• ·سلطان المنصوري: دولة الإمارات تسعى إلى أن تكون مختبراً مفتوحا لتطبيق تقنيات الثورة الصناعية الرابعة من خلال وضع إطار عملي لدعم الابتكار
  • ·عمر العلماء: الذكاء الاصطناعي هو الاتجاه العام الذي تتبعه معظم دول العالم لرسم مستقبلها

أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة: 14 فبراير 2019: انطلقت في فندق قصر الامارات بالعاصمة أبوظبي اليوم أعمال مؤتمر الدفاع الدولي 2019 التي تقام تحت الرعاية الكريمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله وتنظمه شركة ابوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك) بالتعاون مع القوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة خلال الفترة ما بين 14-16 فبراير.

وشهد المؤتمر مشاركة كل من معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد بدولة الإمارات، ومعالي محمد بن أحمد البواردي، وزير دولة لشؤون الدفاع، ومعالي عمر بن سلطان العلماء، وزير دولة للذكاء الاصطناعي، ومعالي اللواء الركن طيار فارس خلف المزروعي، رئيس اللجنة العليا المنظمة لمعرضي "ايدكس" و"نافدكس" 2019، وسعادة اللواء الركن طيار اسحاق صالح البلوشي، نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرضين، وسعادة طارق عبدالرحيم الحوسني، الرئيس التنفيذي لمجلس التوازن الاقتصادي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وحميد مطر الظاهري، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك) ومجموعة الشركات التابعة لها إلى جانب نخبة من المسؤولين الحكوميين والعسكريين رفيعي المستوى المتخصصين في قطاع الصناعات الدفاعية والعسكرية من مختلف دول العالم.

وبدأت أعمال المؤتمر بكلمة رئيسية لمعالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد بدولة الإمارات الذي قال أن مؤتمر الدفاع الدول أصبح منذ انطلاقته من أبرز المؤتمرات المتخصصة على المستويين المحلي والدولي، وساهم بشكل فعالي في تعزيز قدرات الدولة الدفاعية من خلال تقديم منظور عالمي شامل حول آخر مستجدات وتحديات القطاعات الدفاعية والعسكرية.

وأوضح معاليه في معرض حديثه عن الثورة الصناعية الرابعة بأنها تكتسب أهمية كبيرة في سياق الجهود الكبيرة التي تبذلها الدولة نحو تبني تقنيات الذكاء الاصطناعي والاستفادة منها بأفضل السبل الممكنة لدعم الاستقرار والسلام الدوليين مضيفاً أن دولة الإمارات تحرص عل تعزيز الاستثمار في الابتكار والابداع الذي من شأنه المساهمة في تحقيق أهداف التنويع الاقتصادي بما يتماشى مع رؤية الإمارات 2021.

 وأضاف معاليه أن دولة الإمارات تسعى إلى بناء اقتصاد قوي ومتنوع من خلال استغلال الابتكار وأدوات التكنولوجيا الحديثة ووضعها على رأس مؤشرات الأداء الرئيسية لمختلف الجهات لمواكبة عصر الثورة الصناعية الرابعة موضحاً أن الدولة أصبحت ضمن أفضل 10دول في المؤشر العالمي للتنافسية بفضل زيادة انفاقها في مجال البحث والتطوير وزيادة مساهمة القطاعات غير النفطية في الناتج القومي الإجمالي. 

كما تحدث معاليه عن القطاعات التي يمكن أن تستفيد من التقنيات الناشئة التي توفرها الثورة الصناعية الرابعة كالتعليم والرعاية الصحية والملاحة الجوية مشيراً أن الدولة تسعى إلى أن تكون مختبراً مفتوحا لتطبيق تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في مختلف القطاعات الاستراتيجية من خلال وضع إطار عملي لدعم وتبني الابتكارات الجديدة فضلاً عن تخصيص 5% من الناتج القوي الإجمالي لدعم الابتكار. 

كما استعرض معاليه جهود الدولة لتعزيز الملكية الفكرية وحماية المخترعات من أجل مواكبة الوتيرة العالمية السريعة في مجال الثورة الصناعية الرابعة والذكاء الاصطناعي مما سيعزز دورها في صياغة مستقبل العالم معرباً عن أمله أن يحقق المؤتمر ومخرجاته في إحداث أثر إيجابي في بناء قدراتنا للتعامل مع تحديات الثورة الصناعية الرابعة. 

وفي كلمة ألقاها معالي عمر العلماء، وزير الدولة للذكاء الاصطناعي، أشار إلى أن الوسائل الدفاعية تعتبر من أهم الدعائم التي سعى إليها الإنسان منذ بدء التاريخ سعياً منه إلى البقاء وتوفير الأمن له ولمن حوله، وفي العصر الحديث تم موائمة التكنولوجيا والطاقة مع وسائل الدفاع المستخدمة، غير أن هامش الأخطاء في هذا الصدد يعتبر كبيراً إذا ما تم مقارنته مع الثورة المعلوماتية الجديدة المتمثلة في الثورة الصناعية الرابعة، كونها باتت تتجاوز كل ما هو بشري وأصبح فيها الذكاء الاصطناعي المحرك الرئيس لتتجاوز بذلك ما بدأته الثورة الصناعية في القرن السابق بمراحل متقدمة.

وأكد معاليه بأن الاستثمار في قطاع الصناعات الدفاعية والأمن السيبيري وفي المدن والحكومات الذكية هو التوجه العالمي اليوم، كونه يسهم في خلق حلول خلاقة للمجتمعات بفعالية تتجاوز القدرة البشرية. وأضاف بأن الذكاء الاصطناعي هو الاتجاه العام الذي تتبعه معظم دول العالم لرسم مستقبلها، فتطوير وتصدير التقنيات الذكية بات ركيزة أساسية للاستثمار عند هذه الدول.

ومن جانبه قال سعادة طارق الحوسني، الرئيس التنفيذي لمجلس التوازن الاقتصادي: "نحن ملتزمون بدعم وتنمية الاقتصاد الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة. وهدفنا الرئيس يتمثل في تعزيز وتطوير النظام الكلي للقطاع وكذلك سلاسل التوريد، وذلك من خلال دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تقوم بدورها بالمساهمة في دفع عجلة النمو الاقتصادي في مجالات عديدة منها الأمن والدفاع. وتتميز الشركات الصغيرة والمتوسطة بمرونتها العالية وتعتبر القطاع المثالي الذي يمكنه المساهمة في دعم الاقتصاد الوطني لدولة الإمارات في القطاعات المدنية والعسكرية."

وأضاف سعادته: "يعمل التوازن الاقتصادي كمحفز هام للانتقال إلى نموذج رأس مالي أكثر تطوراً وتعظيم الاستفادة من التدفقات النقدية، حيث تساهم برامج التوازن الاقتصادي في تحقيق رفاهية المجتمع وتوفير الوظائف للمواطنين من خلال تطبيق مبادرة ثلاثية الأهداف تركز على الشركات الصغيرة والمتوسطة وتعزيز سلاسل التوريد مع متابعة مستدامة للمشروع وتحقيق المرونة وتلبية متطلبات الصناعة.

كما أشار سعادته إلى أهمية تأسيس مراكز البحث والتطوير لاستغلال رأس المال البشري، وتغيير طريقة التدريس في الجامعات، وبناء البنية التحتية الداعمة لتسريع وتيرة النمو وبناء الشراكات الدولة لرفع جودة المنتج من قبل الشركات الصغيرة فضلاً عن تطوير مشاريع استرتيتجية تفي باحتياجاتنا."

