قرر حلف شمال الأطلسي "الناتو" رفع إنفاقه العسكري في عام 2016 بمقدار 3 مليارات دولار أو بزيادة مقدارها 1.5% عن العام الفائت.

وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "الناتو"، ينس ستولتنبرغ، الاثنين 13 يونيو/حزيران إن الحلف رفع ميزانية الإنفاق العسكري في عام 2015 بنسبة 0.6% مقارنة بعام 2014، كما سيزيد الإنفاق العسكري في 2016 بنسبة 1.5% ما يعادل 3 مليارات دولار مقارنة بـ 2015.

وأشار ستولتنبرغ إلى أن الحلف أخيرا بدأ يتحرك في الاتجاه الصحيح.

وانتقد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي الدول الأعضاء، التي تعمل على تقليص إنفاقها العسكري، حيث قال: "إن بعض الحلفاء ينفقون أكثر من غيرهم. الولايات المتحدة تنفق أكثر من 3% من حجم الناتج المحلي الإجمالي على الدفاع، في حين تنفق المملكة المتحدة وإستونيا وبولندا أكثر من 2%، بينما هناك دول تنفق أقل من 2%".

وتابع قائلا: "ننتظر من جميع أعضاء الحلف أن يمتثلوا لقرار حلف "الناتو" الذي تم التوصل إليه خلال القمة في ويلز في سبتمبر 2014، والذي يقتضي بوقف خفض الإنفاق العسكري وزيادته إلى مستوى 2% من حجم الناتج المحلي الإجمالي".

وجاءت تصريحات الأمين العام للحلف عشية لقاء وزراء الدفاع للدول الأعضاء في "الناتو" في بروكسل يومي 14 و15 من يونيو/حزيران الجاري.

كما أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أن الحلف يدرس إمكانية تقديم معونة إضافية إلى العراق، الذي يشن حربا ضد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، وذلك بناء على طلب من بغداد. وقال ستولتنبرغ: "نناقش مع الحكومة العراقية كيفية تقديم الناتو مزيدا من الدعم لهم لتمكينهم من محاربة داعش والعمل على استقرار بلدهم".

ويشار هنا إلى أن نحو 350 ضابطا عراقيا يتلقون تدريبات من الناتو في الأردن، ومن المقرر أن تستمر هذه التدريبات حتى نهاية عام 2016.

يذكر أن منظمة حلف شمال الأطلسي "الناتو" هي منظمة تأسست عام 1949 بناء على معاهدة شمال الأطلسي التي تم التوقيع عليها في واشنطن في 4 أبريل/نيسان عام 1949. ويقع مقر قيادة الحلف في بروكسل. وللحلف لغتان رسميتان هما الإنجليزية والفرنسية.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

أعلنت شركة بي أي ايه سيستمز عن اطلاق منتجها الجديد من الذخيرة 7.62 ملم عالية الأداءHigh Performance 7.62mm، ذخيرة الجيل القادم للأسلحة الخفيفة.

كما أعلنت الشركة ان القوات المسلحة البريطانية باشرت باستخدام هذا النوع من الذخائر منذ العام 2015 ، واليوم تمت الموافقة على تصديرها لصالح القوات المسلحة المصادق لها بذلك.

 

 

ترفع هذه الذخائر بشكل كبير القدرة على تدمير الأهداف المحمية، مثل الاليات والطائرات ذات التدريع الخفيف، وعلى مسافات اكبر بالمقارنة مع المعايير القياسية المعتمدة لدى حلف الناتو.

تم تطوير هذا النوع من الذخائر لتلبية المتطلبات الجديدة التي حددتها وزارة الدفاع البريطانية. تم الاخذ بشروط وزارة الدفاع البريطانية وتم الشروع في تطوير هذه الذخائر في منشاة  بي أي ايه سيستمز لذخائر الأسلحة الخفيفة في رادوي غرين وذلك بشراكة ما بين وزارة الدفاع البريطانية ومهندسي شركة بي أي ايه سيستمز العاملين في هذه المنشاة. وقد بلغ المشروع مرحلة التصنيع والإنتاج الشامل. وتتوالف هذه الذخائر مع كافة أسلحة حلف الناتو عيار 7.62 ملم.

وفي هذا الاطار أوضحت جينيفر اوسبالدستاين مديرة قسم الأنظمة الأرضية في شركة بي أي ايه سيستمز في بريطانيا: " تمتلك شركة بي أي ايه سيستمز تاريخ عريق في مجال الابتكار، والذخيرة 7.62 ملم العالية الأداء هي مؤشر إضافي على إنجازات الشركة. فهو نتيجة الجهد الدؤوب ، مهارات هندسية سباقة في التصنيع العسكري، بالإضافة الى الشراكة الوطيدة مع وزارة الدفاع البريطانية."

