أفاد قائد سلاح الجو العراقي،  الأحد، بوصول المواد الاحتياطية والمستلزمات الخاصة بالطائرات المقاتلة من طراز "T50iq" الكورية الجنوبية، تمهيدا لبدء وصول الدفعات الأولى من 24 طائرة خلال الأيام الثلاثة المقبلة.

كان العراق وكوريا الجنوبية أبرما، عام 2013، عقدا لشراء 24 طائرة من طراز "T-50IQ"، بقيمة مليار و100 مليون دولار، على أن يبدأ تسليمها في أبريل 2016، لكن بغداد تأخرت في استلامها بسبب عدم جاهزية القواعد العسكرية.

وقال قائد سلاح الجو العراقي، الفريق الركن أنور حمه أمين، إن "المواد الاحتياطية والمستلزمات الخاصة بعمل طائرات (T-50IQ) الكروية الجنوبية وصلت ميناء البصرة (جنوب)، وخلال الأيام الثلاثة القادمة ستصل الدفعات الأولى من الطائرات إلى الميناء، ليتم لاحقا المباشرة بتركيها لتكون جاهزة للمشاركة في المعارك ضد تنظيم داعش الإرهابي".

وفي عام 2014 سيطر "داعش" على قرابة ثلث مساحة العراق، وتمكنت القوات العراقية، بإسناد من التحالف الدولي، من استعادة مساحات شاسعة من التنظيم، وتشن، منذ 17 أكتوبر الماضي، عملية عسكرية لاستعادة مدينة الموصل (نحو 425 كم شمال العاصمة بغداد)، وهي آخر معقل رئيس للتنظيم بالعراق.

وبشأن صفقة الطائرات التشيكية، قال القائد العراقي إن "بغداد تسلمت 10 طائرات من طراز (L-159) تشيكية من مجموع 12 طائرة، والطائرتان المتبقيتان في التشيك جاهزتان، ويجري طيارون وفنيون عراقيون تدريبات عليهما، وستصلان في وقت لاحق (لم يحدده) إلى العراق".

كانت وزارة الدفاع التشيكية أعلنت، في مارس الماضي، عن مصادقة الحكومة التشيكية على صفقة لبيع العراق 12 طائرة من طراز (L-159) الخفيفة المقاتلة، بقيمة 300 مليون دولار، وتوقعت تسليم الطائرات إلى العراق خلال ما بين عامين وثلاثة أعوام.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

قال اتحاد الصناعات الدفاعية والأمنية التشيكي أمس، إن السوق الأكثر اجتذابا للسلاح التشيكي كان السوق العراقية حيث توجهت نصف صادرات تشيكيا من السلاح في الفترة بين عامي 2012 ــ2016 إلى العراق.

وأضاف الاتحاد إن مبيعات تشيكيا من السلاح العام الماضي ارتفعت إلى 20 مليار كورون تشيكي أي إلى نحو 800 مليون دولار، الأمر الذي اعتبر رقما قياسيًا جديدا.

وأعاد هذا الارتفاع الكبير في قيمة المبيعات إلى العراق بسبب بيعه 15 طائرة عسكرية من نوع الـ 159 ، لافتًا إلى أن فيتنام حلت بالمرتبة الثانية من حيث استيراد الأسلحة التشيكية، حيث بلغت نسبة مساهمتها 14%، فيما جاءت نيجيريا بالمرتبة الثالثة بنسبة 8,7% من صادرات تشيكيا للسلاح.

و اعترف رئيس الاتحاد ييرجي هينيك، أن تشيكيا كغيرها من دول العالم تستفيد الآن من تزايد الطلب على السلاح بالنظر للتوتر القائم في العالم، غير أن شركات السلاح التشيكية تصطدم بعقبة جدية هي عدم إمكانية التوسع بسبب قلة اليد العاملة المؤهلة في هذا المجال.

إلى ذلك رأى المحلل الأمني التشيكي فرانتيشيك شولتز، أن تشيكيا تساهم عمليا في الكفاح ضد داعش وبو كو حرام من خلال تزويدها العراق ونيجيريا بالأسلحة المختلفة التي تمكن القوات المسلحة والأمنية فيهما من مواجهة هذه التنظيمات المتشددة.