ومن جانبه قال حميد مطر الظاهري، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض ومجموعة الشركات التابعة لها: "نحن سعداء بحجم المشاركة الدولية في مؤتمر الدفاع الدولي الأمر الذي يعكس أهميته كمنصة رائدة لمناقشة مواضيع الثورة الصناعية الرابعة التي تعيد تشكيل الاستراتيجيات الدولية في شتى القطاعات، كما يؤكد الحضور الكبير من أبرز الخبراء وصناع القرار والمتخصصين في القطاعات المختلفة المكانة المرموقة لمؤتمر الدفاع الدولي على خارطة الفعاليات والمؤتمرات العالمية المتخصصة."

وأعرب الظاهري عن فخره بالشراكة مع مجلس التوازن الاقتصادي والتعاون بهدف تشكيل مؤتمر عالمي شامل يغطي كافة القضايا المتعلقة بالتكنولوجيا والعلوم والتقنيات الحديثة للثورة الصناعية الرابعة والاستفادة منها في مجال الأمن والسلم العالمي، مما يساهم في دمج المجالات الاقتصادية المعرفية والدفاعية والأمنية مع الابتكار في عالم الثورة الصناعية الرابعة.

وأضاف الظاهري أننا نتطلع إلى المزيد من التعاون مع شركائنا في مجلس توازن الاقتصادي وشركائنا في القطاعين العام والخاص من أجل الخروج بفعاليات عالمية متخصصة ترسخ مكانة أبوظبي بوجه خاص ودولة الإمارات بوجه عام كالوجهة المفضلة لاستضافة الفعاليات والمؤتمرات العالمية المتخصصة. 

وعقدت على هامش أعمال المؤتمر جلسة حوارية ناقشت سبل الاستفادة من برنامج التوازن الاقتصادي كمحفز وممكن لتنويع الاقتصاد، أدارها سعيد محمد القرقاوي، مدير أكاديمية دبي للمستقبل بمشاركة كل من ميتش بوتا، المدير المؤسسي، سلسلة التوريد العالمية المتكاملة الدولية لشركة نورثروب غرومان في الولايات المتحدة الأمريكية، و سعادة طارق عبدالرحيم الحوسني، الرئيس التنفيذي لمجلس التوازن الاقتصادي في دولة الإمارات العربية المتحدة، والبروفسور رون ماثيو، أستاذ في الاقتصاد الدفاعي في أكاديمية الدفاع البريطاني في المملكة المتحدة، والدكتور أندرياس شاور، الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات العسكرية في المملكة العربية السعودية.

وقال ميتش بوتا: "شهدت العقود الماضية نجاح العديد من الصاناعات القائمة على برامج التوازن الاقتصادي بفضل الشراكة المؤسسية والسياسات الحكومية التي ساهمت في دعم عقود الأعمال المستدامة للاستخدام المزدوج في القطاعات الاقتصادية المتنوعة، موضحاً أن دول المنطقة اتجهت نحو مفهوم التوازن الاقتصادي للتقليل من اعتمادها على موارد النفط والغاز وبناء نماذج أعمال أكثر استدامة مبنية على الشراكات والتعاقدات مع شركات أجنبية مثل لوكهيد وغيرها، مما مكنتها من توفير العديد من فرص العمل لمواطنيها مشيرأ أن دولة الإمارات العربية المتحدة من الدول الرائدة في اعتماد برامج التوازن الاقتصادي لدعم خططها في مجال التنويع الاقتصادي. كما أوضح بوتا أن نجاح مشاريع الأوفسيت يعتمد على قدرة منفذي المشاريع في تحقيق المرونة في أسلوب وهيكلية إدارة المشروع وضمان المشاركة في المخاطر.

ومن جانبه قال البروفسور رون ماثيو أن التوازن الاقتصادي يرتبط بازدهار المجتمعات باعتباره يدعم أسس التجارة الحرة والمنافسة الدولية لكنه يتطلب التكامل بين الأطراف المعنية وتبني منهجية مرنة لتحقيق الاستفادة على المدى الطويل حيث تسعى الشركات المحلية إلى الحصول على التكنولوجيا من الخارج، بينما تحرص الشركات الأجنبية على حماية حقوق ملكيتها الفكرية وهنا يكمن دور الحكومات في تنظيم العلاقة بين الأطراف وتحقيق الأهداف الموضوعة من برامج التوازن الاقتصادي بالتركيز على الابتكار والشراكة وتطوير الحلول التي تجاري متطلبات المستقبل. كما أضاف ماثيو أن دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وسنغافورة والنرويج هي من الدول التي استطاعت أن تحقق نجاحاً باهراً في هذا الإطار من خلال دعم الشركات والمشاريع التي قامت على أسس الشراكة والابتكار.

أما الدكتور أندرياس شاور فقد تطرق إلى التحديات التي تواجهها مشاريع التوازن الاقتصادي والتي تتمثل في الحصول على أحدث أنواع التكنولوجيا وإيجاد بيئة مؤاتية تدعم المقاربة المشتركة وتجنب التكرار من خلال تحقيق التكاملية بين القطاعات ذات العلاقة، وإيجاد قاعدة للتعاون المشترك. ودعا أندرياس إلى النظر إلى مشاريع التوازن الاقتصادي كمشاريع استراتيجية ليست تكتيكية من أجل تحقيق الأهداف المنشودة.

وتخللت الفعاليات جلسات حوارية ركز فيها المتحدثون على الجانب الأكاديمي كونه دائماً مهد البحث والتطوير الذي يأتي بالابتكار المنشود، ناهيك عن مساهمته في توفير الدعم للعديد من الجهات لمجابهة التحديات المستمرة التي تواجههم. كما أشاروا إلى إن تحقيق الابداع والابتكار يتم عبر اتباع منهجية تعاونية بين الجانب الأكاديمي والقطاعين العام والخاص؛ فالقطاع الصناعي الدفاعي المتطور يبدأ في تطوير المهارات البشرية المناسبة قبل دخوله المختبر إلى جانب الدعم الحكومي الدائم الذي يسهم في النهوض بهذا القطاع.

وأكد المتحدثون على أن البوصلة الأخلاقية هي المعيار الرئيس التي يحتكم إليها، فالذكاء الاصطناعي قائم على الأخلاق والأعراف السائدة، كونه يمكن أن يلحق بضرر كبير على البشرية إذا ما استخدم بالشكل الصحيح. لذلك يتوجب تهيئة الجيل الصاعد وتسليحهم بالمبادئ الأخلاقية والمهارات اللازمة كالنهج الذي تتبعه دولة الإمارات.

واتفق المؤتمرون على أن الابداع والابتكار في عهد الثورة الصناعية الرابعة تتحرك بسرعة الآلة وليس بسرعة الانسان، وهي محكومة لعدة عوامل منها بيئة التصنيع والكفاءة الإنتاجية والقدرة على تكرار الفعالية، فالذكاء الاصطناعي يعزز من زخم الثورة الصناعية الرابعة.