" لقد استثمرنا مؤخرا اكثر من 200 مليون جنيه استرليني في المنشآت والعتاد، الامر الذي وفر لنا احد افضل آلات التصنيع في العالم. لا يقتصر هذا الامر على انه وفر لنا المرونة في تطوير واجازة ذخائر جديدة فقط، بل سيسمح لنا أيضا بالتحول السريع نحو بدء الإنتاج الشامل للذخيرة ذات الجودة العالية."

تتميز الذخائر الجديدة براس فولاذي مقوى، مقطع طولي أطول ، ودافع محدث، وتساعد هذه الخاصيات على تمكين الرصاصة من تحقيق اختراق اكبر للاهداف المحصنة ودقة اعلى في الإصابة.  وقد أظهرت التجارب التي أجرتها شركة بي أي ايه سيستمز في منشاتها ان هذه الرصاصات استطاعت بلوغ مسافات توازي تقريبا ضعف الرصاصات التقليدية عيار 7.62 ملم واختراق الواح الحماية الشائع استخدامها على الاليات الخفيفة والطائرات

وبهدف توسعة إمكانية استخدام هذه الذخائر عمدت الشركة الى تطوير نموذج من هذه الرصاصات بتكلفة اقل مع المحافظة على فعالية أداء اكبر من الذخائر التقليدية. 

 

RS42300 SAA Delivering Greater Firepower lpr


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

افتتحت اليوم الأبواب امام زوار المعرض العالمي للصناعات الدفاعية  يوروساتوري 2016 ، والذي سيمتد لغاية السابع عشر من الأسبوع الجاري. وقد شارك في مراسم الافتتاح وزير الدفاع الفرنسي السيد جان ايف لودريان.

يعتبر المعرض المنصة النموذجية لعرض الحلول الدفاعية المناسبة للقوات البرية، القوات الخاصة ووحدات الدفاع الجوي الصاروخي بالإضافة الى اسلحة الدعم والأنظمة المتممة لها.

سيتخلل المعرض إقامة عدد من المؤتمرات والاجتماعات حول مجالي الأمن والدفاع لخلق شراكات بين الصناعات الدفاعية والدول المهتمة بنقل التقنية وتطوير صناعتها الدفاعية.

وستقوم كبرى الشركات الدفاعية بعرض أحدث ابتكاراتها في مجالات الصناعة الدفاعية والأمنية، وحتى الصناعات العسكرية الثقيلة كالمدرعات والأسلحة الثقيلة حيث يتم عرضها في منصات مخصصة منها منصات داخلية ومنها منصات خارجية. كما يشمل المعرض عدداً من العروض الحية للأسلحة.

 


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

يمثل معرض يوروساتوري 2016 "فرصة فريدة" للقاء خيرة وكبار المتعهدين الصناعيين، ومصنعي المعدات الأصلية، والشركات المبتكرة، والاختصاصيين، ومتعهدي الدفاع والأمن من الباطن، وصناع القرار ذوي التأثير، والعديد من الوفود من دول مختلفة.

وتعتبر شركة تاليس الفرنسية THALES من ابرز المشاركين في هذا المعرض ز وتعتبر تاليس رائدة في توفير احتياجات الحكومات والمؤسسات والأجهزة الحكومية في تجهيز القوات المسلحة وقوات الأمن ووحدات الاستجابة في الطوارئ، وتوفير حلول الامن والدفاع

وفي ما يلي فيديو يظهر ابرز ما ستستعرضه شركة تاليس في معرض يوروساتوري 2016.

 


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

قال معهد ستوكهولم لأبحاث السلام (سيبري)، ومقره السويد، اليوم الإثنين، إن مخزونات العالم من الرؤوس الحربية النووية انخفضت قليلاً هذا العام، لكن وتيرة الانخفاض كانت بطيئة، وواصلت القوى النووية التسع تحديث ترساناتها.

وبلغ عدد الأسلحة النووية في يناير(كانون الثاني) 15395 رأساً نووياً، بانخفاض قدره 455 رأساً مقارنة مع عام 2015، وتضمن التقدير الرؤوس الحربية التي كانت نشطة، في التخزين أو جاهزة للتفكيك، وفقاً لمعهد ستوكهولم لأبحاث السلام.

