منحت وزارة الدفاع الأميركي، شركة أرمتك عقدا يقضي بتزويد القوات المسلحة العراقية قنابل عيار 40 ملم.

بلغت قيمة العقد 84.6 مليون وسيتم تسليم القنابل بتاريخ 30 سبتمبر 2018.

يمكن إطلاق هذه القنابل من منصة مختلفة عيار 40 ملم، وهي قنابل شديدة الانفجار، ويمكن أن تكون قنابل ذات سرعات عالية، أو سرعات متدنية، كما يخصص البعض منها كقنابل مضيئة.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

منحت وزارة الدفاع الأميركي شركة  بوينغ عقدا يقضي بتزويد القوات المسلحة القطرية 24 طوافات أباتشي لونغبوAH64E والتجهيزات المتممة لها..

بلغت قيمة العقد 667.5 مليون دولار أميركي ويشمل إضافة الى الطوافات الأربعة والعشرين منظومة لونغبو لتدريب الطاقم، عتاد المساندة والدعم الأرضي، وأجهزة اتصالات من صنع الشركة الفرنسية تاليس.

سيتم تسليم الطوافات والأجهزة المتممة لها بتاريخ 31  مايو 2021

تتميز الأباتشي بكونها مروحية هجومية عالية التسليح، ذات ردود أفعال سريعة، بإمكانها أن تهاجم من مسافات قريبة أو في العمق، بحيث تكون قادرة على التدمير، والإخلال بقوّات العدو، تبلغ تكلفتـها 100 مليون دولار.

يطلق على الأباتشي اسم الدبابة الجوية، بسبب تحملها الظروف المناخية القاسية، وعلى مدار اليوم ليلا ونهارا، معتمدة على ما تحتويه من تقـنيات جعلت منها المقاتلة الأكثر شراسة وخطورة على القوات البرية في المواجهة الحربية، إضافة لقدرتها على الصمود حتى بعد إصابتِها في مناطقها الحساسة.

.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

اظهر تقرير نشرته صحيفة الغارديان البريطانية أن بعض الدول العربية زادت من وارداتها من الأسلحة الخفيفة والأسلحة اليدوية والذخيرة بشكل كبير بين عامي 2012 و2013.

وبحسب التقرير، ارتفعت شحنات الأسلحة الصغيرة إلى كبار المستوردين في الشرق الأوسط من 342 مليون دولار في عام 2012 إلى 630 مليون دولار في عام 2013، بزيادة قدرها 84٪.

وتصدرت  دولة الإمارات العربية المتحدة ترتيب الدول العربية لجهة استيراد الأسلحة الخفيفة  فوفقا للتقرير قامت الامارات بزيادة واردتها من الأسلحة الصغيرة أكثر من الضعف من 71 مليون دولار إلى 168 مليون، اما المملكة العربية السعودية فهي ضاعفت وارداتها من البنادق 3 مرات في تلك الفترة، من 54 مليون دولار إلى 161 مليون دولار، فيما ارتفعت شحنات الأسلحة الخفيفة إلى قطر من مليوني دولار إلى 16 مليون دولار.

وحافظت الولايات المتحدة الأميركية على مكانتها منذ فترة طويلة كأحد أكبر المصدرين والمستوردين.

وبينما بلغت مبيعات الولايات المتحدة 1.1 مليار دولار من الأسلحة الخفيفة في 2013، حققت إيطاليا 644 مليون دولار وألمانيا 557 مليون دولار.

وشكلت الدول الثلاث ما يقرب من 40% من إجمالي الصادرات عام 2013. في الوقت نفسه، استوردت الولايات المتحدة ما قيمتة 2.5 مليار دولار من الأسلحة الخفيفة، وهو ما يمثل 42% من مجموع الواردات.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

تسلم الجيش الجزائري الدفعة الأولى من مروحيات صياد الليل MI-28NE  المتعاقد على شرائها من شركة الهليكوتر الروسية . المروحيات الأربعة المسلمة هم من ضمن صفقة تشمل 42 مروحية ميل مي 28 ومن المتوقع الانتهاء من استلام باقي المروحيات  قبل نهاية العام الحالي وبذلك تكون الجزائر الدولة الثاثة المشغلة لهذا النوع من المروحيات بعد روسيا والعراق.

وصلت هذه المروحيات الى قاعدة عين وسارة الجوية بواسطة الشحن الجوي وباشرت القوات الجوية بتجميعها وتحضيرها لتنفيذ الطلعات التجريبية للتاكد من جهوزيتها قبل انجاز عملية التسلم النهائية.

