أعلنت وزارة الدفاع الأميركية، الخميس 11 مايو/أيار 2017، أن الولايات المتحدة ستبيع حليفتها الإمارات العربية المتحدة 160 صاروخ باتريوت بقيمة إجمالية تناهز ملياري دولار.

وتشمل الصفقة التعاقد على 60 صاروخاً من طراز "باتريوت باك-3 PAC-3" و100 صاروخ من طراز "باتريوت جي أي ام تي GEM-T "

صواريخ الباتريوت باك 3 من انتاج شركة لوكهيد مارتن تم تحديثها وتستطیع التعرف على الصواریخ التي تحمل شحنات كیمیائیة أو رؤوس غیر تقلیدیة، وتدمیرها في ارتفاع آمن. یبلغ طول صاروخ باتریوت الحدیث 3-PAC حوالي 5 أمتار ووزنه یصل إلى 312 كیلوجرام منها 73 كغم من المواد المتفجرة، ویمكن تحمیل منصة الإطلاق 16 صاروخا دفعة واحدة.

 التحديثات على الباك 3 شملت تحديث برمجيات الطيران، تجارب الطيران، تعديل وتاهيل المنظومات الثانوية، وتزويد الصواريخ بمحركات دافعة اقوى من سابقاتها، وتزويد الصاروخ بمجنحات اكبر وتعديل على تصميمه لاعطائه قدرات مناورة جوية عالية لاصابة هدفه وتدميره. ستزيد هذه التعديلات من مدى الصاروخ وارتفاعه بنسبة 50% . كما ان المجنحات الكبيرة المضافة يمكن طيها ويساعد ذلك على اطلاق الصاروخ من انابيب الاطلاق الحالية. ويمكن اطلاق 16 صاروخ باتريوت من خلال  منظومة الباك 3 بالمقارنة سابقا مع اطلاق أربعة صواريخ من منطومة الباك2 .

صواريخ الباتريوت جي أي ام تي GEM-T من صنع شركة رايثيون وهي من نوع الصواريخ الباليستية التكتية ذات التوجيه المحسن  Guidance Enhanced Missile TBM (GEM-T) وهي الاحدث من فئتها والاكثرها تطورا. تتميز هذه الصواريخ بالتحسينات التي أدخلت على منظومة الرصد والتعقب فيها. واصبحت قادرة على اعتراض صواريخ باليستية تحلق على سرعات عالية وتدميرها. كما تم تحسين حساسات التعقب في مقدمة الصواريخ لتتمكن من عزل التشويش الناجم عن التحليق عن الإشارات الصادرة عن الصاروخ المعادي.

وقالت البنتاغون في بيان، إنه على غرار أي عقد تجاري أميركي لبيع أسلحة، وافقت الخارجية على "البيع المحتمل" لهذه الصواريخ للإمارات، واعتبرت واشنطن أن هذا العقد "سيسهم في السياسة الخارجية والأمن القومي للولايات المتحدة عبر تعزيز أمن حليف مهم، كان -ولا يزال- قوة للاستقرار السياسي والتقدم الاقتصادي في الشرق الأوسط".

ستعزز هذه الصفقة قدرة الإمارات العربية المتحدة على يناء نظام دفاعي لمواجهة أي تهديد ناجم عن الصواريخ الباليستية والمنصات الجوية المعادية.

في ما يلي فيديو للتحسينات على صواريخ باتريوت من انتاج شركة رايثيون


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

Program moves one step closer to final operational capability

PACIFIC MISSILE FIRING RANGE, Hawaii, April 27, 2017 /PRNewswire/ -- After a complex series of U.S. Navy flight tests, Standard Missile-6 proves it's ready to reach its final stage of the acquisition process: full operational capability. Reaching FOC is a kind of graduation exercise that signifies the weapon's sea worthiness—no more testing required.

SM-6, produced by Raytheon Company (NYSE: RTN), is the only missile in the world that can perform anti-air warfare, anti-surface warfare, and terminal ballistic missile defense.

