سؤال عن "حقوق الإنسان" يثير أزمة بين الصين وكندا

الأحد، 05 حزيران/يونيو 2016 772

قالت وزارة الخارجية الصينية إنها أوضحت بالفعل موقفها من توبيخ وزير خارجيتها لصحافية كندية وجهت له سؤالا عن حقوق الإنسان، وذلك بعد أن تقدمت كندا بشكوى من سلوك الوزير.
وانفعل وزير الخارجية الصيني وانغ يي يوم، الأربعاء، عندما ضغطت عليه صحافية كندية بشأن حقوق الإنسان في الصين، وقال إن السؤال غير مقبول، واصفا الصحفية بأنها متعجرفة ولا تتحلى بالمسؤولية.
وحدث هذا الموقف بعد اجتماع وانغ بنظيره الكندي ستيفان ديون الذي أثار قضية كيفن جارات، وهو مواطن كندي متهم بالتجسس في الصين.
وقال رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو يوم الجمعة، إن كندا تقدمت بشكوى للصين من تصرف وانغ.
وسعت الصين لتوضيح موقفها مما حدث في بيان قصير أرسلته إلى رويترز في وقت متأخر أمس السبت ردا على سؤال بشأن شكوى ترودو.
وقالت الخارجية الصينية "أوضح الجانب الصيني تماما موقفنا فيما يتعلق بتوجيه صحافية كندية سؤالا".
وقالت هوا تشون ينغ، المتحدثة باسم الوزارة الأسبوع الماضي، بعد الواقعة، إن وسائل الإعلام الأجنبية يجب أن تسأل نفسها عما إذا كانت تغطيتها لقضايا حقوق الإنسان موضوعية وعادلة وتعكس بحق ما يحدث في الصين.