العناوين

        

ما هو الخلل في صاروخ بولافا الروسي الجديد؟

أجرت الغواصة النووية "يوري دولغوروكي" يوم الاربعاء الماضي اختباراً لاثنين من صواريخ بولافا الباليستية العابرة للقارات. حيث كان من المفترض أن تتنقل الغواصة على عمق 50 مترا في البحر الابيض وتضرب هدفا على الجانب الآخر من روسيا، في نطاق اطلاق النار على شبه جزيرة كامتشاتكا.

وبما أن هذه كانت مجرد اختبارات فقط لم تكن الصواريخ تحمل رؤوسا نووية، وبدلا من ذلك كانت تتضمن رؤوسا حربية إلكترونية أرسلت معلومات الطيران إلى مركز التحكم.

وأثناء التجربة، حقق أحد الصاروخين الهدف. أما الثاني، وفقا للعسكريين، "دمر نفسه ذاتيا" بعد مرحلة الرحلة الأولى وسقط في البحر.

وتقول مصادر عسكرية في منشورات Gazeta.ru أن الصاروخ أصيب بأضرار طفيفة أثناء الإطلاق، مما جعل من المستحيل أن يصل إلى وجهته. في حين رفضت وزارة الدفاع الروسية التعليق.

ما الخلل الذي أصاب الصاروخ؟

لم تكن هذه هي المرة الأولى التي يخفق فيها إطلاق بولافا، حيث كان إطلاق 8 من أصل 26 الصاروخ فقط ناجحا.

ومع ذلك، وعلى الرغم من هذه الإحصائيات الغير مقنعة، إلا أن المتخصصين يصرون على أنه من السابق لأوانه الحكم على المشروع بأنه غير ناجح، حيث أن تكنولوجيا القتال لا تصل على الفور إلى المستوى اللازم من الموثوقية: إنها تمر أولا عبر سلسلة من الاختبارات، حيث أنه غالبا ما تتضمن هذه المرحلة وجود مشاكل.

على سبيل المثال، وفقا لمصدر RBTH في صناعة الدفاع الروسية، فإن صاروخ R-36M2 Voevoda ، الذي يعتبر أقوى صاروخ روسي عابر للقارات، انفجر بعنف في الهواء وسقط خلال تجاربه الثلاثين الأولى ولكن تم تطويره لاحقا ووصل إلى درجة الكمال ثم اكتسب تلك سمعة بأنه الصاروخ الذي يمكن الاعتماد عليه.

وأضاف المصدر "في حالة بولافا، تم ارتكاب سلسلة من الأخطاء أثناء عملية البناء". "أولا، المطورون، الذين لم يسبق لهم العمل مع ICBMs للغواصات النووية، قاموا في مراحل معينة بتقييد أنفسهم بنماذج الكمبيوتر بدلا من الاختبار في البحر. وثانيا، لم يكن يجب على الحكومة أن تحاول تحسين التكاليف والمواعيد النهائية من خلال توحيد صواريخ 'الأرض' و 'الجو' معا".

ويقول خبراء عسكريون روسيون أنه من المبكر جدا أن نفهم سبب فشل الصاروخ. يمكن أن يكون ذلك بسبب تحسينات غير كافية بعد اطلاقات فاشلة أو عيب في الإنتاج.

"أنت بحاجة الى ان تنظر إلى تاريخ الإنتاج المحدد للصاروخ"، وقال فلاديمير يفسييف، نائب مدير معهد بلدان رابطة الدول المستقلة. "هل كان إنتاجه خلال فترة الإطلاقات الفاشلة التي لديها بالفعل عيوب فنية أو أنه جاء بعد أن تم تزويد القوات المسلحة به؟"

وأوضح يفيسييف أن الخبراء الآن سوف يعملون على تحليل الحادث وأن الجيش سيقوم باتخاذ الإجراءات المناسبة".

"وهذا يتطلب تحقيقا جديا للغاية. حيث أنه إذا بدأ جزء من الصاروخ الذي تم تزويد الجيش الروسي بالانهيار بعد أن يتم إطلاقه، فإن هذا يمكن أن يقلل من الاستعداد القتالي للقوات النووية الروسية، حيث يمكن أن يؤدي إلى كارثة تكنولوجية".

بولافا وغواصات الجيل الجديد:

البحرية الروسية لديها ثلاث غواصات نووية من نوع 955 بوراي، و التي أنتجت ل ICBM بولافا.

كل واحدة منها يمكنها أن تحمل ما يصل إلى 16 صاروخ بولافا-كلاس مع مدى بحوالي 5000 ميل. حيث يمكن ل بولافا أن تحمل من 6 إلى 10 رؤوس نووية توجه يدويا تفوق سرعتها سرعة الصوت ووزنها من 100-150 كيلو طن، ويمكن أن تغيير مسار رحلتها من حيث الطول وطبيعة المهمة.

بحلول عام 2020، سوف تحصل البحرية الروسية على ثمانية مشاريع صواريخ بوراي وبوراي-A للغواصات الاستراتيجية بوراي-A وهي غواصة معدلة يمكن أن تحمل 20 بولافا ICBMs.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

الامن الوطني العربي نافذة تطل على كل ما يتعلق بالعالم العربي من تطورات واحداث لها ارتباط مباشر بالمخاطر التي تتهددنا امنيا، ثقافيا، اجتماعيا واقتصاديا... 

           

للتواصل معنا

للتواصل مع ادارة موقع الامن الوطني العربي

editor@nsaforum.com

لاعلاناتكم

لاعلاناتكم على موقع الامن الوطني نرجو التواصل مع شركة كايلين ميديا الوكيل الحصري لموقعنا

editor@nsaforum.com