إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

القوات البحرية الجزائرية ..... بين عظمة الماضي و آفاق المستقبل

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • القوات البحرية الجزائرية ..... بين عظمة الماضي و آفاق المستقبل



    القوات البحرية الجزائرية ..... بين عظمة الماضي و آفاق المستقبل



    نسأل الله العلي العظيم أن يحقن دماء الاخوة المصريين مهما كانت أطيافهم او توجهاتهم
    أما بعد
    يشرفني اليوم و من هذا المنبر أن أقدم لكم موضوعا حول القوات البحرية الجزائرية يجمع بين الماضي المشرف و بين المستقبل المزهر ان شاء الله

    على بركة الله نبدأ بهذا الفيديو الذي سيفتح شهيتكم لقراءة الموضوع




    قائد القوات البحريـة الجزائريـة اللواء مـالك نسيـب



    يتولــى اللــواء مالــك نسيب قيــادة القــوات البحريــة الجزائريــة منذ تاريخ 06 أوت 2005 ، إلى يومنا هذا.
    ولــد اللــواء مالــك نسيب قــائد القــوات البحريــة الجزائريــة يـــوم 04 يناير 1951 بولاية الطارف، و التحق بصفوف البحرية الوطنية الجزائرية سنة 1971 كطالب ضابط.
    بعد مسار دراسي بالجزائر، تم إيفاده خارج الوطن لمتابعة تكوين في فنون القيادة و العمليات في كل من إيطاليا، بريطانيا العظمى و روسيا.
    فيما يخص الخدمة على المتن، تقلد اللــواء مالــك نسيب مهام قيادة سفن حراسة الشواطئ و غواصات من صنف كيلو و روميو.
    فيما يخص الخدمة برا، شغل اللــواء مالــك نسيب عدة مهام قيادية آخرها قائدا للواجهة البحرية الغربية من 2000 إلى 2005.
    تقلد اللــواء مالــك نسيب أوسمة الشارة الأولى و الثانية، الاستحقاق، و الشرف للجيش الوطني الشعبي.
    اللــواء مالــك نسيب متزوج و أب لستة أطفال.
    مهامها :
    تسهم القوات البحرية الجزائرية من خلال المهام المسندة إليها ، في الدفاع و الذود عن مختلف مناطق المجال البحري لاسيما فيما يتعلق بــــ :
    • حماية و أمن المشارف البحرية؛
    • الدفاع عن المجال البحري الوطني؛
    • حماية المصالح الوطنية في البحر؛
    • الدفاع عن الساحل و حماية الشواطئ؛
    • مختلف المهام ذات الصلة بالصالح العام في البحر.

    لأداء مهامها، تتكون القوات البحرية الجزائرية من الهياكل التالية :
    قيادة مركزية تتضمن :
    • أركان؛
    • مفتشية؛
    • أقسام الأ سلحة؛
    • مصلحة وطنية لحراسة الشواطئ .

    قيادات جهوية تتمثل في :
    • الواجهة البحرية الغربية؛
    • الواجهة البحرية الوسطى؛
    • الواجهة البحرية الشرقية.

    هياكل تكوين تتمثل في :
    • مدارس تكوين؛
    • مراكز تدريب .

    .


    التاريخ



    إن تاريخ البحرية الجزائرية ملحمة، تزخر ببطولات و أمجاد صنعها رجال أشاوس من طينة الكبار، خاضوا عباب البحر، شقوا اليابسة، و ركبوا الصعاب، ضاربين أروع الأمثلة في الشجاعة و الوطنية و نكران الذات، قهروا خلالها الأعداء بصدهم عدة هجمات و تحرشات كانت تتربص بوطنهم، غذتها الضغينة و الهيمنة و روح الانتقام، و بسطوا نفوذهم على البحر المتوسط بفضل أسطول بحري قلب الموازين و الاستراتيجيات البحرية السائدة آنذاك، و كان بمثابة الدرع الواقي للسواحل الجزائرية و الدعامة الأساسية التي قامت عليها الدولة الجزائرية بدءا من القرن السادس عشر. لقد كان لانجازات الأسطول الجزائري صدى منقطع النظير، فبقدر ما كان محل فخر و اعتزاز ، لحمايته و إجلائه للمسلمين الفارين من الأندلس نحو بلدان المغرب العربي، كانت محل حقد و ضغينة لدى البعض و في مقدمتهم الأسبان الذين كانوا يتحينون أدنى الفرص للقضاء عليه بشنهم عشرات الهجمات على السواحل الجزائرية، لاسيما بعد ضعف الخلافة الإسلامية و سقوط غرناطة سنة 1492.
    تم البدء ببناء الاسطول البحري الجزائري حيث تم في البداية بناء 4 قطع بحرية وتلتها قطع أخرى أكبر وانضم الكثير من العثمانيين للاسطول ليشكل اسطولا كبيرا بسط سيطرته على غرب المتوسط لفترة دامت ل 3 قرون. وبعدها تم تطوير الاسطول وتزويده بمدافع كبيرة.
    يتكون من القطع الآتية:





    أ- السفن الضخمة:مثل القالير-الغليوطة-الشبك-الطريدة-الفوستة...
    ب-المراكب الصغيرة مثل:الكرافيل- البولاكة – الشاطية-الكوفريت...
    وأشهر السفن الجزائرية سفينة ابن الغواص، المظهر، الصافي، أماني الهدى، الهلال، الأسد الأبيض نصر الإسلام، مفتاح الجهاد....



    ولكل سفينة طاقم بشري يختلف حسب حجم السفينة إضافة إلى الجنود المتواجدين على متنها.
    قيادة السفينة:
    يشمل على قيادة متمكنة أبرزهم:
    -وكيل الخرج: أو البحرية وهو الرئيس الأعلى لجميع السفن والمراكب.
    -قائد المرسى: المسؤول عن الميناء وشرطته والمخازن يساعده ثلاث ضباط.
    -الرياس: قادة السفن البحرية أشهرهم صالح رايس والرايس حميدو...

