روكويل كولينز تتوسع في برامج تدريب الطلاب بالتعاون مع جامعة خليفة

الثلاثاء، 21 شباط/فبراير 2017 1157


أعلنت شركة روكويل كولينز عن التوسع في برنامجها التدريبي بالتعاون مع جامعة خليفة بأبوظبي، حيث ستقوم الدفعة الجديدة من المتدربين بالعمل في مواقع الشركة المختلفة في أوروبا والشرق الأوسط.

ومن المقرر أن يعمل المتدربون جنبا إلى جنب وفي نفس مواقع العمل مع موظفي الشركة من أقسام الهندسة المحددة. وتوفر جامعة خليفة فرصة دراسة عشرة برامج مختلفة التخصصات في الهندسة للمرحلة الجامعية، بالإضافة إلى تسعة برامج للدراسات العليا.

وتستثمر الشركة بعقد عدد من اتفاقيات الشراكة في المنطقة - بما في ذلك برنامج التدريب بالتعاون مع جامعة خليفة، والذي بدأ منذ عامين، والمتوقع له أن يتوسع في المستقبل. يأتي ذلكِ كجزء من إلتزام شركة روكويل كولينز بالمساعدة على تعزيز القدرات الصناعية للدولة في مجالات الدفاع والفضاء.

وعلق السيد طلال كامل المدير العام لشركة روكويل كولينز بالشرق الأوسط، وتركيا، وأفريقيا قائلاً: " تباشر شركة روكويل كولينز أعمالها في منطقة الشرق الأوسط لما يقرب من ربع قرن، ولطالما حرصنا على مواصلة تطوير علاقاتنا مع الهيئات المحلية والحكومية مثل جامعة خليفة.

نحن فخورون بهذا التعاون الذي يتيح لنا تبادل المعرفة والخبرة في مجالات مثل الدفاع وإلكترونيات الطيران، وفي الوقت ذاته التواصل مع الطلاب ودعم المواهب الشابة، للتأكيد على دعمنا الكامل لمستقبل القطاع بالدولة والمنطقة بأكملها."

من جهتها، قالت د.عائشة النقبي، مديرة الخدمات الطلابية بجامعة خليفة: "دعماً منا لرؤية إمارة أبو ظبي الطموحة لتطوير اقتصاد حيوي إقليمي قائم على المعرفة، تحرص جامعة خليفة على توفير أقوى برامج التدريب والتأهيل العملي من قبل الشركات والمنظمات الصناعية والأكاديمية الرائدة في العالم، وهو الأمر الذي من شأنه أن يضمن مستقبلاً مشرقاً لدولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، بالإضافة إلى جيل من المهندسين المهرة. لذا فنحن نقدر شراكتنا مع شركة روكويل كولينز، ونتطلع إلى بحث المزيد من فرص التعاون بما يصب في مصلحة طلابنا ".

نبذة عن روكويل كولينز

"روكويل كولينز" هي شركة رائدة في تطوير ونشر حلول الاتصال والطيران الإلكترونية المبتكرة للتطبيقات التجارية والحكومية. ونقدم خبراتنا الواسعة في مجال إلكترونيات مقصورة القيادة وإلكترونيات حجرة المسافرين واتصالات الرحلات والمحاكاة والتدريب وإدارة المعلومات من خلال فريق عمل عالمي وشبكة خدمات ودعم تمتد على أكثر من 150 بلداً