العناوين

        

اشتون كارتر يجتمع بوزراء دفاع 60 دولة والتركي الغائب الابرز

التقي وزير الدفاع الأميركي، آشتون كارتر، اليوم الأربعاءفي قاعدة “أندروز″ الجوية (قرب واشنطن)، وزراء دفاع وخارجية 46 بلداً مشاركيت في التحالف الدولي ضد تنظيم داعش.

وكانت اعلنت وزارة الدفاع الامريكية (بنتاغون) اليوم الثلاثاء ان وزير الدفاع التركي فكري ايسيك لن يشارك في اجتماع وزاري لدول التحالف الدولي لمحاربة ما يسمى بتنظيم الدولة الاسلامية (داعش).

وقال وزارة الدفاع في بيان ان ايسيك ابلغ نظيره الامريكي اشتون كارتر بعدم تمكنه من حضور الاجتماع الذي تستضيفه واشنطن وان سفير تركيا لدى واشنطن سينوب عنه بكامل الصلاحيات مجددا موقف تركيا الحازم من الإرهاب.

الاجتماع هو الرابع من نوعه منذ الإعلان عن “التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة” في أغسطس/ آب 2014.

تمت خلال الاجتماع مناقشة سبل تسريع الحملة ضد تنظيم الدولة، و إضفاء بعض الزخم عليها، خصوصًا في العراق.وتركز الاجتماع حول الخطط العسكرية وخطط الاستقرار للعمليات في العراق.

وتناول أيضا كيفية إلحاق المزيد من الهزيمة بشبكات "داعش" ودعاياتهم عبر الانترنت ومصادرهم المالية والمقاتلين الأجانب ومراجعة مسار الحملة منذ البداية وحتى الوقت الراهن ووضع استراتيجية تعني بزيادة تسريع زوال هذا التنظيم.

ويأتي هذا الإجتماع في وقت تستعدّ فيه قوات الأمن العراقية، بمساندة من قوات التحالف، لتطويق ومحاولة استعادة السيطرة على مدينة الموصل، شمالي العراق.

وسيستضيف وزير الخارجية الأمريكية جون كيري ووزير الدفاع آشتون كارتر الخميس 21 يوليو/تموز الاجتماع الوزاري المشترك للتحالف الدولي ضد تنظيم "داعش". ولمناقشة مستجدات القضية الفلسطينية يشارك فيه الاتحاد الأوروبي ومصر والاردن والسعودية.

ويأتي اجتماع الخميس، في أعقاب قمة حلف شمال الاطلسي (ناتو)، التي عُقدت في وارسو، في وقت سابق من هذا الشهر، عندما وافق الحلفاء على زيادة الدعم في الحرب ضد تنظيم “الدولة الاسلامية”.

وكان من نتائج قمة الناتو، موافقة الحلف على بدء مهمة تدريب للقوات العراقية وزيادة قدراتها القتالية.

وتم التوافق، خلال قمة وارسو، على ان يكون هناك طائرات استطلاع قادرة على توفير الدعم المباشر للتحالف الذي تقوده واشنطن لمحاربة “تنظيم” في العراق وسوريا.

ومن المقرّر أن يسيّر التحالف، الخريف القادم، طائرات استطلاع، كما أنه سينشئ مركز استخبارات جديد في تونس، والتي تعتبر مكان تجنيد رئيسي لصالح تنظيم “الدولة”.

من جهتها، أعلنت الولايات المتحدة، أنها سترسل 560 جنديًا إضافيًا إلى العراق، (في الأيام المقبلة) وذلك بغية تحويل قاعدة جوية، استعيدت حديثًا من يد “الدولة”، إلى مركز انطلاق للمعركة التي ستخوضها لاستعادة الموصل من التنظيم.

وسيركّز المهندسين والعاملين في الخدمات اللوجستية، وقوات الأمن والاتصالات، على قاعدة “قيارة” الجوية (تبعد حوالي 40 كم، جنوب الموصل).

ويسعى التحالف الدولي أيضًا لتعزيز القتال في سوريا، حيث تقوم “قوات سوريا الديمقراطية” المدعومة أمريكيًا، بخوض معارك عنيفة في مدينة منبج شرقي حلب (شمال.)

آخر تعديل على الخميس, 21 تموز/يوليو 2016 11:06
قيم الموضوع
(0 أصوات)

الامن الوطني العربي نافذة تطل على كل ما يتعلق بالعالم العربي من تطورات واحداث لها ارتباط مباشر بالمخاطر التي تتهددنا امنيا، ثقافيا، اجتماعيا واقتصاديا... 

           

للتواصل معنا

للتواصل مع ادارة موقع الامن الوطني العربي

editor@nsaforum.com

لاعلاناتكم

لاعلاناتكم على موقع الامن الوطني نرجو التواصل مع شركة كايلين ميديا الوكيل الحصري لموقعنا

editor@nsaforum.com