العناوين

        

انطلاق فعاليات التدريب المصري الأميركي "تحية النسر 2017" في البحر الأحمر

أعلن الجيش المصري، اليوم الأحد، انطلاق فعاليات تدريب عسكري بحري بمشاركة مصر والولايات المتحدة الأمريكية، بالمياه الإقليمية في البحرالأحمر، وبمشاركة 6 دول بصفة مراقب، أبرزها السعودية وباكستان.

وقال الجيش المصري، في بيان، «انطلقت فعاليات التدريب البحري المشترك المصري الأمريكي، تحية النسر 2017، الذي تجريه وحدات من القوات البحرية لكلا البلدين، ويستمر لعدة أيام بنطاق المياه الإقليمية بالبحر الأحمر».
وأشار أن التدريب «تشارك فيه كل من السعودية، والإمارات، والبحرين، وباكستان، والكويت، وإيطاليا، بصفة مراقب».

وأضاف البيان ذاته أن التدريب « جاء استمرارا لخطة التدريبات المشتركة التي تنفذها القوات المسلحة مع الدول الصديقة والشقيقة، لتعزيز آفاق التعاون العسكري وتبادل الخبرات التدريبية وفقا لأحدث النظم القتالية».

ولفت إلى أن التدريب «يشتمل على تنظيم العديد من الأنشطة، منها قيام الجانبان بتخطيط وإدارة أعمال قتال مشتركة نهارا وليلا، بالتعاون مع القوات الجوية لتأمين منطقة بحرية ضد التهديدات المختلفة».

وتابع أن التدريب يأتي في إطار دعم ركائز التعاون المشترك بين القوات المسلحة المصرية والأمريكية، ويهدف للتعرف على «أحدث النظم وأساليب القتال البحري».

وبدأ وزير الدفاع الأمريكي، «جيمس ماتيس»، الثلاثاء الماضي، جولة تتضمن زيارة عدد من دول المنطقة من بينها مصر والسعودية، وتعد الأولى له منذ تسلم مهامه، في يناير/ كانون ثان الماضي.
وفي أوائل أبريل/ نيسان الجاري، زار الرئيس المصري «عبد الفتاح السيسي»، البيت الأبيض، والتقى نظيره الأمريكي، «دونالد ترامب»، ووعده الأخير بزيادة التعاون العسكري واعتبار مصر حليفا.

من جانبه قال اللواء المتقاعد، «علاء عز الدين»، المدير السابق لمركز الدراسات الاستراتيجية بأكاديمية ناصر العسكرية (حكومية)،: «هذا التدريب عودة لأنشطة التعاون العسكري في مجال التدريب المشترك بين القاهرة وواشنطن».
واستبعد ربط تلك التدريبات بزيارة وزير الدفاع الأمريكي للمنطقة، قائلا: «التدريبات العسكرية تأخذ فترة إعداد مسبقة طويلة ولا يخطط لها في يومين».

وأوضح أن التدريبات تأتي وفق البيان الرسمي للجيش المصري على مهام عديدة، مرجحا أن تكون في سياق عمليات مكافحة الإرهاب ومواجهة الهجرة غير الشرعية، نافيا أن تكون تلك التدريبات موجهة ضد دولة بعينها.

وأكد أن الأحداث القادمة هي ما ستكشف إمكانية عودة مناورات النجم الساطع (تدريبات بر جوية بصحراء مصر) التي توقفت عام 2009 بين مصر وواشنطن، ولا يمكن التنبؤ بها في ضوء هذا التدريب المصري الأمريكي.

وفي فبراير/ شباط الماضي، أكد قائد القيادة المركزية العسكرية الأمريكية الوسطى، الجنرال «جوزيف فوتيل»، في تصريحات نقلتها وسائل إعلام محلية مصرية، أن واشنطن أعادت العلاقات العسكرية مع مصر، والمساعدات العسكرية إليها، إلى مستواها السابق (قبل عام 2013).

وإثر الانقلاب العسكري على «محمد مرسي»، أول رئيس مدني منتخب في صيف 2013، قامت واشنطن بتجميد برامج عسكرية منها مناورات النجم الساطع، وإرسال أسلحة ومعدات عسكرية إلى مصر قبل أن تعاود واشنطن، الفترة الأخيرة إرسال طائرات ومركبات حربية للقاهرة.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

الامن الوطني العربي نافذة تطل على كل ما يتعلق بالعالم العربي من تطورات واحداث لها ارتباط مباشر بالمخاطر التي تتهددنا امنيا، ثقافيا، اجتماعيا واقتصاديا... 

           

للتواصل معنا

للتواصل مع ادارة موقع الامن الوطني العربي

editor@nsaforum.com

لاعلاناتكم

لاعلاناتكم على موقع الامن الوطني نرجو التواصل مع شركة كايلين ميديا الوكيل الحصري لموقعنا

editor@nsaforum.com