العناوين

        

اولبرايت "نادمة" على تبرير قتل 500 الف طفل عراقي وترامب يشكل تهديدا لامن اميركا

على هامش منتدى الامن العالمي - براتيسلافا بسلوفاكيا، اجرت محطة يورونيوز مقابلة مع مادلين اولبرايت اول امرأة شغلت منصب وزيرة الخارجية في الولايات المتحدة، في عهد الرئيس بيل كلينتون، ومنذ ذلك الحين، بقيت تتابع الشؤون العالمية عن كثب، وهي الان من فريق المرشحة للرئاسة الأميركية السيدة هيلاري كلنتون.

وبرايها أننا نعيش وضعا أسوأ مقارنة بالفترة التي عملت فيها في الحكومة، وذلك في حقبة التسعينات، حينها كان هناك الكثير من الأمل والإثارة المرتبطين بنهاية الحرب الباردة. وبالنسبة لاولبرايت أن الشعوبية والقومية هي قوى خطيرة جدا، لأنها لا تنطوي على التطرف فحسب وإنما أيضا على كره الآخر. الإفتخار بالذات وبالهوية، شيء، لكن أن تقرررفض الآخر، فهذا أمر غير مقبول.

وأضافت اولبرايت “أولا وقبل كل شيء، لم أكن أتصورأنني سأصبح وزيرة للخارجية، أو حتى سفيرة لدى الامم المتحدة. لكن أصعب القرارات كانت تتعلق بإرسال الناس إلى الحرب، ماذ عليك فعله في هذه الحالة؟ هناك الجوانب الأخلاقية التي تحدثنا عنها في البوسنة وكوسوفو. بالتأكيد ليس من السهل على امرأة مدنية أن توافق على استخدام القوة وارسال أشخاص للحرب، لكن أعتقد أنه من المقبول استخدام القوة للتخلص من أشخاص يقتلون غيرهم، لكن ذلك يبقى قرار صعبا.”

وحول الانتقادات الموجهة لسياسة الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الذي يجلس غالبا في المقعد الخلفي، عندما يتعلق الأمر بالسياسة الخارجية، وخاصة بالمسألة السورية وقراره  بعدم التدخل عسكريا في سوريا. اجابت اولبرايت “ أتذكر قرار الرئيس بوش بخصوص الحرب على العراق، الذي لم تتبعه مساندة ديبلوماسية للحصول على تحالف والعمل تحت راية الأمم المتحدة. ثم كان هناك سؤال طرح بطرق متنوعة حول صحة وجود أسلحة الدمار الشامل. لذلك، انتخب الرئيس أوباما لإنهاء الحروب في العراق وأفغانستان. كان ذلك أساس عملية انتخابه، بعد أن ساد الإعتقاد أن الحروب كانت خطأ. ما يعتقده أوباما، هو أنه يجب علينا العمل مع بلدان أخرى، للمساعدة في حل المشاكل ولا يجب أن تقوم الولايات المتحدة بكل شيء لوحدها. وأعتقد أن هذا هو الرد على أخطاء إدارة بوش “. وأضافت “أعتقد أن على الولايات المتحدة أن تكون أكثر انخراطا والسؤال هو متى؟ ولكن من الصعب من حيث ….”

“في سوريا وبشكل عام، السيدة كلينتون قالت إنها تؤيد فرض منطقة حظر جوي، منطقة أمنية في سوريا. وأعتقد أنه كان من الأسهل القيام بذلك في وقت سابق. كنت أتمنى تحديد المجموعات المتمردة في وقت مبكر. لكن الجزء الأكثرصعوبة، وأنا حذرة جدا حول هذا الموضوع، تتعلق بأحكام حول قرارات صدرت في ظل إدارة كلينتون. من السهل أن نكون بعيدين ونطالب بما ينبغي أن يحدث. الأشخاص في البيت الأبيض يتخذون قرارات بناء على المعلومات التي تصلهم في مرحلة ما. شخصيا، أعتقد أنه كان علينا فعل شيء ما في سوريا في وقت سابق.”

وحول ماهية الدورالذي يجب أن تقوم به الولايات المتحدة في العالم اجابت اولبرايت “أعتقد أنها القضية الأكثر صعوبة في الوقت الحاضر. الولايات المتحدة هي بلد خاص جدا. نحن لسنا قوة استعمارية، ولا نريد أن نكون شرطي العالم. في جوانب كثيرة، من الصعب أن نفهم متى ينبغي علينا أن نكون منخرطين في مسألة ما ومتى لا ينبغي علينا فعل ذلك وحتى في هذه الحالة توجه إلينا انتقادات أيضا.”