"The U.S. Navy began deploying SM-6s four years ago, but we've continued to give it software upgrades and test it in every possible scenario to learn more about what it could do," said Mike Campisi, Raytheon's SM-6 senior program director. "We've continued to raise the bar, and the missile has exceeded it every time."

Four SM-6 missiles were fired throughout the testing, each against a single shore-launched, sub- or supersonic target. All four test missions were successful.

"The missile is fully ready for deployment in all three modes at sea," said Campisi. "That kind of flexibility is exactly what our sailors need, and that's exactly what they're going to get."

Final assembly of SM-6 takes place at Raytheon's state-of-the-art production facility at Redstone Arsenal in Huntsville, Ala. Raytheon has delivered more than 330 SM-6 missiles with continuing production. The U.S. Department of Defense approved the release of SM-6 to several international customers in early 2017. 


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

منح البنتاغون الأمريكي شركة رايثيون عقدا بقيمة 78.7 مليون دولار امريكي لتقديم الدعم والادامة لمستخدمي الصواريخ التكتية سايدواندر بلوك 2 AIM-9X Sidewinder Block II حول العالم، وابرز هذه الدول في الشرق الأوسط هي كل من السعودية، الكويت، المغرب، عمان، تركيا و إسرائيل.

يشمل العقد تنفذ اعمال الصيانة للصواريخ التكتية ولصواريخ التدريب والرماية التدريبية الخاصة، إضافة الى تقديم خدمات الدمج والدعم الفني، التدريب، وتطوير برمجيات الصواريخ، والدعم الفني اللازم لخزن وإدارة حياة هذه الصواريخ. ويتوقع ان يتم الانتهاء من تنفيذ هذا العقد بحلول مايو 2019.

صاروخ السايد ويندر هو صاروخ جو-جو قصير المدى، مهمته تدميرالأهداف الجوية المعادية. ويتميز بقدرته على تعقب اهدافه بواسطة الاشعة ما دون الحمراء وبقدرات على المناورة الجوية العالية لتعقبها اثناء مناورتها. ويعتبر الصاروخ النموذجي للاشتباك وتدمير الأهداف الجوية من وضعية الاشتباك القريب المدى ويساعد في تحقيق التفوق الجوي فوق حقل المعركة. وقد تم تحديثه مؤخرا ليتم اطلاقه من منصات أرضية بحيث يصبح صاروخ ارض – جو.

تجدر الإشارة الى ان المملكة العربية السعودية سبق وطلبت تزويدها بثلاثمائة صاروخ سايدوايندر AIM-9X بلوك 2 ، وسبق وأجرت القوات الجوية الأميركية طلعاتها التجريبية للتاكد من حسن اشتغال السايدويندر على طائرة الاف 15 السعودية المتقدمة  F-15 SA وبنتيجة التعديلات على هذه الطائرة اصبح بامكانها التسلح بصاروخي سايدوايندر ، صاروخ واحد على جهة من اجنحة الطائرة.

اما ابرز تحديثات البلوك 2 فشملت إضافة صاعق محدث، جهازية رقمية لامان التشغيل وتهدف الى زيادة الحيطة اثناء النقل الأرضي او اثناء التحليق.

سمح تحديث اجهزته الالكترونية بتوفير قدرات اعلى لتحقيق إصابات ذات دقة عالية من خلال الالتصاق بالهدف في مرحلة ما بعد الاطلاق ووفقا لخاصية اطلق وانسى، بحيث تسمح له الحساسات وأجهزة التعقب والرصد  العاملة على الموجات ما دون الحمراء من تحقيق إصابات تتجاوز 98% عند تعقبه لاهدافه الجوية.

كما شملت التحديثات زيادة مدى اشتباك الصاروخ من خلال تضمينه قاعدة بث وتلقي البيانات Data Link  مما وفر للصاروخ القدرة على الاشتباك مع الأهداف من خارج مدى الرؤية.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

قال مسؤول كبير في وزارة الدفاع الأميركية اليوم الخميس، إن رومانيا العضو في حلف شمال الأطلسي تخطط لشراء صواريخ باتريوت من شركة "رايثيون" الأمريكية للمساعدة في حماية مجالها الجوي.