    في عام 1618 هاجمت البحريتان الإنجليزية والهولندية الجزائر العاصمة بوحشية لكن تم هزيمتهم وتدمير نصف اصطولهم ودحرهم وقد كاانت هناك عدة معارك بحرية بين الجزائر واسبانيا طوال القرنين 17 و18 م لكن أكثر ما جلب للجزائر شهرة واموالا واعداء هو النضام الذي كانت تعمل به البحرية الجزائرية وهو حماية السفن التجارية من القراصنة عبر دفع دولها لضرائب مقابل دالك وان لم تدفع يتم حجز السفينة المعنية حيث كانت الضرائب على الدول كالاتي
    السويد - 2500 ليفر كل عشر سنوات
    البندقية- 50.000 قطعة ذهبية
    اسبانيا - 120.000 فرنك
    الدنمارك - 120.000 فرنك كل سنتين
    إنجلترا - 267.000 جنيه
    فرنسا - 200.000 فرنك
    أمريكا - 125.000 دولار شهريا


    القنصل الأمريكي يدفع الجزية لداي الجزائر

    تأزم العلاقات مع الغرب المسيحي:
    ظهور بوادر التوتر بعد أن دخلت أوروبا مرحلة الثورة الصناعية وعدم مواكبة الصناعة الجزائرية لهذا التطور مما أدى إلى اختلال التوازن العسكري بين الطرفين الجزائري والأوروبي من مظاهره شن حملات عسكرية متكررة على الموانئ الجزائرية بهدف إضعاف القوة البحرية الجزائرية وشل نشاطها الاقتصادي والعسكري
    اهم الحملات الاوروبية على الجزائر:
    حملة شارلكان سنة1541م على الجزائر ضمت اسطول تعداده 500 سفينة
    حملة بريطانيا الاولى على الجزائر سنة 1660م
    حملة فرنسا الاولى على شرشال سنة 1664م
    حملة بريطانيا 2سنة 1670م على الجزائر
    حملة فرنسا الثانية سنة 1682م على الجزائر
    حملة اسبانيا على الجزائر سنة 1732م على وهران
    حملة دون الجيلو دويا روسولو ضد الجزائر عامي 1733 و 1784 بأمر من ملك اسبانيا
    حملة الضابط أوريلي الايرلندي ( معركة الحراش ) 1775
    حملة اكسموث سنة 1816م على الجزائر.
    حملة الاميرال هاري ليل الانجليزي على الجزائر 1824
    حملة الضابط الفرنسي كولي على مدينة الجزائر 1827


    الهجوم النجليزي-هولندي على الجزائر


    معركة بين البحرية الجزائرية و الفرنسية

    وظلت الدول الاورو بية تترقب الفرصة المناسبة للقضاء على السيطرةال جزائرية البحرية و ظهر على مسرح الاحداث ما اسمته الدول الاوروبية بالقرصنة و المسألة الجزائرية .
    المسألة الجزائرية في مؤتمر فيينا :

    في الفترة مابين اكتوبر 1814و جوان 1815م عقد مؤتمر فيينا لدراسة قضايا اوروبا
    بعد مرحلة حروب الثورة الفرنسية و البحث عن كيفية اعادة السلم للقارةبحضور روسيا ,بروسيا ,بريطانيا ,النمسا ,وفرنسا
    و قد ادرجت المسألة الجزائرية في مناقشات المؤتمر من خلال طرح قضية محاربةالقرصنة و طرحت مسالة تأسيس الرابطة
    البحرية من طرف بريطانيا و تهدف الى :تكوين قوة بحرية مشتركة تحت قيادة قائد عام يساعد مجلس وزراء الدول الخمس
    المشاركة في المؤتمر يكون مقره باريس تكون له صلاحيات اعطاء الاوامر للقناصل المعتمدين في الجزائر .
    و نظرا للتناقض المصالح الاوروبية فإن المشروع لم يلق رضا الحاضرين .
    وبفشل بريطانيا في تمريرمشروعها ارسلت حملة عسكرية بقيادة اللورد اكسموث لضرب الجزائر العاصمة في 27/8/ 1816م
    ورغم فشلها الا انها ساهمت في اضعاف القوة البحرية الجزائرية.

    مؤتمر اكس لا شابيل :

    انعقد في 20/11/1818م بحضور الدول التي حضرت مؤتمر فيينا و اجمع المؤنمرون على توجيه
    انذار شديد اللهجة الى الجزائر باسم المؤتمر يحمله مفوضان انجليزي و فرنسي و قد رفض الداي حسين الانذار و اعتبره لا حدث
    أسندت المهمة إلى فرنسا وانكلترا للتخلص من الجزائر ، و توفرت الظروف المناسبة للغزو عندما تمكنت بحرية البلدين
    من تدمير الأسطول الجزائري في معركة " نافارين" Navarin سنة 1827م، حيث كان في نجدة الأسطول العثماني
    وبذلك انتهت السيطرة الجزائرية على البحر الأبيض المتوسط.
    لقد كانت حادثة المروحة الذريعة التي بررت بها فرنسا عملية غزو الجزائر. بعد ضرب الداي حسين قنصل فرنسا
    بالمروحة نتيجة لاشتداد الخصام بينهما نظرا لعدم التزام فرنسا بدفع ديونها للخزينة الجزائرية التى قدمت لها
    على شكل قروض مالية ومواد غذائية بصفة خاصة خلال المجاعة التى اجتاحت فرنسا بعد ثورة 1789م،
    والتي قدرت بـ 20 مليون فرنك ذهبي فى ذلك الوقت.
    فقرر الملك الفرنسي شارل العاشر إرسال أسطولا بحريا مبررا عملية الغزو بالثأر لشرف فرنسا و الانتقام من الداي حسين