وأكد الباحث في "سيبري"، شانون كايل، أن وتيرة التباطؤ تظهر أن "الحد من الأسلحة النووية في سبيله إلى نهاية الطريق، حيث لا توجد اتفاقات جديدة، ولا توجد احتمالات لاتفاقات جديدة بين روسيا والولايات المتحدة".

وقال المعهد إن القوتين النوويتين الأكبر في العالم تمتلكان نحو 90% من الأسلحة النووية الموجودة على مستوى العالم. وتمتلك الولايات المتحدة ما يقدر بنحو 7000 رأس حربي نووي فيما تمتلك روسيا 7290 رأساً نووياً.

وتشمل الدول النووية السبع الأخرى كل من بريطانيا وفرنسا والصين والهند وباكستان وإسرائيل وكوريا الشمالية.

وأضاف المعهد أن الهند وباكستان والصين تواصل زيادة ترساناتها النووية وتحديث قواتها. وتشير التقديرات إلى أن الصين تمتلك 260 رأساً نووياً، وتمتلك الهند ما يتراوح بين 100 إلى 120، فيما تمتلك باكستان ما يتراوح بين 110 و130 رأساً نووياً.

وقال كايل إن كلاً من الهند وباكستان تتوسعان في زيادة قدرتهما على إنتاج المواد الانشطارية للأسلحة النووية، وبالتالي يمكن أن "تزيد ترسانة كل منهما بشكل ملحوظ".

وأوضح كايل أن التقرير استند إلى مصادر مفتوحة، بما في ذلك الحكومات والوكالة الدولية للطاقة الذرية، ولكن العديد من الدول النووية كانت "غير شفافة".

وقدر المعهد أن كوريا الشمالية تمتلك عشرة رؤوس حربية نووية. وأجرت أول تجاربها النووية في عام 2006، لكن "سيبري" لم يكن لديه القدرة على التحقق مما إذا كانت بيونجيانج قادرة على إنتاج أو نشر أسلحة قابلة للاستخدام.

وقال كايل إن إسرائيل يعتقد أنها تمتلك 80 رأساً نووياً، لكنها مثل الصين "غير شفافة".

وأوضح أن التحديثات الجارية للترسانات النووية تؤكد أن الدول النووية لا تزال تحرص على امتلاك رادع نووي، بوصفه حجر الزاوية في استراتيجيات الأمن الوطني.

وكانت الولايات المتحدة، على سبيل المثال، تخطط لانفاق 348 مليون دولار في الفترة بين عامي 2015 و2024 لرفع مستوى قواتها النووية، بما في ذلك نظم إيصال الأسلحة النووية مثل الصواريخ والطائرات والغواصات.".  


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

اكد رئيس شركة "روس تيخ" الحكومية الروسية سيرغي تشيميزوف أن منظومات "إسكندر" ما زالت مدرجة على قائمة الأسلحة الروسية التي يحظر توريدها إلى الخارج، واستبعد بيع هذه المنظومات للسعودية او لاي دولة أخرى بسبب حظر التصدير.

المحافظة على التفوق النوعي في مجال الصناعات الدفاعية هو امر بالغ الاهمية في تعاطي الدول المصنعة للأسلحة مع زبائنها المحتملين وتطبق الولايات المتحدة وروسيا هذه القاعدة بشكل حازم. اذ تعتبر هذه الدول ان هذه الأسلحة تحتوي على تكنولوجيا متقدمة وتحتوي على اسرار تصنيع عسكري لا تريد أي منهما كشفها وبسبب القوة التدميرية والفعالية لهذه الأسلحة التي تسمح لمن يمتلكها بقلب موازين القوى لمصلحته.

وبالفعل فان منظومة "إسكندر" العملياتية-التكتيكية تعد أسلحة هجومية قوية قادرة على حمل رأس نووي وتعد واحدة من احدث الصناعات الدفاعية الروسية وأكثر الأسلحة قوة وتدميرًا في الترسانة العسكرية الروسية، وتتمتع بدقة عالية فيإصابة أهداف صغيرة ومجموعات أهداف متنوعة على مسافات تصل إلى 500 كيلومتركما يتمتع صاروخ إسكندر بمرونة فائقة، وبالإمكان إعادة توجيهه في منتصف الرحلة لقصف أهداف أخرى، فضلًا عن تمتعه بأنظمة مناورة تمكنه من الهروب من الدفاعات الصاروخية.

في المقابل يرى الخبراء في هذا المجال انه من المستبعد ان تقوم السعودية بالتعاقد مع روسيا لشراء أي من منظوماتها الدفاعية جوية كانت ام بحرية او برية ويرون ان هناك عوائق جمة وصعوبات تقنية لوجستية وعملياتية تحول دون إمكانية إتمام أي صفقة في مجال الصناعات الدفاعية ما بين السعودية وروسيا.

