منسق شؤون مكافحة الارهاب في الاتحاد الاوروبي يثني على جهود دول الخليج العربي وبرامجها في التصدي للتطرف

أشاد منسق شؤون مكافحة الارهاب في الاتحاد الاوروبي جيل دي كيرشوف اليوم الثلاثاء بتجربة الكويت وبرامجها في التصدي للتطرف مؤكدا أنها تجربة جديرة بالاحترام و"لابد أن نتعلم منها".
وأثنى دي كيرشوف في اجتماع مشترك للجنة الشؤون الخارجية ولجنة التنمية في البرلمان الأوروبي على النجاح الباهر الذي حققته البرامج التي تبنتها دول خليجية مثل الكويت والسعودية وقطر والامارات في محاربة التطرف مضيفا أنه يمكن استلهام تلك التجارب.
وأعرب دي كيرشوف عن رغبته في تعزيز التعاون مع السعودية وباقي دول المنطقة على مختلف الاصعدة لاسيما فيما يتعلق بمحاولات تشويه الاسلام ومحاربة ما يسمى تنظيم الدولة الاسلامية (داعش).
وأكد أن الاتحاد الاوروبي يعمل على تعزيز التعاون مع الدول العربية في محاربة الارهاب لافتا إلى أن المزيد من دول المنطقة ترغب في الشراكة مع الاتحاد الاوروبي في برامج مواجهة الارهاب والتطرف.
وأعلن عن وجود برامج للشراكة هذا الصيف لمحاربة التطرف مع تونس والاردن ولبنان على أن تشهد المرحلة المقبلة شراكة مع كل من المغرب والجزائر ومصر في هذا الصدد.
ولفت إلى أن عدد المقاتلين الاجانب في تنظيم (داعش) في سوريا والعراق شهد تراجعا الفترة الماضية بفضل الاجراءات التي اتخذها الاتحاد الاوروبي والدول الأعضاء.
من جهتها أكدت رئيسة وفد البرلمان الاوروبي للعلاقات مع شبه الجزيرة العربية ميشال آليو ماري خلال الاجتماع أن الكويت وعددا من الدول الخليجية كالسعودية وقطر والامارات كانت سباقة في إنشاء مراكز لمواجهة التطرف.
وأشارت آليو ماري التي زارت مؤخرا الكويت وسلطنة عمان إلى أنه يمكن الاستفادة من سجل تلك الدول في مواجهة التطرف بالنظر إلى موقعها ومكانتها في المنطقة.