بالإضافة إلى كل ما سبق، شدد المتحدثون على أن الإبداع والابتكار هما الوسيلتان الأساسيتان في تعزيز وتطوير المجالات الدفاعية تحقيقاً للسلام المنشود. كما دعوا إلى تطوير شبكة عالمية تعمل على جمع الرؤى والأفكار في منصة واحدة لتوحيد الجهود الرامية إلى تحقيق ما هو خير للبشرية بالاعتماد على أحدث التكنولوجيات الحديثة وضمان الاستفادة منها على النحو أمثل، وأشاروا إلى أن مبادرة محمد بن راشد للازدهار العالمي تعتبر خير مثال على ذلك كونها منصة تجمع المبتكرين الصناعيين لمواجهة التحديات العالمية الملحة تحقيقاً للازدهار والرخاء العالميين.

وخلص المشاركون على ضرورة تعزيز كل الجهود المبذولة لبناء اقتصاد قائم على المعرفة ودعم الشركات الصغيرة والمتوسطة كونها تشكل سلاسل التوريد للشركات الكبرى وعصب أي اقتصاد قوي. وأضافوا بأن الإمارات تمشي بخطىً ثابتة لتعزيز الأمن والاستقرار في العالم الرقمي العالمي.

والجدير بالذكر أن معرضي الدفاع الدولي (أيدكس 2019) والدفاع البحري (نافدكس 2019) سيقامان تحت الرعاية الكريمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة خلال الفترة من 17 حتى 21 فبراير في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

تحت رعاية رئيس الدولة

انطلاق النسخة الأكبر في تاريخ معرضي أيدكس ونافدكس الأحد المقبل بمشاركة دولية واسعة

أبوظبي، 11 فبراير 2019: تحت الرعاية الكريمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، تنطلق الأحد المقبل 17 فبراير فعاليات النسخة الأكبر في تاريخ معرضي الدفاع الدولي (أيدكس 2019) والدفاع البحري (نافدكس 2019)، والتي تستمر حتى 21 من الشهر الحالي في مركز ابوظبي الوطني للمعارض بمشاركة دولية واسعة.

وتتزامن الدورة الحالية مع اليوبيل الفضي لمعرض "أيدكس"، الذي انطلق في العام 1993، ليتحول خلال السنوات الخمس والعشرين الماضية لأحد أكبر المعارض المتخصصة في قطاع الصناعات الدفاعية على الصعيدين الإقليمي والدولي.

كما يسبق تنظيم المعرضين إقامة مؤتمر الدفاع الدولي 2019، الذي يعقد في الفترة من 14 – 16 فبراير 2019 في فندق قصر الإمارات، بمشاركة مايزيد عن 1,200 خبير ومتخصص من جميع أنحاء العالم، يناقشون القضايا المتعلقة بالتكنولوجيا والعلوم والتقنيات الحديثة للثورة الصناعية الرابعة والاستفادة منها في مجال الأمن والسلم العالمي.

جاء هذا الإعلان خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم في مركز أبوظبي للمعارض، بحضور معالي اللواء الركن طيار فارس خلف المزروعي، رئيس اللجنة العليا المنظمة لمعرضي أيدكس ونافدكس، وسعادة اللواء الركن طيار اسحاق البلوشي، نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة لمعرضي أيدكس ونافدكس 2019، وحميد مطر الظاهري الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك) ومجموعة الشركات التابعة لها.

وقال معالي اللواء الركن طيار فارس خلف المزروعي، رئيس اللجنة العليا المنظمة لمعرضي أيدكس ونافدكس: " تتوج الدورة الحالية لمعرض الدفاع الدولي (أيدكس)، مسيرة 25 عاماً من الإنجازات والتميز وقد أصبح المعرض أحد أكبر المعارض العالمية المتخصصة في قطاع الصناعات الدفاعية، ومقصداً لأبرز صناع القرار والخبراء والمتخصصين في هذا القطاع الحيوي".

وأضاف أن معرض الدفاع البحري (نافدكس)، استطاع في فترة قصيرة من الزمن، من أن يؤكد على مكانتة المتميزة بين كبرى المعارض العالمية المتخصصة في قطاع الصناعات الدفاعية البحرية.

إلى ذلك، نجح مؤتمر الدفاع الدولي المصاحب للمعرضين في استقطاب أبرز الخبراء والقادة العسكريين، الذين يبحثون عبر العديد من الحلقات النقاشية أهم القضايا الأمنية والدفاعية على الصعيدين الإقليمي والدولي".

وقال المزروعي: "هذه الإنجازات مجتمعة لم تكن لترى النور، لولا الدعم الكبير من قبل قيادتنا الرشيدة متمثلة في سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، حفظه الله، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد، حكام الإمارات.

وبين المزروعي أن معرضي ايدكس ونافدكس والمؤتمر المصاحب لهما قد لعبوا دوراً حيوياً في تطوير قطاع الصناعات الدفاعية الوطنية في الدولة، والذي يعد أحد أبرز القطاعات التي ركزت عليها خطة مئوية الإمارات 2071، بالإضافة إلى دورهما الكبير في نقل وتوطين المعرفة والتقنية الحديثة وتعزيز مهارات ومدارك الكفاءات المواطنة المحلية.

وعبر رئيس اللجنة العليا المنظمة لمعرضي أيدكس ونافدكس، عن فخره بحجم الإنجاز الذي تم تحقيقه في هذا المضمار، حيث يشارك ما يزيد عن 170 شركة محلية متخصصة في قطاع الصناعات الدفاعية والقطاعات المساندة في فعاليات الدورة الحالية، لمعرضي أيدكس ونافدكس الأمر الذي يعكس التطور الكبير الذي شهده هذا القطاع خلال السنوات الماضية.

وأشار إلى أن الدورة الحالية من المعرضين الكبيرين تستعرض مدى التقدم والمستوى العالي الذي وصلت إليه الصناعة الدفاعية والعسكرية الوطنية مما يساعدها على فتح أسواق جديدة لمنتجاتها، وعقد الشراكات مع كبريات الشركات العالمية المتخصصة بهذا القطاع.

وأضاف المزروعي أن اللجنة العليا المنظمة لمعرضي أيدكس ونافدكس 2019 قد عملت على استراتيجية هدفها الإخراج الأمثل لهذا الحدث الهام بما يليق بمكانة وسمعة الدولة ويعكس التطور والتقدم لقطاعات الدولة المختلفة في جميع الجوانب.

حيث أضافت النجاحات التي حققها المعرضان في الدورة السابقة في عام 2017، تحديات جديدة أمام اللجان المختلفة، والتي ضمت كوكبة من المؤسسات الوطنية العاملة في القطاعين العام والخاص منها شركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك). والتي عملت جنباً إلى جنب لتجاوز التحديات، ووضع الخطط الكفيلة بالنهوض بواقع ومستقبل هذه الفعاليات الرائدة، وإعدادها لتجاوز تطلعات الزوار والمشاركين من جميع أنحاء العالم.

وتقدم رئيس اللجنة العليا المنظمة لفعاليات معرضي أيدكس ونافدكس 2019 بالشكر إلى كافة المؤسسات الوطنية الأعضاء في اللجنة العليا المنظمة، على الجهود الكبيرة التي بذلت من قبلهم لإنجاح هذه الفعاليات. وإلى كافة الشركات الوطنية الراعية لهذه الفعاليات وهي شركة الإمارات للصناعات العسكرية، وشركةتوازن القابضة وشركة أبوظبي لبناء السفن، وشركة ابوظبي للخدمات الصحية، ولكافة الشركاء في القطاعين العام والخاص

IDEX Press Conf

ومن جانبه قال اللواء الركن طيار اسحاق البلوشي، نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة لمعرضي أيدكس ونافدكس 2019: " يأتي تنظيم المعرضين الكبيرين ومؤتمر الدفاع الدولي المصاحب لهما في ظل ظروف ومتغيرات دولية وجيوسياسية معقدة فرضتها التحديات الجديدة الناجمة عن الثورة الصناعية الرابعة والتطور التكنولوجي والتقني الهائل الذي شهده العالم، الأمر الذي دفع صناع القرار لإعادة النظر في الاستراتيجيات الدفاعية التقليدية وتطوير جيل جديد من الاستراتيجيات الأمنية والدفاعية القادرة على مجابهة التحديات".

