العناوين

        

هذه الدول حوّلت الفضاء إلى ساحة تنافس عسكري للتجسُّس على الحكومات والجيوش

منذ نهاية الخمسينيات، لم يعد يقتصر الفضاء على مجالات الاكتشاف العلمي، بل تحول إلى ساحة تنافس عسكري، من خلال استخدام الأقمار الصناعية في التجسس، وتوفير المعلومات للحكومات والجيوش.
 
وفي السنوات والأشهر القليلة الماضية، أعاد إطلاق الصين أقماراً صناعية سباقاً مع الزمن لمزاحمة الولايات المتحدة وروسيا في هذا المجال، التذكير بأهميته الاستراتيجية الكبيرة.
 
فقد بدأ التوجه نحو عسكرة الفضاء عام 1957، عندما أطلق الاتحاد السوفييتي قمر “سبوتنيك 1”، كأول قمر صناعي للأغراض العسكرية، وذلك في إطار الحرب الباردة ضد الولايات المتحدة الأميركية.
 
وبالرغم من احتراق القمر السوفييتي بعد شهرين من إطلاقه، إلا أنه أشعل شرارة سباق محموم بين القوى الدولية، حافظت فيه واشنطن، تتبعها موسكو، على تفوق كبير عالمياً.
 
وبرزت بكين أخيراً في هذا المجال، وتوجت مساعيها بنجاح إرسال القمر “جاوفن 4” إلى الفضاء، في ديسمبر/كانون أول 2015 الماضي، الذي يعد الأكثر تطوراً ودقة في نقل الصور الملونة عالية الجودة.
 
وبالرغم من حديث الصين أن الهدف الرئيسي من القمر هو التنبؤ بالكوارث الطبيعية، إلا أن إمكانياته المتقدمة تسمح له بأن يرصد بشكل دائم مساحة تبلغ مساحتها نحو 7 آلاف كيلومتر مربع، وتتخذ من الصين مركزاً لها، الأمر الذي يتيح للقمر مراقبة التحركات في جميع الدول المحيطة بالصين، والمحيطين، الهادئ والهندي، وصولاً إلى الشرق الأوسط، وشرق أوروبا.
 
ووفق تقرير لمجلة “بوبيلر ساينس” العلمية الأميركية، نشر في يناير/كانون الأول الماضي، سيسمح هذا القمر الجديد للصين مراقبة المواقع الاستراتيجية لعدد من الدول، مثل مرافق أسلحة الدمار الشامل والقواعد البحرية، كونها تقع داخل نطاق رصد القمر.
 
ومن المنتظر، وفق التقرير، ألا تقتصر المعلومات الواردة من أقمار التجسس الصناعية المستقبلية، بمختلف جنسياتها، على تحديد أماكن حاملات الطائرات أو قاذفات الصواريخ، فقريباً ستتمكن من إرسال لقطات مصورة على هيئة “فيديو حي” لاستعدادات القوات العسكرية.
 
تفوق أميركي
 
وأظهر إحصاء حديث لـ”اتحاد العلماء المهتمين” (اتحاد أميركي يعرف اختصاراً بـUCS)، أن إجمالي عدد الأقمار الصناعية الموجودة حالياً في مداراتها بالفضاء، على اختلاف مهامها، يبلغ ألفاً و419 قمراً، منها 146 قمراً تمارس مهمات عسكريةً.
 
ووفق هذه الإحصائية، التي صدرت في يونيو/حزيران الماضي، تأتي الولايات المتحدة الأميركية في صدارة الدول التي تمتلك أقماراً صناعية بإجمالي 576 قمراً، وتأتي الصين في المرتبة الثانية، بواقع 181 قمراً، في حين تمتلك روسيا 140 قمراً، الأمر الذي يظهر سيطرة أميركية مستمرة على مجال الفضاء.
 
وكان أحدث الأقمار الصناعية التي أرسلتها واشنطن لأغراض جمع معلومات، قمر “إن آر أو إل 79”، وذلك في الأول من مارس/آذار الجاري، علماً بأنه لم يتم الكشف عن المستهدفين من عمليات المراقبة.
 
أما روسيا، فتستعد وزارة دفاعها لإطلاق نظام مراقبة مداري جديد يهدف لتعزيز قدراتها الاستطلاعية، بالاعتماد على 3 أنواع لأقمار “رازدان” الصناعية الفضائية، بحسب ما ذكر موقع “سبوتنيك” الروسي مطلع مارس/آذار الجاري.
 
ومن المنتظر أن يتم العمل بهذا النظام الحديث بدءاً من العام 2019 وحتى العام 2014، بعد أن يتم إطلاق القمر من قاعدة “بليستيك” لإطلاق الصواريخ، الموجودة على بعد 800 كيلومتر شمالي العاصمة الروسية موسكو.
 