وكما ان المحافظة على التفوق النوعي تعتبر امرا بالغ الخطورة بالنسبة للامن القومي للدول المصنعة للسلاح فهو يعتبر أيضا جزءا أساسيا في المحافظة على الامن القومي للسعودية. اذ تستهدف الصناعات الدفاعية الروسية اسواقا متعددة في الشرق الأوسط وتعتبر ايران من ابرز مستوردي هذه المنظومات. ولا تستبعد السعودية ان تقوم روسيا ببيع هذه المنظومات مستقبلا لإيران. وسيؤدي امتلاك ايران لهذه التكنولوجيا الى تهميش الفارق في التفوق النوعي إضافة الى تمكين ايران من التعمق في طبيعة عمل هذه المنظومات ونقاط الاعورار فيها وبالتالي تحقيق امكانية شلها وتدميرها مستقبلا في حال حصول مواجهة ما بين السعودية وايران.

ولعل احد اهم مبادئ المعركة الحديثة وفقا للعلوم العسكرية هو وجوب التكامل في عمل الوحدات العسكرية وينطبق هذا المبدا بالدرجة الأولى على أهمية التكامل ما بين المنظومات القتالية. ويغلب على المنظومات القتالية السعودية طابع التسليح الغربي. ولا تجد السعودية صعوبة في ربط منظوماتها بعضها ببعض بسبب التجانس في البرمجيات، الاتصالات، أجهزة التحكم والأجهزة المساعدة في التحكم بها وإدارة نيرانها.

السعودية او أي دولة أخرى وضمنا الولايات المتحدة، تجد أحيانا صعوبة في تحقيق هذا التكامل بسبب عدم توافق بعض منظومات من انتاج شركة أميركية مع منظومات شركة أميركية منافسة لها. وابسط مثال على ذلك سعي شركة بوينغ الى تحديث وتعديل أجهزة اتصالات طائرة الهورنت لتتلائم مع الأجهزة الأخرى المستخدمة من قبل قوات الناتو (لا تمتلك السعودية الهورنت).

وتعتبر السعودية ايضا عضوا فاعلا في إتفاقية الدفاع المشترك لمجلس التعاون لدول الخليج العربيةـ وتتولى أيضا قيادة التحالف العسكري الإسلامي، وقيادة التحالف العربي. ولعل ابرز مجالات هذا التعاون هو سعي مجلس التعاون الدفاعي الخليجي العربي الى انشاء الدرع الخليجي وبالتالي تعي السعودية أهمية تكامل منظوماتها الدفاعية الصاروخية مع منظومات دول الخليج  العربي تحقيقا لاقصى فعالية.

تعمل معظم المنظومات القتالية وفقا لقواعد التشفير في وسائل التحكم بها وإدارة نيرانها وتكون وسائط التشفير عادة متوالفة مع أجهزة القيادة والسيطرة العامة، الأجهزة الوسيطة، وأجهزة اطلاق والتحكم بنيران المنظومات. وتقضي عملية ادماج السلاح الروسي ضمن الترسانة السعودية وجوب توليف وضبط تشفير هذه المنظومات مع الأسلحة الغربية الأخرى. وهذا الامر يتطلب تعاون مباشر ما بين المصنع الروسي والمصنع الغربي لتحقيق الموالفة. الامر الذي يستحيل تنفيذه بسبب حرص كل طرف على ضمان سرية وآمان منظوماته واستمرار عملها في ظروف الحروب الالكترونية والتشويش الذي يهدف الى شل عمل المنظومات القتالية او تدميرها.

ويضيف الخبراء ان الصعوبات التي تواجهها السعودية في استيعاب المنظومات الدفاعية الروسية لا يقف حصرا عند موضوع التكامل مع المنظومات الاخرى بل يطال نواح أخرى لا تقل عنها أهمية. فمن المتعارف عليه ان الصناعة الروسية تخضع للإدارة الحصرية للدولة الروسية ولميزانيتها الدفاعية، على عكس الصناعات الدفاعية الغربية التي تملكها شركات خاصة. وبالتالي فان معطم الصناعات الدفاعية الروسية تلبي حصرا متطلبات الجيش الروسي والشروط والمواصفات التي يضعها عند طرحه للمشاريع الدفاعية وبالتكلفة الدنيا.