وأضاف: "من هذا المنطلق تبرز أهمية مؤتمر الدفاع الدولي 2019 المصاحب لمعرضي أيدكس ونافدكس، بما يقدمه نقاشات وتوصيات من شأنها أن تساهم في إيجاد حلول قادرة على استيعاب مخرجات وتأثير الثورة الصناعية الرابعة، والاستفادة منها للمساهمة في وضع ركائز الامن والسلم الدوليين.

وكشف البلوشي أن جديد هذه الدوره يتمثل في دمج مؤتمر الدفاع الدولي مع مؤتمر "أبوظبي العالمي للأوفست مجلس التوازن الاقتصادي" بهدف تشكيل مؤتمر عالمي شامل يغطي كافة القضايا المتعلقة بالتكنولوجيا والعلوم والتقنيات الحديثة للثورة الصناعية الرابعة، والاستفادة منها في مجال الأمن والسلم العالمي، ودمج المجالات الاقتصادية المعرفية والدفاعية والأمنية مع الابتكار في عالم الثورة الصناعية الرابعة، واستقطب النخب العالمية وتجسيد رؤية الدولة الطموحة في الريادة العالمية في هذا المجال.

من جانبه قال حميد مطر الظاهري الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك) ومجموعة الشركات التابعة لها: " يمثل المعرضين الكبيرين أحد أبرز قصص النجاح التي استطاع قطاع صناعة المعارض والمؤتمرات تحقيقها في الدولة، حيث شهد معرض أيدكس قفزات نوعية من حيث المساحات وأعداد الزوار والشركات العارضة".

وتطرق الظاهري إلى هذه النجاحات التي استطاع أيدكس تحقيقها منذ انطلاقته الأولى قبل 25 عاماً، حيث تضاعف أعداد الشركات المشاركة بالمعرض بنسبة 400 بالمائة منذ عام 1993، في حين ارتفعت أعداد الدول بنسبة 250 بالمائة في ذات الفترة، كما ارتفع أعداد الزوار بنسبة 500 بالمائة من جميع أنحاء العالم، أما المساحات الكلية المخصصة للعروض فقط ارتفعت بنسبة 900 بالمائة مقارنة مع الدورة الأولى للمعرض.

وبين أن الدورة الحالية للمعرضين شهدت تحقيق العديد من الأرقام القياسية، حيث ارتفعت المساحة الكلية للمعرضين بنسبة 26 بالمائة لتصل إلى 168 ألف متربع مربع، مقارنة مع 133 ألف متر مربع في العام 2017، كما ارتفع عدد الشركات العارضة بنسبة 6 بالمائة ليصل إلى 1,310 شركة مقارنة مع 1,235 شركة في الدورة السابقة، حيث تمثل الشركات الدولية ما نسبته 85 بالمائة من عدد الشركات الكلي، في حين وصل عدد الشركات المحلية العارضة إلى 170 شركة وتمثل ما نسبته 15 بالمائة من المجموع الكلي للعارضين.

إلى ذلك، ارتفعت أعداد الدول المشاركة بنسبة 9 بالمائة لتصل إلى 62 دولة مقارنة مع 57 دولة في دورة العام 2017، كما ارتفعت أعداد الأجنحة الوطنية المشاركة بنسبة 18 بالمائة لتصل إلى 33 جناح مقارنة مع 28 جناح في الدورة الماضية.

وعلى صعيد متصل، ارتفعت المساحات المخصصة للعروض في معرض الدفاع البحري                        (نافدكس 2019) بنسبة 52 بالمائة لتصل إلى 45 ألف مترمربع، مقارنة مع 30 ألف مترمربع في الدورة السابقة، كما ارتفعت عدد الشركات العارضة في نافدكس لتصل إلى 113 شركة مقارنة مع 99 في الدورة السابقة، والتي تمثل نسبة زيادة وصلت إلى 14 بالمائة. كما ارتفعت عدد القطع البحرية المشاركة في نافدكس بنسبة 66 بالمائة لتصل لـ 20 قطعة عسكرية بحرية من 15 دولة.

وبين الظاهري أن نجاح شركة ابوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك) في استقطاب العديد من الشركات الدولية المتخصصة والنمو الكبير الذي شهده معرضا أيدكس ونافدكس، تعود بالاساس إلى أربعة عوامل رئيسية، أولها الدعم الكبيرة واللامحدود من قبل قيادتنا الرشيدة، والمكانة الكبيرة التي تتمتع بها الدولة على الصعيدين الإقليمي والدولي، إضافة إلى البنية التحتية المتطورة لإمارة أبوظبي، التي أهلتها لتكون عاصمة قطاع صناعة المعارض والمؤتمرات المتخصصة في المنطقة.

أما العامل الثاني فيتمثل في التعاون الوثيق مع القيادة المسلحة لدولة الإمارات وكافة شركائنا في القطاعين العام والخاص، بالإضافة إلى جميع المؤسسات الوطنية، التي عملت بشكل جد لتجاوز كافية التحديات لإنجاح هذه الفعاليات وإخراجها بالشكل الذي يليق بسمعة ومكانة الدولة

في حين يتمثل العامل الثالث في الكفاءات المواطنة التي قادت فرق العمل المختلفة، والبرامج التسويقية التي قمنا بها للترويج لمعرضي أيدكس ونافدكس في مختلف المحافل الدولية. أما العامل الرابع والأخير، فيتمثل في المرافق المتطورة والبنى التحتية الخاصة مركز أبوظبي الوطني للمعارض، التي تم إعدادها وفقأفضل المعايير والممارسات العالمية في هذا المجال.

وحول ما هو جديد في الدورة الحالية للمعرضين بين الظاهري أنه هناك العديد من الفعاليات الجديدة المصاحبة لهما ومنها استحداث المتحف الخاص بأيدكس بمناسبة اليوبيل الفضي للمعرض، وسيتم من خلاله استعراض التطور التاريخي للمعرض وعرض العديد من المواد الفلمية والصور الخاصة بدوراته المختلفة

إلى ذلك تشهد الدورة الحالية للمعرضين دمج مؤتمر الدفاع الدولي، مع مؤتمر أبوظبي العالمي للأوفست، بهدف تشكيل مؤتمر عالمي شامل يناقش التقنيات الحديثة للثورة الصناعية الرابعة والاستفادة منها في مجال الأمن والسلم العالمي.

وفي ختام حديثة تقدم الظاهري إلى للقيادة العامة للقوات المسلحة، بجزيل الشكر والتقدير على مساندتهم ومشاركتهم في تنظيم هذه الفعاليات الهامة بالإضافة إلى الشركاء الاستراتيجيين في شركة الإمارات للصناعات العسكرية، وشركتي توازن القابضة وأبوظبي لبناء السفن، وشركة ابوظبي للخدمات الصحية، بالإضافة إلى كافة الشركاء في القطاعين العام والخاص على مساهماتهم ودعمهم للمعرضين.