وستكون الخطة جزءًا رئيسيًا من برنامج للبلد العضو أيضًا بالاتحاد الأوروبي لتحديث جيشه والاستفادة من زيادة تدريجية في الإنفاق العسكري السنوي.

ورومانيا عضو بحلف الأطلسي منذ 2004 وأحد أقوى حلفاء واشنطن في شرق أوروبا إلى جانب بولندا، وبلغت ميزانيتها للدفاع 1.7% من الناتج المحلي الإجمالي في 2016 ومن المنتظر أن ترتفع إلى 2.0% هذا العام، وقال رئيس الأركان الجنرال نيكولاي لونيل غوتشا.

ويعد "نظام باتريوت للدفاع الصاروخي جزء من منظومة الدفاع الجوي المتعددة المستويات لحماية المجال الجوي لرومانيا".

وستكون الصواريخ جزءًا من نظام متكامل للدفاع الجوي يشمل 6 مقاتلات "إف-16" اشترتها رومانيا حديثًا في إطار سعيها لتطوير قواتها المسلحة لترتقي إلى مستويات حلف الأطلسي والتوقف عن استخدام مقاتلاتها العتيقة من طراز "ميغ" التي ترجع للعهد الشيوعي.

وقال وزير الدفاع البولندي أنتوني ماتشيرفيتش، الشهر الماضي، إن من المنتظر أن توقع ايضا بولندا اتفاقًا بقيمة 7.6 مليار دولار مع "رايثيون" لشراء 8 أنظمة دفاعية من صواريخ باتريوت بحلول نهاية هذا العام.

وتستضيف رومانيا، وهي بلد عدد سكانه 20 مليونًا، محطة أمريكية لصواريخ باليستية دفاعية وأرسلت قوات إلى تحالف دولي في كل من العراق وأفغانستان.

وبدأ الجيش الأمريكي، الذي يقول إن هذه المحطة ضرورية للحماية من صواريخ إيران وليست لتهديد روسيا، تشغيل الشق الروماني البالغ قيمته 800 مليون دولار من الدرع الصاروخي في 2015، ومن المنتظر بناء جزء آخر من الدرع في بولندا.

وأكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن بلاده تعتبر الدرع الصاروخي في شرق أوروبا "خطرًا كبيرًا"، وأن موسكو ستضطر للرد بتعزيز قدراتها الصاروخية الهجومية.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105
 
تلقت شركة رايثيون عقداً بقيمة  11,8 مليون دولار لتطوير تكنولوجيا اتصال جديدة لصالح مكتب البحوث التابع للبحرية الأميركية.
 
والتكنولوجيا الجديدة، المعروفة باسم  CIIF  ستهدف إلى تعزيز الوعي الأني لعمليات الدفاع الجوي والصاروخي للبحرية الأميركية، وفقا لشركة رايثيون.
 
وستمكّن CIIF السفن الحربية الجديدة والحالية من مشاركة المعلومات عبر روابط البيانات المشتركة بين مشغلي التقنية، التي ستكون  قادرة على إرسال الرسائل إلى الطائرات ونظم  مشاة البحرية الأميركية (المارينز) ومواقع التجارب الأرضية . 
 
 وأوضحت رايثيون في بيان صحفي أن قادة المعركة بحاجة إلى الوصول الفوري للمعلومات بهدف تأمين أكبر قدر ممكن من الحماية للأصول والأرواح، وتربط CIIF مابين المعلومات المتوافرة من البر والبحر وأجهزة الاستشعار الجوية بطريقة لم تكن ممكنة أبداً  من قبل.
 
 

Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

Single-ship geolocation enhances aircrew survivability

EL SEGUNDO, Calif., Feb. 27, 2017 -- Raytheon Company demonstrated, in a recent flight test, single-ship geolocation capability for the ALR-69A(V), a first for any radar warning receiver.