وعلى العكس فان الشركات الغربية تسعى جاهدة لتطوير افضل المنظومات بشكل يلبي الشروط الموضوعة وتسعى لتحقيق هامشا تفاضليا نوعيا بالنسبة للشركات المنافسة الأخرى بهدف الفوز بالعقود الدفاعية. وبالتالي يغلب على الصناعات الدفاعية الروسية طابع تلبية الشروط والمواصفات في حين يطغى على الصناعات الغربية طابع التفوق التكنولوجي النوعي وفعالية التصميم. لذلك غالبا ما نرى تفوق الصناعات الغربية على مثيلاتها الروسية.

وأخيرا تمثل اللغة أيضا عائق مهما في هذا الموضوع . اذ يستوجب إدارة هذه المنظومات وتشغيلها تدريب العسكريين السعوديين في روسيا وحتى ان بعض المنظومات تستوجب حضور خبراء عسكريين روس الى السعودية لانجاز الترتيبات الاساسية لنشر هذه المنظومات والمباشرة في تشغيلها. استطاعت السعودية خلال العقود الماضية رفع مستوى اللغة الانكليزية لدى عسكرييها اما السعي اليوم لتمكين العناصر من التعاطي بطلاقة مع المستندات، التسميات، الارشادات الفنية وكتيبات التعليمات التي وضعت اصلا باللغة الروسية فهو امر سيحتاح لبعض الوقت.

واخيرا يقول الخبراء ان استبعاد قيام السعودية بتوقيع عقود لشراء منظومات قتالية روسية لا يلغي احتمال قيام تعاون صناعي دفاعي بينهما. ويمكن ان يكون هذا التعاون شبيها بالتعاون مع شركة انتونوف لتصنيع طائرة الانتونوف 132 في السعودية. وسيساعد هذا التعاون المحتمل على نقل التقنية وتوطينها وسيشكل مركز الامير سلطان للدراسات والبحوث الدفاعية الاطار الامثل لتطوير مثل هذا التعاون بهدف تعزيز ودعم توجهات المملكة الدفاعية والامنية.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

اقر مجلس الوزراء السعودي مشروع تنظيم مركز الأمير سلطان للدراسات والبحوث الدفاعية وحدد فيه الأطر العامة الموجهة لعمل المركز. ويمكن القول بان احد اهم إنجازات هذا التنظيم هو خلق اطار للتكامل في التعاون ما بين القوات المسلحةـ الجامعات، الصناعات الدفاعية وأصحاب الاختصاص بهدف تعزيز ودعم توجهات المملكة الدفاعية والأمنية. وفي اطاره البحثي الاكاديمي سينكب المركز على دراسة مكامن الخلل وسبل التطوير ورفع التوصيات اللازمة لمعالجتها او تطبيقها. اما في اطاره التنظيمي التنفيذي فقد امتلك المركز ادوات متنوعة ذات اختصاصات غير محدودة لتنفيذ التوصبات ورؤية النهوض بقطاع الصناعات الدفاعية في السعودية.

ووفقا للتنظيم الذي اقر يهدف مركز الأمير سلطان للدراسات والبحوث الدفاعية إلى تعزيز ودعم توجهات المملكة الدفاعية والأمنية، من خلال إجراء وتطوير البحوث النوعية والتقنية المرتبطة بالمجالات الدفاعية والأمنية والاستراتيجية، وله في سبيل تحقيق أغراضه القيام ــ دون حصر ــ بالمهمات والاختصاصات التي تتضمن القيام بالبحوث العلمية والتطبيقية ذات الصلة بالصناعات الدفاعية والأمنية، فيما يخدم مصالح المملكة والمحافظة عليها.

ويشمل عمل المركز إنجاز البحوث التطبيقية والتطويرية لدعم القدرات الفنية وتقديم الحلول، وإجراء الدراسات والاستشارات العلمية المتخصصة، والإسهام في الإشراف الفني على برامج نقل التقنية المرتبطة بعقود شراء المعدات والأسلحة، والإسهام في رفع أداء الصناعات الدفاعية الأمنية في المملكة وتطويرها، وبناء قاعدة المعارف والخبرات في المجالات ذات الأهمية الاستراتيجية المتعلقة بالعمليات العسكرية والأمنية.

يستطيع المركز وفي سبيل تحقيق أغراضه إنشاء المرافق والمعامل المتقدمة وتنمية القدرات لأداء الاختبارات الفنية وتقويم أداء المعدات، وتوسعة قدرة القطاعات الصناعية المنتجة في المملكة، لتطوير الابتكار التقني للمنتجات والحلول ذات الصلة بالدفاع والأمن، ومتابعة التطورات والابتكارات الحديثة في مجال الصناعات الدفاعية والأمنية ودراسة تأثيرها، والتعاون مع الجامعات ومراكز البحوث العلمية والتقنية في داخل المملكة وخارجها، للقيام بأنشطة مشتركة وتبادل المعلومات والخبرة معها، وإعداد البرامج التدريبية والتأهيلية المتخصصة وتنفيذها، وأي مهمة أخرى يكلف بها في مجال اختصاصه.

