وصول تعزيزات من قوات الحرس الوطني السعودي إلى الحدود مع اليمن

الإثنين، 14 كانون1/ديسمبر 2015 1669

أعلنت وزارة الحرس الوطني السعودي، الإثنين “وصول طلائع إضافية من قواتها إلى نجران، للمشاركة في دعم القوات المشاركة في عملية إعادة الأمل”.

وقالت الوزارة في تغريدة عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، إن “طلائع إضافية من قوات الحرس الوطني تصل نجران”.

وأرفقت التغريدة بعدد من الصور لوصول القوات، ظهر فيها أرتال من السيارات العسكرية، تحمل مدافع ورشاشات.

يأتي وصول هذه التعزيزات، في أعقاب إعلان قوات التحالف العربي، اليوم، رسميًا، مقتل العقيد ركن عبدالله السهيان، قائد قوة الواجبات الخاصة السعودية في عدن، الذي يعد أعلى رتبة من قوات التحالف، يعلن عن مقتلها في عملية داخل اليمن.

كما يأتي وصول التعزيزات قبل ساعات من هدنة إنسانية، يرتقب أن تدخل حيز التنفيذ غداً، بالتزامن مع بدء محادثات بين وفد من الحكومة اليمنية، وجماعة “أنصار الله” (الحوثيين)، في جنيف برعاية الأمم المتحدة.

ويذكر أن الحرس الوطني، هو أحد القطاعات العسكرية في السعودية، وطبيعة عمله هو “مساندة القوات المسلحة بوزارة الدفاع، أثناء الحرب مع عدو خارجي، ومساندة وزارة الداخلية عند اختلال الأمن الداخلي والسلم الاهلي ومكافحة الإرهاب والمنظمات الإرهابية”، ووزيره الحالي هو متعب بن عبد الله بن عبد العزيز آل سعود.

ومنذ آذار/ مارس الماضي، تدور مواجهات عنيفة بين المقاومة الشعبية والحوثيين في عدة محافظات يمنية، كما يشن التحالف العربي غارات مكثفة على مواقع الحوثيين والقوات الموالية لهم، أدت لتدمير عدد كبير من الآليات، وقتل الآلاف منهم.

آخر تعديل على الإثنين, 14 كانون1/ديسمبر 2015 17:45