الجدير بالذكر أن مؤتمر الدفاع الدولي المصاحب لمعرضي أيدكس ونافدكس 2019 يشتمل على أربعة محاور رئيسية، حيث يبحث المحور الأول في قطاع التوازن الاقتصادي (الأوفست) وكيفية الاستفادة من مخرجات الثورة الصناعية الرابعة في تطوير الصناعات العسكرية الدفاعية، واستهدف الشركات الصغيرة والمتوسطة ودعمهما ببرنامج التوازن بالإضافة للابتكار في تطبيقه ليكون أداة فاعلة في نقل وتوطين التكنولوجيا.

فيما يناقش المحور الثاني الأمن والاستقرار الشامل والامن والاستقرار في المناطق المأهولة والمدن الذكية، وتأهيل الجيل القادم للتعامل والتعايش في ظل الثورة الصناعية الرابعة.

اما المحور الثالث فيبحث بالاقتصاد المعرفي، كما يبحث في مستقبل البحث والتطوير في الثورة الصناعية الرابعة والذكاء الاصطناعي.

ويركز المحور الرابع على الابتكار والذكاء الاصطناعي حيث يناقش الخبراء والمفكرين وصناع القرار الذكاء الاصطناعي ومدى تأثيره على جندي المستقبل، وتأثير الذكاء الاصطناعي في المجالات الدفاعية بالإضافة لمستقبل سرد المعلومات الاستخباراتية من خلال الذكاء الاصطناعي.

ويشارك  في فعاليات المؤتمر نخبة كبيرة من مفكرين وخبراء ومختصين وصناع القرار، الذين سيساهمون في وضع توصيات سيكون لها دور كبير في إعادة تشكيل العديد من الاستراتيجيات والحلول التي تهدف لتعزيز السلم والامن الدولي.

ويمثل المؤتمر فرصة لإبراز اهمية دور دولة الامارات في استقطاب الخبراء والمفكرين وصناع القرار والعاملين في مجالات الثورة الصناعية الرابعة والذكاء الاصطناعي والتكنولوجية الرقمية الحديثة.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

 استطاع معرض ومؤتمر البحرين الدولي للدفاع (بايدك) والمقرر عقده في شهر اكتوبر هذا العام أن يستقطب اهتماماً متزايداً من قبل معارض الدفاع الدولي الأخرى. حيث انطلقت الحملة الترويجية لهذا الحدث العالمي حيث شملت العديد من الزيارات الرسمية للمعارض الدولية المتخصصة في مجال الدفاع والأمن بهدف رفع مستوى الوعي بين العارضين والزوار والوفود الرفيعة المستوى.

وحتى الآن، قام فريق العمل المختص بمعرض ومؤتمر البحرين الدولي للدفاع 2017 إلى جانب وفود من قوة دفاع البحرين بزيارة العديد من المعارض الدولية المتخصصة في هذا المجال ومن أبرزها معرض سوفكس للعمليات الخاصة في الأردن، ومعرض إندو للدفاع في اندونيسيا، ومعرض شوت في الولايات المتحدة الأمريكية، ومعرض آيدكس للدفاع الدولي في دولة الامارات العربية المتحدة، ومعرض ليما في ماليزيا، وآيدف في تركيا وغيرها. ولقد حققت المشاركة في هذه المعارض نجاحاً كبيراً حيث استطاعوا استقطاب اهتمام واسع إلى معرض ومؤتمر البحرين الدولي للدفاع 2017 مع التركيز على القدرات التي تتمتع بها البحرين كوجهة مثالية للمعارض والفعاليات العالمية.

وبالإضافة إلى الدعم الكبير الذي تقدمه كل من قوة دفاع البحرين، وسلاح البحرية الملكية البحرينية، وسلاح الجو الملكي البحريني، لقد حظي المعرض بدعم العديد من الشركات الدولية التي أكدت مشاركتها في النسخة الأولى من هذا الحدث المرتقب. ونظراً للطلب المتزايد الذي شهده المعرض، تم زيادة مساحة معرض ومؤتمر البحرين الدولي للدفاع وذلك لتلبية الطلب المتزايد لمساحات أكبر.

ويقام معرض ومؤتمر البحرين الدولي للدفاع 2017 تحت رعاية كريمة من عاهل البلاد حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وبدعم من قبل سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة قائد الحرس الملكي ورئيس مجلس ادارة المعرض. ومن المقرر أن يقام هذا الحدث خلال الفترة 16 إلى 18 أكتوبر 2017، ويعتبر أول معرض دفاعي شامل تحتضنه البحرين للوسائل الدفاعية الثلاثة حيث يغطي الدفاعات البرية والبحرية والجوية.

وبهذه المناسبة، قال سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة "إننا نتطلع إلى إقامة معرضاً ومؤتمراً بمستوى عالمي ليسلط الضوء على تطلعات المملكة الرامية إلى تطوير قوات مسلحة حديثة ومتطورة. كما نتمنى أن تبادر المزيد من الشركات البحرينية للمشاركة في هذا الحدث المهم لإظهار دعمهم لهذه المبادرة التي تلعب دوراً مهماً في دعم قوة دفاع البحرين وتسهيل عقد الشراكات واستعراض أحدث التقنيات والابتكارات في هذا المجال الحساس والمهم".

ويحظى هذا الحدث بدعم كامل من قبل قوة دفاع البحرين كما تعمل على تنظيمه شركة كلاريون إيفنتس، التي تعتبر أكبر منظم لفعاليات الدفاع والأمن في العالم، حيث قامت بتنظيم أكثر من 200 فعالية أخرى في قطاعات مختلفة.

وقال السيد تيم بورتر، المدير العام لدى كلاريون للدفاع والأمن "يقدم معرض ومؤتمر البحرين الدولي للدفاع فرصة كبيرة للشركات لاستعراض أحدث المعدات والتجهيزات والقدرات العسكرية حيث يعتبر حدثاً دولياً مهماً. كما سيقدم المؤتمر المصاحب منصة مثالية للالتقاء بأبرز صناع القرار في الحكومات والجيوش والصناعات الدفاعية، حيث سيتيح فرصة غير مسبوقة لمناقشة أبرز التحديات التي تواجهها هذه الصناعة ولتحديد الحلول الممكنة ولمناقشة مجالات التعاون".

وسيشهد معرض ومؤتمر البحرين الدولي للدفاع 2017 مشاركة واسعة من قبل كبار الشخصيات العسكرية الدوليين الذي سيحتوي على ممثلين من جميع أنحاء العالم. ومن المتوقع أن يشارك فيه ما يزيد عن 100 شركة مصنعة دولية وموردون لأحدث المعدات العسكرية والتقنيات والأنظمة. ومن المتوقع أن يشارك فيه أكثر من 3000 زائر دولي، وسيحتوي على منطقة عرض ثابتة ضمن المعرض لاستعراض أحدث المركبات العسكرية وهياكل الطائرات.

كما سيقام على هامش المعرض "مؤتمر التحالفات العسكرية في الشرق الأوسط" الذي سيتطرق لأبرز التحديات التي تواجهها المنطقة. كما سيتضمن المعرض أيضاً على عروض فريدة تشمل تنفيذ تمارين هبوط مظلية مباشرة، وتمارين رماية حرة، وعروض للسفن الحربية واستعراض المركبات العسكرية.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

بعد أقل من خمسة شهور ستحتضن مملكة البحرين في الفترة من 16-18 أكتوبر القادم "معرض ومؤتمر البحرين الدولي للدفاع" بمشاركة دولية من مصنعي المعدات العسكرية الذين يمثلون أكثر من 60 دولة حول العالم، وذلك تحت رعاية حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى.