ويكون للمركز مجلس أمناء برئاسة الوزير، وعضوية كل من، قائد القوات الجوية عضواً، ومدير جامعة الملك سعود عضواً، ومدير المركز أميناً للمجلس، وممثل من وزارة المالية عضواً، واثنين من ذوي الاختصاص والمهارات العلمية والتميز والخبرة في مجال الصناعات الدفاعية والأمنية والبحث العلمي من القوات المسلحة السعودية، واثنين من أعضاء هيئة التدريس في جامعة الملك سعود، واثنين من القطاع الخاص، ويكون تعيينهم بقرار من مجلس الوزراء بناء على اقتراح من الوزير لمدة ثلاث سنوات قابلة للتجديد، وتحدد مكافآت أعضاء المجلس بقرار من مجلس الوزراء.

اما في التنظيم فيكون المجلس السلطة العليا المهيمنة على شؤون المركز، وإدارته، وتصريف أموره، ووضع السياسة العامة التي يسير عليها، وفقاً للتنظيم ولوائحه، وله جميع الصلاحيات اللازمة لتحقيق أغراضه، وبصفة خاصة إقرار السياسات والخطط التي يسير عليها المركز لتحقيق أغراضه، واعتماد البرامج اللازمة لذلك والإشراف على تنفيذها، اعتماد اللوائح المالية والإدارية والفنية الخاصة بأوجه نشاط المركز بالاتفاق مع وزارة المالية، الإشراف على أعمال المركز الفنية والإدارية والمالية ومراجعتها، إقرار مشروع ميزانية المركز وفقاً للإجراءات النظامية.

ووفقا للتنظيم فإن المجلس يقر الحساب الختامي وتقرير مراقب الحسابات والتقرير السنوي للمركز، تمهيداً لرفعها بحسب الإجراءات النظامية المتبعة، وتعيين مراجع حسابات خارجي معتمد (أو أكثر)، وتشكيل اللجان وتخويلها ما يراه من صلاحيات من أجل إنجاز الأمور التي تعرض عليه، والموافقة على إبرام الاتفاقات والعقود بأنواعها، وتفويض المدير بتوقيعها، وقبول الهبات والتبرعات والمنح والوصايا والأوقاف. وتعقد اجتماعات المجلس في مقر المركز الرئيس، ويجوز انعقادها في أي مكان آخر يحدده الرئيس، وتثبت مداولات المجلس وقراراته في محاضر يوقعها الرئيس ــ أو من ينيبه ــ وأعضاؤه الحاضرون، ولا يجوز للمجلس أن يصدر قرارات بعرضها على الأعضاء متفرقين إلا في حالة الضرورة، ويشترط عندئذ موافقة جميع أعضاء المجلس على القرارات كتابة، وتعرض هذه القرارات على المجلس في أول اجتماع لاحق لإثباتها في محضر الاجتماع.

ولا يجوز لأعضاء المجلس أن يفشوا شيئاً مما اطلعوا عليه من أسرار المركز بسبب عضويتهم في المجلس، ويكون للمركز مدير عام من ذوي الكفاية والخبرة يعينه الرئيس بترشيح من المجلس، ويعد المسؤول التنفيذي عن المركز، ومرجعه الرئيس، وتتركز مسؤولياته في حدود ما ينص عليه التنظيم ولوائحه، وما يقرره المجلس، وله على وجه خاص، التحضير لاجتماعات المجلس، ومتابعة تنفيذ القرارات التي يصدرها المجلس وإحاطته بما يتم في شأنها، والإشراف على إعداد مشروع ميزانية المركز، والحساب الختامي، والتقرير السنوي، ورفعها إلى المجلس، والإشراف على العاملين في المركز وفقاً للصلاحيات الممنوحة له وما تحدده اللوائح، وإصدار أوامر الصرف الخاصة بالمركز بموجب الميزانية السنوية المعتمدة ولوائح المركز المالية، تقديم تقارير دورية إلى المجلس عن أعمال المركز ومنجزاته ونشاطاته، واقتراح خطط المركز وبرامجه والإشراف على تنفيذها بعد موافقة المجلس عليها.

