هل تخلى بوتين عن أردوغان بتحالفه مع أكراد سوريا؟

الإثنين، 20 آذار/مارس 2017 1073

لقن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، درسا قاسيا لنظيره التركي رجب طيب أردوغان، في فن إدارة المعارك العسكرية والتحالفات السياسية الهادفة لإنهاء الأزمة السورية.

وأعلن متحدث باسم "وحدات حماية الشعب الكردية" السورية، الإثنين، التوصل للاتفاق مع روسيا لإقامة قاعدة عسكرية في شمال سوريا، وسط أنباء حول وصول وصول آليات للجيش الروسي إلى المنطقة.

ونقلت وكالة "رويترز" عن المتحدث قوله: إن "قوات روسية تقيم قاعدة عسكرية في عفرين بشمال غرب سوريا بالاتفاق مع الوحدات" التي تسيطر على مناطق في شمال سوريا، مشيرا إلى أنه تم "التوصل للاتفاق بين روسيا والأكراد السوريين الأحد".

كما كشف أن القوات الروسية عرضت، في إطار الاتفاق نفسه، تدريب وحدات حماية الشعب، التي تعتبرها تركيا مصد خطر، لا سيما أنها تنتشر في الأراضي السورية على حدودها الجنوبية، وتسعى إلى طردها من هذه المناطق.

وقال نائب رئيس الوزراء التركي، نعمان قورتولموش، اليوم الإثنين، إن تركيا لن تقبل بوجود “منطقة إرهاب” في شمال سوريا وإن التركيبة العرقية بالمنطقة ينبغي أن تبقى دون تغيير.

 وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب، وهي جزء من قوات تدعمها الولايات المتحدة وتقاتل تنظيم داعش في شمال سوريا، منظمة إرهابية وامتداداً لحزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا.

ويشكل وصول دفعة الآليات العسكرية وإقامة القاعدة العسكرية أول تحرك روسي، في منطقة عفرين شمال حلب قرب الحدود السورية التركية.

 

 

آخر تعديل على الإثنين, 20 آذار/مارس 2017 21:51