وسيركز المعرض في نسخته الأولى على شقين رئيسين هما: المنظور السياسي الاستراتيجي للتحالفات العسكرية، والمنظور العسكري العملياتي، وذلك وسط التحديات في العالم التي باتت تتطلب مزيدا من التعاون وتنسيق الجهود بين جميع الأطراف إضافة إلى وحدة القرار والتحالفات السياسية والعسكرية وصولا إلى وضع الحلول المقترحة المناسبة، وذلك وفقاً لما صرح سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة قائد الحرس الملكي رئيس اللجنة العليا رئيس المؤتمر أثناء الإعلان عن الحدث المرتقب.

ويعد المؤتمر هو الأكبر الذي تحتضنه مملكة البحرين باعتباره أول معرض دولي شامل للدفاع في المنطقة يتضمن الوسائل الدفاعية الثلاثة (البرية والبحرية والجوية)، حيث شدد الشيخ ناصر على تطلع اللجنة العليا إلى تنسيق جميع الجهود العسكرية والدبلوماسية المشتركة لتعزيز التعاون بين مملكة البحرين والمجتمع الدولي ودعم أهداف قوة دفاع البحرين الرامية إلى تطوير قدراتها الدفاعية والعسكرية الحديثة ووضعها دائمًا في حالة جاهزية قتالية عالية.

وما يميز هذا الحدث هو تفرده بالجمع بين المعرض والمؤتمر وسيخدم جميع دول العالم التي تركز جل اهتمامها على مكافحة الإرهاب، كما انه يسعى إلى استقطاب كبار الخبراء العسكريين.

يذكر أن المعرض والمؤتمر سيعقد بالشراكة مع التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن والتحالف الإسلامي لمكافحة الإرهاب بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة وحلف شمال الأطلسي (الناتو).

ومن المتوقع أن يساهم المعرض والمؤتمر في جذب آلاف الزوار والمهتمين والترويج للمملكة كوجهة سياحية وتجارية متميزة، حيث من المتوقع ان يشارك فيه ما يزيد عن 100 عارض ومصنع دولي ومزود لأحدث المعدات والتقنيات والأنظمة العسكرية، إضافة إلى مشاركة أكثر من 50 وفدا عسكريا وسياسيا رسميا من جميع دول العالم.

وسيتميز المعرض عن نظرائه في المنطقة بانه سيشتمل على منصة عرض ثابتة لاستعراض أحدث الطائرات والمركبات العسكرية. إضافة إلى العديد من العروض والفعاليات العسكرية المتنوعة، منها تنفيذ تمارين هبوط مظلي وتمارين للرماية الحية، وعروض للسفن الحربية، وذلك وفقاً للجنة المنظمة.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

كلاريون للامن والدفاع، اكبر منظم للمعارض الأمنية والدفاعية في العالم ، تعلن وبكل فخر ان لوكهيد مارتن هي الراعي الذهبي لمعرض ومؤتمر البحرين الدولي للدفاع 2017.

لوكهيد مارتن شركة عالمية للصناعات الدفاعية والفضائية مقرها في ماريلاند الولايات المتحدة، انضمت الى لائحة كبار العارضين والمشاركين في بايدك 2017 الى جانب اوتوكار التركية، بيل هيليكوبتر، بي أي ايه سيستمز، ام بي دي ايه، بيريتا وغيرهم.

ويعتبر هذا المعرض، الذي يقام خلال الفترة من 16 - 18 أكتوبر 2017، أول معرض دولي شامل للدفاع يتضمن الوسائل الدفاعية الثلاثة البرية والبحرية والجوية. ويقام هذا الحدث، الذي يتم استضافته برعاية سامية من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، بدعم من قوة دفاع البحرين.

جورج ستاندريج نائب رئيس لوكهيد مارتن لتطوير الاعمال والاستراتيجيات الجوية قال :" سيضم معرض ومؤتمر البحرين الدولي للدفاع 2017، قادة الصناعات الدقاعية والأمنية من حول العالم، وسيؤمن لنا منصة للتفاعل مع اهم شركاء استراتيجين لنا في الشرق الأوسط وحوله. اننا نتطلع للمشاركة في هذا الحدث هذه السنة لتقوية شراكاتنا مع المؤسسات الأمنية المحلية وشركاؤنا الصناعيين، ولنظهر لشركائنا الإقليميين كيف يمكن للتكنولوجيا التي نوفرها ان تساعدهم على الإبحار في البيئة الأمنية لحاضرنا."

من حهته قال توماس غونت مدير معرض ومؤتمر البحرين الدولي للدفاع 2017 :" تأكيد لوكهيد مارتن لرعايتها الذهبية يشكل دعما متميزا لمعرضنا  ويعكس نمو الحاجة المتزايدة لمثل هذه الفعاليات في البحرين. وقد أدى هذا الطلب المتزايد الى توسعة مساحة المعرض الاجمالية ، ونتطلع الى انطلاق هذا المعرض في اوكتوبر القادم."

من المتوقع ان ينطلق المعرض مشاركة اكثر من 3000 زائر من حول العالم، وسيكون هذا الحدث متميزا وفريدا من نوعه حيث سيتخلله تمارين الرماية الحية، استعراض لسفن قتالية وتجارب تدليلية للاليات القتالية. وسينظم على جانب المعرض مؤتمر التحالفات العسكرية في الشرق الأوسط الذي سيتركز حول مناقشة ابرز التحديات التي تواجهها المنطقة.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

يرعى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد، معرض ومؤتمر البحرين الدولي للدفاع في الفترة من 16 إلى 18 أكتوبر المقبل بمركز البحرين الدولي للمعارض والمؤتمرات بمشاركة مسؤولين عسكريين كبار من مختلف أنحاء العالم.

ويبحث هذا الحدث المهم التهديدات الناشئة التي تواجه المنطقة بما في ذلك تنامي ظاهرة الإرهاب والتطرف، فيما يتوقع أن يشارك أكثر من 3000 من المفكرين العسكريين والخبراء الدفاعيين وصناع القرار من مختلف أنحاء العالم في المؤتمر الذي يشتمل على معرض هو الأول من نوعه، ويتضمن أحدث المعدات الدفاعية البرية والبحرية والجوية.

وسيشتمل المعرض والمؤتمر -الذي يعقد بدعم من قوة دفاع البحرين وتنظمه شركة "كلاريون ديفينس آند سيكيورتي" التي يقع مقرها في لندن- على تمارين هبوط بالمظلات وتمارين رماية وعروض للسفن الحربية والمركبات العسكرية.

وقال توماس جونت مدير هذه الفعالية، إن قوة دفاع البحرين ستعكف على تنفيذ برامج لتحديث قواتها البرية والجوية والبحرية، وإن المعرض والمؤتمر سيتيح لها فرصة عظيمة للقاء الموردين الحاليين والموردين الجدد لمجموعة واسعة من المعدات العسكرية.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

أكدت شركة بيل هليكوبتر، رائدة صناعة وإنتاج الطائرات المروحية العمودية التجارية والعسكرية، مشاركتها في معرضومؤتمر البحرين الدولي للدفاع 2017، الذي يعتبر أحد أهم المعارض الدفاعية الدولية الرائدة في المنطقة.