النسخة NE  هي النسخة المعدة للتصدير من المروحية MI-28N وهي مروحية مقاتلة حديثة وكما توحي تسميتها بصياد الليل فهي صممت لتنفيذ مهام البحث عن الاليات والدبابت المدرعة على أنواعها، وحدات المشاة ، الأهداف الجوية ذات السرعة البطيئة وتدميرها ليلا ونهارا وفي مختلف الظروف الجوية.

المي 28 قادرة على تنفيذ مهام الدعم الجوي القريب للوحدات الأرضية في المواقع التقدمة، ان تكون جزء من قوى الاحتياط المضاد للمدرعات، مواكبة ودعم الوحدات المجوقلة ، تدمير الوحدات المجوقلة المعادية، وتدمير المنصات الجوية ذات السرعات البطيئة.

تجدر الإشارة الى ان الجزائر هي اول دولة  تعاقدت على شراء المي 28 ذات المقعدين والتي تستخدم لتدريب الطيارين.كما ان المروحيات الجزائرية ستكون مجهزة باحدث المنظومات الكهروبصرية والرادارات وأجهزة الدفاع السلبي والنشط المضادة للصواريخ ارض جو.

الأسلحة الرئيسية:

منظومة صواريخ جو ارض ATAKAB  و IGLA

منظومة صواريخ جو-جو Strelets

مدفع متحرك عيار 30 ملم

منصات صواريخ  نوع НАР Б-8В20А قادرة على اطلاق صواريخ نوع S-8  و НАР Б-13Л1

منصات صواريخ نوع S-13 قادرة على اطلاق صورايخ عيار 80 ملم و 130 ملم

رادار يتم  تركيبه فوق المروحة الرئيسية ويسمح بمراقبة الاهداف بدون الحاجة الى كشف بدن المروجية على العدو

جهازية تعقب وتسديد على الأهداف مدى 360 درجة نوع ОПС-28 М

 

مميزاتها العددية

الوزن الاقصى للاقلاع 10900 كلغ

سرعة  التحليق 270 كلم /س

السرعة القصىوى 300 كلم /س

الارتفاع الأعلى للتحليق الثابت 5600 متر


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

ستضطر الحكومة الكندية إلى دفع تعويضات بمليارات الدولارات، في حال أخلّت بتنفيذ شروط العقد الموقّع بتاريخ 27 مايو 2015، مع المملكة العربية السعودية لتسليمها العربات المدرعة نوع  (LAV III)و البالغة قيمته  14.7 مليار دولار كندي.

هذا ما أكده “إد فاست” وزير التجارة الدولية الذي عمل على إنجاز العقد أثناء حكومة المحافظين السابقة برئاسة ستيفن هاربرز وبالتعاون مع جون بيرد وزير الخارجية حينها.

وحذر “فاست” من أن إلغاء العقد من جانب واحد سينتج عنه عواقب وخيمة، مشيراً إلى أن الحكومة منحت هذا الإتفاق الممتد 14 عاماً ضمانات مصرفية سيادية، مضيفاً أن إبرام الصفقة مع السعودية له أهمية بالغة وتاثير مباشر على إنعاش الاقتصاد والأمن الكندي، وستوفر هذه الصفقة فرص عمل لأكثر من 3000 عامل كندي، كما يُعتبر العقد الموقع الأكبر في تاريخ تصدير السلاح في كندا.

العقد الذي تم توقيعه في عهد حكومة المحافظين السابقة، يحظى أيضا بتأييد الحكومة الليبرالية على الرغم من الانتقادات الموجهة إليها، ولعل حجم التعويضات المتوجب دفعها يبرر رفض الحكومة الليبرالية الانصياع إلى الضغط الذي يمارسه المتشددون حيال إلغاء العقد.

وفي تاريخ سابق أعلن موقع الأمن الوطني عن قيام السلطات الكندية باتخاذ إجراءات غير عادية وعالية المستوى، استعداداً للبدء في تسليم المملكة العربات المدرعة (LAV III)، وذلك بعد أن وضع وزير الخارجية الكندي ستيفان ديون توقيعه الشخصي على أوراق التصاريح المطلوبة لشحن العربات المدرعة، التي تم الانتهاء منها، حيث تسمح هذه التصاريح للشركة الكندية المصنعة من تصدير العربات المدرعة إلى السعودية.