    يحاول الملك شارل العاشر الرفع من شعبيته من خلال غزو الجزائر و لكن ذلك لم يمنع قيام
    ثورة شعبية أطاحت بحكمه
    إن الدوافع الحقيقية للإحتلال كانت غير ذلك، فبالإضافة إلى الصراع الديني القديم بين المسيحية و الإسلام
    كان يسعى الاحتلال إلى الرفع من شعبية الملك شارل العاشر المنحطة و السطو على خيرات الجزائر و التهرب من دفع الديون.
    وكان القرار النهائي بشن الحملة قد اتخذ يوم 30 جانفي 1830م، حيث قام الملك الفرنسي بتعيين كل من
    الكونت دي بورمون قائدا عاما للحملة والأميرال دوبري (Duperré) قائدا للأسطول، وفي ماي 1830م
    حررت الحكومة الفرنسية وثيقـتين لتبرير حملتها، الوثيقة الأولى موجهة للدول الأوربية، والثانية للشعب الجزائري
    ، تعلن فيها أن حملتها تستهدف تأديب العثمانيين وتحرير الجزائريين من سيطرتهم.
    وفي 25 ماي 1830م إنطلقت الحملة الفرنسية تجاه الشواطئ الجزائرية من ميناء طولون (Toulon)،
    وقد وضعت خطة الحملة وفق ما رسمه المهندس العسكري الخبير بوتان (Boutin) الذي جاء إلى الجزائر
    سنة 1808م للتجسس عليها بطلب من الإمبراطور نابليون بونابرت.
    كان تعداد الحملة حوالي 37.000 رجل موزعين على 3 فرق وعلى رأس كل واحدة منها جنرالا، تحملهم 675 سفينة
    عليها 112 مدفعا ووصلت الحملة إلى شاطئ سيدي فرج يوم 13 جوان 1830م وشرعت في عملية الإنزال مباشرة
    في اليوم الموالي.



    الانزال الفرنسي بشاطئ سيدي فرج

    البحرية الجزائرية بعد الستقلال :
    عمدت الإدارة الفرنسية أثناء فترة الاحتلال إلى إبعاد الجزائريين عن أي نشاط له علاقة بالبحر، إلى غاية سنة 1956 بعد انعقاد مؤتمر الصومام ، حيث تم إرسال مجموعة من الشباب ينتمون لصفوف جيش التحرير الوطني للتكوين خارج الوطن في مجال قيادة المراكب، ضفادع بشرية مؤهلة لوضع متفجرات مضادة للبوارج و تفكيك الألغام.

    في غمرة الاحتفال بالاستقلال، استكملت الجزائر في العصر الحديث بناءها كشعب و دولة، بعد أن حققت وحدتها الإقليمية و السياسية في الخامس من شهر جويلية 1962. في هذه الظروف، أنشئت البحرية الوطنية الجزائرية سنة 1963، نصب مقر قيادتها بوزارة الدفاع الوطني الكائن آنذاك بشارع "فرنكلين روزفلت"، لتحول بتاريخ الفاتح من جوان 1964 إلى الأميرالية.
    مرت البحرية الوطنية بعدة تغيرات في هيكلها التنظيمي، أملتها الرغبة الملحة في تسيير هذا السلاح الحساس بنظرة أكثر تطورا وحداثة. ففي المرحلة الممتدة من سنة 1962 إلى 1977 كانت البحرية الوطنية عبارة عن مديرية بحرية ضمن مديريات وزارة الدفاع الوطني إلى غاية 1986 تحولت بعدها إلى هيكل سام يحظى بتنظيم و مهام خاصة.


    النواة الاولى للبحرية الجزائرية ممن أرسلوا للتكوين بمصر
    من 1962 إلى 1990


    بعد الاستقلال باشرت الجزائر في إعادة بناء البحرية حيث تم اقتناء أولى القطع البحرية من إيطاليا لتليها قطع بحرية أكبر من الإتحاد السوفياتي وكانت أول القطع من نوع (osa) وكانت البحرية الجزائرية قد حصلت عقب استقلالها على كاسحتين للألغام من مصر (الكاسحتين سيدى فرج وسيدى كرير) بغرض استخدامهم في عمليات المرور والتدريب على الإبحار إلا أن الكوادر البحرية الجزائرية المتوفرة لم تسمح بتنفيذ ذلك ومن هنا نشأت فكرة إرسال بعثة تعليمية بحرية من مصرية إلى الجزائر لإيجاد هذه الكوادر وتطويرها بما يسمح أيضاً بإضافة عدد من لنشات (زوارق) الطوربيد تقرر ان تقدمها البحرية المصرية لدعم إمكانيات الجزائر البحرية.وكانت هذه اللنشات تعتبر من اللنشات الحديثة التي لا تتوفر في معظم الدول الغربية في ذلك الوقت. فهي لنشات حمولتها 90 طن وتصل سرعتها إلى أربعين عقدة في الساعة ومجهزة بالرادار وأجهزة التعارف وقاذفان للطوربيد وقاعدة مدفعية لمدفع ثنائي عيار 25 مم.








    تم نهاية الستينات استرجاع ميناء المرسى الكبير الاستراتيجي بولاية وهران من القوات الفرنسية التي شغلته إلى غاية 1969 كما نصت عليه اتفاقيات إيفيان وهو ما سمح للجزائر من استغلاله كورشة تصنيع بحري.
    بحلول سنوات مرحلة الثمانينات شهدت البحرية الجزائرية تطورا نوعيا بوصول غواصتان من نوع روميو سنة1982/1983.ثم التعاقد مع روسيا على ثلاث فرقاطات من نوع كوني (koni) (التسمية:رايس قورصو-رايس كليش-مراد رايس) و3 طرادات نوع نانوشكا (التسمية:'الرايس حميدو-صالح رايس-رايس علي) دخلت الخدمة سنوات 1984/1980 وتم أيضا اقتناء سفينتي إنزال بريطنية (التسمية:قلعة بني حماد-قلعة سيدي راشد) وكان أبرز ما اقتنته البحرية إطلاقا خلال تلك الفترة الغواصتين الروسيتين من نوع كيلو 877 (877 kilo) (التسمية:الحاج سليمان-رايس الحاج مبارك) التين دخلتا الخدمة ما بين 1987/1988 (ما يذكر ان هذه الغواصات تفوقت على الغواصة النووية الأمركية من نوع لوس أنجلوس في مناورات أجريت مع البحرية الأمريكية عام 2001 وقد أقر قائد الأسطول السادس بذلك قائلا أن البحرية الجزائرية ذات تدريب عال رغم قلة الإمكانيات).






    من 1990 إلى 2006


    شهدت سنوات التسعينات حالة شيه حصار على الجزائر منعها من التزود بأي أسلحة بحرية جديدة وحتى قطع الغيار، أمام هذه الحالة لم تملك البحرية الجزائرية أي خيار آخر سوى اللجوء الاعتماد على سواعد أبنائها ومهندسيها واللجوء التصنيع المحلي، وهو ما سمح بإنتاج جميع قطع الغيار لأغلب القطع البحرية، وشهدت الفترة بداية التخطيط لبرنامج تطوير البحرية من مجرد بحرية مراقبة ساحلية إلى بحرية أعالي البحار.