وتتكون الموارد المالية للمركز مما يخصص له في ميزانية وزارة الدفاع، والدخول التي يحققها من ممارسة أوجه النشاط التي تدخل ضمن اختصاصاته، والهبات والتبرعات والمنح والوصايا والأوقاف التي يقبلها المجلس، وتودع موارد المركز في حساب مستقل باسمه، ويصرف منها وفق ميزانيته.

ووفقا للتنظيم تحددت مهام المركز كما يلي:

  1. إجراء البحوث العلمية والتطبيقية ذات الصلة بالصناعات الدفاعية والأمنية فيما يخدم مصالح السعودية.
  2. إنجاز البحوث التطبيقية والتطويرية لدعم القدرات الفنية وتقديم الحلول.
  3. إجراء الدراسات والاستشارات العلمية المتخصصة.
  4. المساهمة في الإشراف الفني على برامج نقل التقنية المرتبطة بعقود شراء المعدات والأسلحة.
  5. المساهمة في رفع أداء الصناعات الدفاعية الأمنية في المملكة وتطويرها.
  6. بناء قاعدة المعارف والخبرات في المجالات ذات الأهمية الاستراتيجية المتعلقة بالعمليات العسكرية والأمنية.
  7. إنشاء المرافق والمعامل المتقدمة وتنمية القدرات لأداء الاختبارات الفنية وتقويم أداء المعدات.
  8. توسعة قدرة القطاعات الصناعية المنتجة في المملكة لتطوير الابتكار التقني للمنتجات والحلول ذات الصلة بالدفاع والأمن.
  9. متابعة التطورات والابتكارات الحديثة في مجال الصناعات الدفاعية والأمنية ودراسة تأثيرها.
  10. التعاون مع الجامعات ومراكز البحوث العلمية والتقنية في داخل المملكة وخارجها، لأداء أنشطة مشتركة وتبادل المعلومات والخبرة معها.
  11. إعداد البرامج التدريبية والتأهيلية المتخصصة وتنفيذها.
  12. أي مهمة أخرى يكلف بها في مجال اختصاصه.

Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

أعلنت السفارة الأميركية في القاهرة عن أن مصر تسلمت أولى مركباتها المحمية ضد الكمائن والمقاومة للألغام، من أصل 762 مركبة من المتوقع أن تستلمها من الولايات المتحدة، ووصلت هذه الاليات في 12 مايو الىميناء الإسكندرية.

ووفقاً للبيانات التي نشرتها وكالة التعاون الأمني والدفاعي الأميركي، فإن المركبات الـ 762 ستشمل الطرز التالية: 400 مركبة «كايمان»، و260 «أر جي-33»، و90 «أر جي-33 إل»، و12 مركبة إسعاف «إكس برو».

وأشارت السفارة فى بيان لها أنه "تم تصميم هذه المركبات المدرعة خصيصاً لحماية الجنود من تفجيرات العبوات الناسفة، والألغام الأرضية، وغيرها من الأنواع الأخرى من الهجمات"، لافتة إلى أن الدفعة التى يتم تسليمها اليوم هى أول دفعة من 762 مركبة مضادة للألغام ستسلمها الولايات المتحدة إلى مصر ليتم استخدام هذه المركبات ذات القدرات الجديدة لمكافحة الإرهاب وتعزيز الاستقرار فى المنطقة.

وقال بيان السفارة الأمريكية "كانت هذه المركبات قد تم تصميمها بشكل خاص لدعم عمليات الجيش الأمريكى فى أفغانستان، حيث توفر هذه المركبات مستويات عالية الحماية للجنود، وثبتت كفاءتها فى الحفاظ على الأرواح، وقال كبير المسئولين العسكريين بالسفارة الأمريكية فى القاهرة، اللواء تشارلز هوبر بهذه المناسبة أن "تسليم هذه المركبات المضادة للألغام لمصر يزود قدرات حيوية ضرورية فى الوقت الذى تشهد فيه المنطقة حالة من عدم الاستقرار كما تمثل هذه الخطوة جزءاً من العلاقة القوية المستمرة بين الولايات المتحدة ومصر."

وأضافت السفارة فى بيانها "يأتى تسليم هذه المركبات ضمن برنامح منح المواد الدفاعية الزائدة التابع لوزارة الدفاع الأمريكية والذى يتم بموجبه نقل المركبات دون أى تكلفة على الحكومة المصرية، ويعد تسليم المركبات هو أحدث خطوات حكومة الولايات المتحدة لدعم مصر فى حربها ضد الإرهاب وهو جزء من مجموعة واسعة من مبادرات التعاون العسكرى بين البلدين".