تجدر الإشارة إلى أن الشركة المصنعة هي شركة "جنرال ديناميكس" وشريكها الأوروبي "كوكريل" للصيانة والهندسة، وستقوم بموجب العقد بتسليم  السعودية أليات خفيفة مدرعة نوع LAV III ، يقدر عددها ب 500 ألية لصالح الحرس الوطني السعودي، ويشمل إضافة للمركبات العسكربة خدمات التدريب والدعم .

الاليات الخفيفة المدرعة LAVIII والمحدثة تتميز بالحركية، قوة النيران، والحماية العالية للطاقم، وقد سعت شركة جنرال ديناميكس إلى زيادة تدريع هذه الأليات لمزيد من الحماية من العبوات الناسفة مع المحافظة على حركيتها العالية.

وتعتمد الحماية بالدرجة الأولى على تقنية الشكل المزدوج double-V-hull " للالية إضافة الى زيادة سماكة المعدن المصنعة منه هذه الاليات ، وأخيرا مقاعد الركاب التي تستطيع امتصاص الطاقة الناجمة عن أي انفجار.

اما لجهة الحركية فسيتم زيادة فعالية الالية وقدرتها على المناورة والحمولة القصوى لها من خلال تزويدها بمحركات اكبر إضافة الى تطوير ناقل الحركة والمهامد وتزويدها بنظام آلي للتحكم بالارتفاع عن مستوى الأرض. كما سيتم تحديث برج الالية ذو التصميم الارغونومي والذي يبلغ علوه 25 سم من خلال زيادة حجم الفتحات لمزيد من الفعالية في التحكم في النيران وسيزود بأجهزة رؤية كهروبصربة للرؤية النهارية والليلية إضافة الى شاشات لاظهار البيانات المرتبطة بحقل المعركة.

 


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

ترأس قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي حفل إطلاق مشروع تنفيذ الهبة الأوروبية المقدّمة للجيش اللبناني والمديرية العامة للأمن العام في مجال دعم القطاع الأمني، وذلك بحضور سفيرة الاتحاد الأوروبي السيدة Christina Lassen ومدير العام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم وممثلين عن الدول الأوروبية، إلى جانب أعضاء فريق العمل اللبناني – الأوروبي المشترك وممثل الشركة الفرنسية المنفذة للمشروع ( CONSEIL CIVIPOL) الجنرال ألان بللغريني وعدد من كبار الضباط.

استهل الحفل بعزف نشيد الاتحاد الأوروبي والنشيد الوطني اللبناني، ثم ألقت السفيرة Lassen كلمة بالمناسبة، أشارت فيها إلى أنّ هذا المشروع يهدف إلى تعزيز القدرات التقنية والفنية للجيش اللبناني وللمديرية العامة للأمن العام، على مستويات التنظيم والاتصالات والتفاعل مع المجتمع المدني، وهو يأتي في إطار قرار الاتحاد الأوروبي بدعم المؤسسات العسكرية والأمنية اللبنانية، في مواجهة الإرهاب والحفاظ على وحدة لبنان واستقراره،  ثم ألقى اللواء ابراهيم كلمة شكر فيها الاتحاد الأوروبي وبعثته في لبنان على إطلاق هذا المشروع الحيوي، الذي سيزيد من فعالية الجيش والمديرية العامة للأمن العام في مجال الأمن ومكافحة الإرهاب، وفي حماية الاستقرار الداخلي وتمتين الانصهار الوطني اللذين يحميان لبنان الرسالة، وتجربته الديموقراطية في المنطقة.

وفي الختام ألقى العماد قهوجي كلمة توجّه فيها بالشكر إلى الإتحاد الأوروبي وبعثته في لبنان على المواكبة المستمرة لأوضاع الجيش اللبناني ومهماته، وتقديم المساعدات العسكرية له، ودعم جهوده في محاربة الإرهاب، ومما قاله:" إنّ معركتنا مع الإرهاب ماضية إلى الأمام ولا هوادة فيها، ولن تتوقّف إلّا بالقضاء على تجمعاته وشبكاته التخريبية، وأيّ نشاطٍ يقوم به على الحدود وفي الداخل. ونحن نعتبر هذه المعركة أولوية مطلقة لدى الجيش، كما نعتبرها جزءاً من جهد لبنان في إطار جهود منظومة المجتمع الدولي لمواجهة هذا الخطر الداهم الذي يتربّص شرّاً بالإنسانيّة جمعاء. ومن هذا المنطلق لدينا ملء الثقة بالدول الصديقة وفي طليعتها دول الإتحاد الأوروبي، التي نتشارك وإياها قيم الحريّة والسلام والانفتاح، أن تواصل تقديم الدعم للجيش والأجهزة الأمنيّة اللبنانية، آملين أن يكون هذا المشروع المهم، المخصّص للتدريب والجوانب التقنية والإدارية المتصلة بالقطاع الأمني، ركيزة لبناء المزيد من مداميك التعاون بيننا في المراحل المقبلة".