    كان أبرز ما حققته البحرية في هذه الفترة تطوير طراد جديد محلي التصنيع والتصميم من نوع كورفت جبل شنوة مجهزة لحرب السفن والغواصات ومهام البحث والانقاذ، يبلغ طولها قرابة 60 م ووزنها 550 طن وسرعتها 30 عقدة.تم تسليح هذه القطع ب 4 صورايخ صينية من نوع سي-602 (C-602) ومدفعين أمامي 76 ملم من نوع AK-176 وخلفي مضاد للطيران 6x30 ملم من نوع AK-630..
    ما بعد 2006


    شرعت البحرية الجزائرية في برنامج جديد لتحديث البحرية لجعلها واحدة من أقوى بحريات البحر الأبيض المتوسط وكان البرنامج المسطر يستهدف اقتناء 4 فرقاطات 2 منهما يصنعان محليا وبين 4 و6 طرادات 2 منها على الاقل يصنعان محليا وحاملتي مروحيات واحدة منها تصنع محليا.
    سنة 2006 وفي اطار صفقة تسليح مع روسيا تعاقدت الجزائر لتزويد اسطولها بغواصتين جديدتين من نوع كيلو 636 (Kilo 636) و تحديث الغواصتين كيلو 877 بمواصفات غواصات كيلو 636 وتطوير فرقاطات كوني الثلاثة لزيادة عمر تشغيلهما الافتراضي ويشمل ذلك تنصيب أنظمة تسليح ورادارات جديدة.
    في منتصف سنة 2011 تعاقدت الجزائر على اقتناء 2 طرادات من نوع (Tigre (Projet 20380 من روسيا والتي ستكون مجهزة بأنظمة روسية لحروب السفن والغواصات والدفاع الجوي. كما تعاقدت الجزائر في نفس السنة مع إيطاليا لتزويدها بحاملة مروحيات من نوع سان جيرجيو (San Giorgio) ذات حمولة 8000 طن وسرعة 20 عقدة مجهزة بمنظومات أوروبية لحروب للغواصات وللسفن وأنظمة دفاع جوي ورادارت Aesa. قيمة الصفقة بلغت 400 مليون دولار.
    كما تم في أفريل 2012 ترسيم صفقة مع ألمانيا بلغت قيمتها 2.17 مليار دولار تشمل اقتناء فرقاطتين من نوع MEKO A200N وبناء 2 اخريين في الجزائر و6 مروحيات ويستلاند لينكس مخصصة لحروب السفن والغواصات
    ستكون الفرقاطات وفق الشروط الجزائرية مجهزة بأنظمة Umkhonto جنوب أفريقية للدفاع جوي وأنظمة RBS15 MkIII السويدية لحروب السفن وطوربيدات MU90 الفرنسية-إيطالية لحروب الغواصات. في حين ستكون مروحيات سوبر لينكس المرافقة لها مجهزة بصواريخ جنوب أفريقية من نوع Mokopa مضادة للسفن وطوربيدات MU90 لحروب الغواصات


    حققت قواتنا البحرية قفزة نوعية في المجال العملياتي بسعيها الجاد و الدءوب لإقامة علاقات تعاون و شراكة
    مع بحريات أجنبية، و خوضها تمارين ثنائية و متعددة الجنسيات (الرايس حميدو، ميداكسE ، ميداكسI و فينيكس إكسبريس)
    فضلا عن حملات التكوين الميداني و السفريات البحرية الطويلة المدى في أعالي البحار.



    اللواء مالك نسيب يشرف على تفتيش الفرقاطة مراد رايس بعد المناورة العسكرية " فينيكس إكسبريس- 12" في وسط البحر الأبيض المتوسط



    يتبع ............

  • #2
    رد: القوات البحرية الجزائرية ..... بين عظمة الماضي و آفاق المستقبل

    تابع

    الاسطول الحالي :

    ملاحظة: تم تجديد وتحديث كل السفن بأسلحة حديثة وانظمة قيادة متطورة حتى تواكب عصرها
    بخصوص غواصتا الروميو واحدة فككت والثانية تم اغراقها بالتدرب على الرماية عليها


    ثلاث فرقاطات كوني (96,4m)

    الرايس قورصو rais korso (903




    الرايس كليش 902 rais kellich


    مراد رايس 901 mourad rais






    06 كورفيتات
    03 كورفيت كلاس نانوشكا (59,3m)

    رايس علي 803






    صالح رايس 802





    رايس حميدو 801




    03 كورفيتات كلاس جبل شنوة صناعة محلية (58,4m)

    كورفيت جبل شنوة 351





    كورفيت القرش 353






    كورفيت الشهاب 352



    سفن كلاس الكبير صناعة محلية (37,5m)
    سفينة المراقب 342



    الراصد 345



    المقدام 348



    البارز 359



    الوافي 355



    المطارد 344



    الجاري 346



    اليادخ 341




    08 سفن صواريخ اوسا 2





    12 سفن دوريات (الصين) :

    المرافق 261 (59m)


    المدرب نوع هاينان (251) (252) (253) (254) (255) (256) (257) (58,8m)



    المنقذ (231)(232)(233)(234) (m25


    13 سفن دوريات ( ايطاليا ) :

    سفن دورية سريعة Baglietto Type 20 (ايطاليا) (321)(322)(325)(326)(327)(328)(329) (20,4m)



    06 سفن دورية سريعة Baglietto Mangusta(ايطاليا) (323)(325)(331)(332)(333)(334) (30m)



    21 سفن دورية سريعة(فرنسا)




    (الخلفية )


    06 سفن انقاذ سريعة


    سفينة مَسْح هيدروغرافي الادريسي (673)




    03 سفن انزال :

    قلعة بني راشد 473




    قلعة بني حماد 472




    سفينة انزال Polnochny "Projet 771" رقم 471



    3 قاطرات ساحبة أعالي البحار :
    المنجد 701



    المصيف 702



    المساند 703



    السفينة المدرسة صومام (937)










    سفينة تدريب شراعية
    Amerigo vespucci


    الغواصات :
    غواصتان كيلو 877EKM طورتا مؤخرا بسانت بطرسبورغ بروسيا :
    رايس حاج مبارك (012)



    رايس حاج سليمان (013)




    04 غواصات كلاس كيلو 636 تم تسليم 2 في 2010 و سيتم تسليم 2 في 2014




    عملية انزال علم البحرية الروسية وتسليم الغواصة للطاقم الجزائري على يمين سطح الغواصة










    يتبع .......