وأكد معهد أبحاث السلام الدولي في استوكهولم في تقرير حديث له، أن تشيكيا تواجدت في الخمسة أعوام الماضية في المرتبة 22 دوليا فيما يتعلق ببيع السلاح وأنها ساهمت في سوق السلاح العالمي بمقدار 0,2% .


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

اعلن مسؤول كبير في إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس، إن وزير الخارجية ريكس تيلرسون سيستضيف اجتماعا يضم 68 دولة في واشنطن هذا الشهر لبحث التحركات المقبلة من جانب التحالف الذي يحارب تنظيم داعش.

وقال المسؤول إنه من المتوقع أن يصدر إعلان رسمي بشأن الاجتماع الوزاري الذي سيعقد يومي 22 و23 مارس/آذار.

من جهة اخرى أعلن جون دوريان المتحدث باسم قوات التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن الخميس عدم امتلاك معلومات دقيقة عن مكان اختباء زعيم تنظيم داعش أبوبكر البغدادي.

ونقلت شبكة رووداو الإعلامية الكردية عن دوريان قوله "لن نتردد في القضاء عليه إذا ما استطعنا كشف مكان تواجده".

وأكد أن التحالف واثق من أن زعيم التنظيم المتطرف أمر مسلحيه بالقتال حتى النهاية، فيما تواصل القوات العراقية مدعومة من التحالف وقوات كردية وميليشيات عراقية شيعية موالية لإيران أكبر حملة عسكرية لطرد الدولة الإسلامية من الموصل آخر أكبر معاقله في العراق.

وتحدث المسؤول العسكري الأميركي عن تطورات الحملة على التنظيم المتطرف في سوريا، موضحا أن قوات سوريا الديمقراطية المدعومة أميركيا تحرز تقدما مهما وأنها تقترب من السيطرة على الرقة معقل التنظيم في الأراضي السورية.

وقال إن دور القوات الأميركية على الأرض هو استشاري. وانتشرت دوريات أميركية في مدينة منبج التي يسيطر عليها الأكراد بعد تحريرها من المتطرفين وذلك لمنع أي صدام بين الوحدات الكردية والقوات التركية التي تنفذ منذ أغسطس/اب 2016 عملية عسكرية في شمال سوريا تحت اسم درع الفرات.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

استعادت القوات العراقية السيطرة على المكاتب الحكومية الرئيسية في الموصل مع استمرار الهجوم الذي يهدف إلى طرد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية من المدينة.

وقد يمهد هذا التقدم الطريق للهجوم على المدينة القديمة المزدحمة بالسكان، حيث لا يزال المسلحون متحصنين.

ويخرج من المدينة كل يوم آلاف من المدنيين بسبب القتال.

والموصل هي آخر معقل لتنظيم داعش في العراق. وكانت القوات العراقية قد سيطرت في يناير/كانون الأول على الجزء الشرقي منها.

وشنت القوات العراقية هجوما مباغتا ليل الاثنين لاقتحام المباني الحكومية في غرب الموصل، ويقول شهود عيان إن القصف خلال الليل كان الأقوى منذ بداية عملية استعادة السيطرة على غرب المدينة.

وعلى الرغم من تدمير الجزء الأكبر من تلك المباني، فإن استعادة السيطرة عليها تعد فوزا استراتيجيا ورمزيا.

وسيطرت القوات العراقية الثلاثاء على جسر الحرية الواقع على نهر دجلة.

كما استعادت السيطرة على محيط مبنى محكمة في المنطقة، ومبنى المتحف وفرع البنك المركزي الرئيسي، وهو الفرع الذي نهبه مسلحو التنظيم عندما استولوا على المدينة في 2014.

وكان مسلحو التنظيم يستخدمون المحكمة - بحسب ما ذكرته وكالة رويترز للأنباء - في إصدار أحكامهم المتشددة، مثل الرجم، وإلقاء المحكوم عليهم من فوق أسطح المباني، وقطع الأيدي.

وعرض تنظيم داعش شريط فيديو يصور أعضاءه وهم يحطمون تماثيل وتحفا أثرية في متحف مدينة  الموصل الواقعة تحت سيطرته.

كما أظهر شريط الفيديو إلى جانب الهجوم على المتحف تحطيم تماثيل أثرية في موقع "بوابة نرغال" الأثري في الموصل.

وبدأت القوات العراقية الأحد مواصلة الزحف إلى غرب الموصل بعد أن أدى سوء أحوال الطقس إلى إبطاء تحركها.