وتعتبر اليابان من الدول الحريصة على تطوير أقمارها الصناعية التجسسية، لمراقبة التحركات المتسارعة لجارتها كوريا الشمالية في مجالي التسليح والبرنامج النووي.
 
فقد أطلقت طوكيو في 17 مارس/آذار الجاري قمر”رادار 5”، وخصص لمراقبة كوريا الشمالية، عوضاً عن قمر آخر كان في الخدمة وتشرف مهمته على الانتهاء، بالإضافة إلى مهمة رصد الكوارث الطبيعية.
 
وأطلقت اليابان أول أقمارها الصناعية الهادفة للتجسس في العام 2003، عقب إطلاق بيونغ يانغ صاروخاً باليستياً متوسط المدى باتجاه اليابان، وغرب المحيط الهادئ عام 1998.
 
منافسة روسية أميركية
 
بمجرد وصول القمر الصناعي الروسي “سبوتنيك 1” إلى مداره، عام 1957، حاولت إدارة الرئيس الأميركي الأسبق، دوايت أيزنهاور، الرد بالإعلان عن اقتحام بلاده لمجال الأقمار الصناعية، خاصةً بعد انتشار الأنباء عن القدرات الهائلة التي وصل إليها الروس آنذاك، وتمكنهم من مراقبة الأميركيين في كافة شؤون حياتهم.
 
وبالفعل، أرسلت الولايات المتحدة الأميركية منتصف 1959، قمرها التجسسي الأول، في إطار برنامج “كورونا”، الذي كان يحمل أيضاً اسم “ديسكفر”، والذي انتهت مهامهه عام 1972، واعتمد في عملية التقاط الصور على أفلام من شركة “كوداك” سمكها 70 ميلليمتراً تنتج صوراً باللونين الأسود والأبيض.
 
وخلال فترة عمل برنامج “كورونا” والتي استمرت أكثر من 10 سنوات، تم إطلاق 145 قمراً صناعياً للتجسس، نجح منها 120 قمراً في إتمام مهامه كاملة.
 
ووفق الموقع الأميركي المختص بشؤون الفضاء، “سبيس”، فقد كانت القدرات المحدودة لشرائط الأفلام الخاص بأجهزة التصوير في أقمار “ساموس” و”ميداس” المستخدمة ضمن برنامج “كورونا”، والتي لا يمكنها البقاء في مدارها أكثر من ساعات أو أيام قليلة، سبباً في سعي الولايات المتحدة الأميركية إلى إنهاء العمل بها.
 
وفي العام 1970، بدأت الولايات المتحدة في إطلاق أقمار “كي إتش”، التي استمرت حتى العام 2013، ويعد “كي إتش 11” أول قمر لديه قدرة على التصوير الرقمي وتحديد الزمن الفعلي لعملية الرصد البصري.
 
يذكر أنه خلال تلك الفترة، ولمنافسة الطرف الأميركي، أطلق الاتحاد السوفيتي برنامجاً فضائياً باسم “زينيت”؛ تم في إطاره إرسال أكثر من 5 آلاف قمر صناعي تجسسي، على مدار 33 عاماً، بدءاً من العام 1961.
 
ويُشار إلى أن روسيا أعلنت صراحةً في مارس/آذار 2016 عن إطلاق قمر صناعي للتجسس وجمع المعلومات، حمل اسم “كوزموس 2515”، ضمن نظام الأقمار العسكري “بيرسونا”، وهو عبارة عن سلسلة من الأقمار الصناعية الاستطلاعية للاستشعار عن بعد، وتم إطلاق أول قمر في تلك السلسلة عام 2008، ثم 2013 و2015.
 
وإلى ذلك، فإن سلسلة “إن آر أو” الأميركية، التي أزيح الستار عنها عام 2004، تحت إشراف مكتب الاستطلاع الوطني الأميركي التابع لوزراة الدفاع، تعد أحد أهم برامج المراقبة الأميركية والعالمية، وسيستمر العمل بها حتى عام 2023، إلا أن قدراتها التجسسية لا تزال طي الكتمان، إلى حد كبير.
قيم الموضوع
(0 أصوات)

من نحن

الامن الوطني العربي نافذة تطل على كل ما يتعلق بالعالم العربي من تطورات واحداث لها ارتباط مباشر بالمخاطر التي تتهددنا امنيا، ثقافيا، اجتماعيا واقتصاديا... 

           

للتواصل معنا

للتواصل مع ادارة موقع الامن الوطني العربي

editor@nsaforum.com

 971544220075+

 966538244233+

 96131356789+

لاعلاناتكم

لاعلاناتكم على موقع الامن الوطني نرجو التواصل مع شركة كايلين ميديا الوكيل الحصري لموقعنا

sales@kaylinmedia.com

www.kaylinmedia.com

 971544220075+