    تعليق


    • #3
      رد: القوات البحرية الجزائرية ..... بين عظمة الماضي و آفاق المستقبل

      تابع


      سلاح الطيران البحري

      يعتمد سلاح البحرية على طائرات السو 30 م ك السو 24 م ك بشكل رئيسى وكذلك الميغ 25
      و طائرات البيرشكرافت سي 90و 200 ت كطائرات استطلاع وبحث وتعقب تنطلق كلها من قواعد برية
      محاذية للساحل لكنه لا توجد طائرة مخصصة فقط للبحرية وانما هناك تكامل بين سلاح البحرية وسلاح الجو

      وتعتمد البحرية في سلاح الحوامات على الكاموف 32 وحوامات اغوستا كاللينكس و الميرليين وقريبا الويلدكات

      طائرة الهلكوبتر Merlin AW-101 SAR


      طائرة الهلكوبتر Super Lynx Mk-130


      طائرة الهلكوبتر AW-159 Wildcat تدخل الخدمة 2013



      طائرة الهلكوبتر Kamov Ka-32C/T Helix


      الصفقات الأخيرة
      : ( انشاء الله ستتم دون مشاكل )

      3 طرادات تايغر الروسية



      يقدر مبلغ الصفقة ب 700 مليون دولار وسيكون العدد ب3 كورفيتات تايغر ..من روسيا وسيكون التسليم من 2012 إلى غاية 2014

      6 فرقاطات فريم ايطالية :




      الجزائر تعاقدت سنة 2009 على ستة فرقاطات إيطالية

      4 فرقاطات ميكو A-200 المانية :




      الصفقة تضم 4 فرقاطات ميكو من ألمانيا و 6 مروحيات سوبر لينكس MK130 وثمن الصفقة هو 4 ملايير أورو

      فرقاطتين سيتم بناؤهما في الجزائر أي أنه هناك نوع من نقل التكنولوجيا ...وستسلم كلها في 2014

      3 كورفيتات صينية :

      وقعت الجزائر صفقة مع الصين لبناء 3 كورفيتات بازاحة قدرها
      2800 طن لكل كورفيت تعمل بمحركات ديزل المانية الصنع من شركة MTU .
      ولحد
      الساعة لا تتوفر اي معلومات دقيقة حول امكانيات الكورفيتات الصينية وتاتي
      هذه الخطوة بعد اشهر قليلة على تدشين الجزائر لمشروع بدا تصنيع سفينة انزال
      ودعم من ايطاليا الى جانب تسلم سفينة قطر من اصل 3 فرنسية مصنعة بالنرويج و
      توقيع صفقة تحسين سفنتين باسبانيا و اكمال تطوير اسطولها البحري مع روسيا .
      علما ان احدث كورفيت تملكه الصين هو type 056 corvette

      2 حاملات مروحيات ايطالية :


      وهذا الأروع ..
      واحدة ستصنع في الجزائر وواحدة في إيطاليا وتم البدء في بنائهما..
      أي أنه هناك نوع من نقل التكنولوجيا ..وهذا ماسيحول البحرية الجزائرية من قودة دفاع إلى قوة هجوم ..
      علما أن هذه المروحيات من فئة San Giusto
      وستدخلان الخدمة مع حلول سنة 2014 ..
      وبهذا ستعملان كحاملتي مروحيات وكسفن إنزال ..ودعم بحري

      " المدرسة " الجديدة صفقة السفينة الشراعية di Amerigo Vespucci :



      تعاقد البحرية الجزائرية على سفينة شراعية مشابهة للسفينة Amerigo Vespucci
      مع المجمع الايطالي FINCANTIERI في حوض Muggiano
      ستستعمل كسفينة مدرسة لطلبة البحرية الجزائرية يمكنه حمل 200 بحار
      يبلغ طوله الاجمالي 100,5 متر وعدد 26 شراع تسمح لها بسرعة 10 عقد بحرية

      مفاوضات :

      مفاوضات من اجل غواصة اسبانيا:


      كان هذا في ظل الأزمة الإقتصادية الحادة على إسبانية ..
      الشركة الإسبانية NAVANTIA تعرض على الجزائر بيع الغواصات s-80





      التفاوض من أجل مدمرة ايطالية:
      الجزائر تتفاوض من اجل مدمرة ايطالية
      type ORRIZONTE




      2 كورفيتات بريطانية :

      كلنا نعلم مدى قوة الكورفيتات الالبريطانية وراداراتها فائقة القدرة على الكشف وتسليحها الرهيب ..
      فهناك نوايا لإقتناء 2 كورفيتات بريطانية للبحرية الجزائرية

      التفكير في شراء كاسحتي ألغام جدد:
      كاسحة الألغام هي سفينة مخصصة لإكتساح الألغام البحرية..

      البحرية الجزائرية تفكر في شراء كاسحات الغام جديدة و السفينتين مرشحتين هما

      الاسبانية Segura Class

      و
      السفينة الثانية المرشحة هي CSI Project 12 700

      الـصـناعة الــبحريـــة

      تعد مؤسسة البناء و التصليح البحري، التي يرمز لها (م.ب.ت.ب)، هيئة عسكرية ذات طابع صناعي و اقتصادي،
      تحت وصاية وزارة الدفاع الوطني، ممثلة في قيادة القوات البحرية.

      تقع (م.ب.ت.ب) بالغرب الجزائري ببلدية مرسى الكبير، ولاية وهران و تتربع على مساحة قدرها أربعة و أربعين هكتارا (44),
      و تتوفر على موارد بشرية متخصصة و مؤهلة فضلا عن وسائل الإنتاج التي تستجيب لاحتياجات الزبائن المحتملين كما وكيفا
      و على رأسهم قيادة القوات البحرية.


      تضمن الإمكانيات الفكرية و المادية التي تتوفر عليها (م.ب.ت.ب)، الأهلية اللازمة لتنفيذ مهام التصميم,
      الانجاز البحري و التصليح، فضلا عن تجديد و تحديث الأسطول العسكري بما فيها المهام المتعلقة بالتطوير
      و كذا العروض الخدماتية في مجال الصناعة البحرية.