ويعتبر هذا المعرض، الذي يقام خلال الفترة من 16 - 18 أكتوبر 2017، أول معرض دولي شامل للدفاع يتضمن الوسائل الدفاعية الثلاثة البرية والبحرية والجوية. ويقام هذا الحدث، الذي يتم استضافته برعاية سامية من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، بدعم من قوة دفاع البحرين وتنظمه "كلاريون إيفينتس" الدولية التي تعتبر أكبر منظم لفعاليات الدفاع والأمن في العالم، مع تنظيمها لأكثر من 200 حدث وفعالية في مختلف القطاعات.

بيل هليكوبتر، هي شركة تابعة ومملوكة بالكامل من قبل شركة تكسترون انكوربوريشن، وهي واحدة من الشركة الرائدة في صناعة الطائرات المروحية العمودية التجارية والعسكرية المأهولة وغير المأهولة ورائدة في صناع الطائرات المروحية الثورية التي تعمل وفق نظام تغيير الإتجاه. ويعمل خبراء شركة بيل للمروحيات، المعترف بها دولياً في مجال خدمة العملاء عالمية المستوى والابتكار والجودة العالية، في أكثر من 120 دولة حول العالم.

وبهذه المناسبة صرح السيد دوغ وولف، المدير الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في شركة بيل للمروحيات قائلاً: "إقامة معرض ومؤتمر البحرين الدولي للدفاع يمنحنا نحن في شركة بيل الفرصة لعرض أحدث طائراتنا المروحية العسكرية مثل طائرة AH-1Zالمروحية، وهي واحدة من أكثر الطائرات المروحية المتطورة التي تتمتع بالفعالية والكفاءة القتالية والهجومية العالية المتاحة في السوق حالياً،ونحن نرى في هذا المعرض فرصة لتعزيز تواجدنا ونمو أعمالنا في منطقة الشرق الأوسط ولا سيما مع حلولنا للرفع الرأسي ونحن نتطلع إلى هذا المعرض ليكون أحد المعارض الناجحة الأخرى التي تحتضنها مملكة البحرين خلال شهر أكتوبر المقبل."

 من جانبه صرح السيد توماس جوانت مدير الفعاليات لمعرض ومؤتمر البحرين الدولي للمعارض قائلاً: "تواجد شركات عارضة رائدة لهو أمر هام للغاية، حيث انضمت شركة بيل للمروحيات كراع بلاتيني ما يشكل إضافة رائعة إلى المعرض، ونحن سعداء للغاية لمشاركتهم وتقديمهم للسوق البحرينين كجزء من الشراكةمعنهم".

وسيكون لمعرض ومؤتمر البحرين الدولي للدفاع برنامج متكامل لاستضافة كبار الشخصيات العسكرية والذي سيضم ممثلين من جميع أنحاء العالم، ومن المتوقع مشاركة أكثر من 100 من المصنعين والموردين الدوليين لأحدث المعدات العسكرية والتقنيات والنظم الدولية في المعرض والمؤتمر. ومع توقع تواجد أكثر من 3000 زائر دولي، فستكون هنالك كذلك منطقةمخصصة للعروض الساكنة داخل المعرض لعرض أحدث المركبات العسكرية وهياكل الطائرات.

وسيقام على هامش المعرض كذلك مؤتمر لتحالفات الشرق الأوسط العسكرية وأكبر التحديات التي تواجه المنطقة. كما سيتضمن معرض ومؤتمر البحرين الدولي للدفاع 2017 استضافة ميزات فريدة من نوعها بما في ذلك تمارين للرماية، ونماذج لسفينة حربية وآلية عسكرية.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

دبي- 14 مارس 2017

أعلن معرض ومؤتمر البحرين الدولي للدفاع "بايدك 2017 BIDEC" عن توقيع شراكة إعلامية مع موقع "الأمن الوطني العربي"، يكون بموجبها الموقع شريكاً إعلامياً رسمياً ناطقاً باللغة العربية، للمساهمة في تغطية ونقل فعاليات المعرض، الذي سيقام برعاية كريمة من حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد، خلال الفترة 16-18 أكتوبر المقبل في مركز البحرين للمعارض.

وقال "مايك سوبر" مدير التسويق لمعرض بايدك "نحن سعداء جداً بالإعلان عن هذه الشراكة مع موقع "الامن الوطني العربي" الذي يتمتع بحضور قوي، ومتابعة من قبل أكثر من 900 ألف متابع عبر قنوات التواصل الاجتماعي، حيث يقوم بتغطية أحدث الاخبار المتعلقة بقطاعات الأمن، والدفاع الوطني باللغة العربية، التي تشكل اللغة الرئيسية لجزء كبير من زائري المعرض، وهذا يمثل شراكة نموذجية تخدم الاستراتيجية الإعلامية للمعرض.

ومن جانبه أكد العميد الركن الطيار (م) "اندره بومعشر" : إن هذه الشراكة مع "كلاريون إيفينتس" – أحد أكبر منظمي فعاليات الدفاع والأمن في العالم – لتغطية فعاليات معرض ومؤتمر البحرين الدولي للدفاع، هي مؤشر واضح على مدى التزام هذه المؤسسة ببناء جسور التواصل مع أوسع شريحة من صناع القرار، والمعنيين بشؤون الأمن والدفاع الناطقين باللغة العربية في منطقة الشرق الاوسط."

يذكر أن معرض ومؤتمر البحرين الدولي للدفاع 2017 سيعقد بدعم كامل من قوة دفاع البحرين، وسيساهم في جذب آلاف الزوار والمهتمين بشؤون الدفاع، حيث من المتوقع أن يشارك فيه ما يزيد عن 100 عارض ومُصنـِّع دولي ومُزود لأحدث المعدات والتقنيات والأنظمة العسكرية، إضافة إلى مشاركة أكثر من 50 وفداً عسكرياً وسياسياً رسمياً من جميع دول العالم.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

انطلقت يوم الاحد، فعاليات المعرض السنوي السادس للأمن والدفاع والصناعات الحربية العراقية على ارض معرض بغداد الدولي، بمشاركة 80 شركة عالمية من 21 دولة منها أمريكا وبريطانيا وكوريا والصين وألمانيا وسلوفاكيا وبلغاريا وفرنسا وإيران واوكرانيا والبرازيل ولبنان واليونان والإمارات وسوريا، ويستمر لثلاثة ايام.

وقال وزير الداخلية قاسم الاعرجي خلال حفل الافتتاح  ان “حضور الدول والشركات الكبرى لهذا المعرض يؤكد حرصها على تقديم أحدث التقنيات الهامة في مجال العمل الأمني والاستخباري المتعلق بعمل وزارة الداخلية.

واضاف ان “المعرض يعد فرصة لتطوير منظومة العمل الامني والاستخباري ولتعزيز اسس التفاهم والتنسيق المشترك مع دول العالم لخلق بيئة آمنة، كما يساهم في دعم استراتيجية عمل وزارة الداخلية في بناء منظومة أمنية متطورة قادرة على مكافحة الجريمة والارهاب وتعزيز دور الشرطة الاتحادية وقوات الرد السريع.

من جانبه قال ممثل القائد العام للقوات المسلحة ان “معرض الامن والدفاع هذا العام يسهم مساهمة فاعلة في تطوير صناعتنا الحربية والعسكرية من خلال الاستفادة من خبرات الشركات العالمية المشاركة في مجال العمل الامني والدفاعي”.