وسيطرت القوات العراقية من قبل على الجسر الرابع الواقع إلى الجنوب.

ووصل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى الموصل صباح الثلاثاء للإجتماع بقادة العمليات في المعركة.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

يعقد رؤساء أركان جيوش روسيا والولايات المتحدة وتركيا، اليوم الثلاثاء، اجتماعاً في أنطاليا جنوب تركيا لبحث الملف السوري والعراقي.

وقالت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء اليوم الثلاثاء، نقلا عن وزارة الدفاع الروسية إن رئيس هيئة الأركان العامة الروسية "فاليري غيراسيموف" سيبحث مع نظيريه التركي "خلوصي أكار" والأمريكي "جوزيف دانفورد" قضايا الأمن في سوريا والعراق.

وجاء في بيان صدر عن الوزارة، أن "رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية الجنرال فاليري غيراسيموف ورئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة التركية خلوصي أكار (الجهة المضيفة) ورئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال جوزيف دانفورد سيشاركون في اجتماع ثلاثي في مدينة أنطاليا (تركيا)، ومن المخطط أن يتناول الاجتماع قضايا الأمن في سوريا والعراق" بحسب "روسيا اليوم".

من جهتها نقلت وكالة "الأنانضول" عن القوات المسلحة التركية إن رئيس أركان الجيش التركي الجنرال "خلوصي آكار" التقى بقائدي الجيشين الأمريكي والروسي في إقليم أنطاليا في جنوب تركيا، وأضافت في بيان أن الجنرالات الثلاثة ناقشوا ملفي سوريا والعراق في المقام الأول والأمن الإقليمي.

وأعلن الجيش التركي في بيان “يجري بحث قضايا مشتركة تتصل بالأمن الاقليمي وخصوصا سوريا والعراق خلال الاجتماع″ الذي لم يعلن عنه في وقت سابق.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

انطلقت يوم الاحد، فعاليات المعرض السنوي السادس للأمن والدفاع والصناعات الحربية العراقية على ارض معرض بغداد الدولي، بمشاركة 80 شركة عالمية من 21 دولة منها أمريكا وبريطانيا وكوريا والصين وألمانيا وسلوفاكيا وبلغاريا وفرنسا وإيران واوكرانيا والبرازيل ولبنان واليونان والإمارات وسوريا، ويستمر لثلاثة ايام.

وقال وزير الداخلية قاسم الاعرجي خلال حفل الافتتاح  ان “حضور الدول والشركات الكبرى لهذا المعرض يؤكد حرصها على تقديم أحدث التقنيات الهامة في مجال العمل الأمني والاستخباري المتعلق بعمل وزارة الداخلية.

واضاف ان “المعرض يعد فرصة لتطوير منظومة العمل الامني والاستخباري ولتعزيز اسس التفاهم والتنسيق المشترك مع دول العالم لخلق بيئة آمنة، كما يساهم في دعم استراتيجية عمل وزارة الداخلية في بناء منظومة أمنية متطورة قادرة على مكافحة الجريمة والارهاب وتعزيز دور الشرطة الاتحادية وقوات الرد السريع.

من جانبه قال ممثل القائد العام للقوات المسلحة ان “معرض الامن والدفاع هذا العام يسهم مساهمة فاعلة في تطوير صناعتنا الحربية والعسكرية من خلال الاستفادة من خبرات الشركات العالمية المشاركة في مجال العمل الامني والدفاعي”.

من جهته قال المهندس هاشم محمد حاتم مدير عام الشركة العامة للمعارض والخدمات التجارية العراقية بوزارة التجارة ان “انطلاق معرض الأمن والدفاع يأتي متزامنا مع الانتصارات التي تسطرها القوات الأمنية والحشد الشعبي بتحرير أراضيه من تنظيم داعش، والذي ستكون له نتائج إيجابية مع الشركات المشاركة للتعاقد على آخر تطورات ومستجدات الترسانة العسكرية لتسليح الجيش العراقي”.

مبيناً أن “المعرض الذي تشارك به ثمانون شركة عالمية متخصصة شغلت مساحة 3745 متر مربع مغلقة ومكشوفة، يعد من أهم الوسائل والتعريف بالقدرات العسكرية في كافة المجالات القتالية”.