وفي ما خص  الجدل بشأن العقوبات في العراق وبصفة خاصة حول ما قالته خلال مقابلة تلفزيونية بما معناه “قتل خمسمائة ألف طفل عراقي، كان أمرا يستحق ذلك. “ أحدهم قال:” كيف يمكن لمادلين أولبرايت تبرير وفاة نصف مليون طفل عراقي ثم يمكنها النوم ليلا؟ اجابت اولبرايت ” لقد سبق لي الإعتراف بأن هذا هو أغبى شيء قلته وأعتذرت عن ذلك، ولكن يبدو أن هناك أناسا يريدون دائما العودة إلى هذه المسألة.

وأضافت "صدام حسين غزا بلدا آخر، وكانت هناك خطة لتوفير الغذاء والدواء للشعب العراقي. صدام حسين رفض السماح لأي شخص بدخول العراق لتوزيع المساعدات. لذا هو من تسبب في قتل الأطفال وليست الولايات المتحدة. كنت حينها أحاول الدفاع عن سياسة العقوبات التي تم انتهاجها من قبل إدارة بوش السابقة، ولكن أحيانا الناس يقولون أشياء غبية، وأتمنى من جميع أولئك الذين ينتقدونني أن يراجعوا أنفسهم وإذا ما كانوا قالوا أشياء ثم ندموا عليها.

كان تصريحا غبيا، لكننا مازلنا نتحدث عنه إلى الآن، ليس بوسعي فعل أي شيء حيال ذلك، أنا نادمة على ما قلته.”

 وحول رايها في المرشح الرئاسي دونالد ترامب واذا كان سيشكل ذلك تهديدا للولايات المتحدة أم العكس، قالت اولبرايت:” الإثنان على حد سواء، لأن جزءا من المشكلة، يتمثل في أن هذا الشخص ليس لديه أية فكرة عما يفعله أو يفكر فيه. إنه يتحدث إلى نفسه. وهو يعترف بذلك، فهو يستغني عن كل مشورة وأجد أنه من الصعب جدا شرح هذه الأمور عندما أسافر إلى الخارج، من الصعب توضيح ضرر ذلك على الولايات المتحدة وعلى العالم.” وأضافت “أنا أعتقد أن وسائل الإعلام كانت متواطئة في مسألة صعوده، فهو قصة مثيرة للإهتمام بالنسبة إليها، كما أنه ساعد عديد القنوات وهذا جزء من المشكلة، الشيء الذي يجب تذكره دائما، هو أنه شعبي ضمن مجموعة محددة، بعض الناس لا يمكنهم أحيانا التفريق بين أحد برامج تلفزيون الواقع و بين طريقة عمل الولايات المتحدة.”

وعن أكبر الأخطاء التي ارتكبتها تقول اولبرايت كان يتمثل بارتداء دبوس القردة الحكيمة، الذي يشير لعبارات (لا أسمع لا أرى لا أتكلم) وهي ترمز لمثل صيني معناه (لا أرى الشر، لا أسمع الشر، لا أتحدث عن الشر). "كان ذلك عند لقائي بالرئيس بوتين، كنا نسير ومعنا الرئيس كلينتون فسأله بوتين:” “نحن نلاحظ دائما دبابيس الوزيرة أولبرايت” ثم توجه إلي قائلا:“لماذا ترتدين هذه القردة الثلاثة“؟ أجبت: “لأنني أعتقد أن سياستكم في الشيشان، شيطانية”. غضب مني كثيرا حينها. اليوم، أود ارتداء دبوس القردة الثلاثة من جديد، لأنني أعتقد أن بوتين يقوم ببعض الأمورالسيئة.”

السيرة الذاتية لمادلين أولبرايت

تولت مادلين أولبرايت منصب وزيرة الخارجية الأمريكية في عام 1997

كانت أول امرأة تشغل هذا المنصب في الولايات المتحدة

ولدت اولبرايت في تشيكوسلوفاكيا في عام 1937

عاشت في المنفى في انكلترا مع عائلتها، بعد الاحتلال النازي لتشيكوسلوفاكيا في عام 1939

آخر تعديل على السبت, 02 تموز/يوليو 2016 12:03
قيم الموضوع
(0 أصوات)

الامن الوطني العربي نافذة تطل على كل ما يتعلق بالعالم العربي من تطورات واحداث لها ارتباط مباشر بالمخاطر التي تتهددنا امنيا، ثقافيا، اجتماعيا واقتصاديا... 

           

للتواصل معنا

للتواصل مع ادارة موقع الامن الوطني العربي

editor@nsaforum.com

لاعلاناتكم

لاعلاناتكم على موقع الامن الوطني نرجو التواصل مع شركة كايلين ميديا الوكيل الحصري لموقعنا

editor@nsaforum.com