إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

السعودية تنقل تجربتها في محاربة الإرهاب إلى لندن

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • السعودية تنقل تجربتها في محاربة الإرهاب إلى لندن




    يختتم الخميس الأمير محمد بن نايف، ولي ولي العهد وزير الداخلية السعودي
    زيارته الرسمية للندن بلقائه مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كامرون
    ووزيرة الداخلية تيريزا ماي.

    ويبحث الأمير محمد بن نايف مع الجانب البريطاني مجمل الأوضاع على
    الساحتين الدولية والإقليمية، وتبادل وجهات النظر حول ملفات قضايا ذات الاهتمام المشترك
    ويأتي على رأسها تعزيز التعاون الثنائي بين المملكتين، خاصة في الشأن
    الأمني والعسكري ومحاربة الإرهاب.

    هذه الاجتماعات المرتقبة في مقر الرئاسة سبقتها لقاءات أحادية جمعت
    الأمير محمد بن نايف مع وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند بحضور
    الوفد الرسمي السعودي الذي يضم وزير الصناعة والتجارة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة
    ووزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور نزار بن عبيد مدني
    ووزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل الطريفي
    ورئيس هيئة الأركان الجنرال عبدالرحمن البنيان.



    برنامج المناصحة مرجع عالمي

    كما التقى الأمير محمد بن نايف وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون، واستعرضا
    معاً سبل دعم التعاون العسكري والأمني وتبادل الخبرات في مكافحة الإرهاب
    لاسيما أن المملكة العربية السعودية عانت من الإرهاب، وأدركت جيدا الوسائل
    الكفيلة لمواجهته، سواء أمنيا أو فكريا، حتى أصبحت هذه الوسائل التي اعتمدتها
    المملكة نموذجا حاز استحسان العالم الغربي وتنتهجه دول عدة في التعامل مع
    الإرهاب والتطرف.

    ويتعلق الأمر ببرنامج المناصحة الذي يشرف عليه الأمير محمد بن نايف لإخضاع
    أصحاب الفكر المتشدد لدورات تعليمية واجتماعية وقانونية بهدف تخليصهم من
    الأفكار الهدامة بغية إعادة دمجهم في المجتمع.


    محاربة داعش وملف النووي الإيراني

    محاربة داعش وحل الأزمة السورية والبرنامج النووي الإيراني وإعادة الاستقرار
    في اليمن وليبيا، تعد من أهم المواضيع على جدول المناقشات الثنائية السعودية البريطانية
    خصوصا أن لدى الممكلتين قواسم مشتركة وتطابقا في وجهات النظر بين لندن والرياض
    في ملفات عدة، تتعلق بالمنطقة العربية التي هي بحاجة إلى رؤية استراتيجية
    وحكمة خادم الحرمين الشريفين لمعالجة قضايا الشرق الأوسط الساخنة.

    وتشهد العلاقات البريطانية السعودية تطورا في جميع الجوانب السياسية
    والاقتصادية والتعليمية والعسكرية والأمنية.


    كامرون: السعودية أنقذت مئات البريطانيين

    وبحسب تصريح سابق لرئيس الوزراء ديفيد كامرون، فإن السلطات السعودية
    في عهد الملك الراحل عبدالله، زودت نظيرتها البريطانية بمعلومات استخباراتية مهمة
    قد تكون أنقذت مئات البريطانيين في المملكة المتحدة، في إشارة إلى إحباط
    مؤامرة كانت تستهدف الشعب البريطاني.

    وتعتبر السعودية أكبر شريك لبريطانيا في الشرق الأوسط، لما لها من ثقل ووزن
    على الصعيدين الإقليمي والدولي، فهذه الزيارة الرسمية للأمير محمد بن نايف
    والوفد الرفيع المستوى المرافق له إلى لندن، هي الأولى للأمير محمد بن نايف
    منذ تعيينه وليا لولي العهد الشهر الماضي، والثانية له منذ أن حظي بالثقة الملكية
    بتنصيبه وزيرا للداخلية أواخر 2012.

    واختيار لندن أولى محطات ولي ولي العهد في الدول الغربية يعكس رغبة البلدين
    في توثيق هذه العلاقات بشتى المجالات، كما أنها تأتي ضمن سياسة
    المملكة العربية السعودية للتواصل مع الدول المؤثرة على الساحة الدولية
    لطرح قضايا المنطقة.

ما الذي يحدث

تقليص

المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

أكبر تواجد بالمنتدى كان 170,244, 11-14-2014 الساعة 09:25.

يعمل...
X