      التنظيم

      علاوة على المديرية العامة و هيئات التسيير و الإسناد، تتوفر أداة الإنتاج و التصليح لمؤسسة البناء و التصليح البحري
      على وحدات مختصة لتنفيذ مخطط أعبائها.


      أ) وحدة البناء البحري

      تضمن وحدة البناء البحري (و ب ب ) بمختلف تركيباتها البناء البحري ، والتي تتمثل مهامها
      الرئيسية في كتصنيع هيكل جديد ، التجديد الكامل لهياكل المراكب المتواجدة في الخدمة، فضلا عن تركيب المعدات
      و منظومات المتن للسفن الجديدة .


      لتنفيذ هذه المهام، تتوفر وحدة البناء البحري على منشآت مهمة تتكون أ من:

      ورشة التحبيب و الطلاء؛
      ورشة المعالجة؛
      ورشة التصنيع الأولي و التركيب؛
      ورشة الكهرباء؛
      ورشة الأنابيب؛
      ورشة التصنيع الميكانيكي؛
      ورشة النجارة؛
      مساحات التركيب؛
      أرصفة التجهيز.


      ب) وحدة التصليح البحري

      يتكون هذا القطاع من ثلاث وحدات هي:

      • تضمن وحدة تصليح الهيكل، الطاقة و الدفع (و ت هـ ط د) خدمات تصليح الهيكل و التجهيزات (الكهرباء، الآليات و المكانيك)،
      تعد هذه الوحدة من أهم وحدات هذا القطاع ،و تتفرع كالآتي :
      ورشة الآلات ؛
      ورشة الأنابيب و القفالة ؛
      ورشة الكهرباء ؛
      ورشة الآليات و التبريد ؛
      مساحات و أرصفة التصليح.


      تختص وحدة تصليح الأجهزة و المنظومات (و ت أ م) في تصليح أجهزة الملاحة و الإلكترونيك منها ، الرادار،
      الاتصالات، القيادة الآلية، أداة التوجيه الجيروسكوبية الخ...


      تضطلع وحدة تصليح الأسلحة البحرية (و ت أ ب) أساسا بتصليح الأسلحة البحرية (المدفعية، الطوربيدات، الصواريخ...)
      على متن السفن العسكرية.


      ج) الإسناد البحري و اللوجستكي

      تم إحداث هذا القطاع لتسهيل بموجب المهام المنوطة به، عمل وحدات التصليح الأخرى.

      تتكفل وحدة الإسناد بتسيير هذا القطاع الذي يتوفر على وسائل هامة تخول له الاستجابة للمتطلبات التقنية و اللوجيستيكية للوحدات.

      تضم هذه الوحدة إساسا :

      حوض سفن عائم قدرته 8500 طن ؛
      مرفع السفن قدرته 4000 طن ؛
      رافعة على عجلات ذات 75 طن؛
      سند السحب بالحبال ذو ثلاثة مدارج 60 طن ؛
      رافعات على السكك ذات 30طن و 10 اطنان ؛
      أرصفة للتجهيز؛
      محطات الهواء المضغوط ؛
      مصلحة الغطس تحمائي ؛
      حظيرة ماكينات و الآليات .


      تستجيب مؤسسة البناء و التصليح البحري بفضل خبرتها و قدرتها البشرية و المادية، لمتطلبات و احتياجات القطاعات الاقتصادية:

      البناء البحري :

      قطاع الصيد البحري، قوارب الصيد البحري و مراكب صيد السردين؛
      قطاع الموانئ: قاطرات ذات 800 إلى 1500 ح ب سفن الخدمة، قوارب سطحية؛
      قطاع الملاحة التجارية، سفن الشحن الصغيرة.

      التصليح البحري:

      يمكن لمؤسسة البناء والتصليح البحري استقبال سفن ذات طول 100م و حمولة تصل إلى 3000 طن
      و هذا من أجل لتنفيذ عمليات:

      الترميم؛
      تصليح الهيكل ؛
      تصليح الماكينات (محركات و مولدات كهربائية)؛
      تصليح الأجهزة (كهربائية، إلكترونية، مكانيكية)؛
      تجديد و إعادة تصهير السفن.


      خدمات مختلفة :

      تضمن مؤسسة البناء والتصليح البحري خدمات مختلفة علاوة عن تلك المذكورة آنفا، المتمثلة في:

      أشغال الأنابيب المعدنية ؛
      أشغال ميكانيكية؛
      أشغال التصنيع؛
      أشغال التركيب المعدني ؛
      إعداد الوثائق التقنية؛
      التفتيشات والمراقبة التقنية للآليات العائمة.


      الانجازات

      منذ تحويل مؤسسة البناء و التصليح البحري ، تم انجاز أنواع مختلفة من السفن المدنية و العسكرية منها:

      قوارب الصيد ذات طول 18م ؛
      مراكب صيد السردين ذات طول 16م ؛
      زوارق الخدمة ذات طول 12م ؛
      قاطرات قوتها 800 ح ب.
      سفن دورية 800ح ب ؛
      زوارق ذات طول 37.5م ؛
      غرابات ذات طول 58م ؛
      حوض سفن عائم 500طن ؛
      هدف عائم 42 م ؛
      غرابة بطول 62 م ؛
      حوض سفن عائم 4500 طن .