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105
اعلنت قيادة البحرية الاميركية عن انضمام المدمرة يو اس اس ستاوت DDG 55 للاسطول الخامس الاميركي وجهوزيتها للمشاركة في جهود التحالف الدولي لمحاربة داعش.
وقد شوهدت المدمرة ستاوت تعبر قناة السويس في التاسع من شهر يونيو استعدادا لدخول منطقة عمليات الأسطول الخامس. وستعمل ستاوت تحت سيطرة القيادة الوسطى الاميركية التي تتولى قيادة جهود التحالف الدولي ضد تنظيم داعش في الشرق الاوسط.
المدمرة ستاوت هي سادس مدمرة لاطلاق الصواريخ الموجهة من صنف ارليخ بروك Arleigh Burke  ومن صنع شركة انغلز لبناء السفن وتم البدء بتصنيعها العام 1991ودخلت الخدمة في 13 أغسطس 1994 ضمن مجموعة المدمرات 26 التابعة للبحرية الاميركية.
سميت المدمرة ستاوت تيمنا بالاديمرال البحري هيرالد اف ستاوت (1903–1987), الذي تميز بخدمته العسكرية ابان الحرب العالمية الثانية كقائد للمدمرة يو اس اس كلاكستون.
تتميز المدمرة ستاوت بانظمة الحرب الالكترونية والرادارات التي تجعل منها مقرا نموذجيا للقيادة والسيطرة الى جانب قدراتها الصاروخية التدميرية كما يمكنها احتضان طوافتي سيكورسكي نوع سي هوك MH-60R. يبلغ طولها 154 متر وسرعتها 30 عقدة ومداها 4400 ميل بحري.
تستطيع المدمرة ستاوت اطلاق صواريخ التوماهوك والهاربون والتوربيدات وتتميز بمنصة الفالانكس المضادة للصواريخ والمنصات البحرية الجوية. ويشمل تسليحها ما يلي:
 
1 × 29 cell, 1 × 61 cell Mk 41 vertical launching systems with 90 × RIM-156 SM-2, BGM-109 Tomahawk or RUM-139 VL-ASROC missiles
 
2 x Mk 141 Harpoon Missile Launcher SSM
 
1 × Mark 45 5/54 in (127/54 mm)
 
2 × 25 mm chain gun
 
4 × .50 caliber (12.7 mm) guns
 
2 × 20 mm Phalanx CIWS
 
2 × Mk 32 triple torpedo tubes

Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

من المتوقع ان تبدا عملية تسليم طوافات الليتل بيرد AH6Iللحرس الوطني السعودي خلال شهر يوليو القادم. وقد دخلت هذه المروحيات المرحلة الأخيرة من التجميع وهي بانتظار الطيران التجريبي قبل المباشرة بعملية الشحن والتسليم.

وتاتي العملية التسليم تنفيذا للعقد موقع مع شركة بوينغ لتسليم السعودية 24 طائرة هجومية خفيفة واستطلاعية من نوعAH-6iوفقا لعقد بلغت قيمته 235 مليون دولار تقريباً .

ويشمل العقد تأمين معدات الدعم الأرضي أيضاً بالإضافة إلى قطع الغيار الأولية، على أن يكتمل تسليم كامل الطوافات بحلول 31 كانون الأول/ديسمبر 2016.

تتميز مروحياتAH-6iبقدرتها على الطيران داخل المناطق السكنية والأماكن الضيقة وتمتعها بنظم رقمية تسهل تشغيلها. وجهزت المروحية بكاميرا للمراقبة عالية الاستبانة تستطيع التقاط الصور الليلية النهارية على ارتفاع 5000 قدم. ويمكن استخدامها لمكافحة الإرهاب ومهام الحفاظ على أمن الوطن

الليتل بيرد مخصصة لتنفيذ مهام الاستطلاع والمراقبة، ويمكن خلال 30 دقيقة تجهيزها بالمنظومات القتالية للتتمكن من تنفيذ مهام مختلفة كمهام القناصة إلى الرماية بالرشاشات إلى الهجوم والاقتحام والاعتراض ويمكن استخدامها للإخلاء الطبي وحماية الشخصيات الهامة والمواكب.

يمكن تزويدها بصواريخ Hellfire وتستطيع حمل منصتينLAU-68  لرمي صواريخعيار 70 ملم صواريخ غير موجهة ورشاشين عيار 7.62 نوع غاتلينغ الذي يتميز بغزارة النيران، كما تحمل صاروخين مضادة للدروع نوع  AGM-114.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105