The AN/ALR-69A(V) — the world's first all-digital radar warning receiver — enhances aircrew survivability, providing "sensors forward" situational awareness at lower costs than competing systems through simple software modifications.

"Adding single-ship geolocation capability to a radar warning receiver transforms the way pilots execute their missions," said Paul Overstreet, ALR-69A program manager, Raytheon Space and Airborne Systems. "The ALR-69A can now assist with targeting solutions while continuing to identify threats in dense signal environments."

Geolocation capabilities offer aircrews more options, allowing pilots to decide whether to maneuver to avoid the threat or to prosecute it. Before this added geolocation capability, aircrews only had an approximate direction of the arrival of the threat signals. The ALR-69A(V) now provides aircrews precise information on ground-based threat locations and precision-direction finding for airborne threats.

ELEC ALR 69AV RWR lg

 

The ALR-69A(V) provides improved detection range and accurate, unambiguous identification in dense signal environments comprised of both threat signals and those from wingmen, coalition partners and commercial operations. Its 360-degree coverage is provided by four independent Radar Receivers, each covering one quadrant of the aircraft. Raytheon designed the ALR-69A(V) for the utmost in flexibility and growth potential. The modular, open architecture relies on many commercial off-the-shelf (COTS) components that allow for ready expansion or upgrade. The ALR-69A(V) is installed on the U.S. Air Force C-130H, KC-46A and is being tested on the F-16.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

Dubai - 25/2/2017--Raytheon has been awarded a $1.1B.contract to provide Qatar with an early warning radar system) A/N FPS-132 Block 5. The early warning radar system will be part of Qatar integrated air and missile defense enterprise.

Raytheon will provide Qatar with one A/N FPS-132 Block 5 Early Warning Radar (EWR) to include Prime Mission Equipment package, technical and support facilities, communication equipment, encryption devices, spare and repair parts, support and test equipment, and all other logistic support needed to make this system fully integrated and operational by June 30, 2021.

Despite the initial Defense Security Cooperation Agency notification regarding possible Foreign Military Sale to Qatar of one A/N FPS-132 Block 5 Early Warning Radar (EWR). The Qatari radar is expected to be an upgraded warning radar system (UEWR).

The UEWR provides early detection and precise tracking of incoming ballistic missiles up to 3000 km, as well as quick, accurate determination of threat versus non-threat objects. Qatari UEWR is going to be a key sensor for Qatar Ballistic Missile Defense System, supporting the intercept of threatening ballistic missiles above the atmosphere and well away from their intended targets while concurrently performing the early warning mission.

UEWR enhances the layered defense system with a stronger architecture by joining the multi-band radars with a range of specialized interceptors, each matched against a specific type of threat. The Qatari Ballistic Missile Defense System based on THAAD and Patriot missile systems shall have a greater system-level discrimination and stronger defense against mass raids.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

24-2-2017-- منح البنتاغون الأمريكي شركة رايثيون عقدا لتزويد القوات المسلحة القطرية رادار للانذار المبكر. بلغت قيمة العقد مليار دولار امريكي وسيتم تسليم رادار الإنذار المبكر بتاريخ 30 يونيو –حزيران من العام 2021. ,

الرادار الذي تعاقدت عليه قطر هو رادار للإنذار المبكر المحدث  A/N FPS-132 Block 5 Upgraded Early Warning Radar (UEWR)  وتشمل الصفقة كافة مستلزمات الدعم الفني والاتصالات وأجهزة التشفير وقطع البدل والصيانة والمنشورات الفنية لتمكين القوات السلحة القطرية من دمج هذا الرادار ضمن منظومتها للدفاع الصاروخي والجوي القطرية وتشغيله بتجاح.

