العناوين

        

الكونغرس الاميركي يناقش خطة لارسال المزيد من القوات البرية الى شمال سوريا

01 كانون1 2015
1032 مرات

واشنطن – أعلنت وزارة الدفاع الأميركية انها تدرس موضوع نشر المزيد من القوات الخاصة في سوريا للمشاركة في عمليات التحالف ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

يأتي هذا الإعلان بعد قيام البنتاغون خلال الشهر الماضي بنشر خمسين جنديا من القوات الخاصة شمال سوريا لتقديم المشورة للقوات الكردية التي تقاتل الدولة الإسلامية، والذي شكل اختراقا وتطورا بارزا في السياسة التي اتنتهجتها الإدارة الاميركية بخفض انتشارها العسكري حول العالم و لاسيما قرار الرئيس الأميركي باراك أوباما برفضه المتكرر لارسال جنود الى ساحات القتال خاصة في سوريا.

وياتي هذا الإعلان مع اقتناع الولايات المتحدة بوجوب اتخاذ خطوات اكثر فعالية لمحاربة تنظيم داعش اذ أظهرت العمليات الجوية عدم قدرتها في القضاء على هذا التنظيم. وتجدر الإشارة الى ان هناك حوالي 3400 جنديا اميركيا يساهمون في محاربة التنظيم في العراق.

سوف تقوم لجنة الدفاع في الكونغرس الأميركي نهار الثلاثاء المقبل بالاستماع الى افادة وزير الدفاع الأميركي اشتون كارتر في ما يتعلق بتطور استراتيجية الولايات المتحدة لمحاربة داعش والإنجازات المحققة لغاية تاريخه.

 من جهته اعلن النائب ماك ثورنبيري الجمهوري الذي يرأس لجنة الدفاع انه يدعم نشر المزيد من القوات البرية الاميركية في سوريا والعراق، بما في ذلك العناصر التي تساعد في توجيه الغارات جوية، كون ذلك يمثل جزءا من استراتيجية أكثر قوة وصلابة لمواجهة داعش.

كما قال أيضا " ان الموضوع لا يرتبط بعدد الجنود التي سيتم نشرها بل كيفية انجاز المهمة بنجاح." وسبق وان رفض ثورنبيري قرار نشر  خمسين جنديا باعتباره لن يؤدي الى تغيير موازين القوى او المساهمة بشكل فعال بالقضاء على داعش.

تعتبر مقدرة قوى المعارضة المعتدلة على الاستيلاء على المناطق التي تحتلها داعش معيار أساسيا في تقييم مدى نجاح الاستراتيجية الأميركية. كما ان الولايات المتحدة أعلنت عن امتنانها لقيام قوات البشمركة الكردية في استعادة إقليم سنجار. حيث ساهمت القوات الاميريكة حينها في تحقيق هذا الإنجاز لعسكري من خلال توجيه الضربات الجوية لمؤازرة القوات الكردية.

سيتم نشر هذه القوى في شمال شرق سوريا، وقال نيكولاس هراس، الخبير السوري في مركز الأمن الأميركي الجديد. ان هناك، "تقدم بطيئ، وإن كان هشا" ودعا الى تحالف سوري لقوى المعارضة يشمل  القوى الديمقراطية العرب والأكراد الذين هم على استعداد للقتال ضد داعش وجبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة.

 

يؤيد ثورنبيري نهجا عسكريا اكثر حزما في مواجهة داعش ويؤيد إنشاء مناطق حظر الطيران داخل سوريا لحماية اللاجئين وأولئك الذين يقاتلون ضد داعش. كما دعا الى مزيد من الضربات الجوية، مع فرض قيود محدودة على الأهداف التي يمكن ضربها، بالتنسيق من العناصر الأميركية المنتشرة في سوريا. كما اشار الى ان مثل هذا القرار يستوجب أيضا نشر المزيد من القوى التي ستوفر الدعم والحماية وتنفيذ مهام البحث والإنقاذ لصالح القوات البرية المنتشرة في ارض المعركة.

 كما قام السيناتور جون ماكين بالدعوة الى نشر حوالي 20 الف جندي أمريكي في كل من العراق وسوريا لمحاربة داعش.

آخر تعديل على الثلاثاء, 01 كانون1/ديسمبر 2015 17:15
قيم الموضوع
(0 أصوات)

الامن الوطني العربي نافذة تطل على كل ما يتعلق بالعالم العربي من تطورات واحداث لها ارتباط مباشر بالمخاطر التي تتهددنا امنيا، ثقافيا، اجتماعيا واقتصاديا... 

           

للتواصل معنا

للتواصل مع ادارة موقع الامن الوطني العربي

editor@nsaforum.com

لاعلاناتكم

لاعلاناتكم على موقع الامن الوطني نرجو التواصل مع شركة كايلين ميديا الوكيل الحصري لموقعنا

editor@nsaforum.com