هذا وعرضت أجنحة المعرض أسلحة حربية متنوعة، فيما شاركت عدد من الوزارات العراقية منها وزارة الدفاع والداخلية والصناعة والمعادن.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

اعلنت قيادة القوة الجوية، الخميس، عن تسلمها الدفعة الثالثة من طائرات L159 التشيكية.

وقالت القيادة في بيان، إنها “تسلمت الدفعة الثالثة من طائرات L159 التشكية بعدد طائرتين، حيث هبطت الطائرتان قبل قليل في قاعدة بلد الجوية”.

يذكر أن طائرتين تشيكيتين نوع L159 وصلتا، الخميس (5 تشرين الثاني 2015)، إلى قاعدة بلد الجوية ضمن صفقة أبرمتها حكومة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي مع التشيك لشراء طائرات مقاتلة.

و كانت أعلنت وزارة الدفاع التشيكية، في (9 اذار 2015)، عن مصادقة الحكومة التشيكية على صفقة لتسليم العراق 15 طائرة من طراز (L-159) الخفيفة المقاتلة بمبلغ 30 مليون دولار، وتوقعت تسليم الطائرات للعراق خلال عامين إلى ثلاثة أعوام.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

برعاية رئيس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلحة بالتنسيق مع الشركة العامة للمعارض والخدمات التجارية العراقية وبدعم واسناد وزارتي الدفاع والداخلية  ينطلق الأسبوع القادم معرض الامن والدفاع والصناعات الحربية العراقيه IQDEX بنسخته السادسة.

المعرض من تنظيم الشركة المتحدة للمعارض والمؤتمرات الدولية وسيمتد من 5 حتى 7 مارس  2017 على أرض معرض بغداد الدولي وبمشاركة أكثر من 70 شركة تمثل 25 دولة، وبحضور لكبار القادة العسكريين العراقيين والأجانب كما يحظى هذا المعرض باهتمام عالي المستوى من قبل الاجهزة الاعلامية والفضائيات الوطنية والدولية.

ويهدف المعرض ومنذ نشأته في  العام  2012  الى جذب التكنولوجيا العالمية التي من شأنها رفع قدرات القوات المسلحة العراقية وأجهزتها الامنية كما يهدف منظموا المعرض الى جعله حدثا عالميا يوازي المعارض العالمية المعروفة من حيث الاعداد والتنظيم وحجم مشاركات الدول الاجنبية والشركات المتخصصة التي من شأنها دعم مسيرة التطور في العراق.

كما سيتخلله مؤتمرا تحضيريا يهدف الى شرح طبيعة المعرض وتوجهات الجهات المستفيده منه والتركيز على نوعية المعروضات حسب حاجة القوات المسلحة والاجهزة الامنية وتوثيق الصلة والتعاون بين وزارتي الدفاع والداخلية والقيادات واللجان المختصة مع الملحقين العسكرين.

وستوجه الدعوات لكافة السفارات الاجنبية العاملة في العراق والملحقين العسكريين او من ينوب عنهم لحضور المؤتمر ولكافة القيادات العكسرية والامنية ومدير التسليح والتجهيز ومدير العقود والمبيعات ورؤوساء اللجان التعاقدية في الوزارتين المستفيده من هذا المؤتمر وسيتخلل المؤتمر نقاشات واستفسارات بين الحشود الغاية منها تذليل العقبات امام الشركات المشاركة وكذلك بيان حاجة هاتين الوزارتين لنوعية المعروضات والتجهيزات المطلوبه .

معلومات عن ما سيتضمنه المعرض من معروضات:

 - مختلف انواع الاسلحة والمعدات الخفيفة والمتوسطة والثقيلة

- مختلف انواع التجهيزات العسكرية القتالية والحربية

- مختلف انواع العجلات المدرعة وغير المدرعة والاختصاصية في المجالات العسكرية

- مختلف انواع الاجهزة للاتصالات والتشويش والتنصت ورادارات المراقبة الجوية والارضيه وجميع انواع الكامرات الخاصة بحماية المدن والحدود.

- مختلف انواع الاعتده الخفيفه والمتوسطه والثقيلة والتي تستخدم في اسلحة القوات المسلحة.

- انواع مختلفة من الطائرات المسيرة المتخصصة بالمراقبة وتتبع حركة العدو.