      تم بحمد الله



      و الآن أفتح المجال أمام الاخوة الأعضاء لتقديم اضافاتهم أو اسفساراتهم
      و الرجاء عدم الخروج عن الموضوع

      تعليق


      • #4
        رد: القوات البحرية الجزائرية ..... بين عظمة الماضي و آفاق المستقبل

        اخ عدنان مجهود رائع ..هناك اخبار عن نية البحرية الجزائرية تطوير نسخة بحرية مشتقة من الطائرات بدون طيار AMEL للاسف لم اجد الرابط

        تعليق


        • #5
          رد: القوات البحرية الجزائرية ..... بين عظمة الماضي و آفاق المستقبل

          المشاركة الأصلية بواسطة typhon99 مشاهدة المشاركة
          اخ عدنان مجهود رائع ..هناك اخبار عن نية البحرية الجزائرية تطوير نسخة بحرية مشتقة من الطائرات بدون طيار AMEL للاسف لم اجد الرابط
          شكرا عزيزي
          فيما يخص الذي ذكرته أنا أعلم بأن الجزائرتعمل على تطوير الطائرة بدون طيار فجر-10 التي هي أول طائرة بدون طيار عربية جزائرية 100 % ليتم استخدامها في مراقبة الحدود و مكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود من ارهاب و تهريب ... الخ
          أما فيما يخص استخدامها في مجال البحرية لم أسمع بذلك
          على العموم اذا وصلتني معلومات موثوقة حول هذا الموضوع لن أدخر جهدا في نشرها بالمنتدى ^_^

          تعليق


          • #6
            رد: القوات البحرية الجزائرية ..... بين عظمة الماضي و آفاق المستقبل

            غواصات بعدد جيد اتوقع هم الفرع الصاحي الوحيد مثلهم مثل الجوية السعودية

            تعليق


            • #7
              رد: القوات البحرية الجزائرية ..... بين عظمة الماضي و آفاق المستقبل

              المشاركة الأصلية بواسطة قائد السرب 17 مشاهدة المشاركة
              غواصات بعدد جيد اتوقع هم الفرع الصاحي الوحيد مثلهم مثل الجوية السعودية
              الجزائر بحاجة ماسة لمروحيات صائدة للغواصات ASW

              تعليق


              • #8
                رد: القوات البحرية الجزائرية ..... بين عظمة الماضي و آفاق المستقبل

                ايضا صفقات فرقاطات الفريم تم الغائها

                تعليق


                • #9
                  رد: القوات البحرية الجزائرية ..... بين عظمة الماضي و آفاق المستقبل

                  المشاركة الأصلية بواسطة typhon99 مشاهدة المشاركة
                  الجزائر بحاجة ماسة لمروحيات صائدة للغواصات ASW
                  صحيح
                  الجزائر تستخدم مروحيات كاموف كا-27 لكشف و تدمير الغواصات منذ 1982 و بعدد متواضع جدا
                  لذلك حان الوقت لاقتناء مروحيات صائدات غواصات أكثر تقدما و بأعداد كبيرة خاصة أنه قريبا ستدخل حاملات المروحيات الى الخدمة

                  تعليق


                  • #10
                    رد: القوات البحرية الجزائرية ..... بين عظمة الماضي و آفاق المستقبل

                    المشاركة الأصلية بواسطة typhon99 مشاهدة المشاركة
                    ايضا صفقات فرقاطات الفريم تم الغائها
                    و الله فيما يخص فرقاطات الفريم الستة الصفقة لم تلغى و في نفس الوقت لم يتم تأكيدها
                    فحسبما اطلعت عليه الجانب الجزائري يتماطل في ذلك بسبب المنافسة الشديدة بين ايطاليا و فرنسا لافتكاك هذه الصفقة
                    حتى ان وزير الدفاع الايطالي قام بزيارة الى الجزائر بهذا الخصوص
                    كشفت مصادر عليمة لـ"نوميديانيوز" أن الزيارة التي قام بها وزير الدفاع الإيطالي الأميرال "جيامباولو دي باولو" للجزائر الأسبوع الماضي، تركّزت حول تدعيم التعاون العسكري بين الجانبين، ومحاولة إقناع الجانب الجزائري بأهمية العرض المقدّم من قبل الشركة الإيطالية "فيكانتشيري"، المدعمة من قبل الدولة الإيطالية، بخصوص عقد الفرقاطات التي تتنافس عليها أربع بلدان، منها فرنسا الأوفر حظّاً حالياً، وأوضحت نفس المصادر أن إيطاليا تحاول إقناع الجانب الجزائري بأفضلية العرض الإيطالي، الذي يتضمّن عدداً من المزايا، منها تصنيع فرقاطتين بالجزائر، وإقامة دورات تكوينية كاملة للطاقم الجزائري، وإقامة قاعدة لوجستيكية، إضافة إلى تجهيز الفرقاطات، من طراز "فرام" بتجهيزات عصرية من الجيل الجديد. ونجحت إيطاليا في السابق في افتكاك عقود، منها تسليم القوات البحرية الجزائرية لسفن إنزال، وطائرات مروحية من طراز "أوغوستا ويستلاند"، إلا أن صفقة الفرقاطات تبقى الأهم والأكبر، التي تتنافس عليها فرنسا، من خلال مديرية التصنيع البحري، التابعة للدولة الفرنسية، وتيسانكروب الألمانية، و بي أي أُو سيستام البريطانية، وأوضحت المصادر أن الجزائر لا تريد الحسم سريعا في الملف، وقد أبلغت المتنافسين الأربعة بذلك مرارا، وتدرس الجزائر العروض التقنية والمالية المقدّمة من قبل أربع جنسيات، هي فرنسا وإيطاليا وألمانيا وبريطانيا. وتأخذ الصفقة طابع المنافسة، بين باريس وروما، وعلى هذه الخلفية بدأت الدول المعنية، وعلى رأسها فرنسا وايطاليا مساعيها للتموقع، مع تأكيد وزارة الدفاع وهيئة التصنيع الفرنسي دعمها للصانع الفرنسي، و نفس الأمر ينطبق على إيطاليا بالمقابل، حيث أكّدت وزارة الدفاع الإيطالية تقديم دعمها الكامل للصناعة الوطنية، في إشارة إلى مجمّع "فينتشييري"، للظفر بعقد بيع فرقاطات "فرام" للجزائر، مع اقتراح عمليات مصاحبة لفائدة الجزائر، من بينها إنشاء منشآت مينائية في المنطقة. علما أن الشركات المعنية بالتصنيع تحتاج إلى دعم وزارات الدفاع، خاصة في مسألة التراخيص المتعلّقة ببيع العتاد العسكري إلى الخارج.
                    الصفقة في البداية كانت ستعقد مع فرنسا لكنها ألغيت بسبب تقارير أوردت أن قطع غيار اسرائيلية تستخدم في بنائها و هو ما يتنافى مع دفتر الشروط الجزائري
                    هذا فتح الباب واسعا امام المنافسة الايطالية
                    و هذا خبر يؤكد تحويل المفاوضات من فرنسا الى ايطاليا
                    http://www.defenseindustrydaily.com/...-Order-Buying-
                    Helicopters-from-Italy-05794/