منظومة الدفاع الصاروخي القطري ترتكز على منظومات الثاد والباتريوت وسيوفر هذا الرادار القدرة على الكشف المبكر والتغقب الدقيق لاي صاروخ باليستي معادي إضافة الى الدقة في تحديد الأهداف المعادية من الأهداف الصديقة. كما يعتبر الركن الأساس ويشكل المستشعر الحيوي لاي منظومة دفاع صاروخي باليستي، ويوفر لها الدعم اللازم لاعتراض اية صواريخ باليستية  وبالتالي القدرة على تدميرها خارج الغلاف الجوي وعلى مسافات ابعد من اهداف هذه الصواريخ في ما يقوم بالتوازي بتنفيذ مهمة الإنذار المبكر.

تم تصميم هذا الرادار من خلال دمج القدرة على العمل على الذيذبات العالية جدا UHF  والذبابذبات العالية HF  وستسمح هذه الخاصية باضافة قدرات لامتناهية لمنظومة الدفاع الصاروخي والجوي القطري. تبرز هذه الأهمية عندما يتعلق الامر بالدفاع الجوي على مستويات وطبقات او ارتفاعات مختلفة، كونه في حالة الاعتداء المحتمل على حدود الدولة ستتراوح المخاطر ما بين الصواريخ الباليستية العالية الارتفاع او صواريخ الكروز والطائرات او غيرها من التهديدات الجوية إضافة الى أهمية كشفها في الوقت اللازم لتدميرها بعيدا عن اهدافها.

الرادار القطري سيصل شعاع عمله الى مسافة 3000 كلم ويعمل على مبدا الحالة الجامدة والمصفوفات المرحلية وفي كافة الأحوال الجوية وسيوفر الإنذار التكتي وتقييم المخاطر المحتملة، كما سيوفر المعلومات حول توقيت اطلاق الصواريخ وتوقيت بلوغ هدفها، ويستطيع التمييز بين طبيعة الأهداف القادمة. 


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

أعلنت القوات البحرية الإماراتية عن توقيع صفقة لشراء صواريخ الدفاع الجوي Rolling Airframe Missiles  ذات الهيكل الدوّار من صنع شركة ريثيون. وستستخدم هذه الصواريخ لحماية السفن الحربية الإماراتية من فئة بينونة، و ستوفر هذه الصواريخ قدرة فريدة للبينونة ضد الصواريخ المضادة للسفن والطائرات والمروحيات، بالإضافة إلى الميزة الأبرز وهي قدرة الإنخراط مع تهديدات متعددة في آن واحد”.

ويعدّ صاروخ Rolling Airframe Missile RAM Block 2  النسخة المحسّنة من صواريخ “بلوك 1/1أي” (Block 1/1A)، وهو يتميز بحركيّته وبقدرته على تلقّي الترددات اللاسلكية.  ويوفّر صاروخ بلوك 2 قدرات حربية محسّنة بالمقارنة مع مجموعة صواريخ بلوك 1. وبتمتّع بأضعاف القدرات من حيث القدرة على المناورة.

rms12 ram pic02

تشمل تحديثات صواريخ البلوك 2 بمحرك صاروخي دافع اكبرمما يعطيه قدرة على الاشتباك والمناورة وتدمير الاهداف المعادية من مسافات ابعد، جهازية التحكم بالنيران المحدثة تزيد من دقة اصابته للاهداف، بالإضافة إلى ذلك، إن جهاز تلقّي الترددات اللاسلكية المعزز، يسمح الكشف عن الصواريخ المضادة للسفن التي تستخدم أنظمة استقبال اعتراضية ضعيفة.

كما يمكن للصاروخ الجديد أن يتمتّع بحركية مطوّرة. يُشار إلى أن عبارة ” الكينماتيكس” (Kinematics) هي مصطلح مستخدم من قبل فرق الصناعة العسكرية لشرح قدرة الصاروخ على المناورة بهدف الانخراط بشكل أسرع وفي نطاقات أوسع. كما تتميزبأنها أسرع من الصوت وخفيفة الوزن وسريعة في رد الفعل، وقادرة على التوجيه الذاتي

كل ذلك سيجعل من الصواريخ التي ستتزود بها البينونة تمتلك قدرات على المناورة الجوية تقدر بمرتين ونصف زيادة عن سابقاتها وعلى مدى اشتباك فعال مضاعف لمرة ونصف عن سابقاته

التعاون بين شركة أبو ظبي لبناء السفن وريثيون يعود الى نحو 10 سنوات. وتعد شركة "أبوظبي لبناء السفن" المزود اللوجستي الرئيسي لقوات البحرية الإماراتية، كما تدير برنامج الطرّادات البحرية من نوع "بينونة" التابعة للبحرية الإماراتية.