- أنواع مختلفة من الطائرات المقاتلة ومن ضمنها F16  وطائرات T50 

المعدات والزوارق والسفن الحربية المتخصصة ضمن اختصاص القوات البحرية

- اسلحة الدفاع الجوي ورادارات مراقبة الاجواء بكافة انواعها بعيدة المدى والمتوسطة والقريبه.

- اسلحة ومعدات واليات لمكافحة الارهاب.

الخيم العسكرية بكافة احجامها وانواعها.

- الملابس العسكرية وملابس الوقاية من الضربات الكيمياويه وملابس ضد الحريق وملابس القوات الخاصة ومكافحة الارهاب والشغب .

- المعدات والتجهيزات الكيمياويه المتخصصة لتطوير الاشخاص والاسلحة والمعدات من تلوث الضربات الكيمياوية .

- معدات ازالة المتفجرات ومكافحة الالغام بكافة انواعها

- روبوتات مكافحة المتفجرات والروبوتات المقاتلة

- براءات الاختراع العراقية المنظمة الروبوتات المقاتلة والموجهة عن بعد والطائرات المسيرة وبنادق القنص بمختلف العيارات واجهزة تعبئة العتاد .

              

              

              


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

بعد 24 ساعة على الغارة التي نفذتها القوات العراقية على اجتماع لقيادات داعش، وإعلانها مقتل 13 من قادة تنظيم داعش في الغارة، مشيرة إلى احتمال أن يكون زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي في عداد المشاركين في الاجتماع، لم يتم التأكد إلى الآن ما إذا كان أصيب في الغارة أم لا.

وقالت قيادة العمليات المشتركة في بيان إن قادة التنظيم المتطرف كانوا مجتمعين في قضاء القائم بمحافظة الأنبار السبت حين استهدفتهم المقاتلات العراقية، مما أسفر عن "مقتل 13 إرهابياً من قيادات داعش".

وأورد البيان أسماء القياديين القتلى ولم يكن اسم البغدادي في عدادها، كما لم يوضح البيان ما إذا كان زعيم التنظيم المتطرف أصيب في الغارة أم لا.

وجاء في بيان القيادة التي تنسق القتال ضد المتطرفين في العراق إن "خلية استخباراتية راقبت تحرك قافلة كانت تنقل البغدادي من منطقة الرقة، معقل المتطرفين الرئيسي في سوريا، عبر الحدود إلى منطقة القائم".

وأضاف أن "رتلاً من 3 عجلات نوع لاندكروز تحرك يوم 9 من ريف الرقة واستقر في منطقة السويعية في أطراف البوكمال، وفي اليوم التالي تم استبدال العجلات بشاحنات في منطقة البوكمال".

وأضاف "كما كانت هناك طائرة مسيرة يديرها المسؤول عنهم المدعو أبو عمار العراقي وهو من مدينة سامراء".

وأكد البيان أن "الرتل توجه إلى منطقة العبيدي واستقر في ما يسمى ديوان الخلافة، يعود إلى المدعو أبو خليل العزاوي".

واضاف أنه "كان مع أبو بكر البغدادي المدعو أبو عبد الله الأنباري المسؤول عن الملف الأمني، و6 قيادات أخرى مهمة".

وقامت مقاتلات "إف-16" العراقية بقصف مكان اجتماعهم، إلا أن البيان لم يوضح ما إذا كان البغدادي متواجداً وقت القصف.

وقال الجيش العراقي إن عشرات من مسلحي تنظيم داعش قتلوا كذلك في ضربات جوية أخرى في نفس المنطقة، في إطار العملية.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قال الأسبوع الماضي في مقابلة مع تلفزيون "فرانس 24"، إن السلطات العراقية تملك معلومات عن مكان وجود أبو بكر البغدادي.

وقال العبادي رداً على سؤال عما اذا كان البغدادي لا يزال موجوداً في الموصل التي سيطرت القوات العراقية على أجزاء كبيرة منها خلال الأشهر الماضية: "لا أريد أن أفصح عن شيء من هذا القبيل، توجد معلومات محددة عن تواجده وأين يوجد".

وعن المعلومات التي ذكرت أن البغدادي غادر العراق في اتجاه سوريا حيث يسيطر التنظيم المتطرف على مساحات أخرى من الأرض، قال العبادي إن "اكثر المقاتلين غير العراقيين هاجروا هم وعوائلهم، غادروا الموصل منذ فترة، البغدادي يعتبر قائداً لهم".