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

تم إطلاق أول صاروخ جرى تصميمه ليستبدل صواريخ هيلفاير من طائرة الغراي ايغل GREY EAGLE وتمكن من تحقيق إصابة مباشرة على هدف متحرك وفقا لمتحدث باسم مكتب برنامج الجيش الأميركي للاسلحة الذكية JAGM، المسؤول أيضاً عن إدارة برامج صواريخ الهيلفاير والهيدرا 2.75 ملم.

وأعلن المتحدث أيضا أن الصاروخ استطاع التحليق لمسافة اكثر من 8 كلم، وعلى علو منخفض. والصاروخ المصممم ليتم إطلاقه من عدة منصات جوية مختلفة استطاع إصابة هدف متحرك بسرعة 20 كلم/الساعة.

أهمية هذه التجربة، تكمن في نجاح تنفيذها من على متن طائرة من دون طيار، مما سيزيد من قدرات هذا النوع من الطائرات في تنفيذ مهام الدعم الجوي القريب.

يمتلك هذا الصاروخ قدرات متعددة لتعقب الأهداف وتدميرها، ما يسمح بالتحكم بمساره من قبل الطيار أو بشكل آلي تلقائي، ودون تدخل الطيار إذا اقتضى الأمر وذلك بواسطة مجموعة التوجيه والتعقب المدمجة فيه.

تشكل تجربة الإطلاق من الغراي ايغل سابع تجربة لهذا الصاروخ من منصات مختلفة حيث تمت تجربته من طائرة الأباتشي و الكوبرا.

تجدر الإشارة إلى أن الجيش الأميركي منح شركة لوكهيد مارتن عقدا بقيمة 66 مليون دولار أميركي لتطوير هذا الجيل من الصواريخ التي ستحل محل صواريخ الهيلفاير، ومن المتوقع أن تصل قيمة العقد مستقبلا الى 180 مليون دولار أميركي. كما أنه من المتوقع أن يتم نشره ضمن الوحدات القتالية مطلع العام 2018.

شروط العقد الأساسي تنص على امكاينة اطلاق هذه الصواريخ من خلال طوافات الاباتشي والكوبرا الا ان استخدام الغراي ايغل يعتبر خيارا إضافيا كون هذه الطائرات تقوم حاليا باطلاق صواريخ الهيلفاير.

وفي المميزات التقنية لصاروخ لوكهيد مارتن جو-ارض JAGM فهو يتميز بأنه يمتلك خاصية التوجيه المتعدد المصادر اللايزرية والرادارية. فجهازية التوجيه والحساسات تشمل على حساسات لايزر نصف نشطة SAL لتوفير دقة الإصابة العالية، ورادار ذات الموجات الميليمترية لتوفير خاصية الاطلاق والنسيان لاصابة الأهداف المتحركة وفي كافة الأحوال الجوية.

خاصية الاطلاق والنسيان تعتبر أساسية لتحقيق إصابات عالية الدقة وخفض فداحة الاضرار الجانبية، خاصة عند العمل في ظروف عملياتية لا تسمح بتلقي إشارات تحديد الموقع.

يكمن استخدام هذه الصواريخ ضد مروحة واسعة من الأهداف المعادية مثل الاليات المدرعة من وضعية الثبات ووضعية الحركة، وسائط الدفاع الأرضي، زوارق الدورية، قاذفات الصواريخ، منصات الرادر، مراكز القيادة والاتصال وصولا الى مراكز القيادة المحصنة.

 


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

بدأت روسيا مؤخرا تنفذ عقدا وقعته مع إيران لبيع الأخيرة منظومات "إس-300" للدفاع الجوي.