وبهذا السياق، قال الدكتور خالد المزروعي، الرئيس التنفيذي لشركة "أبوظبي لبناء السفن": "تطورت علاقاتنا مع ’ريثيون‘ بشكل ملموس خلال السنوات الماضية؛ ويسرنا أن نتعاون معهم اليوم لتزويد قوات البحرية الإماراتية بأحدث المنتجات والحلول العسكرية".

بدوره، قال آلان ديفيز، مدير الأنظمة الدفاعية قصيـرة المدى في شركة "ريثيون": "تعتبر ’ريثيون‘ شريكاً موثوقاً مع التزام طويل الأمد بضمان نجاح برنامج سفن ’بينونة‘ الحربيّة.  كما إن صواريخ RAM Block 2 تعد مناسبة للقوات البحرية الإماراتية لأنها تدافع ضد تهديدات معقدة وتقوم بالمناورة بسرعات اعلى من سرعة معظم الأنظمة أخرى."

ويرى المزروعي أن سفن "بينونة" تمثل أول برنامج محلي لبناء الطرّادات البحرية على مستوى الشرق الأوسط، حيث يتم بناء السفن الحربية مع دمج أنظمة الأسلحة فيها.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

عرضت شركة "ريثيون"خلال مشاركتها في أيدكس 2017 برنامج إطالة عمر الخدمة لإعادة تصميم وتجهيز دبّابات/ M60A3 /وإضفاء مزايا تكتيكية هامة عليها ويتضمن زيادة دقة التصويب ومداها في دبّابات/ M60 /المجدّدة من "ريثيون" مقابل ثلث التكلفة بما يخفف من تأثيرات طول مدة الخدمة ويحسّن من أداء الدبابات.. وكفائدة إضافية تعتبر كلفة التدريب الإضافية منخفضة حيث أن طواقم الدبابات وموظفي الصيانة يمتلكون معرفة مسبقة بدبابات M60.

و على مدى أكثر من خمسة عقود اكتسبت دبّابات/ M60 /شهرة واسعة باعتبارها الأكثر استخداماً لدى الجيوش في كل أرجاء العالم.. واليوم هناك آلاف من هذه الدبابات في الشرق الأوسط.

وتطوّرت دبّابات/ M60 /مع تزويدها بأسلحة محسّنة، وتصفيح مدرّع ومحرّكات قوية لتصل إلى طرازها الأحدث/ M60A3 /الذي يحظى بتقدير كبير نظراً لاتساع المدى التشغيلي وسهولة الصيانة والمناورة.

وبدأت التحسينات على دبابة M60 المجدّدة من "ريثيون" بزيادة استطاعة المحرك من 750 إلى 950 حصاناً وإعادة المحرّك إلى وضعه السابق عند بدء الخدمة، واستبدال أنظمة التحكم ببرج الدبابة والمدفع الهيدروليكي بأنظمة كهربائية توفّر تشغيلاً أكثر هدوءاً واستجابة وسرعة.

وتحسّنت دقّة النيران عبر إزالة أنظمة المقذوفات ذات الدفع الميكانيكي ومكاملة نظام التحكم الرقمي في الإطلاق مع تطبيق الكتروني طوّرته القوات المسلحة الأمريكية لحساب حركة المقذوفات.. كما تطوّرت قوة النيران إلى حدّ كبير مع استبدال مدفع 105 ملم بمدفع من عيار 120 ملم بما أدى إلى زيادة كبيرة في القوّة والفاعلية.

 


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105
الصفحة 1 من 4