العناوين

        

هل نحن مقبلون على حرب عالمية ثالثة ستكون مدمرة وسريعة؟

هل ستندلع الحرب العالمية الثالثة قريباً؟ هذا هو السؤال الذي حاولت صحيفة دايلي ميل البريطانية الإجابة عليه في تقريرها الخميس، حيث توقع قادة عسكريون أميركيون بشكل شبه مؤكد نشوب حرب بين الدول القومية في مرحلة ما في المستقبل، وأن الأسلحة الذكية والذكاء الاصطناعي ستكون في الصدارة.

ونقلت صحيفة Defence One عن اللواء وليام هيكس قوله في الاجتماع السنوي لرابطة الجيش الأميركي في واشنطن، “سيكون الصراع التقليدي في المستقبل القريب مدمراً وسريعاً، ولن نتمكن من إيقافه”.

وأضاف هيكس أن الصين وروسيا يحشدان الجيوش التقليدية الضخمة التي تعتمد على التكنولوجيا بصورة متزايدة، مما يجبر وزارة الدفاع الأمريكية على التفكير والاستعداد “لمستوى من العنف لم يعهده الجيش الأميركي منذ حرب كوريا”.

أما الفريق جوزيف أندرسون، نائب رئيس أركان الجيش للعمليات والخطط والتدريب، فقال إن الولايات المتحدة تواجه تهديدات من “الدول القومية الحديثة التي تعمل بقوة في مجال المنافسة عسكرية”، مضيفاً “على أي دولة ينطبق هذا؟ روسيا؟”.

وأكد رئيس الأركان اللواء مارك مايلي في نفس الاجتماع، أنه يجب على الجيش أن يكون مستعداً لخوض حرب إلكترونية، والعمل دون الملاحة والاتصالات عبر الأقمار الصناعية التي اعتاد عليها، والقتال في المناطق الحضرية المعقدة.

وذكر مايلي قائمة طويلة من “التغييرات الجذرية” التي تواجه الأمة والجيش، بما في ذلك التهديد المتجدد من روسيا، وتنامي القوة الاقتصادية والقوة العسكرية للصين، والعدد المتزايد من الدول القومية الهشة، وتغير المناخ الذي يمكن أن يؤدي إلى المزيد من عدم الاستقرار.

ومن جهتها تحدثت شبكة زفيزدا التلفزيونية الخاضعة لإدارة وزارة الدفاع الروسية الأسبوع الماضي، وسط أجواء من التوتر على الساحة الدولية، وخاصة في بقعة النار السورية الملتهبة، مرضى الفصام بالولايات المتحدة يعدون عدتهم وأسلحتهم النووية لموسكو.

والحكومة الروسية من جانبها أطلقت تدريباً على الدفاع المدني في أنحاء البلاد لضمان استعداد الدولة لمواجهة أي اعتداء نووي وكيميائي وبيولوجي من ناحية الغرب.

ووفق تقرير نشرته صحيفة الإندبندنت البريطانية، الأربعاء 5 أكتوبر/تشرين الأول 2016، تستمر التدريبات على مدار 3 أيام تحت إشراف وزارة الدفاع المدني والطوارئ وإزالة تبعات الكوارث الطبيعية وتتضمن 200 ألف من العاملين بالطوارئ ويتعاون معهم 40 مليون مدني.

وذكرت وزارة الدفاع المدني والطوارئ على موقعها على شبكة الإنترنت: “سوف تتضمن التدريبات الوقاية من الإشعاع والاعتداءات الكيميائية والبيولوجية خلال حالات الطوارئ بالمرافق الهامة والخطرة.

وأضافت الوزارة:”سوف تنتشر وحدات الاستجابة في مراكز المتابعة الإشعاعية والكيميائية والبيولوجية والمرافق الصحية بالمناطق المعرضة لحالات الطوارئ، بينما يتم وضع شبكات الرقابة على المعامل في حالة الاستعداد”.

تهديدات ووعيد، وتصريحات خطيرة تتطاير بين القوى العظمى، فهل ستشعل هذه الشرارات المتطايرة الحرب العالمية الثالثة؟ وفي حال اندلعت من أين ستنطلق؟

قيم الموضوع
(0 أصوات)

الامن الوطني العربي نافذة تطل على كل ما يتعلق بالعالم العربي من تطورات واحداث لها ارتباط مباشر بالمخاطر التي تتهددنا امنيا، ثقافيا، اجتماعيا واقتصاديا... 

           

للتواصل معنا

للتواصل مع ادارة موقع الامن الوطني العربي

editor@nsaforum.com

لاعلاناتكم

لاعلاناتكم على موقع الامن الوطني نرجو التواصل مع شركة كايلين ميديا الوكيل الحصري لموقعنا

editor@nsaforum.com