من جهته قال المهندس هاشم محمد حاتم مدير عام الشركة العامة للمعارض والخدمات التجارية العراقية بوزارة التجارة ان “انطلاق معرض الأمن والدفاع يأتي متزامنا مع الانتصارات التي تسطرها القوات الأمنية والحشد الشعبي بتحرير أراضيه من تنظيم داعش، والذي ستكون له نتائج إيجابية مع الشركات المشاركة للتعاقد على آخر تطورات ومستجدات الترسانة العسكرية لتسليح الجيش العراقي”.

مبيناً أن “المعرض الذي تشارك به ثمانون شركة عالمية متخصصة شغلت مساحة 3745 متر مربع مغلقة ومكشوفة، يعد من أهم الوسائل والتعريف بالقدرات العسكرية في كافة المجالات القتالية”.

هذا وعرضت أجنحة المعرض أسلحة حربية متنوعة، فيما شاركت عدد من الوزارات العراقية منها وزارة الدفاع والداخلية والصناعة والمعادن.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
قامت مجموعة كادبي الاستثمارية بعرض آخر آلياتها العسكرية من نوع “الوحش” بالإضافة إلى أحدث نسخة من البرج الرامي لتزويده على المركبات العسكرية الجديدة خلال معرض آيدكس 2017، حيث يتوقع أن يحصل الأمن الداخلي الأردني (قوات الدرك) على آلية الجواد النموذج الرابع (Mark 4) الجديدة التي حظيت – بنسخاتها الأقدم- بنجاح كبير في صفوف المستخدمين.

وكشف مدير دائرة التسويق والاتصال في مجموعة كادبي الاستثمارية، المهندس عبدالله السلمان، آلية الوحش الجديدة بالإضافة إلى الجيل الرابع من آلية الجواد من المتوقع أن يحلصوا على اهتمام كبير من قوات الأمن الأردنية وفي مختلف المناطق التي تركز عليها المجموعة في عملها.

وفسّر السلمان أن “آلية الوحش تأتي في ثلاث نسخ: الأولى خاصة بقوات الأمن الداخلي والتي تم عرضها خلال معرض آيدكس 2017، أما الطرازين الآخرين هما من فئة عسكرية – الأول يحمل قذائف الـRPG والثاني مدفع عيار 105 ملم”.

أما بالنسبة إلى الطراز الجديد من البرج الرامي الذي عُرض في معرض آيدكس أيضاً، قال السلمان إنه “يعدّ تطويراً للبرج الرامي السابق حيث تم تغطية الجهة الأمامية (Front) منه بشكل كامل ليُعطي حماية إضافية للرامي”، مشيراً إلى أن النظام الجديد يتمتع بـ13 نافذة زجاجية، الأمر الذي يُوفّر للرامي رؤية كاملة من 360 درجة بالإضافة إلى حماية أمامية وعلويّة. وأضاف أنه يتم تحريك النظام عن طريق البرج المحوري، وإن ما يميّز الطراز الجديد هو إضافة الحماية الأمامية.

وفي ما يخصّ مركبات “الجواد النموذج الرابع”، تأتي هذه المركبة استمرارية، للنماذج الأولى والثانية والثالثةلآليات الجواد، والتي حظيت بنجاح واسع وثقة كبيرة في صفوف قوات الدرك الأردنية وغيرها من المشغلين لنماذج الآلية القديمة. يُشار إلى أنه لا يوجد نسخة عسكرية من آلية الجواد.

واضاف السلمان أن “الأردن يعتبر الزبون الرئيس الأولي لكافة مشاريع المجموعة، وبما أن أغلب صناعاتنا دفاعية، نعمل قدر الإمكان على تلبية حاجات الوحدات الامنية”، مشدداً أن “المجموعة منفتحة أيضاً على كافة الدول العربية لتلبية احتياجاتها المطلوبة”.

وعن المشاريع المشتركة بين مجموعة كادبي الاستثمارية وشركات أخرى، أشار المدير إلى شراكات عدّة، من بينها مع شركة إنجليزية في مجال تصفيح السيارت، ومع شركة “أسيلسان” (Aselsan) التركية لإنتاج المناظير الليلية وأنظمة الرؤية الحرارية، ومع شركة ماليزية لتصنيع الوجبات الجاهزة من الطعام للجيش. وقال السلمان في هذا الإطار إن “هدف تلك الشراكات الأولي والرئيس هو توطين التكنولوجيا ونقلها إلى الأردن ليتمتع مهندسونا وخبراؤنا الأردنيون بالمعرفة والمهارات اللازمة (Know How) بهدف تطوير الأنظمة المحلية وتلبية احتياجاتنا.

وفي تقييم لصناعات المجموعة اليوم، قال المدير إن “سمعة الجيش الأردني وقوات الأمن الداخلي جيدة جداً في المنطقة وفي جميع أنحاء العالم. فعندما يكون الجيش يثق في استخدام صناعاتنا المحلية، يعني أن تلك الصناعات وصلت إلى مستوى عال جداً”، مشيراً إلى أن “صناعاتنا الدفاعية بمختلف أنواعها صُدّرت إلى 35 دولة في العالم (عربية وغير عربية) بما في ذلك منظمات كالأمم المتحدة التي تستخدم سيارات “تويوتا لاند كروزر” المصنّعة في الأردن”.

من ناحية أخرى عرضت المجموعة كذلك احدث ما توصلت اليه من منتجات الحماية الشخصية مثل الخوذ والسترات الواقية والصفائح الباليستية و التي طورتها المجموعة ليصبح وزنها أقل من 1 كلغ مما يجعلها من أخف الأوزان المنتجة في العالم بالإضافة إلى الأحذية الخاصة المصنعة بتقنية الحقن.

أحدث الأعمال والمنتجات لمجموعة كادبي الاستثمارية KADDB Investment Group:

أطلقت مجموعة كادبي خلال معرض آيدكس 2017 مجموعة من أحدث منتجاتها العسكرية للمرة الأولى؛ فبالإضافة إلى آلية “الوحش” الخاصة بالأمن الداخلي الأردني، عرضت نموذجاً عن آلية “الجواد Mark 4 والبرج الرامي الجديد، وتم تسليط الضوء على نموذج لسيارة إسعاف 4 RED قادرة على حمل أربع حالات حرجة في الوقت نفسه مع كافة تجهيزاتها، وهي لاستخدامات الدفاع المدني.

هذا، وتم عرض معدات الحماية الشخصية بما في ذلك الخوذ، السترات والصفائح الواقية للرصاص والأحذية الخاصة، التي تتميز بحماية عالية وأوزان خفيفة جداً. يُضاف إلى ذلك، عرض احدث ما توصلت اليها تكنولوجيا المناظير الليلية والحرارية، وعرض ذخائر من عيار خفيف: 9 ملم، 5.56 ملم و7.62 ملم تم إنتاجها من قبل مصنع الذخيرة الأردني مطابقة لمعايير الناتو، وبندقيات ومسدسات من عيار 9 ملم، بالإضافة الى الوجبات الجاهزة للاكل الصالحة لمدة عامين بدون أي مواد حافظة.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

الامن الوطني العربي نافذة تطل على كل ما يتعلق بالعالم العربي من تطورات واحداث لها ارتباط مباشر بالمخاطر التي تتهددنا امنيا، ثقافيا، اجتماعيا واقتصاديا... 

           

للتواصل معنا

للتواصل مع ادارة موقع الامن الوطني العربي

editor@nsaforum.com

لاعلاناتكم

لاعلاناتكم على موقع الامن الوطني نرجو التواصل مع شركة كايلين ميديا الوكيل الحصري لموقعنا

editor@nsaforum.com