وتابع أن "البغدادي فقد أكثر القيادات"، مشيراً إلى مقتل عدد كبير من القادة العسكريين، مجدداً القول "نعرف حركته ونعرف الجهاز المحيط به".

وتخوض قوات عراقية معارك لاستعادة السيطرة على الموصل، ثاني مدن العراق وآخر أكبر معاقل المتطرفين في البلاد، وقد سيطرت على الجزء الأكبر من المدينة.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

تسلّم العراق، أول دفعة من طائرات أمريكية من دون طيار من طراز «سكان إيغل» المخصصة لأغراض التجسس والمراقبة ضمن العقد المبرم العام الماضي بين حكومتي البلدين.

وحسب مسؤول، فإن «وزارة الدفاع العراقية تسلّمت الدفعة الأولى من العقد المبرم مع الولايات المتحدة الخاص بتزويد العراق بطائرات تجسس من دون طيار من طراز سكان أيغل مع نظم الإطلاق والمراقبة الخاصة بالطائرات».
وأوضح أن «الطائرات سيتم استخدامها في معارك الموصل لمراقبة حركة عناصر تنظيم داعش حيث تمتاز بتقنيات متطورة يمكنها من المراقبة ليلا ونهارا».

كذلك، أعلنت شركة الصناعات الحربية العراقية، نجاح تجربة إطلاق صاروخ حربي عراقي جرى تصميمه وتنفيذه من قبلها، ضمن جهود تنمية الصناعة العسكرية المحلية.

ونقل بيان لوزارة الصناعة والمعادن، عن مدير عام الشركة قوله، إن «هذا الصاروخ يعتبر باكورة نتاج الخبرات المتراكمة التي تبلورت لصناعة صاروخ عراقي مئه بالمئة حيث اثبتت التجربة نجاح عملية فحص المحركات بنسبة كبيرة جدا».
وأشار إلى أن «الصاروخ الذي تم اطلاقه، حقق خلال التجربة جميع عناصر الاداء التصميمية بدقة عالية واستقرارية جيدة لاداء المحركات»، مبيناً أن «هذه التجربة ستكون خطوة الانطلاق إلى تجارب الطيران الحر للصاروخ وتحديد جداول الرمي ليكون المنتج جاهز للإنتاج النمطي والاستعمال من قبل القوات المسلحة».

وحسب البيان، فإن «مدى الصاروخ يتراوح بين 5 إلى 15 كلم، برؤوس حربية مختلفة الاوزان هي (35 كغم و550 كغم و750 كغم و1050 كغم) من المواد المتفجرة».

ومن الميزات المهمة للصاروخ، وفق البيان «تفجير جميع العبوات الناسفة المزروعة في المنطقة المضروبة بسبب الارتجاجات والعصف وتدمير جميع الانفاق المحفورة ضمن نطاق المنطقة المستهدفة».


وسبق أن أعلنت وزارة الصناعة والمعادن، عام 2016 انتاج صواريخ وقنابل هاون عيار 107 ملم. وفيما بينت أن كلفة الصاروخ الواحد تبلغ 1200 دولار، وهو أقل بكثير من أسعار المستورد منها، حذرت من المشاكل التي يخلقها المتضررون من عملية الانتاج.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي، أن وافق على تشكيل هيئة عليا للصناعات الحربية، تكون مرتبطة مباشرة بالقائد العام للقوات المسلحة لغرض إعادة أحياء صناعة العتاد الحربي. وينفق العراق ما يقدر بـ(600) مليون دولار سنويا لغرض شراء العتاد الحربي.

وبدأت الحكومة العراقية بخطوات سريعة لإعادة إحياء صناعتها الحربية لسد جزء من الاحتياجات المتزايدة للقوات العراقية في حربها ضد تنظيم «الدولة الإسلامية»، وللتقليل من استيراد السلاح من الخارج، وخاصة خلال المواجهة مع التنظيم التي اظهرت الحاجة إلى توفير كميات كبيرة من الاسلحة والعتاد، وسط ظروف مالية صعبة تحد من القدرة على الاستيراد.

وتشير مصادر في وزارة الصناعة العراقية إلى إن «البنية التحتية لاعادة الصناعات الحربية العراقية السابقة موجودة من خلال توفر منشآت صناعية وكادر عراقي كامل يستطيع إعادة التصنيع العسكري إذا توفرت الإرادة السياسية لذلك».


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105