني عماد مغنية الذي كان يحمل الجنسية الإيرانية قبل اغتياله في شهر فبراير من العام 2008 وسط العاصمة السورية.
        وتساءلت صحيفة “اعتماد” القريبة من المعارضة الإيرانية الإصلاحية قائلة “إن السؤال الملح الذي يُطرح في أعقاب نشر نص هذا المشروع هو هل يعد هذا الأمر بمثابة خطوة أولى لتجاوز قانون الجنسية الإيراني المبني على أساس الدم والتواجد على تراب البلد إلى منح التبعية لمقاتلين غير إيرانيين يحاربون في الخارج خدمة لأهداف إيران؟”.
        ويحمل هذا التساؤل أكثر من دلالة سياسية، خاصة وأن المراقبين لا يخفون خشيتهم من تبعات ذلك على الأوضاع الملتهبة في المنطقة، ولا يترددون في التحذير من تداعياته الخطيرة على مجمل التوازنات في عدد من الدول التي تعج بالآلاف من الأشخاص الذين تنطبق عليهم شروط الحصول على الجنسية الإيرانية وفقا لهذا المشروع
        ويتعلق الأمر هنا مباشرة بالعراق، حيث يوجد فيلق بدر وفيلق القدس، اللذان يضمان مقاتلين غير إيرانيين نظمهم ودربهم الحرس الثوري الإيراني، ولبنان حيث حزب الله الذي يُعتبر أفراد قواته ذراعا ضاربة لإيران، ثم سوريا التي ينتشر فيها الكثير من الموالين لطهران، واليمن الذي عرف تزايد نفوذ إيران من خلال ميليشيا الحوثي، بالإضافة إلى المئات من العناصر الأخرى من جنسيات عربية وأجنبية مختلفة تعمل مباشرة في دائرة الجهود الاستخباراتية التي تمد طهران بالمعلومات اللازمة في كافة المجالات.
        ويرى مراقبون أن مشروع هذا القرار لا يمكن النظر إليه بمعزل عن التطورات في المنطقة في أعقاب التوقيع على اتفاقية فيينا بشأن الملف النووي الإيراني وهو بذلك عبارة عن آلية جديدة ستمكن إيران من الحفاظ على دورها في المنطقة والتدخل فيها متى شاءت بحجة حماية مصالحها ورعاياها، وخاصة في الدول المذكورة.

        لذلك، تبدو هذه الخشية مشروعة، حيث يذهب البعض من المحللين إلى القول إن مشروع هذا القرار يبدو في ظاهره “سياديا وشأنا داخليا إيرانيا”، وعدم التمعن في توقيته، وفي حقيقة أهدافه الخفية، يدفع إلى وصفه بأنه “تكتيك بأبعاد استراتيجية” يندرج في سياق إيجاد المبررات والذرائع التي تُمكن إيران من الاستمرار في تدخلها في عدد من دول المنطقة على أمل تكريس نفوذها


        http://www.alarab.co.uk/?id=57870
        إذاً فقد إختارت إيران طريق الحرب معها وإسقاط نظام الملالي الولي الفقيه الإيديولوجي الخطير على العالم أجمع كل ما يتطلبه الأمر إرسال الثعلب من الآن!؟ و الاتفاق مع الجمهوريين لاجل دعمنا بكل قوة في هذه الحرب المستقبلية القريبة من قبل أمريكا وحلفائها خاصة الغربيين بالاتفاق مع الجمهوريين و الأسباب والمبررات التي تسمح لنا بخوضها كثيرة وكلها أمن قومي عربي!!؟؟ ومنها قضية الجزر و قبول ايران بالتحكيم الدولي في بريطانيا بحكم انها كانت مستحبة من بريطانيا وترفض ايران التحكيم!؟ + الفيدرالية لحماية الأقليات من نظام الملالي الطائفي العنصري الايديولوجي عرب الأحواز والبلوش كاملة وبترسيم حدود الخ + إقامة نظام جمهوري لا يشمل الولي الفقيه أو أي مؤسسة دينية شيعية أو سنية لكي لا تدعم الاٍرهاب في المنطقة هكذا سيكون اتفاقنا مع الجمهوريين أما أمام العالم فسبب الحرب واضح ونصرح أنها تدعم الإرهاب ميليشياتها في الدول العربية و أن الحرب ضدها أمن قومي عربي ضد الإرهاب والإيديولوجيات المتطرفة دولاً أو جماعات أو أفراد وهذا أول وأهم مبرر وسيتكرر مليون مرة لإيضاح الصورة للعالم!!!؟؟؟(أي ستكون الحرب ضد إرهاب إيران وميليشياتها في المنطقة نصاً وقانوناًً وهذا أساس المبررات وسيتكرر كثيراً من بداية الحرب بإذن الله إن أرادتها طهران وهي تريدها وهذا الخبر أكبر دليل نظام ديني إيديولوجي متطرف ارهابي لا يفقه في السياسة والدبلوماسية شيء سوى الهوس الحسيني والطائفي والأيديولوجي مثل هذا لا ينفع معه...) + إجبار إيران التحكيم الدولي في بريطانيا ومعلوم ان بريطانيا تعترف بأحقية الجزر للإمارات ولدى الإمارات وثائق تثبت هذه الملكية هذا أبرز مبررين ويدعمنا الغرب بأسره إن قامت الحرب وهي وشيكة،،،
        التعديل الأخير تم بواسطة أرب الحرب; الساعة 07-26-2015, 11:09.

        تعليق


        • #5
          رد: إيران تستعد لمنح الجنسية لجواسيسها وعملائها

          #شؤون_إيرانية ‏@iranianaffairs 20 سقبل 20 ساعة
          الشرط الجديد للحصول على الجنسية الايرانية هو أن تقاتل لصالح ايران في إحدى الدول التي ينشط بها النظام الايراني (سوريا، العراق، لبنان..)

          تعليق

          ما الذي يحدث

          تقليص

          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

          أكبر تواجد بالمنتدى كان 170,244, 11-14-2014 الساعة 09:25.

          يعمل...
          X