أمريكا تكشف أول صورة لقاذفة جديدة في برنامج قيمته نحو 80 مليار دولار Featured

شباط/فبراير 27, 2016 3459
كشفت وزيرة سلاح الجو الأمريكية ديبورا جيمس أمس الجمعة عن أول صورة لقاذفة قنابل بعيدة المدى من إنتاج شركة نورثروب جرومان وأطلقت عليها اسم بي-21.وعرضت جيمس أول رسم فني لقاذفة القنابل السرية ذات المقدمة المدببة خلال منتدى معرض الطيران السنوي الذي ينظمه اتحاد سلاح الجو. وقالت إن اسم الطائرة الحربية الجديدة سيتم اختياره في منافسة بين أعضاء الاتحاد.
 
وأحيط البرنامج بالسرية منذ البداية خشية الكشف عن أسرار عسكرية لأعداء محتملين ولتجنب حصول أي من الشركات المنافسة على تفاصيل من أي نوع قبل رفض تظلماتها في وقت سابق الأسبوع الماضي.وفازت نورثروب بعقد قيمته 80 مليار دولار في أكتوبر تشرين الأول الماضي لتطوير وتصنيع 100 قاذفة جديدة لكن العمل في الطائرة تأخر لأشهر قضتها جهات تدقيق اتحادية في نظر تظلمات بوينج وشركة أخرى منافسة هي لوكهيد مارتن.
 
وقالت بوينج أمس الجمعة إنها لن تتقدم بأي تظلم آخر سواء لمكتب المحاسبة الحكومي الأمريكي أو أمام المحاكم الاتحادية.ووعد سلاح الجو الأمريكي بالكشف عن مزيد من المعلومات عن الطائرة الجديدة في مارس آذار المقبل بعد ضغوط من أعضاء الكونجرس وضباط متقاعدين في سلاح الجو.وبعد تجاوز مرحلة التظلمات القانونية لا يزال أمام البرنامج عقبات في الكونجرس.ويوم الخميس قال جون مكين رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ إنه سيمنع استخدام سلاح الجو لأي عقد مرتفع القيمة للقاذفة بعيدة المدى لأن الحكومة ستتحمل التكاليف الإضافية.ويقول سلاح الجو إن مرحلة الهندسة والتطوير في البرنامج التي تقدر قيمتها بنحو 21.4 مليار دولار تمت على أساس عقد مرتفع التكاليف برسوم تحفيزية.
 
ويقول محللون إن البرنامج سيتكلف إجمالا نحو 80 مليار دولار وسيمنح دفعة قوية لنورثروب والشركات المزودة لها لكن سلاح الجو قال إنه لا يتوقع دفع أكثر من 511 مليون دولار للطائرة الواحدة بحساب قيمة الدولار بأسعار 2010.

وكانت وزارة الدفاع الاميركية سيق واعلنت عن فوز شركة نورثروب غرومن باكبر عقد في تاريخ صناعة الطيران لبناء الجيل القادم من القاذقات الاستراتيجية (LRS-B) في سلاح الجو الأمريكي.

خلقت القاذفة الشبح بي2 سبيريت لأول مرة عام 1989. صممت نورثروب غرومان هذه الطائرة، التي بدأت العمل منذ حملة قوات التحالف في كوسوفو. أطلقت نورثروب فيلماً مصوراً عالي الدقة وغير مسبوق لقاذفة ب2 وهي تطير. 

ومن المتوقع أن تبلع تكلفة البرنامج 55 مليار $ على مدى عمر برنامج LRS-B الذي سيشكل قاعدة لصناعة الطيران لعقود قادمة، ويعود سبب فوز نورثروب غرومن بالدرحة الاولى الى كفاءة النموذج المقترح، الى خبرة نورثروب غرومن في هذا المجال ومن خلال القاذافات التي سبق وصنعتها لصالح القوات الجوية الاميركية ولنية الادارة الاميركية بتحقيق توازن اقتصادي ما بين كبرى الشركات الدفاعية الاميركية. 

وتعتزم القوات الجوية شراء 80-100 من هذه القاذفات لتحل مكان ال B-52s و B-1S، بحلول العام 2040. وستتميز القاذفة بقدرات تخفي عالية اكثر من B-2، وستكون قادرة على حمل الأسلحة التقليدية والنووية.  ومن المقرر ان تظهر قدرات هذه القاذفة في منتصف العام 2020. لم يكشف سلاح الجو لغاية تاريخه عن خططه ومتطلباته لجهة الحمولة والسرعة أو حجم الطائرة.

من المتوقع ان تبدأ الطائرة بالتحليق في وقت قريب نسبيا بعد الاختيار. والسعر المحدد لهذه الطائرة هو 550 مليون $ لكل طائرة وهذه التكلفة للطائرة الواحدة هو مفصلي  في هذا البرنامج، وهذا يعني أنه يمكن استبعاد الشركة الفائزة في حال فشلها بابقاء التكلفة دون هذا السعر. ولتمكين المصنع من المحافظة على هذه التكلفة قامت القوات الجوية بالموافقة على الاعتماد على التكنولوجيات المتوافرة بدلا من طلب تطوبر تكنولوجيات جديدة. وفي الوقت نفسه، فإن سلاح الجو سيعتمد منهجية الهندسة المفتوحة التي تسمح بتطوير البرنامج مستقبلا ليتمكن من استيعاب  التكنولوجيات الجديدة  بسهولة.

سيتم تنفيذ العقد على مرحلتين: مرحلة التطوير وتشمل التكلفة زائد الحوافز المالية، والمرحلة الثانية هي التي ستحدد التكلفة الحقيقية للتصنيع المنخفض الوتيرة لخمسة مجمعغت تصنيع اولي والتي ستشمل تكلفة انتاج 21 طائرة.