طباعة

صفقة العصر, 55 مليار دولار لنورثروب غرومن لتصنيع قاذفات الجيل القادم

الثلاثاء، 27 تشرين1/أكتوير 2015 1126
قيم الموضوع
(0 أصوات)

اعلنت وزارة الدفاع الاميركية عن فوز شركة نورثروب غرومن باكبر عقد في تاريخ صناعة الطيران لبناء الجيل القادم من القاذقات الاستراتيجية (LRS-B) في سلاح الجو الأمريكي.

خلقت القاذفة الشبح بي2 سبيريت لأول مرة عام 1989. صممت نورثروب غرومان هذه الطائرة، التي بدأت العمل منذ حملة قوات التحالف في كوسوفو. أطلقت نورثروب فيلماً مصوراً عالي الدقة وغير مسبوق لقاذفة ب2 وهي تطير. 

وجاء هذا الاعلان بعد تكتم شديد من قبل البنتاجون عن الفائز في  هذا العقد حيث تنافس ثلاثة من عمالقة صناعة الطيران شركة نورثروب غرومان، باني القاذفة الشبح B-2، وفريق مشترك من بوينج ولوكهيد مارتن .

ومن المتوقع أن تبلع تكلفة البرنامج 55 مليار $ على مدى عمر برنامج LRS-B الذي سيشكل قاعدة لصناعة الطيران لعقود قادمة، ويعود سبب فوز نورثروب غرومن بالدرحة الاولى الى كفاءة النموذج المقترح، الى خبرة نورثروب غرومن في هذا المجال ومن خلال القاذافات التي سبق وصنعتها لصالح القوات الجوية الاميركية ولنية الادارة الاميركية بتحقيق توازن اقتصادي ما بين كبرى الشركات الدفاعية الاميركية. 

وبنتيجة هذا العقد تكون شركة نورثروب غرومن استطاعت نحقيق التوازن في صناعة الطيران يعد ان سيطرت كل من بوينغ ولوكهيد بشكل كامل على صناعة الطيران المخصص لسلاح الجو الاميركي من خلال برنامجي ال F-35 للوكهيد و الناقلة KC-46 من بوينغ.

وتعتزم القوات الجوية شراء 80-100 من هذه القاذفات لتحل مكان ال B-52s و B-1S، بحلول العام 2040. وستتميز القاذفة بقدرات تخفي عالية اكثر من B-2، وستكون قادرة على حمل الأسلحة التقليدية والنووية.  ومن المقرر ان تظهر قدرات هذه القاذفة في منتصف العام 2020. لم يكشف سلاح الجو لغاية تاريخه عن خططه ومتطلباته لجهة الحمولة والسرعة أو حجم الطائرة.

من المتوقع ان تبدأ الطائرة بالتحليق في وقت قريب نسبيا بعد الاختيار. والسعر المحدد لهذه الطائرة هو 550 مليون $ لكل طائرة وهذه التكلفة للطائرة الواحدة هو مفصلي  في هذا البرنامج، وهذا يعني أنه يمكن استبعاد الشركة الفائزة في حال فشلها بابقاء التكلفة دون هذا السعر. ولتمكين المصنع من المحافظة على هذه التكلفة قامت القوات الجوية بالموافقة على الاعتماد على التكنولوجيات المتوافرة بدلا من طلب تطوبر تكنولوجيات جديدة. وفي الوقت نفسه، فإن سلاح الجو سيعتمد منهجية الهندسة المفتوحة التي تسمح بتطوير البرنامج مستقبلا ليتمكن من استيعاب  التكنولوجيات الجديدة  بسهولة.

سيتم تنفيذ العقد على مرحلتين: مرحلة التطوير وتشمل التكلفة زائد الحوافز المالية، والمرحلة الثانية هي التي ستحدد التكلفة الحقيقية للتصنيع المنخفض الوتيرة لخمسة مجمعغت تصنيع اولي والتي ستشمل تكلفة انتاج 21 طائرة.

{jcomments on}

آخر تعديل على الجمعة, 06 تشرين2/نوفمبر 2015 20:33

من أحدث رئيس التحرير