وعما إذا رغبت إيران في شراء أسلحة أخرى أجاب سيرغي تشيميزوف، المدير العام لشركة "روستيخ" الحكومية التي تتمثل إحدى مسؤولياتها في إدارة الصادرات الروسية من السلاح والعتاد العسكري، أن إيران تبدي رغبة كهذه، لكنه يستبعد إمداد هذا البلد بأية أسلحة هجومية.

وقال تشيميزوف في رد له على سؤال وجهته له صحيفة "كوميرسانت":

لا يمكن توقيع أية صفقة لبيع أسلحة هجومية مثل دبابة "تي-90" أو مقاتلة "سو-30إس إم". وسوف نقوم بتوريد ما لا يحظر مجلس الأمن الدولي تصديره مثل منظومات الدفاع الجوي، طالما بقي الحظر قائما.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

دخل برنامج أمن الحدود الأردنية، الممول من الولايات المتحدة الأميركية، مرحلته الثالثة والنهائية، ,وفي هذا الاطار أكد متحدث باسم السفارة الأميركية لدى عمّان أن بلاده تنوي "استكمال العمل الرئيس بالبرنامج الذي يعد نظاما متكاملا لمراقبة أمن الحدود، وللقيام بالكشف والاعتراض على طول الحدود البرية في الأردن".


ويهدف البرنامج، الذي تبلغ تكلفته حوالي مائة مليون دولار ويأتي بدعم من قبل وكالة "تقليص التهديدات الدفاعية" التابعة لوزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، إلى حراسة حدود المملكة ضد المتسللين من التنظيمات الإرهابية، وعلى رأسها "داعش"، التي تعمل بالقرب من حدودها مع سورية والعراق.


ويعمل المشروع، الذي يتم بالشراكة بين الأردن وشركة الأسلحة الأميركية "ريثيون"، حالياً "على امتداد 257 كيلو متر على الحدود مع سورية، كما يعمل على 185 كيلو متر  لخط آخر، لتعيين الحدود مع العراق"، بحسب موقع ديفينس نيوز الدفاعي الأميركي.


وأفاد الموقع أنه وبحلول شهر آب (أغسطس) المقبل، فإن الفريق الصناعي المشترك، ما بين الأردن و"ريثيون"، سيبدأ بـ"نقل عمليات الاستدامة الدائمة بشكل كامل للقوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي".


وبيّن أنه وعندما يتم الانتقال بشكل كامل، "فإن الجيش الأردني سيتولى المسؤولية الكاملة لمراقبة ودوريات الحدود باستخدام مركبات الاستجابة السريعة، وكذلك حراسة أبراج المراقبة الثابتة، وتشغيل مركز قيادة العمليات".


ووفق التقرير، فإن مصادر قالت إنه "وعلى مدى العامين الماضيين، قامت الشركة الأميركية ومتعاقدين أردنيين بنشر واختبار الحواجز الحدودية الاستشعارية، وفي موازاة ذلك، تم تدريب شركاء أردنيين آخرون لصيانة وتشغيل النظام".


وسلمت الشركة في تموز (يوليو) الماضي المرحلتين الأولى والثانية للقوات المسلحة الأردنية، بقيمة بلغت 79 مليون دولار، فيما تم تشغيل النظام الوقائي الممتد لمساحة 442 كيلومتر على طول الحدود السورية والعراقية.


وتضمنت المرحلة أيضاً إلى جانب الحاجز الجسدي الفيزيائي، ومسارات للدوريات وأبراج المراقبة، "دمج النظام مع كاميرات تعمل ليلا نهارا ورادارات أرضية، وسيطرة كاملة لجناح التحكم والاتصالات".


وأوضح مدير الأمن الحدودي في الشركة أن النظام "يلتقط من يأتي عبر الحدود سواء أكان شخصا أو مركبة آتية عبر الحدود، بشكل اوتوماتيكي، ومن ثم يصار الى ترحيل المعلومات إلى مقر القيادة التشغيلية".


وتوقع "ديفينس" أن يتم الانتهاء من المرحلة الثالثة والأخيرة في البرنامج، بحلول نهاية العام المقبل، وبتكلفة تصل لحوالي 19 مليون دولار، والتي ستكون على طول منطقة قصيرة نسبيا، لكنها "معقدة وعالية التهديد، حيث تتقارب الحدود الأردنية الشمالية الجنوبية مع الجانبين الإسرائيلي والسوري من مرتفعات 
الجولان".


