مشروع قرار في القمة العربية حول تدخلات إيران وتركيا بالمنطقة

السبت، 25 آذار/مارس 2017 1326

يناقش المندوبون الدائمون في جامعة الدول العربية، مشروع قرار حول احتلال إيران للجزر التابعة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتدخلات طهران في الدول العربية.

وانطلق اجتماع المندوبين الدائمين التحضيري لاجتماع وزراء الخارجية العرب للقمة العربية الـ28 المنعقدة في منطقة البحر الميت بالأردن، صباح السبت.

ومن المتوقع أن يدرج القرار المتعلق بالتدخلات الإيرانية واحتلالها لجزر طنب الكبرى وطنب الصغرى اللتان تتبعان إمارة رأس الخيمة وأبو موسى التي تتبع إمارة الشارقة، على جدول أعمال القمة بإجماع مندوبي الدول العربية، وفق ما قال مصدر، والذي أكد أن البيان الختامي للقمة سيهاجم هذه التدخلات ويدعو إلى وقفها مباشرة.

ومن المتوقع أيضاً أن يدرج بند يتعلق بالانتهاكات التركية للأراضي العراقية.

وسترفع هذه البنود إلى اجتماع وزراء الخارجية العرب الذي سيعقد الإثنين القادم، تمهيداً لرفعها إلى القمة العربية التي ستنعقد الأربعاء المقبل بحضور كبير للقادة العرب.

بدوره، قال سفير الأردن لدى مصر ومندوبها الدائم بالجامعة العربية، علي العايد، عقب تسلمه رئاسة الاجتماع من نظيره الموريتاني ودادي ولد سيدي هيبة، إن قمة عمّان تستدعي من الدول المشاركة اقتراح الأفكار البناءة للوقوف في ظل ما تواجهه الأمة العربية.

وأشار العايد إلى ثبات موقف المملكة من القضية الفلسطينية، ودعوتها لاستئناف المفاوضات الجادة، مع استمرار التصدي لكل الانتهاكات الإسرائيلية.

وشدد رفض الأردن للتدخل في شؤون اليمن الداخلية، ووقوفه إلى جانب العراق في حربها ضد الإرهاب، كما جدد الموقف الأردني من أن الحل السياسي هو الوحيد لها بما يحقق آمال الشعب السوري.

وفي ملف الإرهاب، قال إن الجماعات الإرهابية تشكل تهديداً كبيراً للأمن القومي العربي كافة، مشدداً على أن الحرب على الإرهاب أولوية بالنسبة للأردن.