                    a flotta nazionale non può essere indebolita e impoverita - dichiara omar di tullio, segretario fim cisl tigullio e golfo paradiso - siamo fiduciosi e convinti che le risorse per finanziare le rimanenti quattro navi si possano trovare. Dare continuità al programma fremm è fondamentale per il cantiere di riva trigoso e per il paese». Concetto ripreso pure da luigi pinasco, portavoce rsu uilm. «in questo momento il carico di lavoro è abbastanza buono - dichiara - abbiamo le fregate già finanziate e le commesse per la marina algerina. La speranza, ovviamente, è che anche per la quinta e la sesta fremm si raggiunga la piena copertura dei costi. Guardiamo con interesse alla possibilità di lavorare sulle fregate lcs, simile a quelle in dotazione agli stati uniti, più leggere e, quindi, meno costose. Vigileremo sulla situazione affinché a riva trigoso la continuità lavorativa non venga meno
                    نتكلم هنا عن تمويل جزائري للفرقاطات الايطالية

                    و في اعتقادي الايطالية هي الأقرب للجزائر

                    تعليق


                    • #11
                      رد: القوات البحرية الجزائرية ..... بين عظمة الماضي و آفاق المستقبل

                      مواضيع ترفع الهمة وتشجعنا أخي العقيد


                      الله يبارك فيك خويا العزيز مجهود جبار

                      بعد اكتمال الصفقات من الغواصات والفرقاطات والخبار التي تدور عن وجود مدمرات صينية ومعلومات عن نية لتشكيل قوات جوية تحت قيادة البحرية نستنتج أمرا واحد

                      البحرية الجزائرية انتقلت الى مستوى جديد يمكن تسميته مستوى ليس عالمي لكنه اقليمي ودولي ذو قدرات هائلة في البحر المتوسط ستجعل البحرية الجزائرية سيدة لغرب المتوسط وعينيها على كل التحركات فيه

                      ولا ننسى أنها ستكون الأولى عربيا بلا منازع والأولى افرقيا كما ونوعا الى جانب الجنوب افريقيا فتعدد أنواع التسليح ومصادره هو تميز رائع لبحريتنا ورجالها

                      تعليق


                      • #12
                        رد: القوات البحرية الجزائرية ..... بين عظمة الماضي و آفاق المستقبل

                        اقل ما يقال عن الموضوع ( تحفة ) اشكرك فعلا ابدعت وكنت خير ممثل للجزائر

                        صراحة انا ارى تركيز جزائري على البحرية وعلى حسب متابعتي للأخبار الجزائرية فان الجزائر تريد ان تكون الرائدة بحريا في المنطقة وتركيزها على البحرية اقرب ما يكون لـ اهتمام السعودية بقواتها الجوية

                        كل التوفيق لكل بلداننا العربية





                        تعليق


                        • #13
                          رد: القوات البحرية الجزائرية ..... بين عظمة الماضي و آفاق المستقبل

                          المشاركة الأصلية بواسطة نجمو الجزائري مشاهدة المشاركة
                          مواضيع ترفع الهمة وتشجعنا أخي العقيد


                          الله يبارك فيك خويا العزيز مجهود جبار

                          بعد اكتمال الصفقات من الغواصات والفرقاطات والخبار التي تدور عن وجود مدمرات صينية ومعلومات عن نية لتشكيل قوات جوية تحت قيادة البحرية نستنتج أمرا واحد

                          البحرية الجزائرية انتقلت الى مستوى جديد يمكن تسميته مستوى ليس عالمي لكنه اقليمي ودولي ذو قدرات هائلة في البحر المتوسط ستجعل البحرية الجزائرية سيدة لغرب المتوسط وعينيها على كل التحركات فيه

                          ولا ننسى أنها ستكون الأولى عربيا بلا منازع والأولى افرقيا كما ونوعا الى جانب الجنوب افريقيا فتعدد أنواع التسليح ومصادره هو تميز رائع لبحريتنا ورجالها
                          شكرا أخي نجم الدين فبعد كلامك هذا نسييت كل الجهود التي بذلتها و الصعوبات التي لاقيتها
                          و فيما يخص كلامك عن البحرية الجزائرية فنوعية الصفقات التي نشاهدها من حاملات المروحيات و الفرقاطات المتقدمة توحي لنا بأن البحرية الجزائرية قد تحولت من الدور الدفاعي البحت الى الدور الهجومي
                          نقطة أخرى مهمة جدا تتمثل في اكتساب التكنولوجيا الجديدة و كل هذا نتيجة تنويع مصادر التسليح
                          فوجود البدائل يعتبر وسيلة ضغط على الدول المصدرة خاصة الدول الأوروبية لما تعانيه من ازمة مالية خانقة

                          تعليق


                          • #14
                            رد: القوات البحرية الجزائرية ..... بين عظمة الماضي و آفاق المستقبل

                            المشاركة الأصلية بواسطة 3z000z-24 مشاهدة المشاركة
                            اقل ما يقال عن الموضوع ( تحفة ) اشكرك فعلا ابدعت وكنت خير ممثل للجزائر

                            صراحة انا ارى تركيز جزائري على البحرية وعلى حسب متابعتي للأخبار الجزائرية فان الجزائر تريد ان تكون الرائدة بحريا في المنطقة وتركيزها على البحرية اقرب ما يكون لـ اهتمام السعودية بقواتها الجوية

                            كل التوفيق لكل بلداننا العربية
                            لا شكر على واجب عزيزي أنا من يجب أن أشكرك على هذا الكلام المشجع

                            تعليق


                            • #15
                              رد: القوات البحرية الجزائرية ..... بين عظمة الماضي و آفاق المستقبل

                              على فكرة الtype-52 ,التي تنوي الجزائر التعاقد عليها ..حققت اداء ملفت في المناورة الاخيرة مع روسيا في بحر اليابان ..شاهدت فيديو للمناورات وعلى ما يبدو ان الجزائر ارسلت وفد لمتابعتها

                              تعليق

                              ما الذي يحدث

                              تقليص

                              المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                              أكبر تواجد بالمنتدى كان 170,244, 11-14-2014 الساعة 09:25.

                              يعمل...
                              X