يذكر أن القوات الموجودة بتلك المنطقة تغيرت عدة مرات، منذ بدء الأزمة السورية قبل أكثر من خمسة أعوام، ابتداء من القوات الموالية للنظام السوري برئاسة بشار الأسد،
وصولا إلى جبهة أهل النصرة و"داعش".كما توقع "ديفينس" أن يتم تطبيق البرنامج بشكل كامل خلال نحو 18 شهراً من الآن، قائلاً مع انتهائه "تصبح الحدود الأردنية مع سورية والعراق، مغطاة امنيا بشكل كامل".


وقال مدير العمليات للشركة في الأردن، وهو جنرال متقاعد شارك سابقا في شؤون الأمن الداخلي الأميركي والإنترنت، "إن الحاجز الأمني، وهو يسمى مجازا بالحاجز، قام بالفعل باعتراض كميات كبيرة من المتفجرات وغيرها من السلع المهربة"


وأكد أنه وبمجرد بدء القدرة التشغيلية العام الماضي "كان هناك قفزة هائلة في كميات المتفجرات والمخدرات المحجور عليها على الحدود".


وأشار إلى أن الشركة الأميركية والشركاء المحليين الأردنيين يعملون "يداً بيد مع القوات المسلحة الأردنية" في الانتقال المستدام المنهجي للمراحل الثلاث.


وردا على سؤال حول ما إذا كانت الشركة وشركائها الأردنيون "مستعدون" لاحتمالية قيامهم بعملهم في مناطق خطرة تتعرض لإطلاق نار، قال الجنرال المتقاعد "لدينا إجراءات وقائية، كما أن هناك مرافقة عسكرية لنا في أي مكان نذهب اليه، فضلاً عن أننا نرتدي خوذات وسترات واقية. ولم نتعرض لأي إصابات حتى الآن".


من جانبه، أكد المتحدث باسم السفارة الأميركية، لـ"الغد"، إن الولايات المتحدة "تنوي استكمال العمل الرئيس في برنامج أمن الحدود الأردنية".


وأضاف أن بلاده تواصل دعم الجهود الرامية إلى تعزيز قدرات القوات المسلحة الأردنية، على الاستجابة السريعة للتهديدات العابرة للحدود "خاصة من الحدود السورية"، وذلك من خلال توفير المعدات اللازمة.


ولفت المتحدث إلى أن الشراكة بين واشنطن وعمان "تبقى قوية"، حيث تدعم الولايات المتحدة، ومن خلال التمويل العسكري الخارجي، بناء قدرات القوات المسلحة الأردنية لحماية حدود المملكة، وتأمين مناطقها الوطنية، ومكافحة الإرهاب.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105

سيختبر في خريف العام الجاري مجمع دفاع جوي صاروخي من طراز " تور" مركب على منصة عائمة، وستستخدم هذه المنظومات في منطقة القطب الشمالي.

وذكر مصدر في المجمع الصناعي – الدفاعي الروسي أن المنظومة أنتجت في مصنع إيجيفسك الكهروميكانيكي التابع لشركة صناعات الدفاع الجوي الروسي  "ألماز أنتي".

وقال المصدر إن الجهة المصممة قدمت موديلا واعدا لمنظومة " تور" للمدى القصير مركبة على قاعدة " DT-30 " وهي ناقلة مزنجرة من إنتاج مصنع "أورال فاغون زافود".

ومن حيث الجوهر لا يختلف هذا النموذج عن النماذج المماثلة الأخرى إلا في كونه مركبا على قاعدة طافية.

وتجدر الإشارة إلى أن " DT-30 " شاحنة مزنجرة ذات مستويين يمكنها أن تسير في كل الطرقات والمناطق مهما كانت وعرة ويمكنها العوم والسير في الماء بسرعة 4 كلم في الساعة ويكمن تركيب مروحة تجديف تزيد السرعة حتى 8 عقد.

وتجدر الإشارة إلى أن " تور" هي منظومة دفاع جوي صاروخية تكتيكية مخصصة لحماية المواقع الهامة من هجمات الصواريخ المجنحة والقنابل الجوية الانسيابية ولتدمير الطائرات والمروحيات بما في ذلك المنتجة مع استخدام تكنولوجيات "ستلس".

والموديل الحديث للمنظومة، " تور-2" يغطي المجال الجوي بنصف قطر قدره 15 كلم ويمكنه استهداف 4 أهداف في وقت واحد وتبلغ مدة رد الفعل فقط 4.8 ثوان.


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/nsaforum/public_html/templates/ts_newslinen/html/com_k2/templates/default/tag.php on line 105